إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    السعودية تنفي إنسحابها من إتفاق أوبك +    بن صبان يوجه رسالة تشجيع لصحافيي التلفزيون الجزائري    دروس عبر التلفزيون والأنترنيت    النتائج الأولية للحالات التي خضعت للعلاج بالكلوروكين مرضية    الرئيس تبون يشيد بنجاح الفريق الطبي بمستشفى تيزي وزو في وضع نظام عن بعد لكشف كورونا    الشروع في إجلاء 1788 جزائري من العالقين بتركيا    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    هكذا ستدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    تراجع منذ النصف الثاني لشهر مارس    أصدرتها محكمة المدية    7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    بعد 58 عاما عن الاستقلال...    إنشاء هيئة شرعية للإفتاء في الصيرفة الإسلامية    جمعية العلماء المسلمين تتبرع ب20 طنا من المواد الغذائية    مدوار يتبرع بمليار سنتيم    الرقمنة في خدمة الثقافة    هزة أرضية ثالثة في باتنة بشدّة 3.4 درجات    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    محاصرة وباء الاحتكار بغليزان    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    «إلتزموا الإرشادات لتسلموا من الوباء»    تسبيق 96 ساعة أنترنت عوض 36    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    «أراقب تحضيرات اللاعبين على الواتساب والحديث عن موسم أبيض سابق لأوانه»    «راديوز» ونجوم سابقون يساهمون ب 18 مليون في الخزينة العمومية    كفاكم عبثا    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    حركات التضامن مع الشعب الصحراوي تنعي الفقيد أمحمد خداد    الولايات المتحدة ستخفض انتاجها بالتعاون مع "أوبك+"    الوزير الأول يدعو إلى الاحترام التام للحجر الصحي    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الإطاحة بشبكة مختصة في التزوير    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    إنتاج 3500 وحدة وقائية    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    235 قنطارا من البطاطا لسكان البليدة    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    العمال يطالبون ببعث النشاط وتوفير المواد الأولية    مساعدات مالية للفنانين    مخطط "أورساك 2020" جاهز لأي طارئ    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    المحبة من شروط لا إله إلا الله    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفلان يتحدّث عن "مؤامرات" تستهدف استقرار المجلس الشعبي الوطني

أعلنت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني بالمجلس الشعبي الوطني وقوفها إلى جانب رئيس هذه الهيئة الدكتور محمد العربي ولد خليفة، وأشارت إلى وجود مساع لضرب استقرار الغرفة السفلى للبرلمان في هذا الظرف الذي وصفته ب "الحساس"، مثلا دعت إلى ضرورة رأب الصدع داخل بيت "الأفلان".
حمل بيان المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني الذي وقعه نائب رئيس الكتلة بهاء الدين طليبة، اعترافا صريحا بأن الأمور لا تبعث على الارتياح داخل "الأفلان" تحت قبة قصر "زيغود يوسف" بسبب حرب التكتلات التي تأتي على مقربة من موعد انتخابات تجديد هياكل هذه الهيئة المقررة الخميس المقبل، حيث تشهد الكتلة صراعا محتدما بين عدد من الوجوه صعّبت على ولد خليفة السيطرة على زمام الأمور في الكتلة.
وقال البيان إن المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني "تؤكد دعمها ووقوفها مع الدكتور محمد العربي ولد خليفة رئيس المجلس الشعبي الوطني لمواصلة مسيرته في قيادة دفة الغرفة السفلى لما فيه خير البلاد والعباد" خصوصا "في هذا الظرف الحساس الذي تتكالب فيه الغربان الناعقة على جزائر الصمود، جزائر المليون ونصف المليون شهيد"، وتابع محرروه: "نناشد جميع أعضاء المجموعة البرلمانية للحزب على الخصوص وسائر نواب الأمة، التحلي بالحيطة والحذر أمام ما يحاك ضد الجزائر من مؤامرات".
واستطردت المجموعة البرلمانية بأن "الفترة التشريعية الحالية جاءت نتيجة مخاض أفرزته قوانين الإصلاحات الأخيرة والتي مكنت البرلمان الجزائري من تبوء الصف الأول في برلمانات العالم العربي من حيث التمكين للمرأة.."، وأشار إلى أن رئاسة المجلس الشعبي الوطني "استطاعت خلال السنة الأولى المنقضية من عمر الفترة التشريعية الحالية التعاطي مع الواقع الحالي بحكمة واقتدار كبيرين بفضل سماحة ومقدرة رئيس الهيئة الدكتور محمد العربي ولد خليفة"، معتبرا أن "الحملات التي تستهدف حاليا ضرب استقرار المؤسسة التشريعية عبر المساس برموز المؤسسة، رئيسا وأعضاء، تهدف إلى النيل من الاستقرار المؤسساتي للدولة".
إلى ذلك جاء في ذات البيان أن كتلة الحزب الأغلبية تأمل في "العمل على استعادة التقاليد الجزائرية في معالجة المشاكل والمسائل العالقة في إطارها الطبيعي وعدم الانصياع للأطروحات الساعية إلى تمييع القضايا الهامة داخل بحر الخلافات وفي أتون الطموحات الطبيعية للأشخاص"، مثلما ثمّنت ما اعتبرته "جميع المساعي لرأب الصدع داخل بيت الجبهة من أجل عودتها إلى دورها الريادي في المشهد السياسي الجزائري".
اللافت في بيان الكتلة هو إقرارها مجددا بوجود خلافات عميقة، وهو ما يتضح من خلال التأكيد على أن الفترة التشريعية الحالية للمجلس الشعبي الوطني "تعرف الكثير من التجاذبات والاستقطابات داخل جميع مكوناتها السياسية" مما أفضى إلى "تداعيات على الحراك العام داخل قبة البرلمان، وهو الأمر المحدود في عمومه باعتبار البرلمان ككل، أحد أهم مشاهد الحيوية السياسية في الجزائر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.