لن صالح يستقبل بدوي بالمرادية    توقيف 4 منقبين عن الذهب و حجز 26 كلغ من المخدرات    الفريق ڤايد صالح يشرف على مراسم حفل تخرج الدفعات    المواطنون الحاملون لبطاقات التعريف الورقية مطالبون بالحصول على البيومترية    "الخضر" يتدربون بتعداد مكتمل ومعنويات مرتفعة    القبض على مروج المخدرات بتقرت    إيران ترد على العقوبات الأمريكية بغلق باب المفاوضات    طلب عاجل من إمام أوغلو لأردوغان    أويحيى من وراء القضبان يحضر ميهوبي بديلا عنه على رأس "الأرندي"    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز لضمان التأهل في المركز الأول    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    ضغط كبير على الحافلات المتوجّهة إلى المناطق الساحلية    سكيكدة تضع مرافقها وهياكلها لاستقبال المصطافين    مرزاق علواش حاضر في مهرجان ميونيخ    الموافقة على تدعيم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية بست طائرات جديدة    بالصور.. اللواء شنقريحة يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة القيادة والأركان    اللّقاء الجماعي الموسّع رقم 374 هذا الخميس    الحكم الزامبي سيكازوي لإدارة مباراة الجزائر أمام السينغال    الدعوة إلى حماية الموقع الأشولي بوادي الرايح بمستغانم    الرابطة تهدد الأندية المدانة بحرمانها من الاستقدامات    وزير الطاقة : " الجزائر ملتزمة باستكمال مشاريع النفط والغاز مع الشركاء"    نشوب حريق مهول بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة صالح بوبنيدر قسنطينة 3    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    جميعي يرد على المعارضة : “من يحاول إزاحة الأفلان من الساحة فهو واهم”    عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    مأزق ورشة البحرينة وفشل مؤكد لصفقة القرن    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مثل القلب مثل الريشة    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحُلم الحلال .!
ربيعيات
نشر في الجمهورية يوم 26 - 11 - 2018

درس التاريخ يؤكد باستمرار أن الثقافة هي ما يبقى مشتركا و ضروريا مثل الخبز، يجمع ما بين الشعوب. الثقافة تشكل رأسمالا من القيم الإنسانية الكبرى، المتجسدة في الموسيقى، والأدب، والسينما، والمسرح و... تظل الثقافة صامدة حين تخفق السياسة، أو تهب ريح الحروب، أو ترتفع أسوار القطائع المؤقتة.
تعالوا نحلم قليلا.. مادام الحلم جريمة لا يعاقب عليها القانون الجائر بعد.
ماذا لو أن البلدان المغاربية انخرطت في مشروع ثقافي موحد و كبير، كما حَلمَ نُخَبُها، في الكتاب و السينما و المسرح و الموسيقى !؟، ماذا لو أن هذا المشروع الثقافي/ الحلم، كان قد انطلق منذ فجر الاستقلالات الوطنية المغاربية. كيف كان سيكون عليه حالنا اليوم على المستوى الثقافي و الفكري !؟
كنا حتما سنحظى بسوق واسعة للكتاب، مساحة العرض فيها شاسعة، و الطلب أكبر. سيقرأ الجزائري الكتاب التونسي، و يقرأ المغربي الكتاب الجزائري، وسيطلع الليبي على ما يكتبه الموريتاني. ستكون السوق رابحة ثقافيا و اقتصاديا. سيصبح الاستثمار في الكتاب قوة اقتصادية كبيرة، والأدب في صحة جيدة. سيتبادل الناشرون الخبرات، و الكتّاب التجارب النصية. وحتما ستنتعش فكرة إطلاق مجلات قوية. العامة منها والمتخصصة في الأدب والنقد والفلسفة وعلم الاجتماع والفنون التشكيلية والسينمائية والمسرحية والموسيقية .. وحتما ستنظم جوائز مغاربية كبيرة وقارة في صنوف الإبداع، رهانا من أجل الأجود و الأجمل، والمنافسة عليها ذات بعد عال.
ستفتح مكتبات كثيرة، بواجهات متفائلة، وسيفرح القارئ بتنوع ما تعرضه هذه الفضاءات بلغات الكتابة الثلاث: العربية و الأمازيغية و الفرنسية.
لو أن هذا المشروع المغاربي الثقافي انطلق، لكان عمر الحلم الآن نصف قرن، و لكان المسرح المغاربي على حال آخر، لكان أبناء قسنطيني و بشطارزي و علالو و ولد عبد الرحمان كاكي و علولة و الطيب لعلج و الطيب الصديقي و عبد الكريم برشيد و عز الدين المدني و... يصنعون فرجة أخرى، موازية لفرجة المشرق و فرجة الشمال... فرجة بطعم مغاربي، و عبقرية مغاربية لها توابلها و لها طُعمها و عطرها...
ولكانت خشبات المسارح من نواكشوط إلى برقة مرورا بمراكش و الدار البيضاء و الرباط و طنجة و وجدة و تلمسان و وهران و مستغانم و آلجي و تيزي وزو و بجاية و قسنطينة وعنابة و تونس و قفصة و القيروان و طرابلس و بنغازي... ركحا واحدا بأصوات متعددة متجددة مبدعة دون فقر أو ضنك أو ملل.
لو كان المشروع الثقافي المغاربي انطلق لكانت صناعة السينما في صحة جيدة، و هي الأكثر تعقيدا، و لكنا صنعنا مئات النجوم، نساء و رجالا، و لكنا حولنا الشباك شاهدا على الجودة وعلى الطلب، ولزرعنا الثقة في الممثلين و المخرجين، و لكانت صالات العرض في البلدان المغاربية، و هي كثيرة، جميعها تتنافس لاستقبال الأفلام، فلا حاجز لغوي، و لا لهجة غريبة، و لا مفارقات كبيرة قد تجعل هذا البلد أو ذاك يتردد في الإقبال على الشيء الجميل و الجيد.
كلما فكرت في هذا المشروع الثقافي المغاربي الذي ضيعناه، أفكر في ذلك الحلم الذي لطالما سكن وجدان كل من الروائي الجزائري الكبير مولود معمري، و الفيلسوف و الشاعر المغربي محمد عزيز الحبابي منذ الخمسينات، حلم تأسيس اتحاد كتاب المغرب الكبير. لكن مولود معمري رحل، و رحل الحبابي أيضا، و ظل الحلم معلقا، ربما في شكل نجمة تلمع فوق رؤوسنا كل مساء .
ضاقت سماؤنا على حلمنا بتأسيس معرض للكتاب المغاربي في بلداننا المغاربية، فتحقق في باريس. تأسس في المنفى خلف البحر، فجمعت فرنسا كتابنا المغاربيين، بينما أخفقنا نحن في جمعهم، وإعطائهم فضاء للحوار والنقاش والتعارف.
في المشروع/الحلم، الثقافي المغاربي، المأمول/المؤجل، تتراءى لنا أيضا اللغة الأمازيغية، المشتركة بيننا، فقد أصبحت و بعد نضالات مغاربية طويلة، لغة رسمية و وطنية في كل من الجزائر و المغرب. تظهر الأمازيغية في المشهد الثقافي و الإبداعي، لتزيد الدول المغاربية ثقة في وحدتها، ولتذكرهم بتاريخهم المشترك و بماضيهم الواحد، و أيضا لتقول لهم بأن مستقبلَهم واحدٌ في تنوعه.
الحلم بمشروع ثقافي مغاربي، لا يصادر بقية المشاريع المحلية في تنوعها، بل على العكس من ذلك، ستصبح محمية داخل فضاء واسع، يسمح لها بالتطور و الانفتاح، فلم يحدث أن وقف المشروع الموحد عقبة في سيران أنهار التنوع، بل التجارب المحلية تتوسع آفاقها لتصبح جهوية و إقليمية.
ماذا لو .. لنحلم..مادام الحلم جريمة لا يعاقب عليها القانون بعد. !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.