بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كاتب مناوئ للكتّاب
مرايا عاكسة
نشر في الجمهورية يوم 10 - 01 - 2022

أوّل ما شدني إلى "انقطاعات الموت" الإهداء المميز للأستاذ نصر سامي، مقدم الرواية: "آمل أن يكون هذا العمل الرائع عزاء لصديقي في فقده المزمن للحياة... هذه التفاحة التي التهمتها فينا دودة الموت". كانت عتبة تشبهني في بعض السياقات التاريخية التي لا تفسير لها في هذا السديم.وجدت التقديم عارفا، غاية في الإثارة، وشيئا من النباهةالمكملة للترجمة الراقية التي قام بها المرحوم صالح علماني بتفوق وجب التنويه به.
كان في نيتي التركيز على رواية خوزيه دي سوزا ساراماغو (1922 2010)، وصاحب جائزة نوبل للآداب (1998)، غير أني فضلت التنبيه إلى مواقف صندوق النقد الدولي والكنيسة الكاثوليكية والإتحاد الأوربي، وكثيرون من الذين رأوا أنه مناوئ لتوجهاتهم. كان صادقا في مواقفه، وحذرا ، بتعبير الأكاديمي الأمريكي ج.ج. ميرشيمر، ليعيش منفيا، مفضلا الكتابة على الصمت، الإدانة على الامحاء في المنظورات التي لم يستسغها كإنسان وككاتب له موقف من الحياة والحقيقة وبؤس العالم.
لساراماغو عدّة مواقف عكستها مآثر قلّ ما نعثر عليها في مواقف الكتّاب والشعراء الذين اختاروا سبلا آمنة لا تجرح طمأنينتهم. لقد تساءل بصراحة الإنسان الكبير:«أيّ عالم هذا الذي يستطيع إرسال السفن الفضائية إلى المريخ، بينما لا يفعل شيئا لوقف قتل الإنسان؟"،وصرح في سياق آخر: "من الصعب أن يفكر الإنسان ويصفق في وقت واحد". وقال بعبقرية: "الوحيدون المهتمون بتغيير العالم هم المتشائمون، المتفائلون سعداء بما يملكون"، أو ما عبر عنه الشاعر الروسي يفجينييا فتوشنكو بقوله: "التفاؤل المورّد الخدين"، ذاك الذي يتحول إلى مخدر يغرق البعض في البلادة. تلك عينات تمثيلية دالة على توجهه.
أمّااستراتيجية"انقطاعات الموت"فشبيهة بخططه السردية، قريبة من كتابات أنطوان تشيكوف(1860 1904)، كما يمكننا أن نلاحظ نوعا من التماس الفلسفي بينها وبين ذئب البوادي لهرمان هيسه،ومجاورة بينها وبين كتابات الأديب التركي عزيز نسين(1915 1995)، إذ عادة ما أسس على ثنائيات ضدية مفارقة بالنظر إلى عفويتها الظاهرية، وإلى الدمار الذيتحدثه في النفس. هناك حضور لافت لعناصر من نوع: المعرفة، الجهل الجدّ، الهزل الحكمة التهوّر. لا بد أنّ نتذكر ها هنا رواية مزرعة الحيوان للكاتب جورج أورويل. إنه لشيء ممتع أن نكشف عن فظاعة الناس، وعمّا يختبئ في الأعماق من حمق وتوحش، مع أننا نبدو طيبين وملائكة. يقول الأستاذ سامي: "لا أتذكر أنني قرأت كتابا مبهرا في عرضه، وعميقا في تناوله لجوهر الإنسان، بقوة هذا الكتاب. نص معرفي فلسفي شعري مصبوب بدراية العارف في قالب روائي يعرض سرديا عالما مهددا بدود الخوف والاستبداد والفساد والعمى في أقصى أشكاله".أجل: العمى الذي ينقل البشرية من وباء إلى آخر، بقناعة كبيرة، وبحب مرضي يتعذر شرحه في بعض السياقات التاريخية الموسومة بكسل العقل.
ويمكننا أن نضيف، عطفا على التقديم النبيه، بأنه فعل ذلك بأريحية كبيرة، بهدوء لا يتكرر كثيرا في كتاباتنا الصاخبة التي لا تقول شيئا ذا شأن، بسرد تفصيلي متفرج على المأساة البشرية، بعيدا عن الذاتية، عن السرد المتوحش، وبأسلوب ساخر، رغم جدية الرواية "التي تكاد تكون ملحمة في مديح الموت"، في تمجيد قيمته القصوى، أو حديثا فلسفيا ممتعا عن وفاة الموت، وأهم التحولات التي ستطرأ، قبل أن يعيد القارئ، بمنطق مقنع، إلى أهمية وجوده في حياتهكحتمية منتجة للمعنى.
نحيل، في سياق المعنى، إلى "الرواية المسرحية" لميخائيل بولجاكوف التي بنت على ضرورة تواجد الاختلاف كعنصر يدخل في باب الحتمية الحضارية، أو إلى ما قاله علماء اللسان: "المعنى يوجد في الاختلاف، وحيث لا يوجد اختلاف لا يوجد معنى"، كذلك موضوعة الموت في هذا العمل الذي عالج المسألة من زاويتين متضادتين: الهرب من الموت، والحنين إليه كضرورة لا يمكن تفاديها في هذا الوجود الذي قد يكون فيه الموت منقذا للبشر منالتعاسة الأبدية.
وهناك، إضافة إلى هذه الموضوعة التي كانت محورا، القالب الذي صبها فيه. لكننا لا نقصد ها هنا ما تعلق بالبناء والسرد ومستوياته والشخصيات والمسائل الفنية والجمالية، بل ما كان ذا علاقة بالجانب السياسي كإطار مضمِّن، حامل لحكاية الموت التي ستحرك السياسيين بشكل مخزٍ.لقد عمد الكاتب إلى رسمهم رسما كاريكاتوريا، كما يفعل العارف بما نتجنبه خوفا على حياتنا من دود الحياة.
سيجد المتلقي نفسه أمام طرح هزلي، وسيستمتع بالجانب النقدي الذي أسس عليه الكاتب في قراءة الموقف السياسي من هذه الموضوعة التي ستحرك المعنيين بالتنظيم، بالدفن، وبمحاولة إعادة التوازن. غير أنّ المؤلف سعى إلى الكشف عن هذه الأعماق المتوحشة، عن الأرواح المظلمة، وعن السذاجة ، على طريقة الشاعر محمد الماغوط ، وبأبّهة استثنائية في تحليل حقيقة الشخصيات، بعيدا عن التجليات الممكنة التي تقدمها بوجه مختلف، نظيف وجذاب في عالم من التلفيقات.
هذا الأثر مدهش، وغاية في الثراء لوجود زاد معرفي وفلسفي كبيرين أسهما في ترقية المؤلف وتقويته، وفي السموّ به إلى درجة ساحرة. "انقطاعات الموت"ليست رواية فحسب، إنها تحفة في تاريخنا السردي المعاصر، شيء من المهارة السردية والمعرفية، وشيء من السياسة المضادة للزيف العام الذي يتحكم في الكون. لذلك عاش الكاتب منبوذا من عدة هيئات عالمية كانت تراه مناوئا لها. لقد كان يعرف طرائق الكشف عن الحقيقة، عمّا يمكن أن تخفيه الكلمات التي بقفازات بيضاء.
رؤوس الأموال تقف مع أولئك الذين يكتبون نصوصهم بأحمر الشفاه، ومع الشعراء الحساسين، المكتفين بالغزل ، وأمّا الكتّاب الذين لا يداهنون فلا مكانة لهم في كون لا يناسب مروءتهم. كذلك عاش خوزي ساراماغو، متمردا. لقد كان كبيرا جدا، وكذلك رحل، كقوس قزح، دون أن يفكر في مداهنة عالم أقلّ منه قيمة. لقد كان يكتب مثل هنري ميللر، من أعلى جبل الأولمب، بحيث يرى كلّ شيء: الفاضل والحقير، الخيّر والشرير، والكبار والسطحيين، ولا أحد يراه في عليائه لأنه لا يُرى سوى بالحاسة السادسة.
لم يخطئ عندما قال: "العالم للصغار والسطحيين، وأمّا البشر بالمعنى الحقيقي فليس لهم سوى الموت".هكذا كان ساراماغو أيضا: إنسانا حقيقيا لم تغوه الألقاب والأموال والجوائز. لقد كان صادقا ونظيفا، لذلك عاداه الجميع ، وكثير من الكتّاب الذين غبطوه على كبريائه، وعلى شجاعته وذكائه لأنهم لم يكونوا مؤهلين لأن يكونوا مثله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.