حزب "الحرية والعدالة": الإساءات المتكررة تبرز الوجه الحقيقي القبيح لفرنسا الرسمية    الرئيس تبون يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    غوتيريش يحذر من "خراب" قد يعم العالم ما لم يتم التحرك فورا لمواجهة فيروس "كورونا"    البوليساريو تطالب شركة ألمانية بوقف أنشطتها داخل الأراضي الصحراوية المحتلة    المناجير نسيم سعداوي : التسجيل الصوتي ليس مفبرك وعلى حلفاية تحمل مسؤوليته    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    بلايلي مطالب بالعودة إلى السعودية قبل تاريخ 15 جوان!    مجلس قضاء تيبازة: "كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية"    هلاك شخص وجرح آخر في حادث مرور ببومرداس    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    مكافحة فيروس كورونا: فريق الخبراء الطبيين الصيني ينهي مهمته بالجزائر    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    حزب الحرية والعدالة يؤيد ويدعم ب"قوة" قرار استدعاء سفير الجزائر بباريس للتشاور بعد بث برامج تلفزيونية فرنسية مسيئة للشعب الجزائري    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    إحالة ملف قضية تنظيم حفل ساهر بوهران على قاضي التحقيق    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    منظمو الحفل الفني بفندق “الزينيت” أمام العدالة بمحكمة الجنح في وهران    البطولة الجزائرية في الصف الثالث عالميا في الترتيب الخاص بتشغيل المدربين من أصل 84 بطولةخلال الفترة 2015-2019    وزير الفلاحة: مخطط عمل لحماية واستغلال الثروة الغابية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    فيروس كورونا: إصابة ثلاثة من أعوان عمر البشير بالفيروس داخل السجن    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    أمطار رعدية مرتقبة في 7 ولايات    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    وزيرة الثقافة تبحث سبل دعم القطاع مع وزراء الثقافة للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي    24 إصابة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية في المغرب    فريق الخبراء الصيني: كورونا بالجزائر مغاير للفيروس المُكتشف بالصين!    أسعار النفط تتراجع إثر إرتفاع المخزونات الأمريكية    ردود فعل: الجزائر حبي" فيلم وثائقي فرنسي "مستفز" بنكهة "الحنين إلى الماضي"    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    مع بداية فترة الحر    المكتتبون يطالبون بإيجاد حل لوضعيتهم العالقة    أزيد من ألف نشاط توعوي خلال عام    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    في إطار المساهمة في الوقاية من انتشار كورونا    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    بونجاح يشرع في إعادة التأهيل    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    بلمهدي يرد على شمس الدين    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    جلسة عمل بين عماري وشهات    الجزائر جددت استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    جمال للروح وتوازن للمشاعر    ساهمنا في مجابهة "كورونا" من مجال اختصاصنا    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحُلم الحلال .!
ربيعيات
نشر في الجمهورية يوم 26 - 11 - 2018

درس التاريخ يؤكد باستمرار أن الثقافة هي ما يبقى مشتركا و ضروريا مثل الخبز، يجمع ما بين الشعوب. الثقافة تشكل رأسمالا من القيم الإنسانية الكبرى، المتجسدة في الموسيقى، والأدب، والسينما، والمسرح و... تظل الثقافة صامدة حين تخفق السياسة، أو تهب ريح الحروب، أو ترتفع أسوار القطائع المؤقتة.
تعالوا نحلم قليلا.. مادام الحلم جريمة لا يعاقب عليها القانون الجائر بعد.
ماذا لو أن البلدان المغاربية انخرطت في مشروع ثقافي موحد و كبير، كما حَلمَ نُخَبُها، في الكتاب و السينما و المسرح و الموسيقى !؟، ماذا لو أن هذا المشروع الثقافي/ الحلم، كان قد انطلق منذ فجر الاستقلالات الوطنية المغاربية. كيف كان سيكون عليه حالنا اليوم على المستوى الثقافي و الفكري !؟
كنا حتما سنحظى بسوق واسعة للكتاب، مساحة العرض فيها شاسعة، و الطلب أكبر. سيقرأ الجزائري الكتاب التونسي، و يقرأ المغربي الكتاب الجزائري، وسيطلع الليبي على ما يكتبه الموريتاني. ستكون السوق رابحة ثقافيا و اقتصاديا. سيصبح الاستثمار في الكتاب قوة اقتصادية كبيرة، والأدب في صحة جيدة. سيتبادل الناشرون الخبرات، و الكتّاب التجارب النصية. وحتما ستنتعش فكرة إطلاق مجلات قوية. العامة منها والمتخصصة في الأدب والنقد والفلسفة وعلم الاجتماع والفنون التشكيلية والسينمائية والمسرحية والموسيقية .. وحتما ستنظم جوائز مغاربية كبيرة وقارة في صنوف الإبداع، رهانا من أجل الأجود و الأجمل، والمنافسة عليها ذات بعد عال.
ستفتح مكتبات كثيرة، بواجهات متفائلة، وسيفرح القارئ بتنوع ما تعرضه هذه الفضاءات بلغات الكتابة الثلاث: العربية و الأمازيغية و الفرنسية.
لو أن هذا المشروع المغاربي الثقافي انطلق، لكان عمر الحلم الآن نصف قرن، و لكان المسرح المغاربي على حال آخر، لكان أبناء قسنطيني و بشطارزي و علالو و ولد عبد الرحمان كاكي و علولة و الطيب لعلج و الطيب الصديقي و عبد الكريم برشيد و عز الدين المدني و... يصنعون فرجة أخرى، موازية لفرجة المشرق و فرجة الشمال... فرجة بطعم مغاربي، و عبقرية مغاربية لها توابلها و لها طُعمها و عطرها...
ولكانت خشبات المسارح من نواكشوط إلى برقة مرورا بمراكش و الدار البيضاء و الرباط و طنجة و وجدة و تلمسان و وهران و مستغانم و آلجي و تيزي وزو و بجاية و قسنطينة وعنابة و تونس و قفصة و القيروان و طرابلس و بنغازي... ركحا واحدا بأصوات متعددة متجددة مبدعة دون فقر أو ضنك أو ملل.
لو كان المشروع الثقافي المغاربي انطلق لكانت صناعة السينما في صحة جيدة، و هي الأكثر تعقيدا، و لكنا صنعنا مئات النجوم، نساء و رجالا، و لكنا حولنا الشباك شاهدا على الجودة وعلى الطلب، ولزرعنا الثقة في الممثلين و المخرجين، و لكانت صالات العرض في البلدان المغاربية، و هي كثيرة، جميعها تتنافس لاستقبال الأفلام، فلا حاجز لغوي، و لا لهجة غريبة، و لا مفارقات كبيرة قد تجعل هذا البلد أو ذاك يتردد في الإقبال على الشيء الجميل و الجيد.
كلما فكرت في هذا المشروع الثقافي المغاربي الذي ضيعناه، أفكر في ذلك الحلم الذي لطالما سكن وجدان كل من الروائي الجزائري الكبير مولود معمري، و الفيلسوف و الشاعر المغربي محمد عزيز الحبابي منذ الخمسينات، حلم تأسيس اتحاد كتاب المغرب الكبير. لكن مولود معمري رحل، و رحل الحبابي أيضا، و ظل الحلم معلقا، ربما في شكل نجمة تلمع فوق رؤوسنا كل مساء .
ضاقت سماؤنا على حلمنا بتأسيس معرض للكتاب المغاربي في بلداننا المغاربية، فتحقق في باريس. تأسس في المنفى خلف البحر، فجمعت فرنسا كتابنا المغاربيين، بينما أخفقنا نحن في جمعهم، وإعطائهم فضاء للحوار والنقاش والتعارف.
في المشروع/الحلم، الثقافي المغاربي، المأمول/المؤجل، تتراءى لنا أيضا اللغة الأمازيغية، المشتركة بيننا، فقد أصبحت و بعد نضالات مغاربية طويلة، لغة رسمية و وطنية في كل من الجزائر و المغرب. تظهر الأمازيغية في المشهد الثقافي و الإبداعي، لتزيد الدول المغاربية ثقة في وحدتها، ولتذكرهم بتاريخهم المشترك و بماضيهم الواحد، و أيضا لتقول لهم بأن مستقبلَهم واحدٌ في تنوعه.
الحلم بمشروع ثقافي مغاربي، لا يصادر بقية المشاريع المحلية في تنوعها، بل على العكس من ذلك، ستصبح محمية داخل فضاء واسع، يسمح لها بالتطور و الانفتاح، فلم يحدث أن وقف المشروع الموحد عقبة في سيران أنهار التنوع، بل التجارب المحلية تتوسع آفاقها لتصبح جهوية و إقليمية.
ماذا لو .. لنحلم..مادام الحلم جريمة لا يعاقب عليها القانون بعد. !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.