حركة البناء تعلن عن تأسيس مبادرة القوى الوطنية    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    مدير الثقافة لبجاية يعتذر ويوبخ مسير صفحة "الفيسبوك"    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    الحكومة الموريتانية تستقيل على وقع تحقيقات برلمانية    حصيلة حوادث المرور خلال 24 ساعة    حرائق الغابات: الحماية المدنية تسخر إمكانيات معتبرة    الحماية المدنية تنتشل جثتي غريقين من شاطئ القالة    أمريكا تخصص ما يقارب 400 ألف دولار لحماية الملكية الثقافية مع الجزائر    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    الجوية الجزائرية تبرمج رحلتي إجلاء العالقين بفرنسا وكندا    سطيف: فتح ما يقارب 250 مسجد تتوفر فيها شروط حماية المصلين    تعليق نشاط 1500 محل وغلق 7 مراكز تجارية و3 أسواق بالعاصمة    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    هكذا علق بن رحمة على الخسارة أمام فولهام وتضييع الصعود للبريمرليغ    أضرار جسيمة تصيب السفارة الجزائرية ومقر إقامة السفير في لبنان وإصابة مواطنين اثنين إثر انفجار مرفأ بيروت    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة        تداعيات الحرب بالوكالة في ليبيا ستكون وخيمة على المنطقة    وفاة موظف بمستشفى العلمة بفيروس كورونا        على إثر مكالمة هاتفية أجراها مع الرئيس ميشال عون    تباين في أسعار النفط    الجزائر تكرم المحامية الراحلة جيزيل حليمي    منشور يروّج للكراهية على صفحة مديرية الثقافة ببجاية    توقّيع أكثر من 36 ألف لبناني عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي لبلدهم    وزارة الداخلية تحدد شروط الإستفادة من منحة 03 ملايين سنيتم    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    تسببت في إتلاف الغطاء النباتي وتفحم مواشي    تيزي وزو: الوالي يكشف أسباب فرض الحجر على بلديتين    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    ملياردير أمريكي يشتري نادي روما    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    منافسة توماس كاب 2020    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    الشمال والجنوب وما بينهما    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نغماتي الموسيقية رافقت خالد ،عاصي الحلاني و نجوم عالميين
الشيخ محمد الأمين أمير الناي
نشر في الجمهورية يوم 11 - 07 - 2020

- نالت الجائزة الأولى لجائزة الشهيد علي معاشي على لحن قصيدة للشيخ لخضر بن خلوف
- لحنت عرض مسرحية "نجمة" لكاتب ياسين والمخرج أحمد بن عيسى
- من هو الشيخ محمد الأمين في كلمات ؟
^ الشيخ محمد الأمين من مواليد 1977 بمدينة مستغانم، انشغل منذ طفولته بآلة الناي التي تعرف عليها وأحبها بفضل خاله الذي لقنه أبجدياتها قبل أن يغادر أرض الوطن وينضم إلى فرقة حورية عايشي بفرنسا، كما يرجع الفضل في تطوير قدراته الفنية على آلة الناي إلى والدته رحمها الله وكل من شجعه لبلوغ هذا النجاح .
- كيف كانت بدايتك مع آلة الناي ؟
^ بعدما كشف لي خالي أبجديات آلة الناي، صنعت آلة تقليدية و تدربت عليها في شاطئ سيدي المجدوب، أما في المنزل العائلي فكانت والدتي رحمها الله تؤدي دوما أغاني أصيلة لوردة الدزيرية و مريم فكاي ، أول إيقاعاتي على آلة الناي كان لمقطع " أنا طويري" . لتطوير قدراتي الفنية انخرط سنة 1977 في جمعية "النادي الثقافي"، إلا أنني بقيت على أدائي التقليدي بالرغم من وجود في هذا النادي فنانين محترمين أمثال غلام الله عبدالقادر، كاكي بن جلول، عبدالله بن ظراف، بن نورين و جيلالي بن حوة، اليوم للأسف هذا النادي اليوم مغلق. لذا تداولت بعدها على "الجوق البلدي" الذي كان يشرف عليه الشيخ محمد الطاهر أين تعلمت ربع المقام "الإيقاعات الفنية العربية" بفضل الفنانين الذي كانوا يشكلون هذا الجوق أمثال عمار بن ساحة، كيس لعرج ، بلقاسم بلحميتي، شارف بتاج، جلول الفرندي، نورالدين بخيرة، سليمان بن سليمان وطاهر بوكرع .
و بعدما تعلمت أبجديات الموسيقى العربية "ربع المقام" كانت لي تجربة مع الفن الشعبي حيث قدمت خدماتي لفرقة الشيخ حميدة بن كسايح، هنا تسارعت الأحداث، حيث شاركت في سنة 2007 في الأسبوع الثقافي "جزائر عاصمة الثقافة العربية" أين تعرفت على خير الدين مكاشيش ، ديدين كاروح ، فاتح أكليلي وفتح النور بن براهيم رحمه الله الذي منحني فرصة المشاركة في مسرحية "الحمار الذهبي" وهي أول مسرحية كتبت في التاريخ للمؤلف "أبوليوس" المولود في 125 بعد الميلاد في منطقة مداوروش بالجزائر، خلال هذه التظاهرة التقيت بالفنان محمد روان .
- مع محمد روان كانت لك قصة جميلة ؟
^ وكيف لا، محمد روان هو شخصية مهمة في حياتي الفنية، معه كانت الرحلة العالمية التي بدأت في دبي بالإمارات العربية المتحدة حيث نشطنا عدة سهرات فنية رفقة الفنان الأمريكي ريمي الذي كان ملحن فيما سبق للمغني "باري وايت "، معه شكلنا جوق رباعي يتكون من محمد روان على آلة المندولين، المتحدث على آلة الناي، طابوش فتحي على الإيقاع والأمريكي ريمي على آلة البيانو ثم انتقلنا إلى هولندا أين نشطنا عدة سهرات فنية لمدة أسبوع كامل، كانت لي كذلك فرصة العمل مع الفنانة إيندلا صدرايا صاحبة الأغنية المشهورة " عالم صغير " والشاب خالد وعاصي الحلاني.
-ماذا عن مسارك الفني في الساحة الوطنية ؟
^ بدأت مسيرتي الفنية في الساحة الوطنية في 2009 بمشاركتي و لخمس مرات في حصة "أهاليل" ، حيث سمحت لي هذه الحصة بتوسيع معارفي الفنية بفضل احتكاكي بالفنانين بكاي الباجي، بوجليدة مختار، أما في سنة 2013 شاركت في 3 طبعات لحصة "برايم ألحان وشباب" و 15 حصة ل«نجوم خالدة"، بعدها دخلت عالم التلحين حيث لحنت الطبعة 50 لمسرح الهواة، كما لحنت عرض مسرحية "نجمة" لكاتب ياسين والمخرج احمد بن عيسى التي عرضت خلال الذكرى 50 لتأسيس المسرح الوطني الجزائري، لحنت قصيدة "الخزنة الصغيرة" للشيخ سيدي لخضر بن خلوف على إيقاع مركب نالت الجائزة الأولى ل«جائزة الشهيد علي معاشي" .
- هل لك مشاريع مستقبلية ؟
^ طبعا ، البداية ستكون بإعادة إحياء حصة "جوهرة مستغانم" لإثراء المرجع الموسيقي للولاية وإبراز الفنانين الشباب وانتقال إن شاء الله هذه الحصة من ولائية إلى جهوية ولما لا وطنية، للأسف اليوم الحصة متوقفة لأن هناك أطراف حاولت سرقتها لكني قدمت شكوى وقد تدخلت الإدارة لتوقيف ذلك .
- أين هي فرقتك "فرقة آكورد" ؟
^ هذا الجوق الفني أسسته بين سنتي 2004/2005 ، التحق به فنانين كانوا ينشطون ضمن جمعية الفن والنشاط أمثال بلقاسم بن عليوى على آلة القانون، عبدالله نجار على آلة البيانو، ماليك بن قدادرة على الإيقاع، عمار بن ساحة آلة الباس، بلقاسم بن كريتلي على المندولين، بفضل هذه الفرقة نشطنا عدة مناسبات مثل مهرجان الشعر الملحون، المقهى الثقافي لولاية برج بوعريرج، تكريم الفنان عمار العشاب، المشاركة في عدة حصص تلفزيونية خلال تكريم الفنان شاعو عبدالقادر، حمدي بناني، حسين لصنامي، حسنا البشارية .
- بعد كل هذا الجهد الفني هل حظيت بتكريم؟
^ نعم ولو كان رمزي بنزل هيبروك بشاطئ صابلات إلا أنني أعتز به .
- ما هي كلمة أخيرة ؟
^ أتمنى أن تعود تلك النخبة من الفنانين المثقفين، لأن الفنان الغير مثقف هو فنان معرض للاستغلال وبجهله يساهم بقدر كبير في تحطيم الفن، في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي كان ما يسمى بزمان الفن وليس بفن الزمان كما هو عليه الحال اليوم، كان الفن ذو قيمة بفضل فنانين مثقفين أمثال أحمد وهبي، الحاج العنقى، كاكي، مجوبي، معزوز بوعجاج الذي أصنفه كعميد وطني للأغنية الشعبية، كان للفن الجزائري في تلك الفترة روح أما اليوم كل الفنانين للأسف في سلة واحدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.