اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحييد أحزاب الائتلاف الرئاسي ينعش المبادرات
نشر في البلاد أون لاين يوم 15 - 06 - 2019

البلاد - عبد الله نادور - انتعش سوق المبادرات السياسية للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد. فبعد ندوة النخبة الجزائرية التي نظمت يوم الخميس الماضي، وندوة فعاليات المجتمع المدني التي كانت يوم أمس السبت، من المنتظر أن تنظم الأحزاب السياسية المعارضة ندوة وطنية جامعة مع نهاية الشهر الجاري. ويبدو أن عملية تحييد أحزاب التحالف أعطت نفسا قويا، وتعتبر مؤشرا على إمكانية الذهاب نحو ندوة وطنية كبرى بعيدا عمن تسبب في الأزمة الحالية.
يرى العديد من المراقبين أن عملية تحييد مسؤولي أحزاب الائتلاف الرئاسي ممثلين في أحمد أويحيى الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، وعمارة بن يونس رئس الحركة الشعبية الجزائرية، وفتح ملف عمار غول رئيس حزب تجمع أمل الجزائر "تاج"، والأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس من شأنه أن يعطي دفعا قويا للحوار الوطني الجامع الذي دعت إليه المؤسسة العسكرية، ويصر عليه رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، وتناشده وتطلبه النقابات والجمعيات والأحزاب السياسية.
ويأتي هذا في ظل الرفض التام من طرف الحراك الشعبي والفاعلين السياسيين والاجتماعيين، شاركة رموز النظام البوتفليقي برجاله وأجهزته السياسية (أحزابه) في أي خطوة لرسم مستقبل الجزائر، وهو ما جعل الجزائريين يرفعون شعارات منذ الجمع الأولى تطالب بعزل رموز النظام البوتفليقي، ممثلة في الباءات (بن صالح، بلعيز الذي استقال والوزير الأول بدوي). كما شددت المعارضة والنقابات المجتمعة اليوم، على رفضها أي مشاركة مهما كان نوعها لمن تسبب في الأزمة السياسية والاقتصادية التي تمر بها البلاد خاصة أحزاب الائتلاف الرئاسي، التي كانت تبرر مختلف قراراتها السياسية والاقتصادية على أنها توصيات وتوجيهات "فخامة الرئيس"، الأمر الذي كان يرفضه الجزائريون لعلمهم أن العديد من القرارات لم تكن تصدر من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ولكن من طرف من أطلقت عليهم تسمية "العصابة" سواء كان سياسية أو اقتصادية وفي مختلف مؤسسات الدولة.
وينتظر الجزائريون، بعد تأكدهم من عدم مشاركة أجهزة السلطة السياسية (أحزاب التحالف الرئاسي) في أي حوار قادم باعتبارهم أحد أسباب الأزمة السياسية والاقتصادية للبلد جراء مباركتهم كل ما كان يصدر من طرف العصابة، ينتظر الجميع رحيل الوزير الأول نور الدين بدوي وحكومته، للشروع في حوار وطني جامع وشامل لبحث آليات الخروج من الأزمة، وكيفية وآجال تنظيم رئاسية شفافة يرضى عنها الجزائريون، لانتخاب رئيس جديد للجمهورية تكون بيده مفاتيح الشرعية لفتح باب الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وفي مختلف المجالات، وبذلك تعود الحياة السياسية والاقتصادية في البلد إلى مجاريها العادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.