محرز يكشف سر نجاح “غوارديولا”    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    «لا مكان لأزمة إقتصادية إذا ما تحررت البلاد من المفسدين»    «الوضع الاقتصادي الراهن صعب»    وقائع سنين طحكوت    زيادات بين 800 دينار و4 آلاف دينار ل3 ملايين متقاعد    توقيف «مير» الرايس حميدو متلبسا بتلقي رشوة ب80 مليون سنتيم..!    ألعاب البحر الأبيض المتوسط‮ ‬2021    إنطلاق الطبعة ال32‮ ‬غداً‮ ‬بالقاهرة    أمام لجنة ال24‮ ‬الأممية    أكد أن الصمود هو خيار الفلسطينيين‮.. ‬عريقات‮:‬    نظمت بمبادرة من بلدية الرايس حميدو    تيزي‮ ‬وزو    وزير التجارة‮ ‬يؤكد‮:‬    ينظمه اليوم مركز تنمية الطاقات المتجددة    خلال السداسي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة الجارية    وهران    نظراً‮ ‬لفوائدها الصحية مختصون‮ ‬يؤكدون‮:‬    طالب فلسطيني يقتل صديقه بطعنة في القلب داخل إقامة جامعية في سيدي بلعباس    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت    تخرّج الدفعة ال18‮ ‬للطلبة الضباط في‮ ‬مدرسة الرويبة    قبل انطلاقها لتنفيذ الحملة التدريبية‮ ‬صيف‮ ‬2019‮ ‬    تومي‮ ‬ونوري‮ ‬أمام القضاء الأسبوع المقبل    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    سبعة أحزاب تدعو للحوار من أجل تأسيس ميثاق توافقي    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الغموض سيد الموقف    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    المروج يطالب القاضي بإنقاذ زوجته من انتقام شركائه    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    الحبس لطاعن جاره في «سان بيار » ب «بوشية» على مستوى العنق    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    قفز ولم يعد    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرح الطفل بين الرؤية الفكرية والتشكيل الفني « قراءة في مسرحية « كركر والقيثارة السحرية « ل محمد الكامل بن زيد


الوضوح :
من المعلوم أن الطفل قد يتمكن من فهم موضوع مسرحية « كركر والقيثارة السحرية» من خلال وضوح الحوار في العمل المسرحي ، فمن أبرز وظائف الحوار أنه « يوضح الفكرة الأساسية ويقيم برهانا ويجلو الشخصيات ويفصح عنها .» وهذه الوظيفة إذ لا يمكن للحوار أن يحققها إلا إذا اتصف بالوضوح ، فلجوء الكاتب إلى الغموض يفقد النص بعض طاقاته الفنية ، ومن ذلك فقد كان محمد الكامل بن زيد حريصا حرصا شديدا على أن يكون الحوار بمختلف مسرحياته _ مسرحية كركر والقيثارة السحرية خاصة _ بسيطا سهلا . من ذلك قوله :
الفزاعةبصوت خفي : بست بست .
الدجاجة ترفع رأسها تتطلّع إلى مصدر الصوت فلا تجد أحدا
الفزاعة مرة ثانية بصوت أعلى قليلا : .. بست .. بست .
الدجاجة تتأفّف : أووه ... ماذا هناك ؟تتفرّس في المكان
الفزاعة : مرة ثالثةبست بست أيتها الدجاجة ... أنا هنا أنا بالقرب منك .
الدجاجة : مذعورة تجري إلى الطرف الآخر .. يا لطيف .
الفزاعة : تحاول تهدئتها ..لا .. لا تخافي أنا الفزاعة .
الدجاجة : تقترب في حذر غير مصدقةالفزاعة .. كيف ؟ ..غير معقول .. لا أصدق .. مستحيل .. أنت عبارة عن كومة قش رث وقديم .. سأغمض عيني وأعيد فتحها ربما أنا في حلم .. تغمض عينيها وتفتحهما عدة مرّاتٍ.
فالحوار في هذا الموقف إذن قادر على الكشف عن الخصائص النفسية للشخصيات ، فرسم أمام الأطفال صورة واضحة لما تتصف به كل من ( الفزاعة والدجاجة ) من مرح ، جعلت الأطفال يضحكون بمجرد أن رأوا ذلك ، كما كشف الحوار الفكرة وطبيعة الشخصيات بما يتناسب مع الطفل .
وكذلك من تلك الصور التي توضح سمة الحوار قوله :
الحمار: صباح الخير ..
الدجاجة : صباح الورد ..
الكلب : صباح الأنوار صاحب السعادة مازحا.
الحمار :يستغرب وجودهما بالقرب من سريره ..ليس من عادتكما الوقوف أمام سريري والتأمل فيَّ .
الدجاجة والكلب :في آنٍ واحدٍ و صوت واحد : ..نعم ..صحيح .
الحمار :يزداد استغرابه أكثر فأكثروليس من عادتي أن أبقى في فراشي طويلا .
فهذا الحوار إذن يكشف لنا عن شخصية كل من ( الكلب والدجاجة والحمار) ، فيتضح لنا من خلاله اتصاف كل من ( الكلب والدجاجة) بأسلوب مرح ، بينما يكشف لنا عن اتصاف (الحمار ) بالكسل ، من هذا ومن خلال هذا المشهد كشف لنا الحوار عن مكنونات نفسية اتصف بها كل من ( الكلب والدجاجة والحمار ) من خلال عبارات سلسة واضحة المعنى ما يساعد الطفل على التفاعل مع المسرحية واستيعاب مضمونها وهدفها .
الإيجاز :
نحن ندرك أن الحوار في المسرح الموجه للطفل قد اتصف بأسلوب الإيجاز ، أي اعتماده على الألفاظ القليلة ذات المعاني القليلة والدلالات الكثيرة ، فالكاتب قد تعمد تجنب كثرة الكلام الذي لا فائدة منه ، والتي تخرج عن الموضوع ويجعل الطفل في تشتت ذهني ، وبالنظر إلى مضمون المسرحية نجد أن الكاتب اهتم بأن يتصف حوار مسرحيته بالإيجاز من ذلك قوله :
الدجاجة :تناديهأيها الكلب ...أيها الجار العزيز أنا هنا أنا هنا.
الكلب : كارثة كارثة .
الدجاجة :مفزوعةيا لطيف ألطف .
الكلب :لا يزال يحاول استرجاع أنفاسه نظر إلى المكان ..خيل إليَّ أنك كنت تتحدثين مع أحد .
الدجاجة :مرتبكةأنا ..أنا ..لا ..لا لم أتحدث مع أحد .
الكلب : لا عليك .. المهم ما سأقوله لك.. كارثة حلت بجارنا الحمار كركر .
فالملاحظ يرى أنه من خلال نص الكاتب ومن خلال الكلمات القليلة التي ضمها الحوار استطاع أن يصل إلى المعنى المراد تقديمه للطفل في صورة موجزة .
وفي بعض الأحيان يتسم الحوار عند محمد الكامل بقصر العبارات وكثافة الآداء التعبيري ، فيتخذ الكاتب من بعض الكلمات الموضوعة بين قوسين وسيلة يوضح بها حال الشخصية وانفعالاتها وحالاتها النفسية من مثل ( متذمرة ، معاتبا ، مستغربا ، متهكمة ) تلك الألفاظ التي جعلت الحوار حافلا بالحركة اللغوية يقول :
الكلب : ( معاتبا ) ..لا ..لا .. انتظري ... لا تحكمي على الرجل جورا وبهتانا . فكل ما يفعله هو عن قصد .
الدجاجة : (مستغربة) : عن قصد ؟!
الكلب : نعم عن قصد ( ...)
(...)
الدجاجة : (متهكمة) : حقا .
الكلب : ( يشير بيده) : لا..لا ليس إلى هذا الحد (...)
وهكذا كان لعنصر الإيجاز أثرا في تأدية الفكرة بحسب المواقف التي يوردها والموضوعات التي يعالجها .
الإيقاع :
الإيقاع في الاصطلاح الأدبي بعامة هو « حركة النظم الصادر عن تأليف الكلام المنثور والمنظوم، والناتج عن تجاور أصوات الحروف في اللفظة الواحدة وعن نسق تزاوج الكلمات فيما بينها «. فالكاتب ومن خلال الحوار وما يتولد عليه من بعض المحسنات اللفظية والمعنوية ذات الإيقاع الموسيقي الجميل بوصفه عاملا مهما في جذب فكر الطفل فيجد في المسرحية متعة وسلاسة يسهل معها تقبل مضمون المسرحية يقول مثلا :
الحمار كركر : ( مستهزئا ) ... جاري الكلب لا ... مستحيل لا يمكن أن يكون جاري كلبا ...أنا جيراني هم الفنانون والفنانات...الموسيقيون والموسيقيات .
الكلب : لا ..لا هذا لا يصدق أجننت أيها الحمار أتعقل ما تقوله .. ربما أرهقك التعب، ونال منك حتّى نسيت جيرانك !
الحمار كركر : ( رافعا أنفه إلى السماء) : صدقا أنا لا أعرفك !
الكلب : (يضرب جبهته بكفه) .. يا إلهي غير معقول ماذا يحدث .
فمن خلال هذا الحوار يتضح النغم الموسيقي المحبب للطفل والذي يتولد من عدة مظاهر إيقاعية منها تناسق أصوات الحروف في اللفظ الواحد كلفظة ( مستحيل) التي جمعت بين صوتين (س،ح) وهما من الأصوات المهموسة ، إضافة إلى بعض الأصوات الرخوية ( الياء ، اللام) إلى غير ذلك من الألفاظ التي كان لها ولأمثالها من أثر في خلق إيقاع المشهد .
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.