واجعوط: تاريخ الدخول المدرسي لم يحدد بعد    الأمين العام للأفلان: الدستور الجديد ستثمر عنه جزائر جديدة    تزكية فاطمة الزهراء زرواطي رئيسة لحزب تجمع أمل الجزائر "تاج"    تسوية مستحقات الفلاحين والمتعاملين المخزنين لبطاطا الاستهلاك    قتلى وجرحى في إشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا    السيسي : الدعوات للتظاهر غرضها التدمير وليس التغيير    وزير الخارجية السوري: لن ندخر جُهدًا لإنهاء الاحتلال الأمريكي والتركي    محرز يصدم جماهير "ليستر سيتي": "لم أفهم سبب صافرات الاستهجان" !    استمرار تساقط الأمطار في 7 ولايات    حوادث المرور: وفاة خمسة اشخاص واصابة 190 اخرين خلال ال 24 ساعة الاخيرة    تلوث مياه الشرب لسكان حي بوزوران بباتنة يهدد صحتهم    من يفتح الأبواب لهؤلاء العزّاب؟    وزارة الثقافة: إطلاق تظاهرة "الدخول الثقافي"    لقمان اسكندر: الإنشاد لم يحض بمكانته اللائقة في الجزائر    "شفاية في العديان"    وكالة "عدل" تمهل شركة انجاز أشغال التهيئة الخارجية لموقع 1462 مسكنا بالعاصمة 72 ساعة    إنتحار ممثلة يابانية شهيرة داخل منزلها    محامون يحتجون أمام مقر مجلس قضاء العاصمة    ضرورة "التقيد الصارم بالتعليمات والتوصيات" في مجال التنظيم والتحضير للاستفتاء على مشروع تعديل الدستور    منصة الكترونية للتكفل بذوي الاحتياجات الخاصة    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    السعودية: تطبيق "اعتمرنا" للراغبين في أداء العمرة    دراسة.. هذا الفيتامين يُقلل وفيات وأعراض كورونا بنسبة كبيرة    ترامب يختار إيمي كوني لعضوية المحكمة العليا    الجمعية الفرانكو_ جزائرية "شفا" تقدم هبة ب 4 أطنان من المعدات الطبية لمؤسسات الصحة العمومية    بالصور.. حريق مهول بغابة تنس    التعديل الدستوري نقلة نوعية في مجال الحقوق والحريات    تعزيز دور الشباب من أولويات الجمهورية الجديدة    ترقية الشباب.. عماد النهضة    موقف الجزائر مشرف ومحترم منذ بداية الأزمة المالية    للإشراف على تحضيرات الفريق    لتفادي تكرار حادثة الوادي    ستعلن عن موقفها من الدستور الأسبوع المقبل    شملت 48 ولاية    تواجه الفلاحين في شعبة الحبوب    التخلي تدريجيا عن البنزين الممتاز    4 وفيات، 160 إصابة جديدة وشفاء 102 مريض    الأرضية غير مهيأة لرقمنة المعاملات التجارية    قراءات وخدمات عبر الفضاء الأزرق    "الصحة العالمية" تحذر    محياوي ينفي أي خلاف مع مجلس الإدارة    كورونا منعت عني مهرجان قطر وأرشدتني إلى الخط العربي    تحولات تفرض إعادة تشكيل الوعي    المنتخب الوطني يلاقي نيجيريا وديا يوم 9 أكتوبر بالنمسا    "الخضر" على موعد مع خرجة إعدادية بتونس    أديب يعتذر عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    لجنة لمنح علامات "مؤسسة ناشئة" و"مشروع مبتكر" و"حاضنة أعمال"    منظمة فرنسية تطالب الأمم المتحدة ب"تدخل عاجل"    توقيف ثلاثيني احتال على 100 شخص    بعثة الدعم الأممي في ليبيا تطالب بوقف المواجهات    أبيع الطيور و الدواجن على حافة الطريق    الصمت ورومانسية الحلم في الشعر الجزائري (الحلقة الخامسة)    محطة هامة في مسار بطل المقاومة الشعبية    رحيل عايشي يضع المكرة في ورطة    بن تيبة يعود لمولودية وهران ويوقع لموسمين    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إشكالية النص المترجم على خشبة المسرح .. !
أشغال اليوم الأول من الملتقى الدولي حول الترجمة والمسرح والهوية بكراسك وهران
نشر في الجمهورية يوم 18 - 09 - 2019

طرح الدكاترة والباحثون أمس خلال أشغال اليوم الأول من الملتقى الدولي حول الترجمة والمسرح والهوية الذي احتضنه كراسك وهران بالتعاون مع مسرح عبد القادر علولة العديد من التساؤلات حول إشكالية النص المترجم على خشبة المسرح .. وكذا راهن الكتابة المسرحية وشروط نقل النصوص من لغة إلى أخرى، وكيف أن المترجم يجد نفسه تائها بين الترجمة بمفهومها العام أو الاقتباس بمفهوم التصرف.
وفي هذا الصدد أوضحت الدكتورة جازية فرقاني من معهد الترجمة بجامعة وهران أن ترجمة الخطاب المسرحي تتأرجح بين حدي التصرف والتكافؤ ، مع التركيز على مصادر النص وسياقه الأدبي والمؤثرات أو الظروف، التي بصمت المؤلف ثم التعديلات التي أصابت النص أثناء عملية الإخراج و التدريبات على العرض، باعتبار أن المتلقي يفرض عليه العمل على هذه الوتيرة ،حتى يتمكن هذا الأخير من فهم النص واستيعابه على النحو الصحيح ، مضيفة أن ترجمة الخطاب المسرحي هو جمع بين الرؤى الفكرية والشكل والأدوات الفنية، التي من شأنها أن توصل جوهر الخطاب إلى المتلقي وتساهم في إنجاح عملية التحويل إلى عرض يستوفي عناصر اللعبة المسرحية من حوار وحبكة وشخصيات ، وكلها تساهم لا محالة في ترك أثر معين على نفسية المتلقي .
أما الدكتورة ليلى عبدي فقد اختارت الحديث عن كاتب ياسين ، الذي ترجم هموم المواطن الجزائري وانشغالاته عبر مسرحياته المكتوبة بالفرنسية وبالدراجة الجزائرية، مركزة على مسرحيته الشهيرة « محمد خذ حقيبتك « التي أثارت الكثير من الجدل والانتقادات والغضب أيضا، بعد أن تمّت قراءتها بشكل خاطئ ، بعيدا عن معناها الحقيقي، وكيف أنها تحولت إلى قضية دينية رغم أنها في الأصل تتحدث عن الهجرة إلى فرنسا، وما يتعرض له المهاجر الجزائري من استغلال وعنصرية هناك ،كما قالت السيدة ليلى إن الترجمة ساهمت بشكل كبير في إبراز أعمال كاتب ياسين، خاصة المسرحية منها والتي أغلبها تعالج الهوية الجزائرية، ما يجعلها مجالا خصبا في البحث نظرا لغناها وثرائها بالرموز.
لماذا نُعرّب المصطلح المسرحي؟، وما هي الغايات والرهانات؟، وكيف نعرب وما هي العوائق و الانعكاسات ؟ ..كلها أسئلة حاول أن يجيب عليها الدكتور رمضان العوري من جامعة تونس خلال مداخلته ، حيث قال إن ما يلفت الانتباه في بعض مكونات المدونة المعجمية العربية المسرحية، أكانت كتبا نقدية أو معاجم، هو تسرب مصطلحات مترجمة فيها كثير من الركامة، إذ حافظوا على الألفاظ الأجنبية كما هي و إن ألبسوها لباس حروف عربية، و الأسباب هي ذاتية تكمن في الافتتان بالمصطلح الأجنبي وبجرسه وإيقاعه وبالهوى الذي يزيده في نفس المتلقي ، كما أن استجلاء المصطلحات الدخيلة هو في نظر المدافعين عنها توجه يبرره التعوّد عليها في أصلها ، وهو ضمان لسهولة استيعابها لكثيرة ما تداولتها الألسن ، لكأنها في رأيهم تؤمن نجاعة العمل،وهذا التشعّب يجعل عملية التعريب، أمرا عسيرا إلى حد ما، لذلك يسقطون في الاستسهال...، كما أن البعض من المعربين من يتشبثون بكل ما هو دخيل، وكأنها أمان، ويتعلق الأمر حتى بالماكياج و الديكور و الإكسسوار، وغيرها ، متحججين بعجز اللغة العربية عن الإيفاء بالمعنى، لكنهم لا يدركون أنهم يطمسون هوية المعرب لصالح هوية الآخر، والحقيقة أن العجز إن وجد فهو ليس في اللغة، وإنما في ذهن وقدرات من يدعي ذلك ، كما كشف الدكتور رمضان العوري أن البعض الآخر من المعربين يتجاهلون المصطلح الأجنبي الأصلي، معتقدين أن اللغة العربية أعرق و أهم ، ويوجد بها ما يضاهي هذا المصطلح، لكنهم للأسف يطمسون هوية الآخر أيضا ويسقطون في فخ التورم الهووي، وفي الأخير دعا الدكتور المحاضر إلى ضرورة الحوار الثقافي من خلال الترجمة والإرادة الهووية التحررية الموصولة بالانفتاح من منظور فلسفي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.