وزير المجاهدين: اعتزاز الجزائر بثورتها المجيدة ينعكس في التزامها بدعم كل القضايا العادلة    رئيس الجمهورية يتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة إسطنبول    بنك الجزائر الخارجي: أزيد من 40 وكالة تقترح منتجات الصيرفة الاسلامية    الذهب المستعمل المستورد يزيد عن 9ألاف دج للغرام بالسوق السوداء بعنابة    بلماضي يوافق على خوض لقاء ودي منتصف الشهر المقبل أمام منتخب مونديالي    الملاكمة الجزائرية إشراق شايب تلحق بمواطنتها ايمان خليف في النصف النهائي    أسعار النفط ترتفع إلى أعلى مستوى لها في نحو 7 أسابيع    غلام الله يشارك في الدورة ال12 لمجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا والعالم الاسلامي"    المنشطات تحرم لاعبا من المنتخب السعودي من مونديال قطر    ليبيا: تعليق الدراسة في طرابلس إثر اشتباكات مسلحة    حوادث المرور: وفاة 46 شخصا وإصابة 1535 آخرين خلال أسبوع    مؤسسات ثقافية واعلامية عربية تستحدث جوائز باسم الراحلة "شيرين أبو عاقلة"    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    مالي : إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 ماي الجاري    تعليمات لمتابعة المشاريع الثقافية على مستوى البلديات المستحدثة    "قارئ الفنجان" تتوج بجائزة أفضل عرض في مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    ميلة    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    أردوغان يخصّ الرئيس تبون باستقبال مميّز    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي

كلما اقتحم "الناير" ساحة الرّزنامة ببُعدها الفلاحي وحان موعد البذر، تذكرته، عرفته لا يشفر الأرقام ولا يفك الرموز بقدر فهمه للأعوام، فهو لا يقسمها فصولا إلا بمنسوب الهطول وما يدرّه الودق من نماء زراعي وجني لمحصول الزرع، يُعِدُّ الشهور بحسب الأهِلّة والظلمة والضوء والانكشاف والأفول، الأوقات في يقينه ظلال يُشبرها بالحاسة السادسة وبمدى القصر والطول، العام عنده حدث آسر وحتف رجال وما خُلِّد من مآثرهم.
كان آية في الأناقة وحجة الكائنات في المهابة، اعتقدت أن لقبه –إلى عهد غير بعيد من رشدي- هو ذاك الموسوم به. تواترنا منذ الصغر على مناداته "سيدي"، ربما لهيبة لزمت هامته أو لسِنّ بلغه، لقب ناله جدّي بكل معاني الاستحقاق، كنا نراه قامة فوق قمة، شامخا –وبدون منازع- على عرش القرابة ومتربعا هرم الرحم الوشيج. بيته يضاهي نهجا، شارعا، بل ساحة عمومية، سقفه من قرميد السِّتْر، كنا نسميه "الدار الكبيرة"، يتسع لعشيرة ولقوم، رحب الزوايا بشتى المقاسات، سخاؤه ثلاثي الأبعاد، بيت جدي تتكسّر على عتبته جميع الخصومات، تسلخ في بلاطه ذبائح المظالم وكل ذوات بَيْنٍ فتعرض قرابينَ صلح وتصالح. دار عرض واجهتها قِبلة، بابها متعدد المصاريع، تتخلل أخشابه العنيدة تجاويف مستباحة لتيارات الجود المنسابة ندًى من كفّ جدي المثقوب. بيت جدي خلوة التِّلاوات في الحناجر، وحبال التجويد من الدفّة إلى الدفّة، لا يدخلها إلا صالح ومبيِّت حسن نيّة، وإن نحن لم نبلغ رشدنا لا نلجها إلا حفاةً سقاةً رهائن إشارته، نتلصص نظراته ووخز سبابته وزئير همسه لخدمة "ضيافْ ربّي"..
. لا أذكر أن "سيدي" انفرد بغدائه ولا تناول عشاءه منفردا، جدي تشاركي الطبع وجواري العِشْرة،ناشد البركة فنالها في سعة أهله وزهد ماله. جدي زهدي الخِلْقة، زهيد التأثيث، ديكور داره ضَعَة المتاع، جدرانه عارية الزخارف تموج من طلاء جيرها نصاعة السريرة ويفوح عطر التواضع من تشققاتها، بِساطها حصير يحاكي في لونه الذهبي حَبَّ الشعير المنثور. فراشه صهوة حدباء جاثمة في ركن البيت يشبه سرجا فسيفساؤه متداخلة الأشكال مثل مربعات قشرة السلحفاة، حميميات جدي مرآة حواشيها سنابل قمح خماسية الضفائر، حجر تيممه ملازم السجادة تصحبه "سبحة" ذات بلوريات متلألئة بضياء النقاء وشعاع الطهر . جدي نادرا ما يبرح عرينه، لم نألفه سوى غادٍ لموعد وملبي واجب دعوة أو قاصد السوق، كنا نشيِّع غُدُوَّه بوحشة ونلقى رواحه بلهفة وشوق. لذهابه كما لعودته طقوس الأناقة ومراسم اللباقة، كالخيّالة المتأهبين لاقتحام ركح الفانتازيا بجموح الأحصنة وعناد الفرسان المتمرسين. يعتم "الْكْلاحْ" اللوزي المصفَّد بخيط "النِّيرة" الكُحْليّ، "عْباية" فاقعة الصّفرة، ف«قشَّابية" من "البورْقُو" الناعم حلسها "جلابة" من الوبر الخالص يعلوها "خَيْدوس" مُبَرْشَم بحُرِّ"المجبود" ، وخفّ كالجورب داخل"سباط زيطْ زيطْ" يرغو تحت قدميه. للناير في عمق جدي وعي الذات وإثبات التواجد داخل الانغراس وفي عمق العمق، إنه يوم في الرزنامة بما حوت مما نُعِدُّ من الأيام الخوالي وما يلحق في الباقيات، تعلمتُ من جدي أن جمع البقول وما جفّ من فاكه التمر والمكسرات إنما لفأل نرجوه لعامنا، لحياتنا لوجودنا ولتواجدنا داخل هذا الشرخ من الاختلاف الثقافي، كما لتفاؤلية الاحتفال دأب بعمل السابقين وترقب خير ذي زرع ومزروع غزيرين ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.