وزير الصناعة لمسؤولي مجمع "إيميتال": "ضرورة الاعتماد على الكفاءات الجزائرية"    لعمامرة ينهي زيارته إلى إثيوبيا بلقاءات ثنائية    المحكمة الاسبانية تُسقط "التهم" على رئيس جبهة البوريساريو إبراهيم غالي    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: "السياق الدولي الحالي لا يرحم الضعفاء"    "الفاف": يوم 10 أوت لمعرفة ممثلي الجزائر في المنافسات الإفريقية    محطة تحلية مياه البحر "شاطئ النخيل" تدخل حيز الاستغلال الأحد المقبل    وزير الصحة يؤكد: المشكل الكبير الذي تعاني منه المستشفيات حاليا نقص الأكسجين    وزارة الصحة: تسجيل1537 إصابة جديدة و28 وفاة    لعمامرة يلتقي نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي    وزارة الصحة تستحدثُ مخطط للتكفل بمرضى كورونا    إثيوبيا تدعو الجزائر إلى التوسط في أزمة سد النهضة    تعليق كلي لحركة سير القطارات يومي الجمعة والسبت    بطولة الرابطة المحترفة    وزير النقل يؤكد: الرأسمال الخاص هو الداعم والمصدر الأساسي للاقتصاد الوطني    نشرية خاصة: موجة حر شديدة في بعض ولايات شرق الوطن ابتداء من اليوم    ستتيح مرافقة المشاريع الابتكارية والمؤسسات الناشئة لتسجيلها: منح علامة حاضنة أعمال لجامعة عبد الحميد مهري بقسنطينة    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    المصارعة عسلة تطمح لتجاوز الدور الأول: بوراس وبريش يتذيلان منافسة الشراع ومليح تُقصى    الصيادلة الخواص يُطالبون بترخيص لإجراء الكشف السريع عن كورونا    "سياكو" أكدت أن بئرا ارتوازية جديدة ستُسخّر لحل المشكلة: مستفيدون من سكنات عدل بالرتبة يعانون من تذبذب في توزيع المياه    فيما رفع بائعون أسعار الكمامات: مواطنون يتهافتون على اقتناء مكملات العلاج من الإصابة بكورونا    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخزونات الأمريكية    مصادر إعلامية: المشيشي تعرض للضرب داخل القصر الرئاسي    واشنطن مُتخوفة من برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس"    هل تحقق الجزائر 4 مليار دولار صادرات خارج المحروقات؟    الرابر الجزائري "ديدين كانون" يعتزلُ الغناء نهائيًا    بحث الشراكة بين البلدين    الرئيس تبون يوافق على إيفاد وفد وزاري لإيجاد حلول    نملك إمكانيات وكفاءات قادرة على رفع التحدي والانتصار على الوباء    رهانات خاسرة    مسابقة للقضاة..    كورونا تفجع الاسرة الجامعية و تخطف العالم في الإلكترونيات البروفيسور احمد يماني    "موبيليس" تحافظ على ريادتها أمام "جيزي" و"أوريدو"    حنكة الجزائر الدبلوماسية    حجز أكثر من 1650 وحدة من المشروبات الكحولية    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    توازنات ما بعد حرب غزة    أولمبي الشلف يكرم المرحوم عميد شرطة خلاص محمد    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    المكرة ترفض الاستسلام وتعود من سكيكدة بالنقاط الثلاث    ثمانية لاعبين يعذرون الإدارة قبل اللجوء إلى لجنة المنازعات    «سئمنا من أسطوانة نقص الإمكانيات لكنه واقع معاش»    توقيف شخصين فارين محل بحث بسبب حادث مرور    أجهزة التبريد تلهب جيوب المواطنين    345 شخص مخالف لإجراءات الحجر الصحي    جدة تفوز بملكة جمال الكبار    أكثر من 12000 مقعد بيداغوجي لحملة شهادة البكالوريا    فضائل الذكر    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قرية أمقيدن بتيميمون.. عنوان للإقصاء والتهميش
سلطات الولاية مطالبة بانتشالها من المعاناة
نشر في الشروق اليومي يوم 29 - 08 - 2016

تعد قرية أمقيدن من أقدم القرى منذ السبعينات، والتي تبعد على مقاطعة تيميمون الإدارية بحوالي 150 كلم شمالا، حيث تدخل في إطار قرى الثورة الزراعية، بالرغم من الموقع الاستراتيجي المتواجدة فيه، والذي يربط أدرار بولايات أخرى مرورا بغرداية ووقوعها بمحاذاة الطريق الوطني رقم51، وما تتميز به المنطقة من أراض فلاحية خصبة، إلا أن الإهمال واللامبالاة التي طال المنطقة جعل منها صورة حية للحرمان، الشيء الذي جعل سكان قرية امقيدن ييأسون من جميع المحاولات والكتابات للمسؤولين المتقاعسين حسبهم على شؤون هذه المنطقة.
يعاني سكان أمقيدن من شتى أنواع التهميش والحرمان لأبسط ضروريات العيش الكريم، وجراء كل هذه المشاكل التي يعانون منها منذ أمد بعيد، واختار معظم شباب هذه المنطقة النزوح نحو ولايات أخرى على غرار ورقلة وغرداية بحثا عن فرص شغل تسمح لهم بضمان العيش والحصول على أدنى ضروريات الحياة اليومية، هروبا من الواقع المر المفروض عليهم بذات المنطقة، وقال مواطنون من المنطقة في تصريحات خصوا بها "الشروق" إنهم يحملون المسؤولية على عاتق المنتخبين الذين يغدقونهم بالوعود، التي تبقى من دون تطبيق.

نقص الهياكل وانعدام مرافق الترفيه
شباب أمقيدن لا يسمع بتاتا بالمرافق الترفيهية، رغم تواجد مئات الشباب بهذه القرية يحتاجون إلى مثل هاته الهياكل اللائقة بتجهيزاتها، ليتم من خلالها صقل المواهب واكتشافها وإيجاد فضاء واسع داخل نشاطات ترفيهية ورياضة ثقافية، وأعرب معظم هؤلاء الشباب عن استيائهم من تجاهل المسؤولين واللامبالاة، وعدم وجود حل لمعاناتهم هذه، كما تطرقوا أيضا إلى البطالة التي أصبحت هاجسهم الوحيد بعنوان عريض على مدخل القرية امقيدن.

قنوات الصرف الصحي والماء الشروب
يعاني مواطنو قرية أمقيدن من مشكل ندرة الماء الصالح للشرب، والذي بات معاناة يومية بالنسبة لهم منذ سنوات عدة، حيث أكدوا أن الشبكات اهترت وتآكل معظمها ولم تجدد لحد الساعة، مما جعل تزويد بيوتهم بالماء مشكل قائم على مدار السنة، تضطر معه العائلات إلى التنقل لمحيطات الاستصلاح الفلاحي المجاورة لجلب الماء من الآبار، فضلا عن مشكل قنوات الصرف الصحي الذي يعد خطرا حقيقيا يتربص بهم، حيث بات يهدد صحة قاطني قرية أمقيدن، جراء غياب صيانة شبكة الصرف وتجديد ما تكسر منها وأتلف، مناشدين في ذلك الجهات المعنية بالولاية بضرورة الإسراع إلى وضع حد لمشاكلهم.

غياب التهيئة ونقص غاز البوتان
رغم أن أدرار منطقة غازية بامتياز إلا أن معاناة بعض القرى والقصور بها دائمة على مدار الساعة، منها قرية أمقيدن التي لم تحظ ببرمجة مشروع غاز المدينة كعديد مناطق الولاية، ليبقى بذلك البحث دائما عن قارورة غاز البوتان التي يصل سعرها 400 دينار جزائري خاصة في فصل الشتاء.
أما بالنسبة للتهيئة العمرانية والطرقات فهو المطلب الأساسي لسكان أمقيدن يناشدون فيه الجهات المعنية بإعادة الاعتبار إلى هذه القرية المحرومة والمنسية من على وجه الأرض، وتوفير الكهرباء والمسالك الزراعية في نقطة، مشيرين فيها إلى ضرورة التوصل إلى حل استعجالي لتوفير مياه السقي وربط بساتينهم ومحيطاتهم الفلاحية بالطاقة الكهربائية، بالإضافة إلى فتح مسالك زراعية تساعد على مرور المركبات وسهولة التنقل لجلب حاجيات لأراضيهم من وسائل ومواد، كما أشاروا أيضا إلى تسوية ملفاتهم الفلاحية ومناشدة الجهات المعنية بتخصيصهم برنامج خاص لهم، إضافة إلى منحهم حصة من السكنات الريفية، كل الوعود الكاذبة وطول الانتظار على مدار كل السنوات التي خلت وما عاشه سكان أمقيدن إلا أنهم يتفاءلون خيرا في والي المقاطعة، عله يلتفت إليهم ويتكفل بجميع انشغالاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.