“لوبيز”: “أحترم الجزائر لكن اليوم أنا في منتخب فرنسا للشباب” !    تنبيه للأرصاد الجوية يحذر من هبوب رياح قوية بعواصف رملية    فلسطينيون يصلون العشاء قرب مسجد الأقصى للمطالبة بفتحه    حرب غير معلنة بسبب قضية سالا    وكيل أعمال إيريكسن يزلزل الأرض تحت قدمي بيريز    الرئيس بوتفليقة يتوجه يوم الأحد إلى جنيف من أجل "إقامة طبية قصيرة"    الخطوط الجزائرية تخفض تذاكرها ب 55 بالمائة    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    ساري يثير اهتمام ناد كبير    اتفاقية جديدة بين ترامب وأردوغان حول الإنسحاب من سوريا    الجزائر تحتضن مركز البرامج لاتحاد الإذاعات العربية والاتحاد الإفريقي للبث الإذاعي    وفاة شخص وإصابة إثنين اخرين بجروح في حادث مرور بالمسيلة    بالصور.. تفعيل مخططات الأمن عبر كل الإقامات الجامعية بعنابة    عيسى ماندي مرشح للغياب عن مباراة اياب منافسة أوربا ليغ    حساب “الفيفا” الرسمي يُشيد بإنجازات محرز الفردية والجماعية !!    قسنطينة: الأمن يحجز أزيد من نصف كلغ من المخدرات و 488 قرصا مهلوسا    الجزائر تودّع استيراد البنزين    متمسكون بالإضراب وبن غبريط لم تقدم لنا الجديد    بن طالب ضمن التشكيل الأساسي الأوروبي    بالصور.. أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    تحطم طائرة مقاتلة بتيارت و وفاة ضابطين    ارتفاع كبير في فاتورة واردات هياكل السيارات السياحية خلال 2018    توقيف عنصري دعم للإرهاب    بدوي : كل محاولات ضرب منشآتنا الطاقوية الإستراتيجية باءت بالفشل فالجزائر خرجت من عنق الأزمة قوية وقوية واقوي    سلال: أغلبية الشعب تريد الاستمرارية لبوتفليقة    كعوان: الدول العربية مطالبة بمضاعفة جهودها "لإنجاح مهمة التواصل ورسالة الاعلام مركزيا ومحليا"    غليزان: 9 تخصصات تكوينية جديدة خلال دورة فبراير    سلال يدعو مدراء حملة المترشح بوتفليقة بالولايات الى "احترام كل المتنافسين والقوانين"    تنسيقية الأئمة : عليكم تفويت الفرصة على المغامرين باستقرار الوطن    الغرب وفوبيا هجرة المسلمين    إصابة عشرة فلسطينيين خلال اقتحام مئات المستوطنين"مقام يوسف"شرق نابلس    البوليساريو تدعو الشعب الصحراوي إلى التصدي لمخططات العدو    الصادرات الجزائرية: إطلاق أول قافلة برية باتجاه السنغال    محطة لمعالجة وتصفية مياه الصرف لحماية سد بوكردان من التلوث    الوزارة لا تحترم آجال اجتماعاتنا ومطالبنا عالقة منذ أعوام    LG تواصل ابتكاراتها اللامحدودة في مجال الصوت الاستثنائي للهواتف الذكية مع السلسلة الجديدة G    سوناطراك تدعم إنتاج الغاز ب4.5 مليار متر مكعب سنويا    طوارئ في سطيف بسبب جابو ونغيز “يبقي” على الأمل “الضئيل”    خليفاتي: 200 ألف سيارة تضخ 1200 مليار في جيوب شركات التأمين    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    هجر تلاوة القران    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« المسرح .. ومرايا عاكسة ...»
نشر في الجمهورية يوم 22 - 01 - 2019

على غير العادة ، لم أقصد في نزهتي السبتية رفقة ابني بناية مسرح عبد القادر علولة مباشرة ، إذ كان أمامنا متسع من الوقت لزيارة مكتبة جبهة البحر ، واقتناء معجم عربي بالصور لابني ، وكتاب عن الطبخ القبائلي لزوجتي ، ثم سرنا في اتجاه ساحة أول نوفمبر حيث المسرح ، نرمق زرقة البحر من شرفة الشارع الطويل .. لم يكن موعد العرض المسرحي الطفولي قد أزف .
فاقترحت على ابني أن نعبر الساحة لزيارة مقر جريدة الجمهورية العتيدة .. وبالطبع ، صعدنا السلالم واقتحمنا قلعة الأدب والمسرح ، حيث الأميرتين : زهراء برياح و علياء بوخاري تملأن سكون الأمسية بهجة و حيوية .. سعد ابني بالزيارة ، وسعدت أنا بهدية الأميرتين إلي : كتاب «مرايا عاكسة» للسعيد بوطاجين ، هذا الإصدار الذي لم يسعفني الوقت لتلبية دعوة الاحتفاء به وبمؤلفه المتألق في منتدى الجمهورية ، الذي أضحى مركز استقطاب للأسماء الوازنة ، ورافد فكري و تشع منه الأنوار ، ويتنفس مرتادوه نسائم الفكر والأدب والفنون .. انتهى زمن تجمهرنا بالنادي الأدبي سريعا، و هرولنا نحو المسرح لنشهد ثانية مسرحية : بينوكيو .. تركت إبني برفقة أصدقاء له التقيناهم في صالة العرض ، و صعدت إلى بهو الطابق العلوي أبحث لنفسي عن خلوة أستجلي فيها بعض الوجوه والأحداث والمواقف التي عكستها مرايا و حكايا السعيد بوطاجين .. انغمست بلهفة في التهام الصفحات بلا ترتيب ، فانتهيت من قراءة نص : اللغة التمثيلية ، الذي جاء طرحه في ثوب بسيط، ولكن بعمق يحيل القاريء إلى التساؤل عن واقع ومستويات تخاطباتنا ، وطبيعة اللغة التي يتوجب تمثلها على صعيد الأطر والمؤسسات الاجتماعية .. أخرجني تفاعل الأطفال مع إحدى مشاهد بينوكيو من خلوتي للحظات ، و ما لبثت أن عدت إلى تقليب المرايا ، فوجدت في إحداها انطباعا جميلا لصورة مختزلة عن حياة الفكر و الأدب والمسرح التي روضها الجهبذ الهندي : طاغور ، وامتطى صهوتها متجولا بلا كلل في الأرجاء والملل والنحل ، باحثا عن الإنسان ذي الجوهر الهندي الأصيل ، الذي وحده ، بفكره وروحه ، يصنع نهضة و إشراقات الأمة الهندية بتعدادها العرقي والديني ، و تنوعها الثقافي والحضاري .. بهذه الأبعاد الروح -عقلية عجت إبداعات طاغور الأدبية و المسرحية ، فتمثلها المثقفون على اختلاف مشاربهم بخاصة ، ومكونات الشعب الهندي بوجه عام .. أعادتني ضوضاء الطفولة ثانية إلى بناية المسرح ، ونزلت إلى البهو الأرضي أنتظر خروج إبني و أصدقائه ، وكلي حماس لأصل سريعا إلى بيتي للتحديق فيما تبقى من جملة المرايا العاكسة ، التي أحسب أنها أبرزت بشكل ذكي ولطيف بعضا من الملامح التي تبدلت تقاسيمها وتغيرت ، ولم نتنبه لذلك ، لأن مرايانا اهترأت وعلاها الصدأ ، ولم نأبه لحالها ، لأننا نتهرب ، استخفافا و استعلاء ، من النظر عبر مرايا صافية ناصعة إلى حقيقة ملامحنا الداخلية ...

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.