قائمة الدول التي فتحت فضاءها الجوي أمام الجزائر    كوفيد-19: وزارة الفلاحة تكرم المهندسين الزراعيين المشاركين في العمليات التضامنية    توزيع مفاتيح أكثر من 450 مسكنا ضمن مختلف الصيّغ ببلديتي الطاهير والعوانة بجيجل    الذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب: نشاطات متنوعة تميز أجواء الاحتفال بغرب البلاد    441 إصابة جديدة، 311 حالة شفاء و6 وفيات في الجزائر، خلال 24 ساعة الاخيرة    وزير الصحة يستبعد فرض الحجر الصحي في الوقت الراهن    شباب بلوزداد يصطاد محيي الدين كراش    توفيق مخلوفي: لا قيمة لي كمواطن جزائري    إفراج فوري عن 4700 محبوس    فلسطين تحتفل بعودة شهداء الجزائر، شاب يقتل صديقه، 77 ألف شقّة "عدل" جاهزة بالعاصمة، وفاة فلاح غرقا، آلة حفر تقتل سائقها، غرق شابين وأخبار أخرى    قسنطينة: توقيف مروج فيديو يسيء للمركز الاستشفائي الجامعي    تعليمات منع السباحة بالشواطئ تضرب عرض الحائط        تبون: نتمنى أن تعتذر فرنسا على جرائمها    شيخي: الجماجم ليست مجهولة بل موثقة عسكرياً وعلمياً    قبيلة بني مناصر: تاريخ حافل بالبطولات والمقاومة ضد الاستعمار    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    الذكرى ال58 للاستقلال: المديرية العامة للأمن الوطني تحيي المناسبة من خلال "برنامج ثري"    تحطيم تمثال كولومبوس في بالتيمور خلال احتفالات "يوم الاستقلال"    فرض تدابير عزل على نحو 200 ألف كتالوني    الفيفا تعتمد 13 أكاديمية جزائرية لتكوين المواهب الشابة    سعيد بن رحمة يهدد رقم أغويرو ومدربه يكشف سرّ تألقه    مستغانم: إعادة دفن رفات الشهيد بختي محمد    "أمنيستي" تندد بحملة تشهير يقودها المغرب ضدها    السعودية تقرر تمديد إقامات الوافدين داخل المملكة    العاهل المغربي يرسل تهانيه للرئيس تبون بمناسبة عيد الإستقلال    الموافقة على إدماج قرابة 40 عاملا مهنيا في المركز الإستشفائي    بوبان: أنا فخور لِنجاح صفقة بن ناصر    سواكري تعرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل جائحة كورونا    زوج كيم كاردشيان يترشح للإنتخابات الرئاسية الأمريكية    حجز 1560 قرصا مهلوسا بحسين داي في العاصمة    خنشلة: التوقيع على اتفاقية بين مديريتي المجاهدين والشباب والرياضة للحفاظ على الذاكرة التاريخية    البليدة: ربط عدد من نقاط الظل بشبكة الكهرباء والغاز بمناسبة عيد الاستقلال    الرئيس تبون يسلّم العلم الذي سجّيت به رفات الشهداء لأشبال الأمة    عبد الباري عطوان: "الجزائر استعادت كرامتها باستعادة جماجم شهدائها الأبرار"    سفارة أوكرانيا بالجزائر: "استئنافاستقبال طلبات التأشيرات هذا الأربعاء"    حُلّة جديدة    نقص السيولة راجع الى تراجع الحركية الاقتصادية الناتجة عن كورونا    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    بالصور.. تشييع جثمان رجاء الجداوي إلى مثواه الأخير وفق تدابير الوقاية من كورونا    غوغل يحتفل بالذكرى ال 58 لعيد استقلال الجزائر    بن العمري :"تحيا الجزائر"    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    أسعار النفط تتراجع بعد ارتفاع عدد الإصابات بكورونا عالميا    الرئيس تبون لا يستبعد تشديد إجراءات الحجر الصحي    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    جراد: رئيس الجمهورية حريص على خدمة الشعب    طوابير و تدافع أمام القباضة الرئيسية    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    يوسف بعلوج يفوز بجائزة كتارا للقصة القصيرة للأطفال    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    انتشار مقلق للأسواق الفوضوية بقسنطينة    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه
أسسها جد الأمير عبد القادر بمعسكر
نشر في الجمهورية يوم 31 - 05 - 2020

كانت زاوية القيطنة الواقعة بين بلديتي حسين و بوحنيفية بولاية معسكر، و لزمن طويل منارة للعلم والمعرفة، حيث أثبتت المراجع أنها كانت تستقبل حوالي 500 طالب من مختلف أنحاء البلاد ومن خارجها ، من بينهم طلبة مراكش والسوس وشنقيط، ومن النواحي الإفريقية وحتى من الأراضي المصرية، ويعود ذلك لشهرتها العلمية آنذاك..
تأسست زاوية القيطنة سنة 1206هجرية/ 1791ميلادية على يد الشيخ مصطفى بن مختار جد الأمير عبد القادر ، بعد عودته من بغداد عاصمة العلم والثقافة، وقد عُرفت على أنها معلم علمي وديني حسبما أكده العلامة أبو رأس الناصري في أحد رسالاته ،كما أشارت المصادر إلى أن الزاوية ذاع صيتها مع مرور الزمن وأصبحت تلقب بمعهد» القيطنة « ، نظرا لتوافد العلماء والطلبة عليها من كل حدب وصوب، خاصة في عهد محي الدين وابنه الأمير عبد القادر، كما عرفت الزاوية الكثير من الإصلاحات والترميمات واستحدثت فيها بعض البنايات، وممن تعرضوا لوصف هذه الزاوية الرحالة الألماني «مورتيس فاغنر» خلال زيارته لها سنة 1838 ، كما زارها الشيخ عبد الرحمان الثعالبي وبهت لشموخها وقيمتها العلمية، كما كانت تصل لمشايخها استفسارات فقهية ودينية حتى من خارج البلاد نظرا لشهرتهم و ذيع صيتهم عبر الأقطر.
وقد جمعت هذه المؤسسة العلمية بين جميع مراحل التعليم من أدنى مرحلة إلى أعلاها، كما كانت تعقد بها 7 حلقات لجلسات العلم والتدريس، وكانت مؤسسة اجتماعية و اقتصادية وثقافية وعسكرية، تجمع في آن واحد بين المسجد والمحكمة الملجأ العسكري، ومن العلماء الذين درسوا فيها العلوم الشرعية من فقه وحديث وعلم الكلام الحافظ « أبو رأس الناصري المعسكري»، وأستاذه الشيخ عبد القادر المشرفي، كما تخرج من هذه الزاوية الكثير من علماء غريس الذين كانت لهم هجرة إلى فاس وتونس ودمشق وغيرها، أمثال الشيخ محمد بن الخضر المهاجي، والشيخ عبد الله المشرفي، والشيخ عبد القادر بن محمد الهزيل.واستمر دورها حتى السنوات الأولى من الاحتلال الفرنسي للجزائر، إلى غاية سنة 1841 تاريخ سقوط مدينة معسكر واحتلالها من طرف الفرنسيين، أين أباح الجنرال» بيجو « لقواته تخريب الزاوية وإضرام النار فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.