راوية: الجزائر تواصل مساهمتها من أجل منطقة متوسطية آمنة ومزدهرة    موبيليس تضاعف الرصيد المهدى!    حجز أكثر من 7،5 مليون وحدة من المفرقعات والألعاب النارية منذ بداية سنة 2018    الشلف: *فلوكة المولد* استذكار لسيرة الرسول وعادة ضاربة في عمق تاريخ مدينة تنس    تتويجي يذكرني بأولوياتي وضرورة التركيز على الكتابة    أحزاب التحالف الرئاسي: الاتفاق على برنامج عمل مرحلي متعدد النشاطات للأشهر المقبلة    الطاوسي باق في الوفاق    بوتفليقة يهنئ محمد السادس بعيد الاستقلال    وزارة التربية الوطنية تضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة للموسم الدراسي الجاري    مولودية الجزائر في سطيف لتحضير مباراة عين مليلة    تكريم الفنانة المتعددة التخصصات خديجة حمسي    400 جريح في الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود بفرنسا    ترامب يدافع عن أكاذيب بن سلمان    الرئيس بوتفليقة يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون مع عدد من البلدان    وزارة الدفاع : توقيف عنصري دعم للجماعات الأرهابية بسكيكدة والشلف    إعادة إطلاق الصندوق الافريقي للسلم "دليل على حسن نية" الدول الأعضاء    بنك الجزائر سيشرع في عملية تجديد الأوراق البنكية    جميع طائرات الجوية الجزائرية تخضع للمراقبة وفقا لمعايير الأمن الدولية    إعلان قيام الدولة الفلسطينية من الجزائر شكل الأرضية الأساسية لبناء مسيرة الدولة الفلسطينية    تذبذب في رحلات القطارات بسبب حركة احتجاجية شنها تقنيو الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية    شيتة وبلايلي في أول إختبار رسمي مع الخضر أمام الطوغو    بالصور ..حجز أزيد من 4 ألاف قرص مهلوس بأم الطبول    الصحفي محمد شراق في ذمة الله    بدوي: الولاة والأميار ملزمون بتدارك النقائص للتصدي للفيضانات    حجز 2626 وحدة من المشروبات الكحولية بغليزان    الأمن الوطني ينفي وفاة شرطي    رفع التجميد عن العديد من مشاريع قطاع الشباب والرياضة    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الجزائر تدعو دوما إلى حل عادل للنزاع في الصحراء الغربية    كلهم على ضلال.. فهل أهجر البيت ليرتاح البال؟!    بسبب الضجيج    تنظيم عدة نشاطات ثقافية ودينية بهذه المناسبة‮ ‬    ‮ ‬الزوالية‮ ‬يقاطعون الطماطم    من شأنها إنتاج‮ ‬يفوق ال100‮ ‬ألف طن سنوياً‮ ‬من التمور‮ ‬    خلال الصائفة المنصرمة    في‮ ‬ظل تواصل الحركات الإحتجاجية للطالبات القابلات    تناقضات في التصريحات حول الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    النيجر مستعدة لاحتضان مراكز استقبال المهاجرين    رهان على الاستمرارية والتعاون مع المجتمع المدني    عملية نصب "شيطانية" ب 400 ألف دولار    الذكرى والعِبرة    سليماني مدرب جديد ل "الجمعاوة"    "الحمراوة" باستحقاق    لماذا بكى رسول الله حتى ابتلت الأرض؟!    رصد لتاريخ البهجة ورجالها    ‘'كناس" والعدالة يناقشان "منازعات تحصيل الاشتراكات"    حملة تحسيسية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    كثير من الرعب.. قليل من الحقيقة !    ...في جنح الظلام    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    «ضرورة تغيير العملة الوطنية لامتصاص السيولة من الأسواق الموازية»    سلاح من كل نوع لقتل العرب    تصادم بين سيارتين يخلف 4 مصابين من عائلة واحدة بعين البية    25 مليون دج لتهيئة مقابر الشهداء بغليزان و مديونة و منداس    قريبا فضاء للسمعي البصري بمكتبة المطالعة يحيى بوعزيز    أجهزة قياس نسبة السكر في الدم غير مطابقة و تتطلب مراقبة حقيقية    الأدوية حديثة الصنع و الفعالة لا يستفيد منها مرضى السكري    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





* الجرس* ولعبة المصالح
نشر في الجمهورية يوم 16 - 10 - 2018

تدور حيثيات مسرحية * الجرس * التي أنتجتها تعاونية ورشة الباهية للمسرح والفنون بوهران، و أخرجها حبيب مجهري و ألفها بوحجر بودشيش، و أعدّ نصها دين الهناني جهيد في منزل لزوجين يختلفان في الأفكار و الرؤى ،لكنهما يتفاهمان في المصالح التي تربطهما.
حبكة المسرحية وبنيتها تتلخّص في كون الزوجة من الطبقة المثقفة وهي طبيبة، تحاول أن تتحرر من سلطة الآخر أو الفكر الذكوري المهيمن على المجتمع، أما الزوج فليس له أي مستوى ثقافي أو تعليمي، غير أنه صاحب مال و ثروة، ويرى أن كل شيء في المجتمع يُشترى بالمال، وهكذا يلتقي الاثنان في المصلحة، الزوجة تبحث عن عيادة خاصة لها، والزوج يبحث عن حياة رائعة مع زوجة جميلة خاصة أنه كبير في السن، حيث رسم لنا المخرج في العرض نوعا من الكوميديا الساخرة التي جسدتها الزوجة في تصرفاتها وطريقة إلقائها للحوار وحتى في خطواتها على الخشبة ، بحيث كانت تحاول إرسال رسائل مشفرة إلى المتلقي على أنها إنسانة ذات مبادئ ، ولكنها في حقيقة الأمر عكس ذلك ، ففي الوقت الذي تدّعي فيه المشاركة في وقفة سلمية للمطالبة بالحقوق الشرعية للأطباء ، تسعى لإقامة عيادة خاصة.
أما الزوج فهو إنسان متدين وحاج لبيت الله، لكنه في نفس الوقت يقضي أموره بالرشاوي وشرب الخمر ، بدليل المشهد الذي يصور لنا دخوله إلى البيت، و هو مخمور مخبرا زوجته أنه نجح في تجسيد مشروعها من خلال السهر والمال، وهنا يظهر الصراع الطبقي و الداخلي في المسرحية بين الشخصيتين اللتان تعتمدان أساسا على الكذب لقضاء حاجاتهم، لهذا وضع المخرج لهما أنفا طويلا و هي علامة سيميائية تدل على الكذب مثل ما يظهر في كوميديا * ديلارتي* .
إن التناقض الفكري المجسد في مسرحية * الجرس * نابع من الواقع المجتمعي المعاش، و لعلّ المسرحية ذات البعد الاجتماعي والإيديولوجي تطرح أفكارا سياسية واجتماعية ، لعبت العبثية جزءا كبيرا فيها، فالطرح العبثي يتجلّى في انعدام التفاهم بين مثقف وجاهل، إلا أن المخرج استطاع بحنكته وخبرته أن يرسم لنا هذا الانسجام في المصلحة ليقول لنا إن المصالح هي التي تجمع أو تفرق، إن مسرحية * الجرس * هي بناء درامي ذو بُعد عبثي، صراعه بين الكذب و الصدق و الجهل والعلم ، لعب فيها الإخراج الدور الكبير في إيصال رسائلها المشفرة و العلامات الرمزية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.