بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    رئيس الجمهورية يتلقى مكالمة هاتفية من أمير دولة قطر بمناسبة عيد الاستقلال والشباب    السيد جراد يشرف على مراسم إصدار أوراق وقطع نقدية جديدة    الشريف بوبغلة: رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    15500 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 946 وفاة..و11181 متعاف    الرئيس تبون يجري حوارا صحفيا مع قناة "فرانس 24 "            فنون قتالية / فكوتريان فيتنامي: تأجيل بطولة العالم 2020 بالجزائر بسبب فيروس كورونا        وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة    الشرطة تطيح بمروج المواد المخدرة و تحجز 550 قرصا مهلوسا بمدينة خنشلة        هذا هو تاريخ إستئناف دروس التكوين والتعليم المهنيين    وزارة الدفاع الوطني : تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة    مخبر جديد لتحاليل الكشف عن كورونا في ولاية عين الدفلى    وزير التعليم العالي:23 أوت تاريخ إكمال السداسي الثاني    اللجنة الوزارية للفتوى: شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي و سنوسي في استرجاع رفات رموز المقاومة الشعبية        لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب 0.6%    العاصمة: وضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة        لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    أسبوعان أمام شريف الوزاني لتسوية مستحقاته    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجرة الأطباء أصبحت مثل قوافل "الحرڤة"
نشر في البلاد أون لاين يوم 20 - 01 - 2019

الدكتور بقاط ل"البلاد": 4 آلاف طبيب مختص يغادرون نحو دول الخليج

البلاد - آمال ياحي - كشفت عمادة الأطباء الجزائريين، عن تلقيها مئات الطلبات منذ نهاية ديسمبر الماضي، للحصول على شهادة العمل وحسن السيرة التي تسهل لهم الحصول على منصب عمل في أوروبا، مؤكدة أن دول من الخليج تجري في الفترة الأخيرة، مقابلات عبر "السكايب" مع أطباء جزائريين بغرض توظيفهم.
أضحى الأطباء الأخصائيون الجزائريون مطلوبين في كل أقطار العالم، ولم تعد فرنسا وحدها التي تستقطبهم، بسبب عامل التحكم في اللغة، حيث أكد رئيس عمادة الأطباء الجزائرييين، الدكتور بقاط محمد بركاني، تلقي هيئته أزيد من 4 آلاف طلب سحب شهادة العمل التي تثبت ممارسة المعني لمهنة الطب بالجزائر، إلى جانب شهادة حسن السيرة التي تبرأ الطبيب من تورطه في أي قضية استدعت إحالته على لجنة التأديب للعمادة، قائلا إن الأخيرة أدت واجب تحذير السلطات من خطورة النزيف الذي سيصيب قطاع الصحة بفعل الهجرة الجماعية للأطباء الأخصائيين.
وبنظر المتحدث، فإن الحكومة التي تركز اهتمامها على ظاهرة "الحرقة"، عليها أن تلتفت أيضا إلى هذا النوع "الحرقة" الذي يتم وفق أصول القانون والمعايير الدولية، لكنه يمس شريحة من النخبة تصرف عليها الدولة الجزائرية الملايير ليتم استغلالها في نهاية المطاف من قبل دول أخرى، أي أن الجزائر تصدّر كفاءاتها وتقدمهم على طبق من ذهب لدول أخرى.
وعلّق بقاط على خطورة الظاهرة التي شبهها بالحرقة مع فارق في الوضعية والأسباب، بالتأكيد على أن الجزائر مستهدفة في إطاراتها وتستغل الظروف المادية والمهنية للأطباء عن طريق إغرائهم بمزايا مالية، فالطبيب الجزائري بعدما كان يفرّ من القطاع العام إلى القطاع الخاص، أصبح يفكر في شيء واحد وهو الهروب إلى الخارج، وأعطى بعض الأرقام التي تدعم تحليله، حيث يوجد 15 طبيبا أخصائيا ممارسا في فرنسا، والقائمة لا تزال مفتوحة بعدما قررت هذه الدولة تجميد التكوين في مجال الطب، فيما وافقت ألمانيا على تشغيل أطباء جزائريين بعد إخضاعهم لتكوين قصير في اللغة الألمانية. والجديد حسب المتحدث يخص دخول دول الخليج على الخط عن طريق إقامة مقابلات عبر "السكايب" مع الأطباء، ثم تقوم بإرسال التأشيرة فور نجاحهم في المقابلة.
مع مطلع هذه السنة، أصدر المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين تعليمات تمنع جميع المؤسسات الاستشفائية من إصدار شهادة العمل وشهادة حسن السيرة، وهما الشهادتان اللّتان تدخلان في ملف العمل خارج الجزائر. يأتي هذا القرار المفاجئ بعد إعلان فرنسا عن تسهيلات للأطباء الجزائريين ومعادلة شهاداتهم للعمل في الخارج، التي تأتي أيضًا بالتزامن مع إضراب الأطباء المقيمين.
وتشير الأرقام التي كشف عنها الاتحاد العام للمهاجرين الجزائريين عن وجود أكثر من 10 آلاف طبيب جزائري مختص يعملون في المستشفيات والعيادات الفرنسية، من أصل 40 ألف طبيب مختص في فرنسا، وهو ما نسبته 25 % من الكوادر الطبية ذات الكفاءة الموجودة في فرنسا.
وتعمد فرنسا إلى استقطاب الأطباء الجزائريين من خلال إعلانها امتيازات خاصة لهذه الفئة، حيث سبق وأن كشف، البروفيسور مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة، عن مخطط فرنسي لخطف 5 آلاف طبيب جزائري، والاستعانة بهم لسدّ العجز في الكوادر الطبية بالمستشفيات الفرنسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.