صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    "أوبك+" تعتزم إلغاء اجتماع أفريل مبقية على حد الإنتاج    ديربي قوي يفصل السنافر عن المربع الذهبي: لافان مرتاح لمواجهة نادي عربي في الدور المقبل    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    القرار دخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    توقيف خمسة مهربين بكل من عين صالح،عين قزام وبرج باجي مختار    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    ستعكس الخصوصيات الديموغرافية للمجتمع الجزائري: مشاورات لتشكيل حكومة "منفتحة بشكل واسع"    محرز تحت ضغط حلم “الرباعية” !    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    الناخب الوطني جمال بلماضي لسنا مرشحين للتتويج بالكان !    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    قريبا بوهران‮ ‬    وداعا لمياه الصهاريج والأمراض المتنقلة عبرها    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    إجراءات وقائية لتأمين الصائفة القادمة    زبدي: متعاملون يثقلون كاهل المواطن باختراقهم القانون    قايد صالح في زيارة للناحية العسكرية الثالثة ببشار    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    خنشلة الأمن يحيي اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة    احذروا التقليد يجمع العسل ويأكله من النحل مباشرة    إنتاج 1.6 مليون طن من الآجر في 2018    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    استلام أقسام وفضاءات في حلة جديدة الموسم القادم    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    فيفي عبده مريضة وتطلب من محبيها الدعاء : “أنا عيانة بموت”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





* الجرس* ولعبة المصالح
نشر في الجمهورية يوم 16 - 10 - 2018

تدور حيثيات مسرحية * الجرس * التي أنتجتها تعاونية ورشة الباهية للمسرح والفنون بوهران، و أخرجها حبيب مجهري و ألفها بوحجر بودشيش، و أعدّ نصها دين الهناني جهيد في منزل لزوجين يختلفان في الأفكار و الرؤى ،لكنهما يتفاهمان في المصالح التي تربطهما.
حبكة المسرحية وبنيتها تتلخّص في كون الزوجة من الطبقة المثقفة وهي طبيبة، تحاول أن تتحرر من سلطة الآخر أو الفكر الذكوري المهيمن على المجتمع، أما الزوج فليس له أي مستوى ثقافي أو تعليمي، غير أنه صاحب مال و ثروة، ويرى أن كل شيء في المجتمع يُشترى بالمال، وهكذا يلتقي الاثنان في المصلحة، الزوجة تبحث عن عيادة خاصة لها، والزوج يبحث عن حياة رائعة مع زوجة جميلة خاصة أنه كبير في السن، حيث رسم لنا المخرج في العرض نوعا من الكوميديا الساخرة التي جسدتها الزوجة في تصرفاتها وطريقة إلقائها للحوار وحتى في خطواتها على الخشبة ، بحيث كانت تحاول إرسال رسائل مشفرة إلى المتلقي على أنها إنسانة ذات مبادئ ، ولكنها في حقيقة الأمر عكس ذلك ، ففي الوقت الذي تدّعي فيه المشاركة في وقفة سلمية للمطالبة بالحقوق الشرعية للأطباء ، تسعى لإقامة عيادة خاصة.
أما الزوج فهو إنسان متدين وحاج لبيت الله، لكنه في نفس الوقت يقضي أموره بالرشاوي وشرب الخمر ، بدليل المشهد الذي يصور لنا دخوله إلى البيت، و هو مخمور مخبرا زوجته أنه نجح في تجسيد مشروعها من خلال السهر والمال، وهنا يظهر الصراع الطبقي و الداخلي في المسرحية بين الشخصيتين اللتان تعتمدان أساسا على الكذب لقضاء حاجاتهم، لهذا وضع المخرج لهما أنفا طويلا و هي علامة سيميائية تدل على الكذب مثل ما يظهر في كوميديا * ديلارتي* .
إن التناقض الفكري المجسد في مسرحية * الجرس * نابع من الواقع المجتمعي المعاش، و لعلّ المسرحية ذات البعد الاجتماعي والإيديولوجي تطرح أفكارا سياسية واجتماعية ، لعبت العبثية جزءا كبيرا فيها، فالطرح العبثي يتجلّى في انعدام التفاهم بين مثقف وجاهل، إلا أن المخرج استطاع بحنكته وخبرته أن يرسم لنا هذا الانسجام في المصلحة ليقول لنا إن المصالح هي التي تجمع أو تفرق، إن مسرحية * الجرس * هي بناء درامي ذو بُعد عبثي، صراعه بين الكذب و الصدق و الجهل والعلم ، لعب فيها الإخراج الدور الكبير في إيصال رسائلها المشفرة و العلامات الرمزية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.