عرب في المنامة لبيع فلسطين    مربية الأطفال تكشف سر فضيحة “محرز”    موجة حر تتعدى 47 درجة في الجنوب !    الطلبة ينزلون إلى الشارع بشعار «عربي قبايلي خاوة خاوة»    عمال مصنع «طحكوت» للسيارات في تيارت يحتجون ويتوقفون عن العمل    ألف نقابي ينظمون وقفة احتجاجية أمام المقر الولائي لUGTA    للمخرج مرزاق علواش    رفقة‭ ‬عازف البيانو الروسي‮ ‬ألكسندر كارباياف    توقع 3 ملايين سائح أجنبي بالجزائر قبل نهاية العام    تعزيز أسطول «الجزائرية» ب6 طائرات جديدة    الجزائر تؤكد حرصها على الإرتقاء به‮ ‬    منطقة الخليج على فوهة بركان،،،    شدد على نيل حقوقه وتقرير مصيره    الأرندي يتجه نحو انتخاب خليفة أويحيى    خلال الميركاتو الصيفي    القائمة ضمت أربعة لاعبين    تحسباً‮ ‬للموسم القادم    تعاونية الحبوب والبقول الجافة    مع بداية موسم الإصطياف بمستغانم    بمشاركة‮ ‬25‮ ‬ولاية ببومرداس‮ ‬    المطالبة بإلحاق ديوان مكافحة المخدرات بالوزارة الأولى    توزيع 66 ألف سكن احتفالا بالذكرى ال57 للاستقلال    سوق أهراس    طالبوا الوزارة باستعجال فتح أبواب الحوار‮ ‬    حول تصريحاته عن الوضع الراهن للبلاد‮ ‬    اكتشاف كميات ضخمة من الغاز على الكوكب الأحمر    مدينة جفت في عام واحد    توقيف عصابة كانت تعتدي على المواطنين ببوفاريك    الأزمة تتعقد كلما طال أمدها    استيقظت لتجد نفسها وحيدة على متن الطائرة    تعاونية الحبوب ببلعباس تستقبل 166 ألف قنطار من القمح و الشعير    تحسن قيمة العملة الوطنية مرتبط بالتحول السياسي و خروج البلاد من العلاقات التقليدية    تزول الثلاثية بزوال الظروف المنشئة لها    «نريد الإنتخابات الرئاسية بدون الباءات»    عطش الشتاء و الصيف    التماس 7 سنوات سجنا ضد خضار يبيع المهلوسات بسوق « لاباستي »    مخططات طموحة على الورق وعيوب مفضوحة في الميدان    قائمة المسرحين لم تحدد ومطراني أول المستقدمين في انتظار بلخير    «الجامعة غاضبة للتغيير طالبة»    ملتقى وطني حول الإعلام ودوره في ترقية النشاط الثقافي والسياحي    الصدى والمدى ....... في عبارة «يتنحاو قاع»    دعوة    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    "الخضر" في مهمة تعبيد الطريق نحو ألعاب طوكيو 2020    التكوين والإكثار من المراكز كفيلان بترقية الفروسية الجزائرية    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مايك جاجر يعود إلى المسرح    طبعة ثانية من مخيّم القرآن للبنات    أقدّم أشعارا باللغة الفرنسية لكلّ المناسبات الوطنية    أطول قلادة تدخل "غينيس"    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم
خبر رفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة يلقي بظلاله على الأسعار
نشر في الجمهورية يوم 20 - 05 - 2019

- «ميقان» ب 75 مليون و «بيكانتو» ب 100 مليون و «ماروتي» ب 53 مليون
ألقى خبر عزم الحكومة على إعادة تفعيل قانون استيراد السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات بظلاله على عملية البيع و الشراء بسوق ماسرى للسيارات بولاية مستغانم.
حيث لوحظ بان حجم الإقبال تراجع بكثير لاسيما هذا الأسبوع ، رغم أن البعض الذين يتوافدون إلى السوق معظمهم من قناصي الفرص والسماسرة ، مع تسجيل انخفاض طفيف في معظم أسعار المركبات المعروضة تراوح بين 10 إلى 15 مليون سنتيم بخلاف ما كان عليه الحال قبل أسابيع . و كمثال عن ذلك ، فقد عرضت سيارة من نوع «ميقان 2» لسنة 2003 بقدرة 120 حصان بخاري ب 75 مليون سنتيم و عرضت «كيا بيكانتو» 2013 من صنف «ميني سيتادين» ب 105 مليون سنتيم و أخرى مشابهة لها و بنفس المواصفات طلب صاحبها 100 مليون سنتيم . أما سيارة «بيجو» 3008 لسنة 2014 و التي تمتاز بخاصية السير في كل الطرقات و ذات 115 حصان بخاري فقد عرضت ب 235 مليون سنتيم. فيما كان سعر «طويوطا هيليكس» لسنة 2007 و السائرة بنحو 500000 كلم و ذات 102 حصان بخاري 180 مليون سنتيم.
في حين عرضت سيارة «ماروتي» الهندية لسنة 2004 و السائرة لمسافة 300000 كلم و بسعة 68 حصان بخاري ب 53 مليون سنتيم . و يرتفع السعر بالنسبة ل «رونو سامبول اكسترام» 2015 من صنف «سيتادين» ليصل إلى 140 مليون سنتيم. و كانت ارخص سيارة سعرا في هذه السوق هي «بيجو 2015» لسنة 1995 و السائرة لمسافة 3333333 كلم و بقوة 65 حصان بخاري و التي عرضت ب 25 مليون سنتيم.
لا بيع و لا شراء و الزبون يكتفي بالتفرج
و حسب احد العارضين ، فان الركود يبقى سمة السوق ، حيث لا بيع و لا شراء على الرغم من اعترافه بانخفاض طفيف في الأسعار مس غالبية السيارات المستعملة بسبب عزوف الزبائن عن شراء طمعا في إعادة تفعيل قانون استيراد السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات.
فيما ذكر احد السماسرة أن الزبائن اكتفوا بالتفرج على السيارات بالسوق دون الأقدام على الشراء و ذلك مخافة على ضياع أموالهم في صفقات قد تكون خاسرة . و أن الغالبين منهم ينتظرون رفع التجميد عن قانون استيراد السيارات المستعملة ، مضيفا أن هذا القانون له عواقب وخيمة على المستهلكين الذين حسبه لا يعرفون بان التعريفة الجمركية للسيارات المستعملة تصل إلى نسبة 50 في المائة و هو ما يرفع من ثمنها.
بينما يؤكد غالبية الزائرين أن سوق السيارات يشهد ارتفاعا جنونيا في الأسعار، خاصة بعد منع استيراد المركبات، واحتكار هذا السوق من طرف مجموعة من رجال الأعمال، الذين باشروا بتجسيد مشاريع ما يسمى بتركيب السيارات، التي عادت بنتائج عكسية على المستهلك، مما جعل اقتناء سيارة حلم بعيد المنال لأسر متوسطة الدخل و قد رحبوا بخبر إعادة تفعيل قانون استيراد السيارات من جديد الذي ينتظرون تطبيقه بشغف من اجل تحقيق رغباتهم في اقتناء مركبة ذات جودة بأقل التكاليف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.