تشريعيات 12 يونيو: نسبة المشاركة بلغت 23 بالمائة    بلعموري: الإجراءات الردعية قضت على تسريب المواضيع    هذا ما ينتظر النواب الجدد    الجيش يوقف 8 عناصر دعم للجماعات الإرهابية وتدمر 4 مخابئ    إيداع 26 طلب لممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    عرقاب: ربط المستثمرات الفلاحية ومناطق الظّل بالكهرباء    «كاش» للتأمينات تُطلق خدمة الدفع الإلكتروني    النّفط في أعلى مستوياته منذ 2018    سباق محموم على مغانم طريق الحرير ومناجم الطاقة الخضراء    إل جي الجزائر تكشف عن الفرن الكهربائي الجديد نيوشاف: ذروة الأداء    يورو 2021.. إسبانيا تسحق سلوفاكيا والسويد تخطف الفوز والصدارة في آخر رمق    كأس العرب.. لبنان تتجاوز جيبوتي وتقع في مجموعة الخضر    (بالفيديو) هدف غريب في "يورو" 2020    انتشال جثة غريق غرب شاطئ سيدي المجدوب    مخطط تكويني لتطوير مهارات الحرفيين    انقلاب شاحنة نقل للبنزين تابعة لنفطال    صدور «سفر في العمل الشعري للونيس آيت منغلات»    مؤسسة الأمير عبد القادر الدولية ترد على تصريحات آيت حمودة    وزير الصّحة يلتقي وفدا عن إتحاد العمال    ملهاق: حملة التلقيح تأثرت بالإشاعة    الفيلم الجزائري "مطارس" يتوج بجائزة المهرجان المغاربي للفيلم الطويل    شنقريحة يشارك في فعاليات المؤتمر التاسع للأمن الدولي بموسكو    العلاقات الجزائرية – الإفريقية: بين الطموحات الإيديولوجية وتحديات الواقع الإفريقي (مقاربة نظرية)    هذا ما قاله صبري بوقدوم في مؤتمر "برلين2" الخاصة بليبيا    تسليم تراخيص استكشاف منجمي: قبول 238 عرض تقني يتعلق ب38 موقعا    فرقاني: "الكناري يعيش للفوز بالألقاب وكأس الكاف في متناوله"    وزارة الصحة: 370 إصابة جديدة و 10 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    الشلف: توقيف 3 مروّجين وحجز 639 وحدة خمر    وكالة "عدل" تعلن عن بيع 49 محل تجاري في تيبازة و 13 محل بالبليدة    براهمية: "اللاعبين يروحوا يشطحو فالليل وأنا نعس فيهم…. نعس ولادي بزاف عليا"    خلط أوراق الامتحانات البكالوريا في خنشلة .. الوصاية تتدخل و تتخذ إجراءات عاجلة    عُمان: تأشيرات إقامة طويلة المدى للمستثمرين الأجانب والمتقاعدين    الجمارك تُحقِّق..    وفاة الكاتب والمترجم العراقي خيري الضامن عن عمر يناهز 85 عاما    عالم أحياء روسي… تحوّر جذري لفيروس كورونا في حال رفض التطعيم    إعداد دليل حول التكفل بالأطفال المصابين باضطرابات التوحد    تسوية رزنامة اللقاءات المتأخرة عن الجولتين ال 22 و25 للمحترف الأول    فتح مدرستين وطنيتين في الزراعة الصحراوية في واد سوف وورقلة    مجموعة جنيف تنظم ندوة حول حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    قسنطينة: وضع حد لنشاط عصابة اجرامية استولت على مبالغ مالية من منزل بالخروب    منال حدلي تطمئن جمهورها حول حالتها الصحية    "الخطر الأعظم".. المتحور "دلتا" ينتشر بسرعة مخيفة في الولايات المتحدة    محتجون يقطعون الطريق على جورج وسوف في مدينة طرابلس اللبنانية    فارس غير مرغوب فيه في لاتسيو    ورقلة وتقرت: تسجيل ظهور بؤر مبكرة لآفة البوفروة ببساتين النخيل    سوناطراك: عدم إطلاق أي مشروع قبل تقييم تأثيراته على البيئة    سجن الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز على خلفية قضايا فساد    تنبيه حول حالة الطقس: موجة حر تصل إلى 48 درجة عبر 6 ولايات    دنيا سمير غانم تغيب عن حفل تكريمها بمهرجان أسوان لأفلام المرأة    حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة غير قابلة للتصرف    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخطط التنمية الفلاحية يتيه بقلب الجنوب
سكان قرية «أمقيدن» بتيميمون يأملون في التفاتة جادة لمشاكلهم
نشر في الجمهورية يوم 15 - 05 - 2021

تقع قرية امقيدن على بعد 140 كلم شمال مقر البلدية تيميمون ،وقد أنشئت هذه القرية في إطار مخطط التنمية الفلاحية .و بالرغم من موقعها الاستراتيجي بحكم تواجدها على محور الطريق الوطني رقم 51 الذي يربط ولاية أدرار بولايات شمال الوطن مرورا بالمنيعة و غرداية ،والعوامل التي تتميز بها هذه المنطقة ،من ارض فلاحية خصبة وقرب المياه الجوفية من سطح الأرض ،إلا أن اللامبالاة التي طالت المنطقة جعلت منها صورة حية للحرمان ،مما جعل أهالي هذه القرية يعيشون واقعا صعبا فرضته عليهم عدة عوامل ،حيث يتساءل هؤلاء البسطاء عن مصير تلك المحاولات والكتابات للمسؤولين المتقاعسين حسبهم على شؤون هذه المنطقة .
أين وعود المنتخبين؟
ويعاني سكان قرية أمقيدن من غياب ابسط ضروريات العيش الكريم ،جراء المشاكل المتراكمة منذ أمد بعيد .واختار معظم شباب النزوح نحو ولايات أخرى على غرار غرداية ،ورقلة بحثا عن فرص شغل تسمح لهم بضمان العيش والحصول على أدنى ضروريات الحياة اليومية ،هروبا من الواقع المر المفروض عليهم بذات المنطقة . وقال مواطنون في تصريحات خصوا بها «الجمهورية» انهم يحملون المسؤولية على عاتق المنتخبين الذين يقدمون لهم الوعود في كل مرة وخاصة في المواعيد الانتخابية ،الا ان كل هذه الوعود تبقى دون تجسيد .
بطالة و شباب بلا مرافق
رياضية و ترفيهية
من المفارقات الغريبة ان شباب «أمقيدن» لا يسمع بتاتا بالمرافق الشبانية والرياضبة والثقافية ،رغم تواجد مئات الشباب بهذه القرية يحتاجون الى مثل هذه الهياكل التي تساعدهم في صقل مواهبهم واكتشاف قدراتهم ،وايجاد فضاء واسع داخل نشاطات ترفيهية ورياضية وثقافية ،حيث أعرب معظم الشباب ممن التقيناهم عن استيائهم الشديد من تجاهل المسؤولين ولامبالاتهم نحو هذه الشريحة وعدم الاهتمام بها ، كما تطرقوا ايضا الى ظاهرة البطالة التي ضربت اطنابها في اوساطهم واصبحت هاجسهم الوحيد بعموان عريض على مدخل القرية . كما يعاني مواطنوا قرية امقيدن من مشكل ندرة الماء الصالح للشرب ،والذي بات معاناة يومية بالنسبة لهم منذ سنوات عدة حيث اكدوا ان الشبكات اهترت وتاكل معظمها ولم تجدد لحد الساعة ،مما جعل تزويد بيوتهم بالماء مشكل قائم على مدار السنة ،خاصة فصل الصيف وما يميزه من حرارة تفوق درجاتها في احسن الاحوال ال 45 درجة مئوية تحت الظل ،مما يؤدي بالعائلات القاطنة بالقرية الى التنقل لمحيطات الاستصلاح الفلاحي المجاورة لجلب الماء من الابار ،فضلا عن مشكل قنوات الصرف الصحي الذي يعد خطرا حقيقيا يتربص بهم ،حيث بات يهدد صحة قاطني قرية امقيدن ،جراء غياب صيانة شبكة الصرف وتجديد ما تكسر منها وتلف .
جلب «الماء» من
الأراضي الفلاحية
مناشدين في ذلك الجهات المعنية بالولاية بضرورة الإسراع في وضع حد لمشاكلهم . ومن بين ما يعانيه سكان هذه القرية البسطاء ،هو غياب متوسطة حيث ان الاقرب إليهم تتواجد على مسافة 140 كلم ،مما حرم العديد من التلاميذ خاصة منهم الفتيات من مواصلة دراستهم والقليل جدا من يلتحق بالمتوسطة بتيميمون ويخضع للنظام الداخلي . كما تعاني القرية من غياب قاعة علاج ،بالاضافة الى صعوبة الحصول على المواد الغذائية والخضر والفواكه ،الا من يقطع مسافة طويلة للحصول عليها ،والاخطر بحسب اراء عدد من السكان وهم يعبرون عن معاماتهم الصعبة ،ان المراة تعاني الامرين خاصة الحوامل ،اللواتي يتنقلن على مسافة 140 كلم باتجاه تيميمون في ظروف اقل ما يقال عنها مؤلمة وصعبة.
أقرب متوسطة تبعد ب 140 كلم
ورغم أن ولاية أدرار تعد منطقة غازية بامتياز بحكم تواجد حوض السبع الغير بعيد عن امقيدن ،الا ان معاناة هذه القرية تبقى قائمة إلى إشعار آخر ،خاصة و أنها لم تحظ ببرمجة مشروع لغاز المدينة كباقي مناطق الولاية ،يخفف عناء البحث عن قارورة غاز البوتان التي يصل سعرها أحيانا الى 400 دج خاصة في فصل الشتاء . اما بالنسبة للتهيئة العمرانية والطرقات ،فهو المطلب الاساسي لسكان امقيدن الذين يناشدون الجهات المعنية بإعادة الاعتبار إلى هذه القرية المحرومة ،وذلك بتوفير الكهرباء والمسالك مع ضرورة إيجاد حل استعجالي لمياه السقي وربط البساتين والمحيطات الفلاحية بالطاقة الكهربائية ،إضافة الى فتح مسالك زراعية تساعد مرور المركبات وتسهل تنقلها ،مع المطالبة ايضا بتسوية ملفاتهم الفلاحية ،ومناشدة الجهات المعنية بتخصيصهم برنامجا خاصا لهم مع منحهم سكنات ريفية تقربهم من بساتينهم ،وكلهم امل ان يراعي والي الولاية انشغالاتهم .
حرمان بلدية «تيميمون» من المشاريع ينعكس على قرية «أمقيدن»
وتبقى هذه القرية ضحية الأميار المتعاقبين على تسيير بلدية تيميمون ،والتي حرمت من انجاز مشاريع جوارية لعلها تحسن ظروف الساكنة ،ولكن هذا لم يحدث مما عمق المعاماة ،وجعل سكان هذه القرية يطالبون عبر عديد الوقفات الاحتجاجية بترقية قريتهم الى بلدية بكامل الصلاحيات بهدف تمكينها من كافة حقوقها في مجالات التنمية وتقريب المرفق العمومي من المواطن .مؤكدين على ضرورة الاسراع في انجاز مركز متقدم للحماية المدنية وعيادة متعددة الخدمات ودعم الشباب في مجالات التشغيل والاستثمار ،للحد من النزوح ،وكذا المراة والفتاة والفلاحين ،آملين من المسؤولين المحليين والمجتمع المدني دعم مطالبهم امام السلطات العليا في البلاد ،متمنين الاستجابة لها لانهاء سنوات من الاقصاء والتهميش . واليوم بما انها منطقة ظل محصية ،فهل ينظر وتستجيب لها السلطات في تغيير وجهها البائس في صورة بدائية يتعايش فيها هؤلاء البسطاء متسلحين بالصبر آملين العيش في حياة أفضل ،خاصة وان الإمكانيات المادية متوفرة والتي يغيب عنها الإرادة القوية للمسؤولين ،إلى جعل هذه القرية قطبا فلاحيا مميزا خصوصا وأنها تتوسط الطريق الرابط بين تيميمون وغرداية ،والذي يعبره يوميا مئات المسافرين ،مما يمكن ان يستثمر فيها في شتى المجالات ،وهنا تفتح الآفاق لأبنائها الذين يطالبون بانجاز مشاريع حيوية حتى يطلقون البؤس والحرمان .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.