الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    مدرب دفاع تاجنانت بوغرارة للنصر: مجبرون على هزم السنافر    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الحادث وقع على مستوى محول خرازة: 15 جريحا في انقلاب حافلة للنقل المدرسي بعنابة    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    المجموعة البرلمانية ل”الأفلان” تُعلق نشاطاتها لغاية انسحاب بوشارب    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما يثير مشكل التخزين مخاوف الفلاحين: زيادة ب200 بالمئة في إنتاج الشعير بالوادي    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    منفذ مجزرة نيوزيلندا يواجه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    76 راغب في الترشح لانتخابات 4 جويلية    على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتلمسان    بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    أُطلقت بمبادرة من الهلال الأحمر الجزائري‮ ‬    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا بقي للمثقف الجزائري؟

لن نغامر بمحاولة إيجاد تعريف جامع مانع للمثقف في هذا العرض الوجيز، كون مفهوم المثقف ومهامه تتنوع وتختلف باختلاف المسارات المهنية و الفكرية والسياقات التاريخية والسياسية، فمفهوم المثقف نشأ في نهاية القرن التاسع عشر بفرنسا مع الرسالة المفتوحة الشهيرة التي وجهها الروائي إميل زولا إلى رئيس الجمهورية و التي تحمل عنوان «أتهم» وهو يدافع عن أحد الضباط الفرنسيين (دريفوس) الذين تمت إدانته بتهمة الخيانة العظمى. إن هذا الفعل هو الذي أسس لمفهوم المثقف. فالمثقف إذا هو قبل كل شيء مواطن يشارك و يتدخل في النقاش العام الجاري داخل المجتمع على المستوى السياسي و الثقافي والاجتماعي ويبرز بمواقفه النقدية وبدفاعه عن القيم الأخلاقية، فضلا عن كتاباته و إبداعاته الأدبية والفكرية التي توجه المجتمع و تقدم له حلولا.
وقد نجد من المثقفين من ينخرط كلية في العمل السياسي و ينضم للأحزاب السياسية وقد يكون عضوا فعالا فيها. والجدير بالذكر أن هذا المفهوم انتقل إلى الثقافة العربية و رافق حركات التحرر الوطني التي انبثقت في المنطقة بعد الحرب العالمية الثانية. أما في الجزائر، فارتبط مفهوم المثقف إلى عهد قريب بالمناضل السياسي سواء في المراحل السابقة للثورة التحريرية أو أثناءها و بعد استرجاع السيادة الوطنية، وظهر في هذا السياق مثقفون ثوريون في حركة نجم شمال إفريقيا من في العشرينيات من القرن الماضي و ما تولد عنها من حركات سياسية، و مثقفون ليبراليون من أمثال فرحات عباس و مثقفون إصلاحيون ضمن جمعية العلماء المسلمين و مثقفون شيوعيون. و تكاملت أهدافهم بين من يدافع بكل ما أوتي عن الهوية العربية و الإسلامية للجزائريين (مثل جمعية العلماء) و بين من يدافع عن الهوية السياسية الوطنية في باقي الأحزاب و الحركات. و بعد استرجاع السيادة الوطنية، نشب صراع على أساس لغوي بين المثقفين الجزائريين (فرانكفونيون ومعربون)، و قد كان لهذا الصراع نتائج وخيمة انعكست سلبيا على الجماعة الوطنية، و أفقدتها الانسجام و التكامل و الإجماع التي كانت من الأسباب القوية في إشعال نار فتنة العشرية السوداء.
وللتذكير فقد تداولت في جزائر السبعينيات عدة مفاهيم مثل «التزام المثقف» بقضايا الجماهير (جان-بول سارتر) و «المثقف العضوي» (انطونيو غرامشي) و«مثقف السلطة» و قد رافقت هذه المفاهيم النظام الاشتراكي و الحزب الواحد، حيث كان المثقف المنخرط في هذا المسار يمتلك هامشا من الحرية و النقد، لكن التضييق على المثقف الملتزم بالإيديولوجية الاشتراكية قد بدأ في الثمانينيات إلى حدود نهاية هذه العشرية و بداية التسعينيات، حيث شهدت الجزائر طفرة نوعية في مجال التعددية و حرية الفكر و التعبير. و لم تدم هذه المرحلة كثيرا، بفعل ما شهدت البلاد من عنف سياسي و إرهاب همجي، ذهب ضحيته العشرات من المثقفين من مختلف المهن (أساتذة و صحافيون و أطباء و محامون و علماء الدين، وغيرهم...)، إلى جانب فئات اجتماعية و مهنية كثيرة عانت كذلك ويلات الوضع المتأزم. و مع بداية الألفية الثالثة تغيرت الأمور و أصبح الجو السياسي يتخذ مسارا آخرا و بدأت معالم الاستقرار و السلم المدني تبرز شيئا فشيئا إلى أن جاءت موجة الربيع العربي بداية سنة 2011، لتخلق أجواء لم تكن في الحسبان، وعرفت العديد من البلدان العربية فوضى و انفجارا للعنف المسلح أتى على الأخضر و اليابس.فبينما كانت تطالب الجماهير بالتغيير الديمقراطي السلمي للأنظمة السياسية، تحولت هذه المطالب إلى كابوس و جحيم حيث عمّ الإرهاب الأعمى والقتل والتشريد بدون تمييز...
والتساؤل هل تغير الوضع وتغيرت المفاهيم؟ إنه من البديهي الإقرار بهذا التغيير، فجزائر الألفية الثالثة، ليست جزائر السبعينيات أو الثمانينيات أو التسعينيات و بداية الألفية الثالثة، إنها الآن تواجه تحديات و رهانات كبرى تهدد استقرارها وأمنها، وبالتالي وحدتها، لكون الانتصار لليبرالية المتوحشة العالمية ومشتقاتها على المستوى المحلي أصبح لا غبار عليه. و تهدف هذه القوى الغربية المنتصرة فرض هيمنتها على العالم العربي و الإسلامي و على الجزائر، للاستفادة من الريع البترولي و خيرات البلدان. هذا فضلا عن دخول المال الفاسد للمعترك السياسي و محاولته السيطرة على مؤسسات الدولة... وهي أمور تدفع بالمثقف إلى الالتزام بموقفه النقدي من خلال معالجته الواعية لقضايا المجتمع وبدفاعه عن القيم الأخلاقية النبيلة التي تحفظ الانسجام الاجتماعي و كذلك بمقاومته لكل أشكال الاستبداد و الهيمنة مهما كانت مصادرها و منطلقاتها، بالوقوف في وجه أعداء الديمقراطية و دولة القانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.