دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    عرقاب: الاستغلال الحرفي للذهب سيرفع الإنتاج إلى 240 كلغ سنويا    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    بسبب انتهاء تأشيرته    خلال اجتماعه مع الشركة الموكل إليها أشغال انجاز    لفائدة سكان المناطق المعزولة بالكويف    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    وزارة الاتصال: منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    عودة تدريجية للعمرة    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    برسم حملة الحصاد الخريفية    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    نثمّن موقف الرئيس تبون الثابت من القضية الفلسطينية    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    حمدي بناني صاحب الكمان الأبيض في ذمة الله    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا بقي للمثقف الجزائري؟

لن نغامر بمحاولة إيجاد تعريف جامع مانع للمثقف في هذا العرض الوجيز، كون مفهوم المثقف ومهامه تتنوع وتختلف باختلاف المسارات المهنية و الفكرية والسياقات التاريخية والسياسية، فمفهوم المثقف نشأ في نهاية القرن التاسع عشر بفرنسا مع الرسالة المفتوحة الشهيرة التي وجهها الروائي إميل زولا إلى رئيس الجمهورية و التي تحمل عنوان «أتهم» وهو يدافع عن أحد الضباط الفرنسيين (دريفوس) الذين تمت إدانته بتهمة الخيانة العظمى. إن هذا الفعل هو الذي أسس لمفهوم المثقف. فالمثقف إذا هو قبل كل شيء مواطن يشارك و يتدخل في النقاش العام الجاري داخل المجتمع على المستوى السياسي و الثقافي والاجتماعي ويبرز بمواقفه النقدية وبدفاعه عن القيم الأخلاقية، فضلا عن كتاباته و إبداعاته الأدبية والفكرية التي توجه المجتمع و تقدم له حلولا.
وقد نجد من المثقفين من ينخرط كلية في العمل السياسي و ينضم للأحزاب السياسية وقد يكون عضوا فعالا فيها. والجدير بالذكر أن هذا المفهوم انتقل إلى الثقافة العربية و رافق حركات التحرر الوطني التي انبثقت في المنطقة بعد الحرب العالمية الثانية. أما في الجزائر، فارتبط مفهوم المثقف إلى عهد قريب بالمناضل السياسي سواء في المراحل السابقة للثورة التحريرية أو أثناءها و بعد استرجاع السيادة الوطنية، وظهر في هذا السياق مثقفون ثوريون في حركة نجم شمال إفريقيا من في العشرينيات من القرن الماضي و ما تولد عنها من حركات سياسية، و مثقفون ليبراليون من أمثال فرحات عباس و مثقفون إصلاحيون ضمن جمعية العلماء المسلمين و مثقفون شيوعيون. و تكاملت أهدافهم بين من يدافع بكل ما أوتي عن الهوية العربية و الإسلامية للجزائريين (مثل جمعية العلماء) و بين من يدافع عن الهوية السياسية الوطنية في باقي الأحزاب و الحركات. و بعد استرجاع السيادة الوطنية، نشب صراع على أساس لغوي بين المثقفين الجزائريين (فرانكفونيون ومعربون)، و قد كان لهذا الصراع نتائج وخيمة انعكست سلبيا على الجماعة الوطنية، و أفقدتها الانسجام و التكامل و الإجماع التي كانت من الأسباب القوية في إشعال نار فتنة العشرية السوداء.
وللتذكير فقد تداولت في جزائر السبعينيات عدة مفاهيم مثل «التزام المثقف» بقضايا الجماهير (جان-بول سارتر) و «المثقف العضوي» (انطونيو غرامشي) و«مثقف السلطة» و قد رافقت هذه المفاهيم النظام الاشتراكي و الحزب الواحد، حيث كان المثقف المنخرط في هذا المسار يمتلك هامشا من الحرية و النقد، لكن التضييق على المثقف الملتزم بالإيديولوجية الاشتراكية قد بدأ في الثمانينيات إلى حدود نهاية هذه العشرية و بداية التسعينيات، حيث شهدت الجزائر طفرة نوعية في مجال التعددية و حرية الفكر و التعبير. و لم تدم هذه المرحلة كثيرا، بفعل ما شهدت البلاد من عنف سياسي و إرهاب همجي، ذهب ضحيته العشرات من المثقفين من مختلف المهن (أساتذة و صحافيون و أطباء و محامون و علماء الدين، وغيرهم...)، إلى جانب فئات اجتماعية و مهنية كثيرة عانت كذلك ويلات الوضع المتأزم. و مع بداية الألفية الثالثة تغيرت الأمور و أصبح الجو السياسي يتخذ مسارا آخرا و بدأت معالم الاستقرار و السلم المدني تبرز شيئا فشيئا إلى أن جاءت موجة الربيع العربي بداية سنة 2011، لتخلق أجواء لم تكن في الحسبان، وعرفت العديد من البلدان العربية فوضى و انفجارا للعنف المسلح أتى على الأخضر و اليابس.فبينما كانت تطالب الجماهير بالتغيير الديمقراطي السلمي للأنظمة السياسية، تحولت هذه المطالب إلى كابوس و جحيم حيث عمّ الإرهاب الأعمى والقتل والتشريد بدون تمييز...
والتساؤل هل تغير الوضع وتغيرت المفاهيم؟ إنه من البديهي الإقرار بهذا التغيير، فجزائر الألفية الثالثة، ليست جزائر السبعينيات أو الثمانينيات أو التسعينيات و بداية الألفية الثالثة، إنها الآن تواجه تحديات و رهانات كبرى تهدد استقرارها وأمنها، وبالتالي وحدتها، لكون الانتصار لليبرالية المتوحشة العالمية ومشتقاتها على المستوى المحلي أصبح لا غبار عليه. و تهدف هذه القوى الغربية المنتصرة فرض هيمنتها على العالم العربي و الإسلامي و على الجزائر، للاستفادة من الريع البترولي و خيرات البلدان. هذا فضلا عن دخول المال الفاسد للمعترك السياسي و محاولته السيطرة على مؤسسات الدولة... وهي أمور تدفع بالمثقف إلى الالتزام بموقفه النقدي من خلال معالجته الواعية لقضايا المجتمع وبدفاعه عن القيم الأخلاقية النبيلة التي تحفظ الانسجام الاجتماعي و كذلك بمقاومته لكل أشكال الاستبداد و الهيمنة مهما كانت مصادرها و منطلقاتها، بالوقوف في وجه أعداء الديمقراطية و دولة القانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.