«الأرندي» ينتخب ميهوبي أمينا عاما بالنيابة    59،72 ٪ نسبة النجاح بالبكالوريا بسيدي بلعباس    كلمات لا توصف قالها قديورة وسط عشرات آلاف الجزائريين    منح وسام الإستحقاق الوطني ل”الخضر”    برج بوعريريج تحتفل بالتتويج التاريخي الثاني بكأس إفريقيا    لندن تحذر.. ومخاوف من انفجار الوضع تتسع    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    الملك سلمان: فوزكم لم يكن للجزائر فقط ولكنه انتصار لكافة الأمة العربية!    زين الدين زيدان يهنئ الشعب الجزائري    بالصورة .. فيغولي يحتفل بالعلم الفلسطيني وسط شوارع الجزائر !    يحياوي ينشط ندوة صحفية    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    الأمن الفرنسي يعتقل العشرات من مشجعي المنتخب الوطني بعد التتويج بكأس أفريقيا    ارتفاع صادرات الجزائر من الاسمنت بنسبة 850 بالمئة    التهيئة الحضرية هاجس سكان حي القرقور 02 ببلدية الطارف    مالكا مجمعي “لابال” و”بلاط” أمام القضاء قريبا    الجنون مرض معدي    وفد من وزارة العمل بولايتي خنشلة وأم البواقي لمتابعة تطبيق تعليمات بدوي لتوفير مناصب الشغل    مبولحي يدخل التاريخ    الرئيس الصحراوي يهنأ الجزائر بالتاج الإفريقي    السعودية توافق على نشر قوات أميركية على أراضيها    وهران : وفاة شخصين وجرح أثنين آخرين في حوادث متعلقة بالاحتفال بالفوز بكأس افريقيا    فنانون عرب يهنؤون الخضر ب”السيدة الكأس”    رحلة نجاح…الأستاذ بوقاسم محمد    إرغام ناقلة بترول جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    اكتشاف مذبح سري وحجز قنطارين من الدجاج الفاسد في عين تموشنت    بالفيديو.. هكذا إحتفل “بن زيمة” بلقب الخضر التاريخي    وفاة شابين غرقا بسد بني سليمان بولاية المدية    توقيف تجار مخدرات في عدة ولايات    تكوين 440 شابا في مختلف الفنون المسرحية    أبو تريكة: "الخضر" من الأشياء القليلة التي اتفق عليها العرب    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    جلاب يعلن عن مخطط وطني لتطوير التوزيع الواسع للسلع    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    مسلسل «صراع العروش « يحطّم الأرقام القياسية بترشحه ل 32 جائزة إيمي    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ورشات الترامواي تضيق الخناق على شوارع مستغانم
محلات مغلقة و طرقات مسيجة بالأسلاك والقضبان الحديدية على طول المسار
نشر في الجمهورية يوم 10 - 10 - 2017

*بعد تعيين شركة كوسيدار لإتمام الأشغال التسليم مرتقب في السداسي الأول من 2018
أخيرا و بعد طول انتظار ، قررت وزارة الأشغال العمومية و النقل رفع التجميد على مشروع "ترامواي مستغانم" و هذا في اجتماع أشرف عليه وزير النقل عبد الغاني زعلان بمقر وزارته الأحد الماضي بحضور والي مستغانم ربحي محمد عبد النور وكذا مجمع النقل البري للمسافرين والرئيس المدير العام لمجمع كوسيدار وقد دار النقاش حول إيجاد حل فوري لإتمام مشروع ترامواي مستغانم و الذي توقفت به الأشغال منذ شهر ماي الفارط ناهيك عن المشاكل والمخلفات المترتبة خاصة في عرقلة حركة المرور و المواطنين بمستغانم . حيث تم تكليف مؤسسة "كوسيدار" بالمشروع بعدما أفلست الشركة الاسبانية "كورسانايزولوكس" التي بدأت عملية الانجاز بالتعاون مع المؤسسة الفرنسية "ألستروم" ، حيث لم يتم انجاز سوى 50 في المائة من الأشغال . و كانت المفاوضات مع مؤسسة "كوسيدار" قد انطلقت في ماي الفارط من طرف "ميترو الجزائر" صاحبة المشروع غير أنها لم تكلل بالنجاح و امتنعت هذه المؤسسة عن خلافة الاسبان ما جعل الوجهة تكون صوب المؤسسة التركية "يابيمارزاكي" التي أنجزت ترامواي بلعباس ، بحجة أن التزامها بإنجازترامواي سطيف جعلها تعتذر هي الأخرى و لم يبق سوى شركة صينية التي لم تجب على العرض لانشغالها بإنجازترامواي ورقلة . قبل أن تتدخل وزارة زعلان و تحسم الأمر بتعيين "كوسيدار".
توقّف أشغال الترام منذ ماي الفارط حوّل المسار إلى مصب للنفايات و مصدر إزعاج
مهمة هذه المؤسسة لن تكون سهلة بما أنها ورثت إرث ثقيل ، إذ أن تجميد الأشغال لفترة طويلة نتج عنه تدهور كبير للشبكة ببعض المناطق نتيجة بقائها في العراء ، حيث لحقالصدأبعض السكك و قد يتم تغييرها مجددا ، أضف إلى ذلك النفايات الصلبة ، التي أضحت تحيط بالمسارمن كل الجوانب و يتطلب الكثير من الوقت لإزالتها لا سيما بالشارع الكبير بن يحي بلقاسم الذي تحول من مكان يعج بالحركة قبل انطلاق الأشغال إلى منطقة مهجورة ، بها محلات مغلقة و مساكن معروضة للبيع و طريق مكبل بالأسلاك و القضبان الحديدية على جوانب مسار السكة غير المكتمل . و الأمر سيان بالشارع المؤدي إلى صلامندر و الذي تحول إلى ورشة مغلقة في وسطه مع تخصيص رواق ضيق لمرور السيارات لم يكن كافيا لتفادي الازدحام المروري الكبير يوميا خاصة و أن العديد من المركبات تسلك هذا الطريق للتوجه نحو الميناء في صورة أصبحت مألوفة لدى المستغانميين الذين اشتكوا كثيرا من توقف الأشغال بهذا المشروع و لحسن الحظ أن سكان خروبة الأقل ضررا من هذا المشكل بما أن المسار المخصص للترامواي لم يمس الطريق الرئيسي رقم 11 و الذي يؤدي إلى حديقة التسلية "موستا لاند" و كذا إلى البلديات الشرقية لمستغانم .أما بوسط المدينة ، فان الأمور زادت تعقيدا رغم جهود الولاية بفتح مسالك جديدة للتخفيف من حدة الازدحام الذي يتكرر يوميا لاسيما عند محطة القطار و حي بايموت و عند سوق عين الصفراء إلى جانب عدم تهيئة بعض الطرقات التي تنتظر إنهاء الأشغال بمشروع الترامواي .
و تباينت آراء السكان من جهتهم ، حول هذا الأمر فمنهم من نددوا بهذا المشروع و اعتبروه نقمة على مستغانم ، مؤكدين أن ولايتهم لم تكن بحاجة إلى ترامواي بخلاف الولايات الكبيرة كوهران و بلعباس. و أضافوا أن طبيعة المدينة التي تعتبر أشبه بهضبة لا تكون بحاجة إلى مثل هذه المشاريع . فيما فرح آخرون بهذا المشروع لكن تأخره طوال هذه المدة أفسد عليهم غبطتهم و تمنوا أن ينتهي بسرعة حتى يرتاحوا من الازدحام الكبير الذي يخلفه يوميا بطرقات المدينة . بيد أن المتضرر الأكبر من هذا المشروع هم تجار الشوارع التي يمر عليها المسار كنهج بن يحي بلقاسم و صلامندر و تيجديت و الذين خسروا الكثير بسبب الترامواي منهم من أغلق محلاته و منهم من واصل نشاطه على مضض و آخرين قرروا الرحيل نهائيا من أماكنهم نحو وجهة أخرى.
*تاريخ التسليم سيعدّل للمرة الثالثة
مشروع ترامواي مستغانم انطلقت به الأشغال في 4 أوت 2013 بميزانية إجمالية قدرت ب 26.5 مليار دج و لفترة انجاز محددة ب 40 شهرا ، و قد عرف بطء كبيرا في وتيرة الأشغال ما تسبب في عدم احترام آجال التسليم التي كانت محددة في بادئ الأمر يوم 15 جانفي 2017 لكن بحلول هذا التاريخ كان مشروع الترام في حدود ال 40 في المائة من نسبة الانجاز . ليتوقف لعدة شهور بسبب أزمة مالية مرت بها المؤسسة الاسبانية التي اجتمع مسئولوها بوزير الأشغال العمومية السابق في افريل الفارط بالعاصمة بحضور مسيري ميترو الجزائر و السلطات الولائية لمستغانم و هناك تم الاتفاق على استئناف الأشغال بعدما خصصت المؤسسة الاسبانية المكلفة بانجاز المشروع 10 ملايين دولار و مددت فترة الانجاز ب 20 شهرا . غير انه سرعان ما توقفت الورشات مجددا بعد شهر من استئناف العمل و لم تنطلق لحد الآن ليتقرر مرة أخرى تعديل آجال التسليم إلى غاية السداسي الأول من 2018 و هو التاريخ الذي قد يعرف مرة أخرى تعديلا جديدا .
يشار أن طول مسار الترامواي يمتد على مسافة 14.2 كلم و يشمل على 24 محطة بدايتها من صلامندر و الأخيرة بجامعة خروبة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.