الخضر يمطرون الشباك الزامبية بخماسية تاريخية    مباشر: الجزائر - زامبيا    الحكومة بصدد إعداد نصوص قانونية لتنظيم مهنة الصحافة    تعيين بن عبد الرحمن أيمن محافظا لبنك الجزائر    خلال 48 ساعة الفارطة ... وزارة الدفاع تعلن عن حصيلة عملياتها بمنطقة عبد المجيد ببلدية عمورة!!    حجز 107.000 أورو داخل أحذية مسافرة إلى دبي    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    بن قرينة يستقبل سفير إسبانيا بالجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    الخضر يتنقلون غدا إلى بوتسوانا في رحلة جوية خاصة    بالصور .. مسيرة داعمة للجيش والرئاسيات في إليزي    إبراهيموفيتش يودع أمريكا : عودوا لمتابعة البيسبول !    وفرة الأدوية: الوزارة تتخذ إجراءات لسنة 2020    ملال يشيد بفيلود ولاعبي "جياسكا"    شرفي يدعو "المقاطعين" إلى احترام الرأي الآخر    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    رئاسيات 12 ديسمبر: شنين يعرب عن "تفاؤله" باختيار الشعب الجزائري التوجه إلى صناديق الاقتراع    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    مولودية وهران بدون رئيس منذ 5 أشهر وحالة الانسداد مستمرة    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تحت إشراف لجنة ولائية    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    الجيش فتح تحقيقاً‮ ‬في‮ ‬الحادثة    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    الخبازون يطالبون بدعم أسعار الفرينة الكاملة    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الأجواد» يعودون هذا الأسبوع ..
نشر في الجمهورية يوم 26 - 03 - 2019

منذ أيام دُعيتُ عبر الفَايْس إلى عرض جديد لمسرحية الأجواد تزامنًا مع حلول ذكرى اغتيال الفنان الفذّ عبد القادر علولة .. تساءلتُ في نفسي حول ما سيضيفه المخرج و فريقه لهذا العمل على الصعيد الفني ، وهل سيكون الأجواد الجُدد تكرارًا لنماذج عبد القادر علولة التي انتقاها بعناية من مجتمع كان يتلمّس طريقا غير واضح المعالم نحو الإنسلاخ من الواحِدية والنظام الإشتراكي بِاتجاه التعددية واقتصاد البَازار .. تمنيت صادقًا لوْ أنّ المخرج يلْبِس أجواده دِثار العصر، ويتحاورون بلغة حداثية عن انشغالات واهتمامات فئات الشعب من العمال والنساء والشباب في جزائر 2019 ..
وَدِدتُ حقًّا لوْ أنّ الأجواد في نسختها الجديدة تتكرّس لتكريم عبد القادر علولة عَبر بثّ روح الشباب في أجواده، من خلال تجديد هيئاتهم و أحاديثهم لتُوائم مُحايَثات ومعايشات واقع اجتماعي مغاير كُليًا في شكلياته ومشاكلاته لحياة ويوميات الأجواد من رجال ونساء في منتصف ثمانينيات القرن الماضي .. فالحال إذنْ غير الحال، و لكن بالإمكان استثمار قوة الخطاب العلولي و عقيدة الإستماتة لأجواده لصالح الراهن الغامض الذي يتقاطع في ملامحه مع الواقع الذي أوحى لعبد القادر علولة بكتابة الأجواد.. من هذا المنطلق ، أعتقد أنّ إعادة استنساخ مسرحية الأجواد تكريمًا واستذكارًا لمبدعها هو فعل إنساني نبيل، إلاّ أنَّ الأنبل من ذلك، هو في تفعيل أفكار الراحل ، كمناضل كرّس ذاته و مسرحه للذود عن العمال والكادحين والقيم المجتمعية والإنسانية النبيلة، وكذلك من خلال تأصيل تجربته الفنية في مسرح الحلقة بالدرس والتكوين والتجريب .. فَبِغير تجديد النفَس في مسرحية الأجواد وغيرها، ومِنْ دُون بَثّ روح العصر ونبض المجتمع في حِراكه الدؤوب وشغفه بالجديد ، ستبقى مسرحيات علولة نُسخا لا ترقى فنيا إلى الأصل، ولا تتفاعل - كأعمال طالَها التحنيط والتكرار - مع التجديدات الحاصلة على صعيد العرض المسرحي ، ومِثلها على صعيد النّص المسرحي واستراتيجيات تلقّيه .. ما أَبغيه، ونحن نستذكر فقيد الجزائر، أن يصبح علولة ونصوصه إرثًا مُتاحا للمسرحيين والدارسين لمدارسته والتجريب فيه بحرية ، لأن الراحل كان طيّبا طيّعا منفتحا على المجتمع بأطيافه المختلفة، متجاوبا مع الجميع، يقاسمهم الآلام و الآمال، والسكون والحركة، ويجعل منهم أجودًا في مبدعاته، إذ يرتقي بهم من دركات البكائية والخنوع إلى درجات الوعي بذواتهم و معاناتهم، ليستحيلوا إلى أبطال مستمِيتين يتحدّون و يكافحون سلميا لأجل انعتاقهم و كرامتهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.