لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    انضم إليهم طلبة ومحامون وأساتذة جامعيون في مسيرات ووقفات احتجاجية: الأطباء وموظفو قطاع الصحة يلتحقون بالحراك    الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة على «تويتر»    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    من البطولة المحترفة الأولى    المنافسات الدولية للجيدو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد خلال إشرافه على تمرين‮ ‬النصر‮ ‬2019‮ ‬‭:‬    تحت مسمى‮ ‬التكتل من أجل الجمهورية الجديدة‮ ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    بعد أن تجاوز ال1‭.‬3‮ ‬مليار دولار    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الأطباء بصوت واحد «جزائر حرّة ديمقراطية»    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    الارتزاق، انفلات للحراك    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    انطلاق دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم اليوم بوهران    ميشال يبرمج مباراة ودية    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرح الطفل بين الرؤية الفكرية والتشكيل الفني « قراءة في مسرحية « كركر والقيثارة السحرية « ل محمد الكامل بن زيد


الوضوح :
من المعلوم أن الطفل قد يتمكن من فهم موضوع مسرحية « كركر والقيثارة السحرية» من خلال وضوح الحوار في العمل المسرحي ، فمن أبرز وظائف الحوار أنه « يوضح الفكرة الأساسية ويقيم برهانا ويجلو الشخصيات ويفصح عنها .» وهذه الوظيفة إذ لا يمكن للحوار أن يحققها إلا إذا اتصف بالوضوح ، فلجوء الكاتب إلى الغموض يفقد النص بعض طاقاته الفنية ، ومن ذلك فقد كان محمد الكامل بن زيد حريصا حرصا شديدا على أن يكون الحوار بمختلف مسرحياته _ مسرحية كركر والقيثارة السحرية خاصة _ بسيطا سهلا . من ذلك قوله :
الفزاعةبصوت خفي : بست بست .
الدجاجة ترفع رأسها تتطلّع إلى مصدر الصوت فلا تجد أحدا
الفزاعة مرة ثانية بصوت أعلى قليلا : .. بست .. بست .
الدجاجة تتأفّف : أووه ... ماذا هناك ؟تتفرّس في المكان
الفزاعة : مرة ثالثةبست بست أيتها الدجاجة ... أنا هنا أنا بالقرب منك .
الدجاجة : مذعورة تجري إلى الطرف الآخر .. يا لطيف .
الفزاعة : تحاول تهدئتها ..لا .. لا تخافي أنا الفزاعة .
الدجاجة : تقترب في حذر غير مصدقةالفزاعة .. كيف ؟ ..غير معقول .. لا أصدق .. مستحيل .. أنت عبارة عن كومة قش رث وقديم .. سأغمض عيني وأعيد فتحها ربما أنا في حلم .. تغمض عينيها وتفتحهما عدة مرّاتٍ.
فالحوار في هذا الموقف إذن قادر على الكشف عن الخصائص النفسية للشخصيات ، فرسم أمام الأطفال صورة واضحة لما تتصف به كل من ( الفزاعة والدجاجة ) من مرح ، جعلت الأطفال يضحكون بمجرد أن رأوا ذلك ، كما كشف الحوار الفكرة وطبيعة الشخصيات بما يتناسب مع الطفل .
وكذلك من تلك الصور التي توضح سمة الحوار قوله :
الحمار: صباح الخير ..
الدجاجة : صباح الورد ..
الكلب : صباح الأنوار صاحب السعادة مازحا.
الحمار :يستغرب وجودهما بالقرب من سريره ..ليس من عادتكما الوقوف أمام سريري والتأمل فيَّ .
الدجاجة والكلب :في آنٍ واحدٍ و صوت واحد : ..نعم ..صحيح .
الحمار :يزداد استغرابه أكثر فأكثروليس من عادتي أن أبقى في فراشي طويلا .
فهذا الحوار إذن يكشف لنا عن شخصية كل من ( الكلب والدجاجة والحمار) ، فيتضح لنا من خلاله اتصاف كل من ( الكلب والدجاجة) بأسلوب مرح ، بينما يكشف لنا عن اتصاف (الحمار ) بالكسل ، من هذا ومن خلال هذا المشهد كشف لنا الحوار عن مكنونات نفسية اتصف بها كل من ( الكلب والدجاجة والحمار ) من خلال عبارات سلسة واضحة المعنى ما يساعد الطفل على التفاعل مع المسرحية واستيعاب مضمونها وهدفها .
الإيجاز :
نحن ندرك أن الحوار في المسرح الموجه للطفل قد اتصف بأسلوب الإيجاز ، أي اعتماده على الألفاظ القليلة ذات المعاني القليلة والدلالات الكثيرة ، فالكاتب قد تعمد تجنب كثرة الكلام الذي لا فائدة منه ، والتي تخرج عن الموضوع ويجعل الطفل في تشتت ذهني ، وبالنظر إلى مضمون المسرحية نجد أن الكاتب اهتم بأن يتصف حوار مسرحيته بالإيجاز من ذلك قوله :
الدجاجة :تناديهأيها الكلب ...أيها الجار العزيز أنا هنا أنا هنا.
الكلب : كارثة كارثة .
الدجاجة :مفزوعةيا لطيف ألطف .
الكلب :لا يزال يحاول استرجاع أنفاسه نظر إلى المكان ..خيل إليَّ أنك كنت تتحدثين مع أحد .
الدجاجة :مرتبكةأنا ..أنا ..لا ..لا لم أتحدث مع أحد .
الكلب : لا عليك .. المهم ما سأقوله لك.. كارثة حلت بجارنا الحمار كركر .
فالملاحظ يرى أنه من خلال نص الكاتب ومن خلال الكلمات القليلة التي ضمها الحوار استطاع أن يصل إلى المعنى المراد تقديمه للطفل في صورة موجزة .
وفي بعض الأحيان يتسم الحوار عند محمد الكامل بقصر العبارات وكثافة الآداء التعبيري ، فيتخذ الكاتب من بعض الكلمات الموضوعة بين قوسين وسيلة يوضح بها حال الشخصية وانفعالاتها وحالاتها النفسية من مثل ( متذمرة ، معاتبا ، مستغربا ، متهكمة ) تلك الألفاظ التي جعلت الحوار حافلا بالحركة اللغوية يقول :
الكلب : ( معاتبا ) ..لا ..لا .. انتظري ... لا تحكمي على الرجل جورا وبهتانا . فكل ما يفعله هو عن قصد .
الدجاجة : (مستغربة) : عن قصد ؟!
الكلب : نعم عن قصد ( ...)
(...)
الدجاجة : (متهكمة) : حقا .
الكلب : ( يشير بيده) : لا..لا ليس إلى هذا الحد (...)
وهكذا كان لعنصر الإيجاز أثرا في تأدية الفكرة بحسب المواقف التي يوردها والموضوعات التي يعالجها .
الإيقاع :
الإيقاع في الاصطلاح الأدبي بعامة هو « حركة النظم الصادر عن تأليف الكلام المنثور والمنظوم، والناتج عن تجاور أصوات الحروف في اللفظة الواحدة وعن نسق تزاوج الكلمات فيما بينها «. فالكاتب ومن خلال الحوار وما يتولد عليه من بعض المحسنات اللفظية والمعنوية ذات الإيقاع الموسيقي الجميل بوصفه عاملا مهما في جذب فكر الطفل فيجد في المسرحية متعة وسلاسة يسهل معها تقبل مضمون المسرحية يقول مثلا :
الحمار كركر : ( مستهزئا ) ... جاري الكلب لا ... مستحيل لا يمكن أن يكون جاري كلبا ...أنا جيراني هم الفنانون والفنانات...الموسيقيون والموسيقيات .
الكلب : لا ..لا هذا لا يصدق أجننت أيها الحمار أتعقل ما تقوله .. ربما أرهقك التعب، ونال منك حتّى نسيت جيرانك !
الحمار كركر : ( رافعا أنفه إلى السماء) : صدقا أنا لا أعرفك !
الكلب : (يضرب جبهته بكفه) .. يا إلهي غير معقول ماذا يحدث .
فمن خلال هذا الحوار يتضح النغم الموسيقي المحبب للطفل والذي يتولد من عدة مظاهر إيقاعية منها تناسق أصوات الحروف في اللفظ الواحد كلفظة ( مستحيل) التي جمعت بين صوتين (س،ح) وهما من الأصوات المهموسة ، إضافة إلى بعض الأصوات الرخوية ( الياء ، اللام) إلى غير ذلك من الألفاظ التي كان لها ولأمثالها من أثر في خلق إيقاع المشهد .
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.