الرئيس تبون يعزي عائلة الفنان الراحل حمدي بناني    الرئيس تبون: "حرية الصحافة مكفولة في الجزائر وهناك قانون يطبق على الجميع"    بوقادوم يستعرض سبل العلاقات الثنائية مع رئيس جمهورية النيجر    تنصيب عشر رؤساء دوائر جدد بالشلف    اتحادية الملاكمة: الجمعية العامة العادية يوم الخميس    سفارة أمريكا لدى الجزائر تعزي في وفاة أيقونة المالوف حمدي بناني    الرئيس تبون يشارك غدا الثلاثاء عبر تقنية التواصل المرئي في الدورة العادية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة    مطالب مشروعة لسكان منطقة الرفاعة النائية بباتنة تنتظر التجسيد    ثلاثة قتلى في حادث مرور بتبسة    عرقاب: نستهدف رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا    وزيرة الثقافة تنعي الراحل حمدي بناني    والي معسكر صيودة ينصب رؤساء الدوائر الجدد    الصحراء الغربية: التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    محمد الطاهر زاوي: ليس لدينا نجوم حقيقيون    كورونا تطال لاعب ثالث في ما نشستر سيتي    هذه هي ميزات ويندوز 10    فريق الأهلي..عودة بلايلي باتت مستحيلة!    توقعات: هذا هو سعر النفط في 2021    جمعية "شباب نعم نستطيع" تُنظم نشاطا تضامنيا مع القضية الفلسطينية    تيبازة: انتشال جثة غريق مجهول الهوية توفي في عرض البحر    حسابات بلماضي تختلط من جديد والخضر مُهددون بفقدان هؤلاء اللاعبين    الرئيس تبون: الجزائر ستراجع إتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوربي وفق مصلحتها الاقتصادية    حركة حماس الفلسطينية تثمن تصريحات الرئيس تبون    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    تنصيب عبد الرزاق سبقاق مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة    غليزان: الإطاحة بمروجي المؤثرات العقلية وحجز أكثر من 3 آلاف قرص مهلوس    الطارف.. الإطاحة بشخصين متورطين في الإعتداء بالأسلحة البيضاء    القبض على "امرأة" يشتبه أنها حاولت قتل ترامب بطرد مسموم    أمطار رعدية على ولايات شرقية    دولور: "فخور بارتدائي شارة القيادة"    عملان جزائريان في مهرجان مالمو للفيلم العربي بالسويد    استحداث مرصد وطني للمجتمع المدني قيمة مضافة للنشاط الجمعوي    كل المراحل المرافقة لمسار الاستفتاء تخضع للبروتوكول الصحي    تحيين البطاقية الوطنية للمناجم والإسراع في استغلال غار جبيلات    بعد النتائج الجيدة الذي حققها مع الفريق    لإنهاء الموسم الجامعي 2019/2020    مقتل 10 جنود تشاديين في منطقة بحيرة تشاد    القضية الفلسطينية مقّدسة.. والجزائر لن تشارك في التطبيع ولن تباركه    الرئيسة الجديدة لمحكمة مستغانم تصرح:    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    7 وفيات..203 إصابات جديدة وشفاء 124 مريضا    حلول استعجالية لإنقاذ الميناء الجاف "تيكستار"    إبداعات ترسم الأمل وتعيد الحياة لسيدة العواصم    نشر السجل التاريخي لوثائق مؤلمة    توزيع 1000 مسكن "عدل- كناب" نهاية السنة    سيدة الكون    كاتب ياسين: بين الشعر والمسرح    بن جلول يفسخ عقده بالتراضي    لائحة المطالب على طاولة الوالي غدا الثلاثاء    المناجم لتحرر من التبعية    كازوني حل أمس ويباشر عمله بعد اسبوع    حافلات وسيارات الأجرة ما بين الولايات تنشط بطريقة غير قانونية    عتاب البحر    اتخذنا كافة التدابير لإنجاح الاستفتاء ونطمئن الجزائريين بدخول اجتماعي آمن    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح
مساهمة
نشر في الجمهورية يوم 14 - 12 - 2019

مع نهاية الأسبوع ، فقدت أسرة الآداب و الفنون بجامعة وهران 1 أحد أفرادها البارّين ، لينضاف اسمه إلى قائمة الأساتذة الراحلين أمثال ميراث العيد ، بلبشير ميلود ، زيان أحمد ، ياشر خيرة ، و غيرهم من الأساتذة الذين تتلمذنا على أيديهم وصاحبناهم في حياتهم بالمعروف .. و يشاء القدر أن يُدفن فقيدنا بوشيبة الطيّب على بُعد أمتار من قبر يضمّ أضلعَ فقيد عزيز آخر وهو " شريفي عبد الواحد " الذي ينتمي هو أيضا إلى الأسرة الجامعية، و من أبناء مدينة عين تموشنت
التي كُتب لنا أن نزورها للمرّة الثانية على التوالي، للترحّم على الراحل عبد الواحد ، و لتشييع الطيّب في الوقت ذاته ، الطيّب الذي غادرنا على حين غَرّة ، ليذكّرنا من جديد أنّ المَنايا هي هكذا، تصيب الجميع، و لا تُفاضل بين الطيّب و غير الطيّب، وأنّ لكل إنسان ما سعى، وأنّ سعيه سوف يرى و لوْ بعد حين ..
غادرنا المقبرة عائدين إلى منازلنا، تاركين فقيدنا تحت الثرى ، حيث منزله الجديد ، بعدما ابتهلنا إلى اللّه أن يجعل مَرْقده روضة من رياض الجنّة .. لقد رحل عنّا الرجل الفاضل الطيّب ، و لكن كلنا أجمعنا على أنّه كذلك : طيّب جدّا ، مجدّ و مخلص في عمله ، يحبّ الجميع ، و يبتسمّ و يتحدّث بالجامعة و خارجها مع الجميع .. و إنّي اليوم لأذكر جيّدا أول لقاء لي معه ، حيث كان كعادته يجلس إلى وقت متأخر في قاعة الأساتذة ، و قُبالته طالبٌ في السنة الرابعة ليسانس يسأله إلحافًًا قبول الإشراف عليه ؛ دخلتُ وسلّمت عليهما، وكان حديثهما عن المسرح الشعري عند صلاح عبد الصبور، استهواني الحديث فجلستُ، وخُضت معهما، وكنت والطالب أقلّ كلامًا من الأستاذ الطيّب، خصوصا لدى الحديث عن مسرحيتيْ " مأساة الحلاح " ، و " مسافر ليل " ، اللّتين كانتا النموذجين المُختارين للدراسة ..، لقد كان لصلاح عبد الصبور، هذا الشاعر والمسرحي الفذّ، الفضل في انعقاد صداقة أليفة جميلة بيني وبين الأستاذ الراحل بوشيبة الطيّب، حيث لم نعد نكتفي لاحقًا بتبادل التحية والسلام إذا التقينا، بل صِرنا نتحدث لوقت طويل عن القصة والرواية و الشعر و المسرح و السينما، و قد طلب منّي أن أشاركه الإشراف على المذكّرات ذات الصّلة بالشعر الملحمي والشعر التمثيلي .. و لقد سعدت كثيرا بمُقترحه ، فقد كان أول أستاذ من قسم اللّغة العربية و آدابها يتنازل لي عن الإشراف، و يشجّعني - وأنا حديث العهد بالتدريس - على اقتحام ساحة الإشراف بلا تردّد ، لتحصيل الخبرة و للاستزادة في المِراس المنهجي و المعرفي ..
و بالفعل ، فإنّ كثيرا من الموضوعات الأدبية و الفنية فَقِهتها حقّا من خلال مُداورة النقاش حولها مع الطلبة و الباحثين ، و خصوصا الموضوعات التي تتداخل فيها الأجناس و الألوان الأدبية مثل المَسْرواية و المسرح الشعري و الرواية المُسَيْنَمة و غيرها ، و قد استفدت كثيرا من ملاحظات و تدخلات الأستاذ الراحل حول خصوصيات المسرحية الشعرية عموما ، و عند صلاح عبد الصبور خصوصا، واستثمرت عمليًا هذه الحصيلة المعرفية تاليًا في مناقشاتي حول الدراما الشعرية ، وبخاصة لدى معايشتي اليومية لإنجاز وإخراج مسرحية " مسافر لَيْل" من قِبل صديقيْ الفنانَين المُتألقَين فريمهدي محمّد و شيخاوي الحاج الهواري ..
إنّ الجهود التي بذلها الأستاذ الطيّب بوشيبة في الظلّ لأجل تدريس الطلبة وتكوينهم في ميدان المسرح قد لا تبدو محسوسة وذات بَالٍ، ولكنّها تبقى جهودا محسوبة له ، وسيذكرها له مئات الطلبة الذين كوّنهم تدريسا وإشرافا ومناقشة، وأمدّهم بمعارف قيّمة حصّلها بفضل جَلَدِه و جدّيته وإطّلاعه الواسع، وتطلّعه الدائم إلى المعرفة، واجتهاده وحرصه الشديد على طرق الأبواب المعرفية المُسْتعصية ، و قد اقتحم بكلّ جرأة ميدان الفنون ، عبرَ مشاركته في عديد الفعاليات العلمية والثقافية بقسم الفنون، ومن خلال زياراته الدائمة لنا بمخبر أرشفة المسرح الجزائري ومخبر فهرسة الأفلام الثورية، و مُكوثه طويلا معنا، ومشاركتنا أحاديثنا ومشاغلنا و اهتماماتنا .. و قد كان بين الحين و الآخر يبوح لي بحبّه وشغفه بأب الفنون، و رغبته الملحّة في مشاهدة بعض العروض المسرحية، و بخاصة تلك التي ينجزها طلبة الماستر في نهاية كل موسم جامعي بمسرح عبد القادر علولة ..
و أنا أستعرض - في هذه العجالة - الخِلال الكريمة لهذا الرجل ، لا أكاد أصدّق أنّ الطيّب قد فارق عالمنا إلى الأبد ، و أنّنا سنفتقد حيويته و ابتسامته و لَباقته و لِياقته و اجتماعيته وحِنكته في التعامل معنا و مع طلبته ، ولكن لا أظن أنّ صورة إطراقه الطويل وهدوئه العريض قبل بدء الكلام و ابْتدار الحديث في أيّ موضوع ستغيب عن مخيلاتنا، بل ستظلّ لَصيقة بأذهاننا و مطبوعة بذاكرتنا الجماعية كلّما اجتمعنا ، و أحْسَبُني اليوم ( الأحد 01 ديسمبر ) ،لم أنسَ قطّ أنّنا وَارَينا جُثمانه الثّرَى بالأمس ، ولكنّني مررتُ بمكتبه كالمُعتاد لإلقاء التّحية الصباحية ، وألقيتُها فعلاً و أنا أعْتصر حزنا و فَرَقًا، وانصرفت على الإثْر إلى حيث طلبتي ينتظرونني، و أنا أنشد في دخيلتي بيتًا من شعر أبي مَدْيَن المَغيث: أمُرّ على الأبواب مِن غير حاجة * لَعلّي أراكم أوْ أرى مَن يراكمُ .. رحم اللّه سِي الطيّب صديق المسرح ، ولْيرْحمْ أيضا رجالا ونساءً بَذَلوا للمسرح وُدّا وحبّا وشغفًا ، و قدّموا له ، في الظِلّ، و بِلا مِراء، إضافات ثمينة غير منظورة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.