"مشية الهرة"، فيلم وثائقي سويدي يرافع من أجل حياة أفضل لذوي الهمم    "إخواننا" لرشيد بوشارب يقدم بالجزائر العاصمة    ترتيب الاتحادية الدولية للملاكمة: الجزائر تحتل الصف ال19 عالميا    بمناسبة اليوم الوطني للابتكار المصادف ليوم 7 ديسمبر    صناديدُ الشعب الفلسطيني ورعاديدُ الجيش الإسرائيلي    الصحافة المكتوبة نحو المجهول..!؟    هل تُحقق المغرب إنجازاً إفريقياً غير مسبوق في المونديال؟    كم سيتلقى منتخب المغرب بعد بلوغ ربع النهائي؟    لمجابهة مخاطر الفيضانات والتقلبات الجوية    تجارة الألبسة الشتوية تنتعش..    لا تضربوا أطفالكم قبل النوم    كان قد وافته المنية عن عمر ناهز 69 عاما    حسب الخطوط الجوية الجزائرية    قِطاف من بساتين الشعر العربي    السيد أيمن بن عبد الرحمان يستقبل بالرياض من طرف الرئيس الصيني    لرفع التحفظات قبل انطلاق الأشغال: عرض مشروع ازدواجية السكة بين عنابة و وادي زياد    الدور ربع النهائي: معركة داخل "البيت" والإثارة بالثمامة    في شراكة بين وزارتي التعليم العالي والصناعات الصيدلانية: مشروع لتطوير الأدوية وإنتاج وحدات ذات مصدر نباتي    مغادرة أكبر مرشح لنيل كأس مونديال قطر بالدموع "البرازيل "    قوّة "الشعب" في حفظ الأمانة وعدم التأثر بالأيديولوجيات    خنشلة: يسرقان مقهى ويخبئان الأغراض بغرفة مهجورة    انتفاضة أفشلت مشروع تقسيم الجزائر    قطعنا أشواطًا في محاربة الفساد والفاسدين.. وبالعهد ملتزمون    ملتزمون بمكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين    فلسطين تنزف..    الجزائر مُلتزمة بتعزيز أجندة السلم والاستقرار والتنمية    إعادة بعث المؤسسات المتوقفة والمُصادرة بأحكام قضائية نهائية    أمطار رعدية مرتقبة بشرق البلاد ابتداء من هذا الجمعة    رفع حصة الجزائر إلى 2023 طن خلال حملة السنة المقبلة    مُواصلة ديناميكية التنمية وتعزيز المكاسب الاجتماعية    ورشات الإصلاح رسّخت قناعة بناء الجزائر الجديدة    كرواتيا تواصل المغامرة ونجوم السامبا يغادرون    المسلمون مطالبون بصيانتها واحترامها    الجزائر طوّرت الأجهزة الوقائية لمجابهة الأخطار الكبرى    هني يستعرض التجربة الجزائرية في مجال الأمن الغذائي    المجلس الرئاسي الليبي يطرح مبادرة للخلاص الوطني    الاحتجاجات تجتاح القطاعات الحيوية في المغرب    3 جرحى في اصطدام بين سيارة وشاحنة    توقيف مروجي الخمور    ضبط 282 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة    المغرب: استمرار انتهاك حقوق الإنسان في ظل فشل حكومة المخزن في التواصل مع الرأي العام    الكاميرا لفضح جرائم المحتل المغربي والتجربة الجزائرية مطلوبة    البرتغال يحفظ الدرس وفرنسا وإنجلترا في مواجهة مثيرة    مركز آيت نوري مهدد ضمن كتيبة بلماضي    عندما تنتزع الأحلام    أسى الإرهاب بعيون الطفولة    تأكيد على أهمية الأرشيف ومطالبة بفتحه    مطالب دولية بطرد المخزن من الاتحاد الأفريقي    الأشغال تبلغ مراحل متقدمة    وضع بروتوكول متنوّع لإنتاج الأدوية الأساسية    5 إصابات جديدة بكورونا مع عدم تسجيل أي وفاة    نحو وضع بروتوكول متنوع لإنتاج الأدوية    مهرجان فيكا ال11: نقاش حول السينما النسوية والوضعية الاجتماعية للمرأة    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    في موكب رحيل سعداء الجزائر.. مُحرّكات الفكر الإسلامي واللغة العربية    هذه تفاصيل حوار أبي سفيان وهرقل..    هكذا تميز النبي الأكرم عن باقي البشر    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد عيسى: معركتنا ضد مروجي المثلية أهم من مجابهتنا ل"الداعشية"
قال إن الجزائر تحصي 600 ألف فقير فقط
نشر في الشروق اليومي يوم 11 - 05 - 2015

فتح محمد عيسى وزير الشؤون الدينية والأوقاف، النار على من وصفهم بأشباه الفنانين والمثقفين الذين يروجون للمثلية الجنسية والإباحية من خلال نشر الرذيلة داخل المجتمع دون قيد، مؤكدا أن معركة الجزائر القادمة ليست ضد الفكر الداعشي أو الصليبي، وإنما ضد من يشجعون على انحراف الأخلاق وتفكيك الأسرة الجزائرية.
وأبدى الوزير، انزعاجا لما وصفه بانتشار كبير للمثلية الجنسية في الجزائر من خلال دعوة أشباه الفنانين والمثقفين له دون رادع، محذرا من الفتنة الوطنية والاجتماعية، من خلال الدعوة الغريبة والمتنامية، وخطر السماع لغرباء يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لنشر أفكار غريبة عن الإسلام، مؤكداً أن الوزارة أوقفت معلم قرآن وإمام على خلفية إيمانهما بوجود رسول بعد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، داعيا الأئمة وعامة الناس للامتناع عن الأخذ بأمور الدين والدنيا من خلال أشخاص غرباء ينشرون علمهم المزيف على الإنترنت.
وأضاف الوزير لدى نزوله ضيفا على "فوروم" الإذاعة أن الحديث عن تورط بعض الأئمة في قضايا غير أخلاقية لا أساس له، مؤكدا أن هذه الحملة يراد منها تشويه سمعة الإمام، مشيرا إلى أن الإمام أو المدرس هو خريج جامعات، وتربص لسنتين لكي يكون في هذه المرتبة، والوزارة وضعت لجان مراقبة مهمتها مراقبة كل صغيرة وكبيرة وتتخذ إجراءات صارمة ضد الأئمة المتورطين في مثل هذه القضايا.
وبخصوص المطالب النقابية للائمة، أكد الوزير أنها مشروعة وعليه تم فتح ورشة لمناقشة القانون الأساسي، مضيفا أن الإمام هو مواطن جزائري ولديه الحق في رفع هذه المطالب، أما فيما يخص الأثر المالي، قال الوزير أن القضية ليست مرتبطة بالقطاع فحسب وإنما هي وطنية .
من جهة أخرى، كشف محمد عيسى، عن إحصاء 600 ألف عائلة تحت عتبة الفقر، كاشفا عن عملية تحيين للبطاقية الوطنية للفقراء بالاعتماد على هيئات صندوق الزكاة واللجنة الوزارية لصندوق الزكاة بالرجوع إلى قوائم البلديات وقوائم وزارة التضامن، وعاد الوزير إلى القرار الأخير الخاص بوقف التبرعات المتعلقة ببناء المساجد، حيث أكد أن الوزارة لا تريد وقف هذه التبرعات، مرجعا القرار لوزارة الداخلية التى قال أنه سيبحث معها أسباب التجميد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.