سليمان بخليلي يعلن عن تقديم ملف ترشحه للرئاسيات مساء السبت    صعوبات تعرقل ربط المؤسسات التربوية بالانترنت    الإنتر يحقق فوزا ثمينا ويشعل المجموعة السادسة    أمل عين مليلة يمطر شباك بسكرة    تشيلسي يطيح بأجاكس على ملعبه وأمام جماهيره    شباب قسنطينة يفوز على الضيف شبيبة القبائل بثلاثية    ميراوي يدعو إلى توفر المعطيات الحقيقية لمكافحة السرطان    استرجاع أكثر من 700 طن    خلال العام الجاري‮ ‬    إلى‮ ‬13‮ ‬قتيلاً    شباب بلوزداد بدون هزيمة هذا الموسم في الدوري الجزائري    تدمير 6 مخابئ للإرهابيين وضبط 26 كلغ من الكيف المعالج    تعزيز مصالح القارة الإفريقية وكذا مصالحها الشخصية    في‮ ‬حوادث مرور خلال أسبوع    تتجاوز سرعتها ال80‮ ‬كم‮/‬سا    بوتين يستقبل بن صالح في سوتشي    الرئيس التونسي الجديد يؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان    وزير العدل البريطاني يرافع لانتخابات مبكرة    القضية ليست قضية دول جوار بل تتعلق بالسلم والأمن في المنطقة    تجاوزنا عدد التوقيعات بكثير... ونعوّل على حملة جوارية تنافسية    سيتم اقتطاعه من صندوق الضمان والتضامن للجماعات امحلية    برناوي : ” لا توجد دولة في إفريقيا تمتلك منشآت أفضل من الجزائر”    في عرضه أمام أعضاء لجنة المالية والميزانية،كمال عيساني    اتصالات الجزائر تشارك في الطبعة الثامنة ل «معرض حاسي مسعود 2019»    أحكام من 3 إلى 5 سنوات سجنا نافذا للمتورطين في قضية النصب على 100 حاج بميلة    منظومة الضمان الاجتماعي في حاجة لإصلاحات تضمن التوازن على المدى البعيد    المحترف الأول: م.الجزائر 2 - 0 ن.حسين داي (النقل المباشر)    عبد المجيد عطار يدعو إلى تأجيل النظر في قانون المحروقات    أسعار النفط فوق ال60 دولارا بعد تراجع "مفاجئ" في المخزونات الأمريكية    3 ديسمبر القادم موعد أول رحلة نحو البقاء المقدسة مع “إير آلجيري”    المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    بلقبلة يوجه رسالة لبلماضي    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    لوحات ترفع سقفها للأمل    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من العبث استبدال سلطة مؤقتة بسلطة أخرى مؤقتة ؟
الحراك لم يضبط قوائم الشخصيات المقترحة للحوار وأسماء تخرج من هنا وهناك
نشر في الجمهورية يوم 25 - 07 - 2019

تعتبر تجربة العراق في تشكيل الحكومة الحالية تجربة فريدة , لأن رئيس الحكومة المكلف , و أمام الضغوط التي مورست عليه من جميع القوى السياسية , اهتدى إلى تقديم عروض عامة للاستوزار لمن يرى نفسه أهلا لهذه المهمة , بتقديم طلب مرفوق بالسيرة الذاتية ؟ ولكن رئيس الحكومة اكتشف أنه وضع نفسه بهذا الإجراء في ورطة أكبر من الضغوط , جراء ما تراكم على مكتبه من طلبات الاستوزار , الأمر الذي هدد بتعطيل تشكيل الحكومة لفترة أطول من المعتاد , مقارنة مع اعتماد الآليات المعهودة , خاصة و أن أجل التكليف بتشكيل الحكومة محدود .
و لذلك تبقى التقاليد المرعية في الممارسة السياسية, ضرورة حتمية , حتى لا تتميع الأوضاع , و تنفلت الأمور , و يستنسر البغاث , و يختلط الحابل بالنابل ,جراء تقلد الأمر من ليسوا له أهلا . و نعتقد أن الوضع في الجزائر بدأت تنطبق عليه بعض هذه الأوصاف , إذ بعد سلسلة المبادرات وما تضمنته من خطوط حمر , ها هي قوائم المرشحين لقيادة الحوار الوطني تتعدد , فأصبح لكل طرف قائمته ,و لكل قائمة مؤيدين و معارضين , بل إن القبول و الرفض طال حتى الأسماء المرشحة , إما لعدم استشارتها , أو لظروف تخصها. هذا فضلا عن أن بعض المرحبين بهذه المهمة ضمن الشخصيات الوطنية , راحوا يلغمون مشاركتهم بشروط , يعرفون أنها لن تتوفر إلى بتزكية شعبية عبر صناديق الاقتراع ؟ خاصة إذا صدرت هذه الشروط ممن وصفهم بعض المعلقين بالشخصيات الذين «طاب جنانهم» ,و استهلكوا جميع أوراقهم «السياسية» خلال أنظمة الحكم السابقة ,و قال لهم معلق آخر :» بارك الله فيكم.. مشكورين.. قدمتم ما كان عليكم أن تقدموه.. نريدكم أن تستريحوا وتنعموا بوقت من السلام المريح بعد مشاوير التعب والركض والنضال، ولا نريد أن نقدسكم، ولا أن نضعكم في مقامات أسطورية وخرافية لا تمس ولا تلمس، بل نحترمكم فأنتم بتاريخكم شرفتم الوطن وأعليتم من شأنه، وعلينا الآن أن نمضي في طريقنا الجديد كي لا نهلك عقولنا ونعطل وعينا ونبلّد نظرتنا ونكلس خطوتنا»..
و الأكيد أن الجزائريين ليسوا في حاجة إلى الاقتداء برئيس الحكومة العراقي , لاختيار ممثلين للحراك الشعبي , بالدعوة العامة إلى الترشح الحر لهذه المهمة , لن معظم شباب الحراك المثقف يمكنه تحمل هذه المسؤولية , و يكفي ألا يزيد سنه عن 50 عاما و لا يقل عن 40 سنة , و أن يكون من خارج المجتمع السياسي و الحزبي , و أن يحسن التحدث على الأقل بلغة رسمية واحدة , و الا يكون له طموح شخصي في تقلد منصب سياسي (على الأقل في الظرف الراهن) , و لا بأس أن يكون من كثيري الأسفار واسع الاطلاع على تجارب شعوب العالم في بناء صرح الديمقراطية, الديمقراطية التي لا تقصي أحدا تحت أي ذريعة , لأن للديمقراطية آلية ذاتية للتخلص من الشوائب التي تعيق تقدمها .
و لا بأس إن توفرت هذه الشروط في عدد كبير من شباب الحراك , ما دامت هناك القرعة لانتقاء العدد المطلوب منهم للتكفل بهذه المهمة الوطنية النبيلة , و تحييد كل ذوي المصالح و الأهداف المغرضة المبيتة , الداعين إلى استبدال سلطة مؤقتة»دستورية» , بسلطة مؤقتة «غير دستورية», لحاجة في أنفسهم ..؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.