ارتفاع قياسي في سعر الثوم يرهق المستهلكين    هكذا تخلى "رين" عن فكرة ضم "سليماني"    دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    توجه جديد لتقويم السياسة الاقتصادية للبلاد    خلال اجتماعه مع الشركة الموكل إليها أشغال انجاز    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    وزارة الاتصال: منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    عودة تدريجية للعمرة    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    برسم حملة الحصاد الخريفية    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    نثمّن موقف الرئيس تبون الثابت من القضية الفلسطينية    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    حمدي بناني صاحب الكمان الأبيض في ذمة الله    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة تعلن الحرب على "مافيا" حاويات القمح، الحليب والدواء
نشر في البلاد أون لاين يوم 22 - 08 - 2019

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- دخلت الحكومة، منذ أولى تحضيراتها لإعداد موازنة 2020، في حرب على مستوردي القمح، الحليب والأدوية، من أجل تقليص فواتير استيرادها، هذه المواد الأساسية الثلاثة التي أثقلت كاهل الخزينة، معظمها لا تحتاجها السوق الوطنية، بسبب وفرة الإنتاج المحلي، والذي همشه مسؤولون "فاسدون" متواطئون مع مافيا "الحاويات"، التي تحكمت لعقود في الاقتصاد الوطني.
أمرت الحكومة، بمناسبة اجتماع عقد مساء أمس، اللجنة القطاعية الموضوعة تحت سلطة وزارة المالية، والمكلفة بالنظر في المنتوجات التي يمكن وقف استيرادها، بالتنقيب في ملفات مستوردي الأدوية والحليب، وذلك بعدما قطعت أشواطا في حربها على بارونات القمح، التي شدد الوزير الأول، أمس، على المتابعة القضائية للمسؤولين المتقاعسين الذين تسببوا بخسائر للخزينة العمومية، جراء تهميش منتوج الفلاحين الجزائريين وتفضيل القمح الفرنسي على المحلي.
ومعلوم أن الجزائر تنظر إلى إنتاج الدواء من زاوية إستراتيجية لا تختلف عن صناعة الأسلحة الحربية، لكنه وقع تحت سيطرة "مافيا" الاستيراد، بتواطؤ مسؤولين سامين، من بينهم من تداولوا على وزارة الصحة، عمدوا إلى منح رخص عشوائية للمتعاملين في غياب قانون ناظم للقطاع، ناهيك عن تواطؤ وزارة العمل والضمان الاجتماعي، عن طريق تعويض الأدوية المستوردة بنسب تفوق تلك المنتجة محليا، مما يدفع المريض إلى اقتناء الدواء المستورد على حساب المحلي.
فرغم أن الجزائر عرفت خلال السنة الأخيرة تغطية للسوق الوطنية بأكثر من 60٪ من احتياجاتها للدواء، إلا أن فاتورة استيرادها بقيت ضخمة، حيث لم تنخفض عن حجم 900 مليون دولار، ناهيك عن التحفيزات الخيالية التي استفاد منها المستوردون.
ولطالما وجهت جمعية حماية المستهلك، أصابع الاتهام خلال أزمات ندرة الحليب والأدوية ومختلف المواد الأساسية، إلى عامل المضاربة التي يقوم بها بارونات الاستيراد المقربين من السلطة ويملكون رخص الاستيراد حصرياً، ولا أحد يحاسبهم في وزارة التجارة أو الجمارك ولا يتم مطالبتهم بجلب الفواتير لمعرفة حجم وأسعار الكميات المستوردة، فهل ستنجح حكومة بدوي في كبح جماح هؤلاء، وهي التي لا تمتلك بديلا عن وقف استنزاف الخزينة عشية إعداد موازنة سنوية، ستكون الأصعب في تاريخ الجزائر، علاقة بالظروف السياسية وشح مداخيل الدولة واقتراب احتياطي الصرف من النفاذ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.