رئيس الجمهورية يأمر بمراجعة دفتر شروط استيراد السيارات    خبير اقتصادي: استحداث الوكالة الوطنية للعقار الصناعي ستوقف البزنسة    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"انتحار" محقق في قضية "شارلي إيبدو" يفتح باب الشكوك
نشر في البلاد أون لاين يوم 10 - 01 - 2015

- المدعي العام الفرنسي ينتقد كشف هوية "الأخوين كواشي"
- هولاند: لا علاقة للإسلام بالإرهاب ومهاجمي "شارلي إيبدو"
يجزم متابعون بأن ما حدث في باريس منذ الأربعاء الماضي لم ينته بمقتل الأخوين كواشي، المشتبه في قيامهما بالهجوم على مقر الصحيفة سيئة السمعة "شارلي إيبدو"، وهي العملية التي قتل فيها 12 شخصا من بينهم شرطي من أصول تونسية، ورئيس تحرير الصحيفة و4 من أبرز رساميها. ويأتي خبر "الانتحار" الغامض لأحد المحققين في قضية "شارلي" ليزيد الوضع تعقيدا ومثارا للشك. وأوردت وكالة الأنباء الفرنسية اليوم خبرا "نزل كالصاعقة على الفرنسيين والشرطة الفرنسية خاصة"، مفاده أن عميدا يشغل نائبا لمدير الشرطة القضائية ب "ليموج" وضع حدا لحياته ليلة أول أمس، في مقر الشرطة القضائية خلال مداولته الليلية، مستعملا سلاحه الوظيفي. والعميد ذو 44 سنة، حسب المصدر ذاته، كان ضمن فريق المحققين في قضية الاعتداء على أسبوعية "شارلي إيبدو" وكان بصدد إعداد تقرير في الموضوع. وتطرقت قناة "فرانس 3" لهذا الخبر وزادت عليه أن "عميد الشرطة المنتحر اسمه أرليك فريدو يبلغ من العمر 44 عاما، ويشغل منصب المدير الجهوي للشرطة القضائية بمدينة ليموج الفرنسية، وانتحر قبل أن يسلم تقريره حول الهجوم الذي استهدف صحفيي "شارلي إيبدو". وفور انتشار هذا الخبر، وجه نشطاء فرنسيون في مواقع التواصل الاجتماعي، أصابع الاتهام للمخابرات بمقتله، حيث رجحوا أن يكون القتيل قد اكتشف تخطيطها لهذه العملية منذ البداية، وقد يكون ضم معلومات تؤكد تورطها الفعلي في تقريره، وذلك ما لم تسمح به، فآثرت قتله بمسدسه، وتصوير الأمر على انه انتحار".
وتتصادم هذه المعطيات مع خرجة تنظيم القاعدة في اليمن، حيث تبنى في تسجيل صوتي الهجوم الذي نفذه مسلحان الأربعاء على مقر صحيفة "شارلي إيبدو". وأشاد التسجيل بالمنفذين، داعيا الفرنسيين إلى الكف عن محاربة المسلمين. وجاء في التسجيل "بعض أبناء فرنسا أساؤوا الأدب مع رسول الله فجاءهم من يعلمونهم الأدب وحدود حرية التعبير". وكان شريف كواشي وهو أحد الشقيقين اللذين نفذا الهجوم قد تحدث إلى قناة تلفزيون فرنسية قبل مقتله مساء الجمعة، قائلا إن تنظيم "قاعدة الجهاد في اليمن" قام بتمويله وأرسله للقيام بذلك. وتقول بعض الروايات إنه بعد الهجوم على الصحيفة الفرنسية، قال أحد الشقيقين لسائق بعدما أخذ منه سيارته "قل لهم إننا ننتمي إلى القاعدة في اليمن"!
من ناحية أخرى، قال الادعاء العام الفرنسي إنه لم يكن من الصواب الإفصاح عن هوية الشقيقين شريف وسعيد كواشي المتهمين بتنفيذ الهجوم الذي استهدف مقر صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الأربعاء الماضي. وحمّل المدعي العام الفرنسي فرانسوا مولان الصحافة الفرنسية مسؤولية الكشف عن هوية الشقيقين كواشي. ولفت إلى أنه تم توقيف 16 شخصا على خلفية الهجمات الثلاث التي شهدتها فرنسا في الأيام الماضية، من بينهم زوجة شريف كواشي، وأوضح أن البحث جار عن رفيقة أميدي كوليبالي الذي احتجز رهائن في متجر للأطعمة اليهودية في فانسان "شرقي العاصمة باريس" قبل أن يُقتل مساء الجمعة رفقة أربعة رهائن خلال تدخل الأمن الفرنسي. وقبل ذلك، أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن منفذي الهجمات في باريس لا علاقة لهم بالديانة الإسلامية، وذلك تعليقا على الهجوم الذي استهدف الصحيفة "شارلي إيبدو" وما تلاه من تطورات أمنية انتهت بمقتل منفذي الهجوم ومسلح احتجز رهائن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.