الاستحقاقات المقبلة فرصة لتكريس الشفافية    الإصلاحات لن تكتمل إلا بزيادة عضوية مجلس الأمن    وزير الخارجية بوقدوم يُستقبل من طرف رئيس جمهورية الكونغو    ضرورة التنسيق مع القطاعات لإنجاح الانتقال الطاقوي والانعاش الاقتصادي    الرقمنة النواة الأساسية لمحاربة التهريب والفساد    توقيف سارقي محل تجاري في حالة تلبس..    ليس غريبا أن يتصدّر الإعلامي الصفوف الأولى    نبراس التاريخ والذاكرة الوطنية    الشلف: 5 جرحى في إصطدام تسلسلي بين 3 سيارات بأولاد بن عبد القادر    إطلاق الشباك الموحد للجمارك قريبا    تقرير "أسود" يهدّد السياحة والاستثمارات في المغرب!    التلقيح الوسيلة الأنجع للحد من خطر "كوفيد 19"    5 وفيات.. 243 إصابة جديدة وشفاء 193 مريض    أول خسارة للمولودية والمكرة والوات يسقطان اما الشلف تنتفض    بلماضي في زيارة لملعب "تشاكر"    جراد يدعو سلك الجمارك إلى المشاركة ب"شكل أكبر" في جهود مكافحة الفساد    المجلس لا ينتج المعلومة الاقتصادية بل يعالجها بذكاء    تسوية 15 ألف ملف منذ 2018    رفض واستهجان ليبي لمخرجات حوار بوزنيقة المغربية    عملية الكركرات أسقطت أكذوبة المغرب حول عدم وجود الحرب    رفض فرنسا الرسمية الاعتراف بجرائمها «تملّص مشين تاريخيا وسياسيا»    سفير فلسطين يستبعد إمكانية عقد مؤتمر دولي للسلام    معهد باستور الفرنسي يعلن فشله في تطوير لقاح لكورونا    تعاون مقاولاتي    الانتقال الطاقوي تأخر كثيرا في الجزائر    تعادل أمام التلاغمة وودية أمام "الكاب"    كابري وموقور ينتظران القرار النهائي    الفاف تستحدث منافسة جديدة "كأس الرابطة"    بطاقتان حمراوان و أول هزيمة للمولودية    الوداد يعود من بعيد ويطيح بالعميد    «سياربي» تُعقّد من مأمورية «المكرة»    51 ألف مسافر استعملوا القطارات منذ استئناف الرحلات    الدولة ماضية في مكافحة الفساد    نقاط على كلّ الحروف    سدود لا تسدّ...؟!    حملة وطنية للحد من تسممات الغاز    غرس 300 ألف شجيرة بالعاصمة    توقيف 5 أشخاص واسترجاع مجوهرات مسروقة    6 مواد لامتحان الأئمة    تكفّل بالمطالب المشروعة    جديدنا مجلة تكون الصيغة المكتوبة لندواتنا    برنامجنا المتنوع كان عامل جذب مهم    مسابقة شهرية في الأفق    بن دودة تتوعد بمتابعة القضائية للمتسببين في تشويه المواقع الاثرية بباتنة وخنشلة    مسار إصلاح الجمارك بلغ مراحل متقدمة    محاكمة ترامب: مجلس الشيوخ الأمريكي يبدأ خطوات رسمية تمهيدا لمحاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب    في الاتجاه الصحيح    الواجب الإنساني كان دافعنا لتحدي الموت    فيروس كورونا .. تسجيل 243 إصابة و5 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    عين الدفلى.. حجز 110 قارورة خمر وتوقيف 3 اشخاص في العطاف    اتفاق سوداني صهيوني على تبادل فتح السفارات في أقرب وقت    هذه شهادة بهية راشدي في الفنان عثمان عريوات!    «آثار العابرين» يستحدث جائزة أم سهام الأدبية    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحفاظ على أساسيات الإقتصاد في ظل الجائحة
وزير المالية يستعرض الأهداف التنموية لقانون المالية 2021 أمام مجلس الأمة:
نشر في الجمهورية يوم 24 - 11 - 2020

قال وزير المالية» ايمن بن عبد الرحمان « أن اعداد التأطير الاقتصادي الكلي والمالي لمشروع قانون المالية لسنة 2021 وتوقعات 2022 و2023 يأخذ بعين الاعتبار سلوك الاقتصاد الوطني على المستويات الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي ميزت سنة 2020.
موضحا خلال عرضه قانون المالية 2021 امس امام مجلس الأمة أهم الفرضيات المعتمدة لإعداد التوقعات للفترة 2021-2023.
وتتعلق باستقرار السعر المرجعي لبرميل النفط الخام عند 40 دولار أمريكي للفترة 2021-2023 مع بلوغ سعر صرف الدينار الجزائري مقابل الدولار الأمريكي في المتوسط السنوي إلى 142,20 لسنة 2021. و149,31 دينار جزائري/ دولار أمريكي لسنة 2022 و 156,78 دينار جزائري لسنة 2023. وبلوغ معدل التضخم لسنة 2021 نسبة 4,50 -- 4,05٪ لسنة 2022، و 4,72 ٪ لسنة 2023. في حين النفقات الإجمالية للميزانية المتوقعة للفترة 2021 -2023 ستنتقل من 7372,7 مليار دينار إلى ,38113 مليار دينار في سنة 2021. لتصل بعدها 8605,5 مليار دينار سنة 2022 ، و 8680,3 مليار دينار سنة 2023 (0,9+٪). وعن ميزانية التسيير فإنها سترتفع بمعدل 5,1٪ خلال الفترة 2021-2023 لتبلغ 5314,5 مليار دينار سنة 2021. لتصل إلى 5358,9 مليار دينار سنة 2022 و 5505,4 مليار دينار سنة 2023. مبرزا أن القانون الجديد والتدابير التشريعية المدرجة فيه تهدف أيضا إلى استعادة مبادىء التقويم الميزانياتي هذا مع تحسين الوعاء الجبائي ومناخ الاستثمار وتشجيع عمليات التصدير عبر تعزيز تبسيط الإجراءات الجبائية والجمركية ورقمنتها. كما ذكر الوزير بالسياق الذي أعد فيه قانون المالية 2021 في خضم الأزمة الصحية الخانقة والوضع الاقتصادي الصعب والاستثنائي في ظل تهاوي أسعار النفط، حيث عمدت الحكومة من خلال النص الى الحفاظ قدر المستطاع على القدرة الشرائية للمواطن وحماية الطبقة الهشة والتأسيس لديناميكية استثمار ترفع من مستوى الإنتاج وتعزّز مساعي تنويع الاقتصاد. هذا ويتوقع - حسب القانون المشار إليه تسجيل نمو الناتج الداخلي الخام الحقيقي بنسبة 4 % بعد انكماشه بنسبة 4.6 % حسب تقديرات أقفال سنة 2020. وأما النمو خارج المحروقات فإنه يتوقع أن يبلغ نسبة 2.4 % عام 2021 و3.37 من المئة عام 2022 و3.81% في عام 2023. ويرتقب أن ترتفع النفقات الإجمالية للميزانية المتوقعة من 7.372.7 مليار دج في قانون المالية التكميلي إلى 8113.3 مليار دج. كما سبق الذكر، في حين نفقات التجهيز فستصل إلى 2.798.5 مليار دج سنة 2021 (+ 6.8 %) وإلى 3.246,6 مليار دج في 2022 (+ 16.01 % ) لتنخفض بعدها إلى 3.174.9 مليار دج سنة 2023 (- 2.2% )، يتوقع أن يرتفع عجز الميزانية خلال 2021 إلى 13.57 % من الناتج الداخلي الخام مقابل 10.4 % في قانون المالية التكميلي ل 2020.
معالجة مشكل السيولة
هذا وشرع أعضاء مجلس الأمة أمس في مناقشة نص قانون المالية ل 2021 الذي تمت صياغته في ظرف استثنائي خاص بسبب الأزمة الصحية لجائحة كورونا والأزمة الاقتصادية العالمية. وخلال جلسة مناقشة علنية لنص القانون, بعد عرضه من طرف وزير المالية، ثمن عدد من المتدخلين التدابير التي جاء بها النص فيما انتقد البعض منهم موادا تضمنها، معتبرين اياها «مجحفة في حق المواطن». واعتبر عضو المجلس حميد بوزكري ان قانون المالية الجديد «يفتقد الى أبعد الحدود الى نصوص لبناء اقتصاد خارج المحروقات» كما «يعتمد بشكل مفرط على الجباية البترولية والضرائب والإتاوات المختلفة لتعويض نقص الموارد المالية». وفي هذا الصدد تأسف النائب فؤاد سبوتة على الوضعية» المزرية « لهياكل القطاع بسبب نقص الأجهزة و العتاد الطبي و نقص المرافق الصحية. كما رافع من اجل رفع التجميد على مشاريع بناء مستشفيات جامعية في بعض ولايات الوطن للتكفل بسكانها وكذا سكان المناطق المجاورة لها . كما طرح المتدخلون مشكل السيولة النقدية التي شهدت تذبذبا في الآونة الأخيرة وكذا ظاهرة السوق الموازية التي انهكت الاقتصاد الوطني فيما تطرق البعض الى ضرورة التكفل بالإدماج المهني و الاجتماعي لأصحاب العقود و ضرورة توفير الاعتمادات المالية لترسيمهم .
(ف.ع/وأج)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.