منع استيراد السيارات الفخمة ذات سعة 1.6 متر مكعب من طرف الوكلاء    وفاة الفنانة الجزائرية نعيمة عبابسة    امن سطيف يوقف امرأة تورطت في 4 عمليات نصب واحتيال    غوارديولا يدافع عن قرار استبعاد محرز    وزارة الداخلية:التقسيم الإداري الجديد للولايات لم يحدث أي تغيير او تعديل في الحدود الاقليمية    مديرية التربية تصب رواتب الأساتذة ليلا    بولخراص: الشروع قريبا في مرحلة تنفيذ استراتيجية "سونلغاز 2035"    لقد تم منعنا من لفت الانتباه بخصوص وضعية حقوق الانسان في الصحراء الغربية    تنصيب مديري الشرطة القضائية والتكوين    التغيير .. شعار تشريعيات 2021    ام البواقي: جرح 16راكبا في اصطدام حافلة بمسكن بعين فكرون    إدانة البوشي بسنتين سجناً    الديوان الوطني المهني المشترك للخضر واللحوم يضخ كميات معتبرة من البطاطا بسوق الرحمة بعنابة    ورشتان كبيرتان قبل الانتخابات التشريعية    إصدار النسخة الامازيغية من الدستور    شهر التراث: "المنشآت المائية لمدينة الجزائر خلال العهد العثماني" محور ندوة بالقصبة    التشيك تطرد 18 دبلوماسياً روسياً    الأرض تهتز في باتنة    باشا يلتقي مسؤولي المجمعات الصناعية    غياب الجماهير يُفسد فرحة ميسي    بن سبعيني يتألق    هذا ما طلبه مدير الجمارك    مسرح وهران يفتح أبوابه لأطفال مناطق الظل    تيزي وزو : عمال البريد والمواصلات يستأنفون العمل جزئيا    إغراق الأسواق بالبطاطا المخزنة ل"كسر" الأسعار    نحو برّ الأمان    4.5 مليار سنتيم ميزانية قفة رمضان ببلدية باتنة    عرض وفير وقدرة شرائية ضعيفة    كأس الرابطة: تغييرات على مواقيت المباريات بسبب غياب الإنارة عن الملاعب    إدارة مولودية الجزائر تتهم إبراهيم شاوش وتقرر مقاضاته؟    «الكناري» يحضّر بجدية لتحقيق نتيجة إيجابية    سوريا: 26 ماي موعداً للانتخابات الرئاسية    تسجيل 156 إصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 111 حالة شفاء    30 مليار دينار خسائر قطاع السياحة في الجزائر بسبب كورونا    ممول جديد لدعم خزينة النادي    تبسة حجز كمية معتبرة من الأقراص والأدوية المهلوسة    SNTF تجري استطلاع رأي حول برنامج سير القطارات في رمضان    إعادة الجمعية العامة الانتخابية يوم 24 أفريل    في حصيلة أولية: 8 وفيات و26 جريح في حادث إنقلاب قطار بمصر    البطاطا بسعر 50 دينار فقط في باب الوادي    آداب الصيام    تفسير: (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)    مرصد المجتمع المدني سيقيم أداء 120 ألف جمعية عبر الوطن    مصر.. حكم بشأن قاعات الأفراح والملاهي الليلية القريبة من دور العبادة    عازبات يتهافتن على حبوب منع الحمل في رمضان    الحلقة الخامسة من مسلسل مليونير تتصدر توندونس الجزائر    المغرب: عريضة دولية تدعو الى إطلاق سراح الريسوني والراضي    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على المناطق الشرقية    إيران: زلزال عنيف بشدة 5.9 درجة في محافظة بوشهر    المكلف بالأرشيف والذاكرة الوطنية،عبد المجيد شيخي: تقرير "ستورا" فرنسي فرنسي ولا يعني الجزائر    روسيا تطرح لقاح جديد مُضاد لكورونا سبتمبر القادم    فرنسا تفرض حجرا صحيا إلزاميا على القادمين من جنوب أفريقيا ودول أمريكا اللاتينية    تمويل الحملة الانتخابية تحت المجهر    حموني تطلق "نوبة سيكا"    حماية المواطن "في الصميم"    الحليب المدعّم لا يصل المواطن    «قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا»    مستغانم تترقب وصول حصص أخرى من اللقاح خلال أيام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيارة‮ سيدي‮ عبد‮ الرحمن‮ تقليد‮ شعبي‮ يثير‮ الجدل
يأتيه‮ الزوار‮ من‮ كل‮ مكان‮ وبخاصة‮ في‮ المواسم‮ الدينية
نشر في الشروق اليومي يوم 15 - 09 - 2008


تصوير : يونس أوبعيش
تتوافد العديد من العائلات الجزائرية يوميا لزيارة ضريح الولي الصالح سيدي عبد الرحمن الثعالبي، لا لكونه مكانا طاهرا يتبركون به وتلبى فيه دعواتهم باعتباره رجل زهد وتقوى فحسب، بل أيضا لممارسة بعض الطقوس التي قد تبدو غريبة مثل البكاء ووضع الحناء والعطور وإشعال الشموع‮ وغير‮ ذلك‮. الشروق،‮ استطلعت‮ آراء‮ المختصين‮ حول‮ هذا‮ الموضوع‮.
يتزايد عدد الزوار لضريح سيدي عبد الرحمن الثعالبي في المناسبات الدينية وفي رمضان وبالأخص في ليلة السابع والعشرين منه، حيث يتجه العاصميون رجالا ونساء إلى الضريح ويتقربون من قبور الأولياء المدفونين هناك ويدعون لهم بالرحمة والمغفرة، كما يقومون ببعض الطقوس كوضع الحناء وإشعال الشموع وطلب الرقية الشرعية عند الشيخ القيّم على الضريح. وصرح بعض النساء ممن استجوبناهن، أنه وفي ليلة القدر »تزيد بركة الشيخ باعتبارها ليلة تنزل فيها الملائكة بأمر من الله تعالى فيستجاب بذلك الدعاء عند ضريح سيدي عبد الرحمن باعتباره وليّا صالحا محبوبا عند الله، وبالأخص لمن يعانون من الأمراض والأوهام والهواجس والعنوسة وغيرها من المشاكل الاجتماعية الأخرى«. هذا ما اكتشفناه خلال الزيارة التي قامت بها الشروق إلى الضريح الذي يتواجد بالمدخل العلوي للقصبة المحاذي لباب الوادي والتي أصبحت تسمى حاليا بمدينة‮ سيدي‮ عبد‮ الرحمن‮ الذي‮ دفن‮ في‮ هذا‮ المكان‮ الذي‮ يقع‮ على‮ ربوة‮ خارج‮ باب‮ الواي‮ كانت‮ تعرف‮ آنذاك‮ بجبانة‮ الطلبة‮.‬
من‮ يدخل‮ الضريح‮ يشفى‮ من‮ علته‮
أمام مدخل الضريح تجلس نسوة ترتدين ملابس بالية، يبدو على ملامح وجوههن اقتناع بأنهن سوف ينلن نصيبهن من صدقة الشيخ من أيدي الزوار الذين يمنحون بسخاء كل ما بحوزتهم ظنّا منهم أنه سيجلب لهم البركة ورضا سيدي عبد الرحمن. وعندما تجاوزنا المدخل الرئيسي طلب منا نزع أحذيتنا ووضعها في كيس من الأكياس الموضوعة خصيصا لهذا الغرض. استقبلنا قيم الضريح وطلب منا قراءة الفاتحة على قبر الولي الصالح سيدي عبد الرحمن. كان ثمة عدد من الرجال والنساء، منهم من يقوم بالطواف حول القبر ورش العطور على كسوته وعلى الزوار، ومنهم من يتضرع شاكيا‮ حاله‮ إلى‮ سيدي‮ عبد‮ الرحمن‮ واصفا‮ ظروفه‮ الصعبة‮. وإلى‮ جانب‮ قبر‮ سيدي‮ عبد‮ الرحمن،‮ يرقد‮ شيخه‮ المسمى‮ بأبي‮ جمعة‮ بن‮ الحسين‮ المكناسي‮ رحمه‮ الله‮.
وفي محاولة منا لفهم ما يحدث، أجابتنا واحدة منهن عندما سألتها عن سبب اقتناعها الشديد بأن شفاءها سيتحقق بعد زيارة هذا الضريح قالت: »منذ أكثر من عشرين سنة وأنا أتردد على هذا المكان الطاهر الذي لم يخذلني يوما، حيث كان الولي يرافقني أينما كنت ويبعد عني كل مكروه، حتى أني كنت في غالب الأحيان أتوجه إلى هذا المقام تاركة باب بيتي مفتوحا وطعامي على النار وعندما أعود تكون قد انزاحت عني كل همومي وأحزاني، لأجد كل شيء كما تركته«. وتقول جميلة »إن أجدادنا قديما أعطوا أهمية كبيرة لهذا الولي وأوصونا بزيارته خاصة يومي الخميس والجمعة على أساس أنه في عهد هؤلاء الشيوخ الصالحين رحمهم الله كانوا يخصصون هذين اليومين لاجتماعاتهم«. وأضافت سيدة أخرى تقول، إنها تزور هذا الولي منذ أكثر من 30 سنة وتقرأ الفاتحة على روحه الطاهرة وتأسفت كثيرا لتراجع بعض العادات التي كانت تقوم بها النسوة هناك كتحضير الطعام وطهوه أو ما يعرف ب»الوعدة« وإطعام كل الزوار الموجودين، والقيام ببعض التصرفات كوضع أشياء ثمينة تحت سترة القبر مثل قطع الفضة والذهب وأموال تكون في الغالب من نصيب الزائرين الذين يأتون من بعدهم. وأخريات يقمن برش العطور ووضع الحناء للتبرك وجلب البركة،‮ وأموال‮ أخرى‮ يتبرع‮ بها‮ الزائرون‮ يوميا‮ لفائدة‮ اليتامى‮ والمساكين‮ تتصرف‮ فيها‮ وزارة‮ الشؤون‮ الدينية‮ والأوقاف‮ حسب‮ ما‮ جاء‮ على‮ لسان‮ القيم‮ على‮ الضريح‮.‬
القيم‮ يتبرأ‮ من‮ بعض‮ تصرفات‮ الزوار‮
يقول القيّم على الضريح المدعو الزبير، إنه طوال سبع سنوات من توليه هذا المنصب لم يتوقف لحظة عن تقديم النصائح وتوعية الزوار بخطورة بعض التصرفات التي يقومون بها في حق هذا الولي الصالح الذي قال إنه »لو قام من قبره لهاجمنا جميعا، لأن الزوار لا يحترمون أصول الزيارة، عند قيامهم ببعض الطقوس التي وصفها بالمنافية للشريعة الإسلامية وتدخل الزائر في متاهات كثيرة كالشرك بالله مثلا، كالطواف على القبر«. وعن مسألة الاختلاط داخل الضريح قال القيم إن ذلك ليس من مسؤولياته وليس بمقدوره تخصيص يوم للنساء وآخر للرجال، فالجميع تعود على‮ ذلك،‮ مشيرا‮ إلى‮ التصرفات‮ التي‮ تقوم‮ بها‮ بعض‮ النسوة‮ في‮ اتخاذ‮ هذا‮ المكان‮ الطاهر‮ مقرا‮ لتجمعاتهن‮ وتبادل‮ حكاياتهن‮ اليومية‮ وقضاء‮ وقت‮ طويل‮ داخل‮ الضريح‮.
وعن‮ رقية‮ الشيخ‮ الذي‮ يقصده‮ كل‮ زائر‮ يوميا،‮ نفى‮ زوبير‮ أن‮ تكون‮ تجارة‮ منهم‮ وإنما‮ هو‮ يفعل‮ ذلك‮ لوجه‮ الله‮ ويعطيه‮ المرقي‮ النصيب‮ الذي‮ أراد‮ أو‮ ما‮ يسميه‮ »‬ملح‮ اليد‮«.‬
جمعية‮ العلماء: ما‮ يحدث‮ في‮ الضريح‮ شرك‮ بالله
استنكر عبد الحميد عبدوس، مدير جريدة »البصائر«، لسان حال جمعية العلماء المسلمين، في تصريح للشروق، كل العادات والطقوس التي تمارس داخل ضريح سيدي عبد الرحمان، واصفا إياها بأنها »مظهر من مظاهر الشرك بالله التي تجب محاربتها«. وقال إن جمعية العلماء المسلمين تمكنت من وضع حد لهذه الظاهرة بفضل ما قدمه علماؤها من أمثال عبد الحميد بن باديس، وأن »هذه البدعة تفاقمت بسبب جهل الناس واعتقاداتهم الخاطئة بتلبيس من الشيطان، هذه الأفكار تجب محاربتها لخطورتها الكبيرة على العقيدة الإسلامية بحكم أن هناك إطارا ومجالا للعبادة التي يتوجه‮ بها‮ العبد‮ إلى‮ ربّه‮ من‮ دون‮ وسيط‮«.
أما عن بعض الممارسات التي تحدث في الضريح، كالرقية الشرعية فأوضح أن »الرقية لا يتاجر بها، وهو سلوك يستنكره الإسلام. إن عبد الرحمن الثعالبي علامة، من عباد الله الصالحين ممن فسروا القرآن وأحسنوا تفسيره ويجب أن يتخذه الناس قدوة في دراسة القرآن وفهمه، كما يجب أن‮ نترحم‮ عليه‮ ونطلب‮ له‮ المغفرة‮ من‮ الله‮ ونسأل‮ الله‮ أن‮ نكون‮ قدوة‮ في‮ علمه‮ وسلوكه‮ وعبادته‮«.‬
الدكتور‮ بن‮ بريكة‮: ما‮ يمارس‮ في‮ الضريح‮ جهل‮ وليس‮ شركا
صنّف الخبير الدولي المتخصص في التصوف، الدكتور محمد بن بريكة، التصرفات التي يقوم بها الزوار داخل ضريح سيدي عبد الرحمن الثعالبي ضمن دائرة الجهل والسلوكيات المخلة بآداب زيارة القبور، رافضا أن تكون هذه الزيارة مظهرا من مظاهر الشرك بالله »كما يفسره أتباع الوهابية‮ وابن‮ تيمية‮ من‮ مدرسة‮ السلف‮ الذين‮ خرجوا‮ على‮ إجماع‮ الأمة‮ الإسلامية‮ وممن‮ روجوا‮ لمسألة‮ الشرك‮ واستحلوا‮ دماء‮ المسلمين‮«.‬
ولم ينكر بن بريكة أنه أصبحت تمارس طقوس وعادات غير مسموح بها في ديننا الإسلامي في الضريح الذي يعد مَعْلَما من معالم الحضارة الجزائرية وبوابة للأحياء الكبرى للعاصمة وقبلة لبعض الأجانب كالرقية، ورمي الأشياء الثمينة تحت سترة القبر والطواف به والاختلاط بين النساء والرجال داخل الضريح ووضع الحناء، وهي أمور كما قال منافية للدين الإسلامي، مؤكدا على ضرورة تشكيل لجنة تتكون من ورثة الشيخ وأهله تشرف عليها وزارة الشؤون الدينية يقومون بخدمة هذا الضريح وتوعية الناس ومنع الاختلاط بتخصيص يوم للرجال وآخر للنساء، ومنع دخول الأطفال‮ وهي‮ قاعدة‮ صحيحة‮ يجب‮ أن‮ تطبق‮ على‮ كل‮ الأضرحة‮«.
الدكتور‮ زعيم‮ خنشلاوي‮: الجزائر‮ محافظة‮ على‮ تكريم‮ الأولياء
أما الخبير الدولي في علم الإنسان والأديان، الدكتور زعيم خنشلاوي، فله رأي مختلف حيث يقول: »تعد زيارة الأضرحة والمقامات من شعائر جمهور المسلمين على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم باستثناء إخواننا الوهابيين الذين يخالفون هذه القاعدة العامة فينكرون هذه الممارسات. والجزائر غير خارجة عن هذا الإجماع بل هي في طليعة الأقاليم الإسلامية المحافظة على مبدإ تكريم الأولياء والصالحين. ومن البدع المحدثة التي تطالبنا من حين لآخر بالانسلاخ عن أصولنا الصوفية والتنصل لأجدادنا المرابطين تلك التي ترى في هذه العادات الشعبية المتوارثة جيلا عن جيل مجرد شعوذة، في حين أن الشعوذة الحقيقية تتمثل في محاربة أولياء الله بدعوى أن لا واسطة بين الخالق والمخلوق. وهذا كلام باطل لا يستند إلى دليل شرعي تردده العامة عن تقليد وجهالة. إذ لولا الواسطة لذهب كما قيل الموسوط. فرسول الله صلى الله عليه وسلم واسطتنا ودليلنا إلى الله فلولاه لما عرفنا الله تعالى. والولاية استمرار للنبوة وامتداد لها وتوكيد لمحتواها. فالأولياء أمناء سر الله يمدوننا ببركتهم المستمدة من الله. فالواسطة هي الشفاعة لا أكثر ولا أقل. فنحن لا نرضى بانتهاك هذه الثابتة المقدسة من ثوابت أمتنا الثقافية‮ والتنكر‮ لقيمنا‮ الحضارية‮ أو‮ التفريط‮ في‮ سيدي‮ الثعالبي‮ بابانا‮.. الله‮ يزيد‮ له‮ في‮ الشأن‮. وعلى‮ من‮ لا‮ يحب‮ بلاد‮ سيدي‮ عبد‮ الرحمن‮ أن‮ يرحل‮ عنها‮ ويتركنا‮ وشأننا‮. فالبهجة‮ المحروسة‮ نحبها‮ أو‮ نهجرها‮«.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.