هل تصدق توقعات بلحيمر ..؟    “إسترجاع هيبة الدولة مرهون بالتصدي للفساد وتكريس حق المواطن”    النفط ب 10 دولار .. !    السودان.. 60 مرشحاً للوزارات.. و”الحرية والتغيير” تكشف ممثليها في مجلس السيادة    الأردن يستدعي سفير إسرائيل بسبب الانتهاكات في المسجد الأقصى    نجل بوضياف يتوعد بجر توفيق ونزار للقضاء سبتمبر المقبل    قديورة :” سفيان هني يمثل إضافة كبيرة لنادي الغرافة”    آخر صيحات ال DGSN .. !    الميزان التجاري للجزائر: تدهور مرتقب مرتبط بهيكلية الاقتصاد الوطني    الحكومة تخصص أزيد من 92 مليار دينار لتهيئة التحصيصات الإجتماعية بالجنوب والهضاب    أسبانيول قريب من ضم مهدي زفان    شرفتم الجزائر    برشلونة يستغل ورطة سان جيرمان في صفقة نيمار    Ooredoo تُطمئن زبائنها    “143 شارع الصحراء” يحصد جائزتين في مهرجان لوكارنو الدولي ال72    الفيلم الوثائقي “تادلس…مدينة الألفيات” يعرض شرفيا بالجزائر العاصمة    بلعمري يتحدث أخيرا عن مستقبله مع الشباب السعودي    القنصلية الفرنسية توضح سبب تاخر معالجة طلبات التاشيرة    الحرائق التهمت 150 هكتار فلين بڨالمة    توقيف شخصين وحجز أزيد من 6 كلغ من الكيف المعالج بولاية المسيلة    برنامج الجولة الثانية من الرابطة المحترفة الأولى والحكام    ديبالا يوجه رسائل حاسمة إلى جوفنتوس وسان جيرمان    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم والجوق الجهوي لمدينة تلمسان في سهرة تراثية بالعاصمة    الراي الأصيل والعصري يستهويان الجمهور بسيدي بلعباس    الجوية الجزائرية : وصول 600 حاج إلى أرض الوطن بعد أدائهم لمناسك الحج    إفشال محاولة هجرة ل 26 حراڤا بوهران        توقيف (63) منقبا عن الذهب بجنوب البلاد    الجلفة: مئات من المواطنين ينظمون مسيرة سلمية للمطالبة ببعث مشروع مركز مكافحة مرض السرطان    آخر ساعة تنشر برنامج رحلات عودة الحجاج عبر مطار رابح بيطاط    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    تبسة ..إصابة 5 أشخاص في حوادث مرور    "غوغل كروم" يتعرض لأكبر عملية اختراق في تاريخه!    نحو إقرار يوم وطني ل "عون النظافة"    عدد وفيات الحجاج الجزائريين يرتفع    ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم استهدف حفل زفاف في كابول    منذ بداية موسم الاصطياف بوهران‮ ‬    بعد انحسار مخاوف الركود    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    أبرز أهمية لجنة الحوار‮.. ‬عرعار‮: ‬    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    مشروع مهجور منذ عامين    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    العدالة .. هي العدالة    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما يصطدم الوهم بجدار الواقع ... !!
فرقة ملائكة الخشبة تعرض «الخيش و الخياشة» على ركح علولة بوهران
نشر في الجمهورية يوم 16 - 02 - 2019

تعود فرقة ملائكة الخشبة إلى ركح وهران بثاني إنتاج فني لها بعنوان «الخيش والخياشة»، الذي حاولت من خلاله أن تكشف النقاب عن جوانب من الحياة الاجتماعية والفكرية الراهنة، وتخلق فضاء مشهديا جميلا عبر لعبة درامية عميقة، تحمل بين ثناياها الكثير من الرموز والدلالات المستوحاة من واقعنا المليء بالتناقضات والصراعات.
الشاب فارس عبد الكريم الذي يخوض أول تجربة إخراجية له وُفّق إلى حدّ كبير في توظيف معطياته الفنية على الخشبة دائما في إطار المنهج التكاملي ، وهي اللمسة التي عرفت بها الفرقة منذ بداياتها، حيث ركز على عنصري التشويق والسخرية ، محققا التوازن المطلوب بين الشكل، والآداء والحركة، وبين الحوار اللغوي المباشر والإيماءات والتلميحات ، دون أن يُهمل لحظات الصمت والسكون التي خدمت هي الأخرى العرض وجعلته يبدو متماسكا ومفهوما لدى الجمهور الذي تجاوب مع حيثيات العرض المأخوذ من قصتين، ..قصة «الزريبة» التي كتبها محمد بلكروي وأعدّ نصها عبد الفتاح قدور إبراهيم، وقصة « أصبحت رئيس بلدية « للكاتب عزيز نسين. وتدور حيثيات العرض الذي قُدم في قالب فكاهي وشعبي، حول قصة «احميدة» الذي وصفه كاتب النص ب «الخيش» بمعنى الطيب والساذج ، وهو إنسان من الطبقة الكادحة، قرأ وتعلم من أجل إحداث تغيير في النمط الفكري و الثقافي والمعيشي ، لكنه سرعان ما اصطدم بالواقع ووجد نفسه يجول ويصول في حلقة مفرغة وسط ظروف صعبة ومشاكل اجتماعية جمّة، ..وبعد رحلة مع المعاناة وصل « احميدة « أخيرا إلى مبتغاه ولمس سقف أحلامه ، ليدرك حينها أن التغيير أكبر كذبة، ولا مفر من العودة إلى بساطته وحياته العادية. وما يُحسب لممثلي فرقة ملائكة الخشبة (قدور ابراهيم عبد الفتاح، دحة ابراهيم الخليل، مالح محمد الأمين، بلكروي محمد)، الذين اشتركوا جميعا في تقديم شخصية «احميدة» أمام المتلقي ، أنهم كانوا على قدر كبير من الاحترافية واليقظة، و أيضا على قدر من التفاهم والتناسق فيما بينهم، وهو ما انعكس إيجابا على علاقتهم بالجمهور ، إذ لم يكن هناك أي جدار وهمي يفصل الممثل عن المتلقي الذي عاش بدوره حلم تغيير الواقع ونمط المعيشة، وأدرك العلاقات المشحونة التي سردها الممثلون بأسلوب يجمع بين الضحك والأسى.، وبما أن القصة كانت مستوحاة من الثقافة الشعبية المحلية ، فقد اختار الفريق الفني للمسرحية اللهجة الوهرانية لتمرير رسائل العرض وانتقاد الواقع بقساوته وصراعاته وتحدياته، موظفا أيضا موسيقى شعبية على الإيقاع المتسارع للحياة تحت إشراف بوشيبة غازي. ولأن ملائكة الخشبة تعتمد في عروضها الركحية على الفضاء الفارغ أو المسرح الفقير، فقد استغنت عن بعض عناصر السينوغرافيا، مثل الديكور، واكتفت بأكسسوارات بسيطة جدا، مثل وشاح «الشاش» الأبيض، أما الملابس التي تكفلت بها السيدة «أوموسى خديجة» فكانت ملفتة للانتباه كونها مصنوعة من أكياس الحلفاء، وهو ما خدم فكرة النص، و عكس القيمة النفسية لشخوص العرض، علما من
وفي هذا الصدد فقد ثمّن المخرج الشاب فارس عبد الكريم ، الذي يحضر ل« ماستر «في الإخراج بقسم الفنون الدرامية لجامعة وهران، الثقة الكبيرة التي وضعها فيه أعضاء فرقة ملائكة الخشبة التي تنشط حاليا تحت غطاء جمعية «نجدة شباب الباهية»، خصوصا أنها تجربته الأولى في المجال ، ما جعله متخوفا من رد فعل الجمهور ، لكن روح العمل الجماعية ، حفزته على المضي قدما وخوض التجربة بكل إرادة ، كاشفا في التصريح الذي خص به جريدة الجمهورية أن الفرقة لا تزال لحد الآن تعاني من مشكل المقر ، حيث أنها لا تجد مكانا للتدريبات، وفي كل مرة توصد الأبواب في وجهها، لكنها رغم ذلك رفعت التحدي و أنهت عرضها «خيش و الخياشة»، وهو ثاني إنتاج لها بعد مسرحية «الوحل».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.