القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    صدور مذكرة توقيف في حق خليفة حفتر على خلفية الهجوم على العاصمة طرابلس    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ترقبوا لأول مرة وثائقي مثير للجزائريين الذين نفتهم فرنسا إلى إقليم غويانا »
المخرج السينمائي سعيد عولمي في حوار خاص ل«الجمهورية» :
نشر في الجمهورية يوم 17 - 01 - 2019

- «العمل الإنساني في قلب حرب التحرير»، استُخرجت مادته من 60 علبة أرشيف موجودة في مقر الصليب الأحمر
- روبورتاج ميداني آخر عن مرض التوحد في طور التحضير
أكد المخرج السينمائي سعيد عولمي، أنه يعكف حاليا على تحضير فيلم وثائقي، سيكتشف فيه المشاهدون ولأول مرة، حقائق مثيرة عن الجزائريين الذين نفتهم فرنسا الاستعمارية إلى إقليم غويانا، وأضاف سعيد عولمي في حوار خاص ل«الجمهورية» أن هذا العمل الوثائقي الذي سيعرض قريبا على الشاشة، أنجزه منذ 4 سنوات في غويانا، وهو حاليا في مرحلة التركيب، كما كشف لنا أنه بصدد تحضير عمل آخر لمرضى التوحد في الجزائر، موضحا لنا في سياق آخر أن فيلمه الأخير حول دور الصليب الأحمر في التكفل بالمعتقلين الجزائريين، استُخرجت مادته من 60 علبة أرشيف موجودة في مقر الصليب الأحمر .
@ الجمهورية: كيف جاءتكم الفكرة وأنجزتم فيلما وثائقيا، عن دور الصليب الأحمر ودوره في التكفل بالمعتقلين الجزائريين في سجون الاستعمار الفرنسي ؟
^ المخرج سعيد عولمي : العمل من إنتاج الصليب الأحمر الدولي وبطلب منه، أنا كتبت السيناريو وقمت بإخراجه.. حاولنا من خلال هذا الفيلم الوثائقي، أن نسرد كل النشاطات التي قامت بها هذه المؤسسة الدولية، إبان الثورة التحريرية المظفرة، بمقاربة أكاديمية خالصة، بنيناها على خمسة عناصر، نعتبرها جوهرية في العمل التاريخي، أولها : الأرشيف المكتوب، الأرشيف السمعي البصري، الشهادات، الاستجواب واستنطاق الأماكن، وقد ركزنا بالمناسبة على الأرشيف الموجود في جنيف السويسرية، حيث اكتشفنا أن الصليب الأحمر قام ب590 زيارة لأماكن اعتقال السلطات الاستعمارية الموجودة في التراب الوطني وحتى فرنسا.
حاولنا استنطاق هذا الأرشيف، من خلال ضبط أسماء الشهود والبحث عنهم، وقد تطلب هذا العمل حوالي 3 سنوات من الجهد، وحاولنا أن ننجز العمل بنظرات متقاطعة، حيث كان فيه شهود جزائريين وفرنسيين وحتى أجانب، وقد راعينا في ذلك ضرورة العمل وفق شروط علمية مضبوطة.
@ هل زرتم المعتقلات وأماكن حبس المعتقلين وأسرى الحرب الجزائريين ؟
^ زرنا بالمناسبة العديد من المعتقلات، وقد سلطنا الضوء على جهود الصليب الأحمر ودوره الإنساني في كيفية التكفل بهم، كما سجلنا بعض الشهادات لشخصيات عايشت وقائع هذه الأحداث، على غرار المفوضين السابق للجنة «بيار غايارد» الذي توفي مؤخرا، والمؤرخ الفرنسي بونيون ورئيس « سي إي سي آر» (CICR) في الجزائر : عسكر أوماربيكوف ومحتجزين جزائريين بقوا على قيد الحياة، وشهود آخرين تعتبر مداخلاتهم مساهمة في كتابة التاريخ.
@ وهل سجلتم شهادات مع مسؤولين جزائريين عايشوا تلك الفترة ؟
^ سجلنا بعض الشهادات لقدامى قيادات «جبهة التحرير الوطني» على غرار رضا مالك رئيس الحكومة و الناطق الرسمي لوفد جبهة التحرير الوطني خلال مفاوضات اتفاقيات إيفيان، ووزير الشؤون الخارجية الأسبق محمد بجاوي. واعترف المعتقلون القدماء في هذا الفيلم الوثائقي بالدعم الذي وفرته لهم المنظمة في الدفاع عن القانون الإنساني الدولي وتحسين ظروفهم في المحتشدات الاستعمارية. حيث نجح الصليب الأحمر، خلال تأدية مهامه في الحصول بانتزاع اعتراف من فرنسا، بصفة «سجين الحرب» لصالح محاربي جيش التحرير الوطني. وتحرير المعتقلين الجزائريين في تلك الفترة.
@ هل تلقيتم صعوبة في إنجاز هذا العمل الوثائقي ؟
^ العمل تطلب 3 سنوات، حيث ركزنا كثيرا على الوثائق، وكان لزاما علينا الاطلاع على جميع التقارير المتوفرة، باعتبار أن الصليب الأحمر الدولي كان يقوم بإعداد تقرير بعد كل زيارة يجريها.
@ هل كانت تقارير الصليب الأحمر الدولي موضوعية ؟
^ هذه المؤسسة الدولية تشتغل وفق ضوابط، ونحن احترمنا هذا الجانب، وقد صادفنا في التقارير العديد من الأسماء، وهو الأمر الذي تطلب وقتا كبيرا للبحث عنها وتسجيل الشهادات معها، على غرار أسماء الأطباء والشهود، أسرى الحرب، ما تطلب منا التنقل بين الجزائر وجنيف وفرنسا.
@ ماهي الرسالة التي أردت توجيهها من خلال هذا العمل ؟
^ هذا العمل في الواقع هو محاولة لإبراز النشاط الإنساني للصليب الأحمر الدولي إبان الثورة التحريرية ومعه طبعا الهلال الأحمر الجزائري، باعتبار أنه كانت توجد علاقة بينهما، إذ لما نتحدث عن نشأة الهلال الأحمر، فإننا نتطرق إلى كيفية انضمام الجزائر إلى اتفاقية جنيف، وهذه الأمور كلها بشهود.
مع العلم أن الفيلم الوثائقي الذي يحمل عنوان «العمل الإنساني في قلب حرب التحرير»، استُخرجت مادته من 60 علبة أرشيف موجودة في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة جنيف لم يُفرج عنها من قبل.
@ هل يمكن أن نعرف آخر أعمالك التي تعكف حاليا على تحضيرها ؟
^ آخر عمل أنجزته هو «المحتشدات إبان الثورة التحريرية «المظفرة، وحاليا أقوم بجولة لعرضه في مختلف المهرجانات والتظاهرات على غرار فرنسا الذي شاركت به في العديد من المناسبات.
ولكن حاليا في التركيب توجد أعمال مهمة في مجال التاريخ لأنني ركزت في السنوات الأخيرة على الوثائق التاريخية، لأن الشهود ما فتئوا يرحلوا عن عالمنا، حيث قمت بجولة عبر التراب الوطني وحتى فرنسا حول المعتقلات إبان الثورة التحريرية، كما أنجزت عملا عن المنفيين الجزائريين إلى «كاليدونيا»، وهناك عمل جديد آخر صورته منذ 3 سنوات وأنا حاليا في فترة تركيبه، حول المنفيين الجزائريين إلى «غويانا»، حيث تم نفي أزيد من 20000 جزائري إلى هذا الإقليم الفرنسي، ما بين 1852 حتى بداية الحرب العالمية الأولى 1939، حيث سافرت إلى غويانا منذ 4 سنوات والتقيت مع أحفاد الجزائريين الذين تم نفيهم إلى هذه الأرض وسجلت معهم العديد من الشهادات الحصرية والمثيرة، وهو متكون من 4 حلقات كل حقيقة تبلغ مدتها 52 دقيقة، وسيتم عرضه قريبا على الجمهور الجزائري، وهذا العمل راح يسمح لهم ولأول مرة باكتشاف جزء من تاريخنا الذي يجهله ونسيه الكثير من الجزائريين. وهناك عمل آخر حول التوحد. حيث أجرت تسجيلات مع 3 أطفال مصابين بالتوحد من الجزائر العاصمة، وأظهرت حقيقة هذا المرض، علما أن الفيلم يبلغ مدته 50 دقيقة وسيمكن المشاهدين من معرفة التوحد والمعاناة التي يتكبدها المصابون به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.