الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    تعزيز الشراكة مع المؤسسات لضمان يد عاملة مؤهلة    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    مجمع «ساربور» يطلق ارضية للتبادل الرقمي لفائدة مستخدمي الفروع    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    واتساب يطرح ميزة التحقق من الرسائل والأخبار الوهمية    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    على إثر الإنفجار الذي هز العاصمة بيروت    هي خامس حالة مؤكدة    اعتبرتها رسالة تصعيد وعدوان    منذ بداية الحجر الصحي    خلال يومي العيد بقسنطينة    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    قال إن المواطنين مطالبون باحترام الإجراءات الوقائية...جراد:    تسليم 1048 عربة من علامة مرسيدس    صدور مرسوم انهام مهام عاشق    تبون يعزي عائلة بن رضوان    بعد قرار رئيس الجمهورية بعودتها تدريجيا    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني ملوك ورؤساء الدول    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    سفارة إثيوبيا بالجزائر تحتفل بملء سد النهضة    جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟    الوزير الأول يقدم تعازيه لعائلتي الضحيتين    عبادات هذه شروط الزكاة    صدور أول مؤلّف للحكواتي صديق ماحي    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    فتح مسجد واحد كبير بكل بلدية    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    ضريبة تمديد عطلة العيد    تطبيق إلكتروني وتمديد آجال الإيداع    «الإغلاق الدائم" ليس مجديا    2 أوت 1958 ليلة حصار غليزان    ماندي يقترب من الانضمام إلى ليفربول    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    تأجيل شهر التراث غير المادي    الإدارة تفشل في ضم رضواني ودراوي    انخفاض منسوب مياه تاقسبت إلى 40 بالمائة    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    برنامج شامل لتعقيم المرافق الإدارية والخدماتية    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلاح الجو الجزائري يكثف طلعاته على الحدود مع ليبيا
نشر في البلاد أون لاين يوم 17 - 02 - 2015

التعزيزات تتدفق على الشريط الحدودي ووصول فرق طبية عسكرية
كثف سلاح الجو الجزائري، أمس، طلعاته لتعزيز المراقبة على المنافذ الحدودية مع ليبيا تزامنا مع وصول أكثر من 10 كتائب للجيش الوطني الشعبي مدعومة بمجموعات للدرك الوطني وحرس الحدود. كما حوّلت النواحي العسكرية الرابعة بورڤلة والخامسة بقسنطينة والسادسة بتمنراست، وحدات طبية ميدانية تابعة لمصالح الصحة العسكرية، استعدادا لموجة نزوح لاجئين وفارين من المعارك على الحدود المغلقة بين البلدين بغرض التكفل بالحالات الإنسانية الطارئة. واستخدمت وحدات مكافحة الإرهاب تابعة للقطاعات العملياتية في الجنوب خلال طلعاتها الجوية طائرات دون طيار ومروحيات حصلت عليها المراكز المتقدمة خلال الأسابيع القليلة الماضية، في أعقاب الزيارة الميدانية التي قادت نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد ڤايد صالح للمنطقة.
ويتضمن المخطط الأمني، حسب مصدر عليم، التعامل مع وحدات وجموع عسكرية ليبية قد تفر نحو الجزائر بأسلحتها، والتعامل مع هجرة جماعية نحو الجزائر. وذكر مصدر أمني مطلع أن "الوحدات العسكرية مدعومة بوحدات الدرك الوطني وحرس الحدود تعززت بآلاف العسكريين والعتاد المتطور وهي منتشرة بترتيبة دفاعية متكاملة على كامل الشريط الحدودي مع ليبيا من أجل تأمينه ومنع أي تهديد لسلامة التراب الوطني أو أي محاولة لإدخال أسلحة أو تسلل عناصر إرهابية للبلاد" وتابع المصدر أن "الوضع في ليبيا محل متابعة دقيقة من السلطات الجزائرية، حيث تم تعزيز الانتشار الميداني وتكثيف الطلعات الجوية لمراقبة المجال الجوى والحدود البرية بواسطة طائرات دون طيار وأنظمة إنذار الكترونية ومروحيات وطائرات حربية تابعة للجيش الوطني الشعبي، حيث وضعت السلطات العسكرية الميدانية عدة سيناريوهات للتعامل مع تطورات الوضع الميداني الملتهب في ليبيا ومنها احتمال التعامل مع وحدات وجموع عسكرية ليبية قد تفر نحو الجزائر بأسلحتها، والتعامل مع هجرة جماعية لنازحين ولاجئين نحو الجزائر".
وتتخوف السلطات الجزائرية من تدفق المزيد من اللاجئين والرعايا الأفارقة عبر معبر الدبداب الحدودي المغلق أصلا، خاصة أن فرضية التعامل مع حالات إنسانية طارئة تبقى واردة مع تواصل توقيف فارين بطريقة غير شرعية من جنسيات مالية ونيجرية وغانية وسينغالية، لكن بالمقابل تعمل السلطات الأمنية في المنطقة على تحديد هوية هؤلاء قبل تقديمهم للعدالة في إطار قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية. وذكر مصدر محلي بولاية إيليزي أنه تم أيضا في سياق إجراءات أمنية تدعيم الشريط الحدودي كله تقريبا بين ولاية إيليزي والتراب الليبي الذي يزيد عن 1000 كلم من خلال تعزيزه بواسطة وحدات إقليمية وحراس الحدود، بالتنسيق مع القطاعات العملياتية والسلطات الأمنية من شرطة حدود وجمارك وسلطات إدارية. وتستهدف هذه التدابير الاستعجالية حسب المصدر ذاته إحكام المراقبة على الحدود تحسبا لأي طارئ، وخشية دخول مسلحين إلى التراب الجزائري ولمنع تهريب الأسلحة من ليبيا إلى دول الساحل لإيصالها إلى المجموعات الإرهابية الناشطة بالمنطقة، خاصة أن قوات الجيش قررت تكثيف المراقبة البرية عبر بعض المحاور والمسالك الوعرة في الصحراء المستخدمة من قبل المهربين والإرهابيين، وكذا رفع مستوى اليقظة بالمراكز المتقدمة على طول الشريط الحدودي، مع استنفار مختلف القوات الدفاعية، وكذلك مضاعفة وحدات الأمن والتدخل التابعة للدرك الوطني وحرس الحدود


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.