وزير الموارد المائية يتفقد أهم المحطات الحيوية في ولاية البليدة    الرئيس تبون يعزي عائلات ضحايا انفجار اللغم    تعميق الحوار خدمة للسلام في إفريقيا    البحر يلفظ جثة ثلاثيني مجهول الهوية    زطشي في الكاميرون لكسب تأييد إفريقي    ما حققه الرئيس تبون لم يحققه غيره في سنوات عديدة    الجيش الصحراوي يواصل هجماته لليوم ال64    هذا المسموح والممنوع في التدابير الجديدة ضد كورونا    254 إصابة جديدة، 196 حالة شفاء و5 وفيات    التعهّد بتمتين التعاون بين الجزائر وروما    شيتور و"افرفاست" يبحثان وضعية التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة    وزير المالية يناقش العلاقات مع إيطاليا وآفاق تطويرها    بوقدوم يُستقبَل من قبل الرئيس الكيني    «هكذا يتم اختراق حسابك على الفايسبوك»    جرائم ناعمة للتهكير    جريمة تخترق جدران العالم الافتراضي    العدالة الأمريكية تفضح حقيقة أحداث "الكابيتول"    صندوق "ستور براند" يسحب ثلاث شركات أوروبية    الدبلوماسي السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا خاصا إلى ليبيا    القضاء على إرهابي بخنشلة    «كلاسيكو» في ظروف استثنائية    الخضر يكسبون الرهان أمام المغرب في الأنفاس الأخيرة    «جياسكا» بوابة العودة إلى السكة    تراجع قيمة الواردات الجزائرية ب18 بالمئة خلال 2020    مركز بريدي وحيد ل 105000 نسمة !    مراكز البريد تفتح الجمعة لتسديد المنح وفق الرزنامة الجديدة    النتائج الأولية في 20 فبراير القادم    موالو تيارت يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق وزارية    «الإلحاق الأذى بالناس يخلق العداوة»    الجامعة الجزائرية تبكي أحد قاماتها    أهمية التمسك بالعادات والتقاليد والهوية الوطنية    تحلية مياه البحر هي الحل الوحيد لضمان التموين بالماء الشروب    توديع بالزغاريد والدموع    المفاوضات متواصلة من أجل لقاح آمن    ترقب وصول اللقاح    بحضور رئيس الفيفا .. عيسى حياتو رئيسًا فخريًا " للكاف" !    تنصيب قائد مدرسة تمنتفوست    دفتر شروط استيراد السيارات تضمّن شروطا «تعجيزية»    حجز 60 خرطوشة من السجائر    إعلان هام لمترشحي الدكتوراه    دبلوماسية مؤثرة تنتصر ولا تنكسر    إذا تجسّد الطلب فهذا جيّد    ‘' مالك حداد" يحتضن "القربان الأخير لعروس المطر"    إدانة مباشرة لفرنسا الاستعمارية    إعادة فتح الزوايا و200 قسم ب 30 مدرسة قرآنية    أنا مستاء من المردود الذي قدمه الفريق الوطني    الوضعية المالية معقدة وقد نبدأ الموسم بالرديف    الحمراوة و الرابيد مطالبون بالتأكيد والوات عازمة على الإستفاقة    كورونا غيّرت العالم.. لكنها لم تؤجّل إحياء "باب العام"    بطل كليب "ماشافوهاش": "أحلم بأن أصبح ممثلا والعمل مع صالح أوقروت وجليل باليرمو"    أمطار رعدية على عدد من ولايات الوطن بداية من اليوم    وزارة التعليم العالي: فتح أرضية " بروقرس" لتأكيد الخيارات لمترشحي الدكتوراه    وزير الداخلية الفرنسي يطرد جزائريا رفض توصيل طلبات لليهود    "نبي" الديمقراطية الكاذب    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    كفانا هجرا وعداوات    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    أشتاق إلى ما قبل مارس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأدب و الوباء في زمن الكورونا
نشر في الجمهورية يوم 06 - 04 - 2020

تشكّل الأوبئة و الأمراض ظواهر فنية جمالية في الكتابة الأدبية، و قد اهتم بها الإبداع منذ القدم ؛ فكانت حافزا على الإبداع بوصفها تيمة جديدة يجعل الإبداع ينفتح على آفاق جديدة لمعاناة الإنسان من وضع صحي حرج من جهة، و من جهة الخوف و الفزع الذي قد يسببه انتشار المرض و تحوله إلى وباء أو جائجة.
و ما يترتب على ذلك من أوضاع اجتماعية و نفسية تختبر فيها الذات بقدرتها على التصرف العقلاني و الذكي أو البراكماتي، و في أحيان تطغى فيها الأنانية و حب الذات، و في أغلب الأحيان يكون هذا الأدب أدب معايشة و مسايرة للواقع، و من ثم قد يغلب عليه التوثيق و التسجيل إن هو لم يستطيع النفاذ إلى عوالم المصابين و أحوال أهاليهم، و لم يكشف عن الطاقات التعبيرية للغة في تصوير المعاناة و الألم و حالات الذعر و الخوف و اليأس و القنوط، و أن يزرع هذا الأدب الأمل في النفوس و الرغبة في النجاة و السلامة من الأذى ، و التضحية من أجل الآخرين في مواقف إنسانية تعتصر التجربة فتكشف عن أحوال لا يستطيع أدب آخر الكشف عنها لتوقف عجلة الموت و الدمار واليأس.
قد ينزع أدب الوباء أو الجائحة إلى تبرير بعض المواقف و معالجة الأسباب و النتائج لاستخلاص الحكمة و الموعظة في أن لابد على الإنسان أن يحافظ على القيم الإنسانية في الإيثار و المساواة و المحافظة على النفس باحترام المُسن و حماية الطفل و رعاية المرأة، و من ثم فإن هذا الأدب يؤسس لقيم جمالية لحسن التصرف في حال الوباء أو الجائحة بنوع من التدريب و التحضير ، حتى يتجنب الفوضى والاضطراب في الجماعة، التي يقتضي تواجدها تصرفات غير متوقعة و غير مبررة. يقول أحد المهتمين بهذا النوع من الأدب:«عند الكتابة عن وباء، مهما كان اسمه أو نوعه، فنحن بصدد إعادة اكتشاف الجسد، نغير من معانيه السابقة التي حصرته في تفسيرات شعرية، وندخله في مختبر الآفة، نسرد تاريخ الألم لا تاريخ الشهوة، يصير المرض سبباً في إعادة اكتشاف أنفسنا، وإعادة اكتشاف ما يدور من حولنا، فالمرض يغير من نظرتنا للمحيط القريب منا، سنصير أكثر توجساً من الآخرين، وأقل ثقة في أنفسنا، يتحول الخوف من شعور عابر في التجربة الإنسانية إلى شرط لا مفر منه قصد الاستمرار، فبمجرد أن يعلم شخص ما أنه قد أصيب بوباء حتى يدخل عالماً جديداً، يصير جسده عالمه الرحب، وتصير الكتابة وسيلته في التخفيف من الألم، وفي مفاتحة المتلقي بشعوره وهو يدنو من الموت، يصير الأدب الذي يكتبه أدب موت، يقصد منه تعريفاً جديداً بالنهاية الحتمية لكل إنسان. تصير الحكاية نقطة مشتركة بين المريض والمجتمع الذي يعيش فيه.
إن المعاناة، و إن تعددت أسبابها و مظاهرها، تجعل الإنسان يخوض تجربة من نوع خاص بحسب طبيعة هذه المعاناة، و من ثم تكون الولادة من رحم المعاناة صعبة و مقلقة و محيرة، تجعل المبدع يعاني الأمرين و هو يعيش تجربتي ألم، تجربة الوباء نفسه، و تجربة الكتابة عن هذه التجربة، و التي تبدو في آخر المطاف تجربة غنية و ثرية حيث يُولد من اليأس الأملُ. قال أحد المهتمين بهذا النوع من الأدب:«ألم الذات وألم الآخر. لعل الميزة الأهم للمبدع قدرته على التعبير، وأن يقول ما يشعر به الآخرون ولا يقدرون على وصفه. وتبقى تجربة الألم وكتابته تجربة استثنائية حركت أقلام مبدعين كثر، وكان لألم المرض نصيب كبير كما في أشعار العراقي بدر شاكر السياب، والمصري أمل دنقل، والسوداني التجاني يوسف بشير وغيرهم. ومن الروايات التي جسدت المرض وحكت عن تجارب ذاتية مع المرض «استئصال» للروائي المغربي طاهر بن جلون، و«ساقي اليمنى» للشاعر المصري وائل وجدي، و«يوميات امرأة مشعة» للقاصة المصرية نعمات البحيري، وربما أتت في كتابة عن الآخر مثلما فعل القاص السوداني علي المك في نصه القصصي «للمستشفى رائحتان».» تحفل كتب تاريخ الأدب بعناوين أعمال أدبية مميزة ساهم في شهرتها ارتباطها بشكل أو بآخر بوباء أو جائحة؛ من ذلك الرواية المشهورة «الحب في زمن الكوليرا لكارسيا ماركيز» و قصيدة «الكوليرا » للشاعرة نازك الملائكة، بالإضافة إلى رواية «الطاعون» التي ذكرنا من قبلُ..
إن العلاقة بين الأدب و الوباء أو الجائحة علاقة جدلية تسمح للمبدع بأن ينظر إلى الظاهرة من منظور فني و جمالي و فكري؛ فقد ترك ألبير كامو في روايته «الطاعون» مجالا للنقاش حول القضاء والقدر بين طبيب ملحد و قس و صحفي زائر بسبب هذا الوباء الذي منع الصحفي من اللقاء مع حبيبته، و منع الطبيب من لقاء زوجته التي كانت متواجدة خارج وهران.
يولّد أدب الوباء، إن جازت التسمية، قصصا و حكايات عن ألم الفرقة و حميمية الألفة التي تنشأ في أعقاب وباء أو جائحة بكثير من الرمزية و الإيحاء و بكثير من التعمية لموقف سياسي أو إيديولوجي ، قد يصبح الوباء أو الجائحة رمزا لنظام سياسي أو حكم استبدادي أو حقبة استعمارية من باب الاستعارة الفنية و الجمالية، و من ثم يصبح الحجر الصحي حجرا سياسيا يكبت الحريات و يتحكم في الناس ويحد من حركتهم و نشاطهم بدعوة أن ذلك مفسدة جماعية. إن الأدب وفق هذا المنظور معاناة مستمرة للفقد و الحاجة عند المحاصرين في الحجر الصحي و الخائفين من العدوى و الهاربين من الموت تحت دعاوى مختلفة. و من ثم يتعرض هذا الأدب للآثار النفسية و الاجتماعية للوباء أو الجائحة من كوليرا أو سيدا أو سرطان أو ايبولا أو انفلوانزا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.