ضمان التأطير البيداغوجي لإنجاح الدخول المدرسي القادم    تحضيرات مكثّفة لعقد القمة العربية المقبلة بالجزائر    لا وجود لندرة في مادة الفرينة    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    بحث وضعية الاستثمار والعقار الصناعي    برشلونة تجدد عقد ميسي إلى غاية عام 2026    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    وزير الصحة يكشف عن بروتوكول علاجي جديد    مكثفات الأوكسجين ب 115000دج و بلا هوامش ربح قريبا    عساكر مغاربة يفرون سباحة إلى سبتة الإسبانية    اللبنانيون في انتظار نتائج التحقيق وتشكيل الحكومة    مشاريع لصناعة مكثفات أكسجين جزائرية    هذه أقوال موسى غلاي والمتهمين الآخرين والشهود    إطلاق حملة وطنية لتلقيح موظفي القطاع وعائلاتهم    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير    توقيع اتفاقية تعاون بين المعهد الجزائري للبترول ونظيره السينغالي    مفتش جهوي جديد للشرطة    6 آلاف كيس حليب لأزيد من 85 ألف نسمة    قطاع السياحة في المقدّمة    الجزائر قادرة على الدفع بالمفاوضات قُدُما    دعوة إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    تشييع جثمان وزير الأمن الصحراوي    ما حقيقة أزمة الفرينة؟    حوار مفتوح للاقتراب من "البوديوم"    فوضى المواقع ومصير «المكتوبة» في الواجهة    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    الرئيس تبون يعزي في وفاة الشيخ بلحاج محمد بن بابا    الجائحة تقلق وزير التربية قبل الدخول المدرسي    لعمامرة يناقش التحضير للقمّة العربية في الجزائر    تسجيل 75 مخالفة وغلق 25 محلا تجاريا    انتشال جثة غريق بشاطئ فرطاسة بالشط    ضبط 27غ من الكيف المعالج و56 قرصا مهلوسا    معالجة 38 قضية لحمل سلاح أبيض محظور    الاستنجاد بفرق 3 ولايات و60 شاحنة    بلحاج يدعو المساهمين للتنازل عن أسهمهم مقابل قدوم شركة وطنية    إعذارات بالجملة تخلط حسابات الإدارة    «الإستثمار في الشبان هو الحل الأمثل لتدعيم الأكابر»    ''أتوقع تحطيم الرقم القياسي العالمي في سباق 400 م    معتز برشم يسطر التاريخ ويهدي قطر ذهبية    العثور على قاصر غرق بشاطئ ستيديا    سيارة تدهس طفلا فترديه قتيلا    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    جمع أكثر من مليار و300 مليون سنتيم لاقتناء الأكسجين    المجتمع المدني يساهم في إنجاح عملية التلقيح    هذه حكاية السقاية من زمزم..    نحتاج إلى إعادة النظر في المسابقات الأدبية    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    اقصاء المصارع فرقات في المنازلة الاستدراكية    قيس سعيد يتعهد بتعزيز الأمن والاستقرار في تونس    استنكار منح الصهاينة صفة مراقب بالاتحاد الأفريقي    توقيف 52 شخصا في قضايا إجرامية    وفاة عبد القادر زبانا شقيق أحمد زبانا    عميد الموسيقى الأندلسية الشيخ أحمد بغدادلي في ذمة الله    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسودة قانون الانتخابات تسقط نظام القائمة المغلقة

حملت مسودة مشروع القانون العضوي للانتخابات التي أفرجت عنها اللجنة المكلفة بصياغتها، خبراء برئاسة أحمد لعرابة، تغييرات في نظام القوائم الانتخابية واجراءات لمحاربة المال الفاسد في الانتخابات، كما حملت عددا من المقترحات التي تسمح بتوسيع دائرة الترشح في الوسط النسوي وتشجيع الشباب على الترشح.
فؤاد ق / مريم والي
من بين أبرز التعديلات التي تضمنتها مسودة مشروع قانون الانتخابات، الموجودة حاليا على طاولة الأحزاب السياسية للنظر فيها، اعتماد الاقتراع النسبي على القائمة المفتوحة وبتصويت تفضيلي دون مزج في انتخاب أعضاء المجالس الشعبية البلدية والولائية أو نواب المجلس الشعبي الوطني.
وتنص المادتين 189 و 190 على التوالي من مسودة المشروع، التي ضبطتها لجنة الخبراء برئاسة البروفيسور أحمد لعرابة، أن الناخب يختار بمجرد تواجده داخل المعزل قائمة واحدة، ويصوت لصالح مترشح أو أكثر من القائمة نفسها في حدود المقاعد المخصصة للدائرة الانتخابية.
وتُوزع المقاعد المطلوب شغلها بين القوائم بالتناسب حسب عدد الأصوات التي تحصلت عليها كل قائمة مع تطبيق قاعة الباقي الأقوى، ولا تُؤخذ في الحسبان عند توزيع المقاعد القوائم التي لم تحصل على نسبة خمسة في المائة على الأقل من الأصوات المعبر عنها، وفقا لما تنص عليه المادة 192 من مسودة مشروع قانون الانتخابات.
وجاء هذا التعديل تماشيا مع المطالبين بإسقاط نظام القائمة المغلقة الذي ساهم على حد قولهم في سيطرة المال الفاسد على البرلمان بغرفتيه واعتماد نظام القائمة المفتوحة الذي يتيح للناخب حرية اختيار أي مرشح يريده من القائمة بدل فرض رؤوس القوائم التي كانت محل متاجرة في الانتخابات البرلمانية التي جرى تنظيمها في ماي 2017، بحيث كشفت حيثيات مُحاكمة النائب البرلماني السابق بهاء الدين طليبة ونجل جمال ولد عباس والمتورط معهما في القضية عن فضيحة التلاعب بالقوائم الانتخابية من خلال سياسية من يدفع مالا أكثر كرشوة لتصدر القائمة ونيل كرسي في البرلمان باسم الحزب، وتورط في القضية كل من نجل ولد عباس والسعيد بوتفليقة والوزراء السابقين عبد المالك سلال ونور الدين بدوي والطيب لوح الذين كانوا يشكلون القاطرة التي تقود العتيد.
وأسقط مشروع قانون الانتخابات، الهاجس الذي كان يُلاحق الأحزاب الفتية والذي يعيق تقدمها إلى الانتخابات القادمة والمتعلق بالعتبة الانتخابية المُحددة بأربعة في المائة من الأصوات، والتي وردت في المادتين 73 و94 من القانون الانتخابي الحالي والتي تفرض على القوائم المرشحة للانتخابات البرلمانية أو البلدية سواء باسم حزب أو تكتل حزبي، أن تكون قد حصلت هذه الأحزاب على نسبة تُعادل أو تفوق 4 في المائة من الأصوات أو عشرة منتخبين في المجال المنتخبة في آخر انتخابات سابقة عدا ذلك يفرض على القوائم المرشحة من الأحزاب والأحزاب الجديدة والمستقلين جمع 250 توقيع من الناخبين لقبول ترشيحهما.
المادة 200 من مشروع القانون، تنص على أن القوائم الانتخابية تقدم إما تحت رعاية حزب سياسي أو أكثر أو بعنوان قائمة حرة حسب إحدى الصيغ الآتية: إما من طرف الأحزاب السياسية التي تحصلت خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة على أكثر من أربعة بالمائة من الأصوات المعبر عنها في الدائرة الانتخابية المترشح فيها وإما من طرف الأحزاب السياسية التي تتوفر على عشرة منتخبين على الأقل في الدائرة الانتخابية المترشح فيها، أدرج حكم انتقالي يسمح بعدم تطبيق الفقرتين الثانية والثالثة من هذه المادة على الانتخابات التي تلي صدور هذا القانون.
ونصت مسودة مشروع القانون العضوي للانتخابات على مراعاة مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء في الترشح وأن تخصص على الأقل ثلث الترشيحات التي تقل أعمارهم عن 35 سنة تحت طائلة عدم قبول القائمة، بالنسبة لانتخاب أعضاء المجلس الشعبي الوطني ، كما نصت على نفس الشرط بالنسبة للقوائم المترشحة للمجالس الشعبية البلدية والولائية، غير أن شرط المناصفة لا يطبق سوى في البلديات التي تساوي عدد سكانها أو يزيد عن 20 ألف نسمة.
وتلزم المادة 248 من المسودة بإيداع كفالة للخزينة العمومية لم تحدد بعد في اطار الترشح للرئاسيات ، تسترد من قبل المترشحين الذين حصلوا على 50 بالمائة من التوقيعات المقررة قانونا ، موزعة على 25 ولاية على الأقل في أجل 15 يوما من إعلان المحكمة الدستورية عن الترشيحات. وتسقط الكفالة بالتقادم وتنقل للخزينة العمومية إن لم يتم المطالبة بها من طرف المترشح في أجل سنة من تاريخ إعلان النتائج النهائية. كما تعاد الكفالة لذوي الحقوق في حالة الوفاة . و يلتزم المترشح بايداع 20 شهادة تثبت إيداع الكفالة المسلمة من طرف الخزينة العمومية.
و يسمح مقترح المادة 89 بتقديم الهبات من جزائريين مقيمين في الخارج من أجل تمويل الحملات الانتخابية المتعلقة بالمترشحين أو قوائمهم في الدوائر الانتخابية في الخارج ، بمبلغ يدخل ضمن مقترحات الأحزاب السياسية في اثرائها للمسودة ، و لا يعد ذلك تمويلا أجنبيا . و تنص المادة 93 من المسودة ، على أن لا تتجاوز نفقات الحملة الانتخابية 2500000 دج لكل مترشح.
و تنص المسودة في المادة 219 على ضرورة إثبات المستوى الجامعي كشرط لعضوية مجلس الأمة وأن يكون قد أتمّ عهدة كاملة بصفة منتخب بلدي أو ولائي ، وأن يثبت وضعيته اتجاه الإدارة الضريبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.