غوتيريس يشدد على ضرورة تصفية الإستعمار بشكل نهائي من الأقاليم ال17 المدرجة لدى الأمم المتحدة    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    الجامعة العربية ترحب بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية بجنوب السودان    حوادث المرور تواصل حصد أرواح الجزائريين    حجز قرابة 2 كلغ من الكيف المعالج بمستغانم    مولود جديد للساحة الإعلامية    2442 وفاة في الصين وكوريا الجنوبية ترفع مستوى الإنذار إلى “أعلى درجة”بسبب فيروس كورونا    اللواء شنقريحة ونظيره الإماراتي يستعرضان مجالات التعاون بين الجيشين وآفاق تطويرها    نماذج اعتماد جديد للوكلاء والمرقين العقاريين    نسبة التضخم السنوي خلال جانفي 2020 تبلغ 1.9 بالمائة    الجزائرية للمياه تعد المواطن بتوفير الماء خلال رمضان والصيف بأدرار    المجلس الدستوري يحيي الذكرى الثلاثين لتأسيسه    ضرورة التعجيل بضبط نشاط القنوات التلفزيونية الخاصة    إيطاليا تلغي مهرجان البندقية بعد تفشي فيروس كورونا    فضيل بومالة مهدد بالحبس عاما نافذا وغرامة 100 ألف دينار    عداؤو نادي "المجمع الرياضي الجلفاوي" يكتسحون و يفتكون المراتب الأولى في السباق الوطني للعدو الريفي "الثورة" في طبعته ال13    مولودية وهران تتأهل إلى دورة الصعود قبل الأوان    هلاك طفلة وإنقاذ 4 آخرين من الإختناق بالغاز في تيسمسيلت    مباراة برشلونة ونابولي ستلعب في موعدها المحدد    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    ريال مدريد يتلقى ضربة موجعة من العيار الثقيل    التسجيل في البكالوريا المهنية بداية من سبتمبر 2020    رزيق يستقبل وفدا عن صندوق النقد الدولي    تبون يترأس مجلسا للوزراء    "الحرية والعدالة" يدعو إلى استمرار محاربة الفساد والمفسدين    " الفاف" تساند اللاعبين لإنشاء نقابة    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد الآن!    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف المعالج بولايتي تلمسان وعين الدفلى        كوريا الجنوبية ترفع مستوى التحذير من كورونا للدرجة القصوى    عاقلي: برنامج الحكومة يحمي الصناعة المحلية ويصلح المنظومة البنكية    الرئيس تبون يعين اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد مستشارا له مكلفا بالشؤون الأمنية والعسكرية    زماموش، بن خليفة وزواري يريحون دزيري قبل "الداربي"    زلزال قوي يضرب الحدود التركية الإيرانية    مصداقية الدبلوماسية الجزائرية تؤهلها للعب دور الوسيط في حل الأزمات    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    منذ بدء العام الجاري    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    آه يا «شام»    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    توزيع 100 سكن ببئر خادم قريبا    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ظل الحديث عن مؤامرة تستهدفه من بعض نوابه
نشر في النصر يوم 01 - 06 - 2013

كتلة الأفلان بالمجلس الشعبي الوطني تعلن عن مساندتها لولد خليفة
أعلنت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني أمس مساندتها لرئيس المجلس الشعبي الوطني محمد العربي ولد خليفة، و اعتبرت أن الحملات التي تستهدف حاليا ضرب استقرار المؤسسة التشريعية عبر المساس برموز المؤسسة، رئيسا وأعضاء، تهدف إلى النيل من الاستقرار المؤسساتي للدولة". و أكدت الكتلة في بيان وقعه نائب رئيس الكتلة بهاء الدين طليبة دعمها ووقوفها مع رئيس المجلس الشعبي الوطني لمواصلة مسيرته في قيادة دفة الغرفة السفلى لما فيه خير البلاد والعباد، خصوصا في هذا الظرف الحساس الذي تتكالب فيه "الغربان الناعقة" على جزائر الصمود "، وتوجهت الكتلة إلى أعضاء المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني على الخصوص وسائر النواب ، ل"التحلي بالحيطة والحذر أمام ما يحاك ضد الجزائر من مؤامرات". و أشادت الكتلة في بيانها بحصيلة رئيس المجلس خلال السنة الأولى المنقضية من عمر الفترة التشريعية الحالية، وقالت أنه استطاع "التعاطي مع الواقع الحالي بحكمة واقتدار كبيرين بفضل سماحة ومقدرة الدكتور محمد العربي ولد خليفة .ولاحظت في بيانها وجود "تجاذبات واستقطاب داخل جميع المكونات السياسية أي الأحزاب ، مما أفضى إلى تداعيات على الحراك العام داخل قبة البرلمان، وهو الأمر المحدود في عمومه باعتبار البرلمان ككل، أحد أهم مشاهد الحيوية السياسية في الجزائر. وتابعت أنها تأمل في استعادة التقاليد الجزائرية في معالجة المشاكل والمسائل العالقة في إطارها الطبيعي وعدم الانصياع للأطروحات الساعية إلى تمييع القضايا الهامة داخل "بحر الخلافات وفي أتون الطموحات الطبيعية للأشخاص.
وأشارت الكتلة إلى الحراك الداخلي القائم في الحزب ، وحيت المساعي لرأب الصدع داخل بيت "الجبهة" من أجل عودتها إلى دورها الريادي في المشهد السياسي الجزائري تحت القيادة الرشيدة لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة.
و صدر البيان تبعا لتقارير حول وجود مؤامرة تستهدف دفع ولد خليفة للتنحي من منصبه، و استخلافه بنائب رئيس حالي من جبهة التحرير، يشتبه في قيامه بتسريب محضر اجتماع مكتب المجلس أقرت فيه زيادات في تعويضات النواب في مسعى لضرب مصداقية رئيس المجلس الذي تراجع عن الزيادة، معربا عن رفضه تطبيق القرار. وأثار قرار ولد خليفة غضبا شديدا لدى برلمانيين منهم أعضاء في مكتب المجلس الذين فقدوا ورقة كانوا يستعدون لاستخدامها في انتخابات تجديد الهياكل للبقاء في مناصبهم. وقد أثار غياب توقيع رئيس الكتلة الطاهر خاوة عن البيان تساؤلات في المجلس، وفهم أعضاء مساندون لرئيس الغرفة الأولى أن توكيل برلماني دخيل على الحزب التوقيع عن مواقف الكتلة، يحمل في ذاته نوعا من المكر السياسي، حيث يرفض رئيس الكتلة تحمل مسؤولياته في ضبط نواب الحزب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.