الرئيس تبون يلتزم بالدفاع اللامشروط عن القارة في المحافل الدولية    تبييض الأموال وتمويل الإرهاب والجريمة المعلوماتية أهم الملفات    تحالفات وحسابات ترسمان ملامح المجالس    2022 ستكون سنة اقتصادية محضة    «الخضر» يتأهلون قبل الأوان على حساب لبنان    «صعبنا مباراة لبنان على أنفسنا»    «أدينا مقابلة تنافسية أمام خصم قوي»    العثور على كهل متوفيا بمسكنه    السكان يجددون تخوفهم من خطر الفيضانات    إصابة سيدة في انهيار جزئي لسقف بناية    تأخر تركيب مولد الأكسجين يثير قلق الأطقم الطبية    215 مصابا بمستشفيي الكرمة والنجمة و39 حالة جديدة في 24 ساعة    الرابطة المحترفة: الوفاق يؤزم وضع النجم والهلال يرفض البزوغ    الفاف تنتظر توقيع الاتفاقية: بلماضي يستعجل ترسيم وديتي تربص قطر    الإطاحة بشخصين شكلا عصابة مختصة في السرقة ببومدفع    مسابقة وطنية لذوي الاحتياجات الخاصة    خطاب كينيدي منعطف بارز في تاريخ الثورة الجزائرية    المدان في ثلاث قضايا فساد وبأحكام تصل إلى 5 سنوات سجنا تأجيل إعادة محاكمة عبد القادر زوخ إلى يوم 11 ديسمبر    قال بالنظر إلى المكتسبات المحققة، يوسف اوشيش: مشاركة الأفافاس في الانتخابات المحلية كانت ناجحة    تبون: 2022 ستكون سنة اقتصادية محضة    دور استشاري لمجلس الدولة لدى رئاسة الجمهورية لتحسين أداء الإدارة    متابعة التحضيرات لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022    الرئيس تبون يسدي وسام الاستحقاق الوطني بدرجة عشير    التطبيع بين المغرب وإسرائيل هدفه دوس القانون الدولي    .. هذه هي جزائر الشجعان    المغرب يسير باتجاه التفتت والتفكك    "أوميكرون".. تهوين وتطمين    7 وفيات... 185 إصابة جديدة وشفاء 145 مريض    استحداث هياكل دعمٍ ومرافقة لحاملي المشاريع    مساعٍ حثيثة لتطوير نشاط ميناء الغزوات    إنجاز 522 كلم من الألياف البصرية    إجراء جديد للسفر نحو فرنسا    خبير اقتصادي مغربي يتوقّع مزيدا من التردّي الاجتماعي    عودة الاستقرار لسوق النفط    توقيف 15 شخصا مبحوث عنهم وضبط 500 وحدة خمر    تفكيك شبكة مختصة في سرقة الكوابل الهاتفية والنحاسية    حجز 1700 وحدة من المشروبات الكحولية    Ooredoo والفيديرالية الجزائرية للأشخاص ذوي الإعاقة ترافعان لا ستقلالية الأطفال المعاقين وتمدرسهم    فريق يدافع وآخر يندد.. والظاهرة تثير الكثير من التساؤلات    لا يمكننا تحقيق مفاجأة من العيار الثقيل في ألعاب وهران القادمة!    أولمبي المدية في الصدارة مؤقتا    "نسور" بشار أمام حتمية الفوز للتأهل    زيارة رئيس فلسطين إلى الجزائر رسالة للمخزن والصهاينة    «رويترز» تختار مأساة طفل مغربي صورة العام    هذه قصة الصحابي ذي النور    إسبانيا: احتجاج في مدينة بلباو على تورط شركة أجنبية في مشاريع مغربية بالصحراء الغربية    سيبرانو    بن عبد الرحمن يدعو البنك الأوروبي لوضع خبراته في خدمة الجزائر    انطلاق فعاليات الأيام الوطنية "فتيحة بربار" في دورتها الاولى غدا    مسرحية "غصة عبور" لتوفيق بخوش تشارك في "ايام قرطاج المسرحية"    انتشار كبير للظاهرة في العالم    رؤية أدبية حول واقع السياحة الصحراوية    «وين رانا» تُعرض لأول مرة أمام الجمهور بمسرح عبد القادر علولة بوهران    النمساوي «فرانتسوبل» في ضيافة كلية اللغات الأجنبية لجامعة وهران (2)    قرار وزاري قريبا لتحديد المناصب العليا لمنتسبي قطاع الشؤون الدينية    معرض مدرسة الملصق البولوني برواق "محمد راسم"    بشار تكرم الكاتب يوسف بن دخيس    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حسن النوايا لرأب الصدع
الإتحاد الإفريقي – الإتحاد الأوربي
نشر في الجمهورية يوم 27 - 10 - 2021

بين إفريقيا و أوربا مصالح يُنظر إليها بدوافع متباينة مبنيّة على زاوية نظر لكلّ منهما ، فأوربا ممثّلة في إتّحادها و إن كانت ترغب و تحاول إضفاء التوازن على العلاقات من منطلق النّد للنّد ظاهريا، فإنّ بعض دولها و على رأسها فرنسا رافعت دوما على « استثمار» خبرتها في الاستحواذ بمفردها على مَن لا تزال تنظر إليها على أنّها الحديقة الخلفية للإمبراطورية الفرنسية و حتّى عندما تبدي باريس الرغبة في إضفاء ميزة علاقات بين تكتلات ( الإتحاد الأوربي - الإتحاد الإفريقي ) فإنّها تحسبها بمنطق الربح و الخسارة تحت مظلة الإتحاد الأوربي ، الذي في كل أشكال تعاونه مع إفريقيا يكون لفرنسا نصيب في الربح ...
التئام دورة الإتحاد الإفريقي – الاتحاد الأوربي في رواندا تضع قارتين على محكّ تحسين النيّة و وضع كل الأوراق على طاولة المكشوف ، حتّى لا تأتي بلدان من الجانبين لتعيد فتح اللعب بمفردها بعيدا عن الأضواء من باب الأحقية في نسج هذه العلاقات ، و يضاف إلى ذلك أنّ من أسباب و سبل أنجاح مثل هذه العلاقات بين تكتلين كبيرين يمكن لهما إشراك شعوبهما في التمتّع بالثروة و المنجزات على أكثر من صعيد تسبيق حسن النّية و الابتعاد عن فكرة تحويل إفريقيا إلى مفرغة لهموم القارة الأوربية ، فأوربا و ضمن كل سياساتها الفائتة في علاقاتها بالسمراء إنّما هدفت إلى جعل القارة الحصن الذي يحميها من تدفقات الهجرة و المخدرات و الإرهاب و الجريمة المنظمة بشكل عام (رغم أنّ بلدانا افريقية و أوربية أمام حتمية إعادة تعريف مسمّى الإرهاب و الجريمة المنظمة ، فدفاع شعوب عن تقرير مصيرها ليس حتما إرهابا) ، فماذا استفاد الأفارقة ؟ و أكثر من ذلك تعود إليهم ثرواتهم المنهوبة تحت أشكال متعددة معلّبة بأثمان مرتفعة ، و هم القادرون من خلال تعاون بينّي داخل القارة إلى تجنّب تكاليف التصنيع من خلال المنظمة الإفريقية للتبادل الحر التي نسمع عنها في مناسبات و لا نرى لها أثرا . إنّ تكثيف دور المنظمة القارية على جميع المستويات و خاصة عبر محيطها الإقليمي بالنظر إلى التحديات التي تجابهها دولها على أكثر من صعيد ، و جملة الأطماع المتربّصة بها ، خاصة من طرف المستعمر القديم الذي دخل في حرب تنافسية شعواء مع المتنافسين الجدد القادمين من غير القارة الأوربية تصنعه سواعد إفريقية لتجابها به اليوم الإتحاد الأوربي و رغم تشكيك المشككين من داخل الإتحاد الأوربي ذاته و على رأسهم فرنسا في بعث أواصر تعاون إفريقي - أوربي من منطلق علاقة قارتين مستقلتي القرار و الدور ، إلا إنّ النيّة الإفريقية متوفرة من باب حاجة القارة للخبرة و الموقف الأوربيين ، فإفريقيا رغم غناها على جميع الأصعدة عاجزة عن تحريك ثروتها و تدوير مكاسبها ، و هو الأمر الذي جعل فرنسا تستحوذ على إنجازات ضخمة في القارة التي تضم العدد الأكبر من مستعمراتها و تكاد باريس تحرّم على الوافدين الجدد اللعب في ميدانها ، غير أنّها لم تصمد في وجه التنين الصيني و لا تركيا و القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا ( أفريكوم ) المسئولة عن العلاقات العسكرية مع 53 دولة أفريقية منذ 2007 و التي لم تأت إلى القارة من أجل استكشاف الأدغال ، و عليه تدخل فرنسا إفريقيا من باب الإتحاد الأوربي متأكدة أنّها تجني من وراء علاقاته بإفريقيا مكاسب جمّة . و إن كان تقرّب الإتحاد الأوربي مجتمعا أو متفرّقا (علاقات ثنائية) يقتصرعلى مجالات معيّنة منها على سبيل المثال وضع حدّ لهجرة الأفارقة الذين أراد أن يقيم لهم مراكز وقف الزحف في بلدان مثل الجزائر و مصر و ليبيا، بالإضافة إلى محاربة الإرهاب في الساحل و المخدرات و الجريمة بكل أنواعها بعد أنّ تحرّكت الولايات المتحدة في المنطقة فإنّ التعاون الإفريقي تريده عواصم السمراء أن يكون نابع من أولويات بلدانها ، لأنّ القارة أمام خيارات كثيرة ، و دول من خارج الإتحاد الأوربي لا تربطها بالقارة لا عقدة التاريخ و لا عقدة المستعمَرة على غرار الصين التي لا تفتّش عن السياسة في إفريقيا بل تنقّب عن الاقتصاد .
ف ش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.