رئيس جمعية التجار والحرفيين،الحاج بولنوار: تتواجد حاليا 1300 شركة تركية في الجزائر    بخصوص الندوة الأمم المتحدة حول تصفية الاستعمار توصيات تقرير مصير الشعب الصحراوي تصدم الوفد المغربي    أمن دائرة نقاوس    صحف كانت تدعي الريادة..؟!    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال أربعة أشهر    بنك خاص للفلاحيين يمنحهم قروضا مصغرة    مدرب ميتز يحمل بلماضي والخضر مسؤولية تراجع مستوى بولحية    بوقرة يكشف عن الهاجس الذي يؤرقه قبل "الشان"    الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    المديرية العامة للحماية المدنية : حملة وطنية للوقاية من أخطار موسم الاصطياف    الثورة الجزائرية "موطن إشعاع للقيم الإنسانية وجسر للصداقة بين الأمم" محور ملتقى دولي    مصر وإيران يتوجان بجائزة أحسن فيلم قصير    كورونا.. فورار يدعو إلى اليقظة بسبب ظهور متحورات جديدة للفيروس    موسكو تحذر من انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو.. خطأ له عواقب بعيدة المدى ولن نتقبل ذلك ببساطة    الأرصاد الجوية… تساقط أمطار غزيرة عبر 11 ولاية    سيال: توفير المياه الصالحة للشرب يوميا ل 80 بالمائة من سكان العاصمة    وزارة الخارجية تدعو المقبيلين على مسابقة التوظيف لسحب استدعاءاتهم    غوارديولا يزيد الضغط على محرز برسالة عاطفية    ملاكمة/ مونديال السيدات 2022 : خليف (63 كلغ) و شايب (66 كلغ) من أجل مكانة في نصف النهائي    الرئيس تبون يزور ضريح أتاتورك في أنقرة    وزارة التربية تطمئن: مواضيع البكالوريا من الدروس الحضورية    تأجيل محاكمة امير كتيبة الانصار الارهابي عكرمة متهم باختطاف رجل اعمال    انطلاق الصالون الوطني للحرف اليدوية التراثية بتلمسان    صلواتشي يكشف عن مشروع جديد لتسيير موانئ الصيد على طاولة الحكومة    أوروبا تلغي إلزامية أقنعة الوجه في المطارات والرحلات الجوية    تأجيل محاكمة طحكوت وأنيس رحماني    فرقة ''أو أن بي'' و سميرة براهمية يختتمان الطبعة 17 لمهرجان ديما جاز بقسنطينة    اتحاد الجزائر يحسم الدربي أمام المولودية    مهرجان كان السينمائي 2022 : غدا الافتتاح بالزومبي !    كوبا: النواب يجددون دعمهم للمطالب المشروعة للشعبين الصحراوي والفلسطيني    74 سنة على ذكرى سرقة فلسطين..    بشرى..    كيفية تعديل سلوك الطفل المشاغب    اليقظة بالرغم من تحسن الوضع الوبائي    مجموعة «كل صبع بصنعة».. من المواقع إلى الواقع    استعجال الرقمنة وإنهاء البيروقراطية    تحيين النصوص القانونية المؤطرة لنشاطات النقل البحري    وزارة السكن تضع تدابير لمواجهة غلاء مواد البناء    الإصابة ب"كوفيد-19" تعقد وضعية المصابين بارتفاع ضغط الدم    الحسم في هوية الصاعدين يؤجل إلى الجولة الختامية    وفاق سطيف يودع المنافسة نهائيا    الجزائر تتوج باللقب القاري في الاختصاصين    "بابور اللوح" عكسَ واقع "الحرڤة" في الجزائر بكل تصوراتها    اعتراف جديد بالوساطة الجزائرية    المركز الثاني في إفريقيا    الأمير عبد القادر انتصر على فرنسا والمغرب    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الاستقلال "الخيار الوحيد" لحلّ قضية الصحراء الغربية    3 سنوات حبسا لسارق منزل    قرارات مجلس الوزراء انتصارٌ للمرضى وأوليائهم    قرى البويرة تحتضن أبناءها من جديد.. وتتخطى زمن العشرية السوداء    لوحات تتحدث بلغة الضاد    كوفيد19: فورار ينصح بانتهاج نمط حياة وقائي    الحياء من الله حق الحياء    الترحم على الكافر والصلاة عليه    كوفيد-19: حصيلة الإصابات حول العالم تتجاوز ال521 مليون حالة    المقاومة الثقافية والدينية كانت مرحلة تمهيدية ضرورية للحرب التحررية    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"
نشر في الجمهورية يوم 18 - 01 - 2022

مسرح الطفل كعمل فني و وسيلة تعليمية وتربوية، وجب أن يلبي بعض الأمور في غاية الأهمية ؛ أولا: عليه أن يراعي بالدرجة الأولى مطالب نمو نفسية الطفل وتدرجه العاطفي في علاقته بالعالم والأشياء التي تصنعه .
وثانيا: عليه أن يشبع الحاجات النفسية للأطفال (والحاجات النفسية تختلف عن مطالب النمو) ، فإذا أمكن لأيّ عرضِ مسرحي مُوجه للأطفال، تلبية تلك الحاجات والرغبات والمطالب نستطيع أن نقول بأن مسرح الطفل قد أدى دوره الجمالي والتعليمي، لأنه أنسب الفنون التي تؤدي هذا الدور التربوي و التعليمي، بعيدا عن الطرق التقليدية في تعليم الأطفال .
إنّ عملية المشاهدة توّلد لدى المتلقي (الطفل) كثيرا من المعاني والأفكار والأهداف والاهتمامات ، ومن ثمة يقوده الفعل المسرحي بكل مكوناته إلى حالة خاصة من الفهم الكامل، فالعرض المسرحي يبث دلالاته المختلفة على المشاهد الذي يتابع كل تفصيلة فوق الخشبة ، بحثا عمّا يشبع حاجاته ويجيب عن تساؤلاته، وعليه لا بد من الاجتهاد والبحث عمّا يثير الطفل أو ما يرفع درجة اهتمامه في العروض..
^ عبقرية المؤلف :
استطاع "الطاهر شنان"-كاتب النص- من خلال عمله "أبناء الحكواتي" أن يقدّم نصًا ذو قيمة فنية واجتماعية، تشغل فكر الطفل بعيدا عن الموضوعات المكررة ذات الخيال المستهلك ، ف«أبناء الحكواتي" لم يسوّق للطفل موضوعه عن طريق الوعظ الذي تعودنا عليه في نصوص الأطفال، والتي أصبحت في غالبها نسخا متطابقة..لقد استثمر الكاتب في الموروث الحضاري لبلاد الأندلس ، واستطاع ببراعة أن يزاوج بين الحكاية والثروة في قالب كوميدي خفيف تفاعل معه الأطفال الحاضرين طيلة ساعة من المشاهدة.
^ حول اللغة :
لم يكن اختيار اللغة الثالثة (وهي اللغة الوسطي بين الفصحى والعامية) في هذا النص موفقا برأيي، إذ أنّ هذه اللغة الهجينة لا تعمل على تقوية المعجم اللغوي لدى الطفل فحسب، بل تزري به إلى تكوين معجم خليط غير فصيح، ويؤسس في المخيال اللغوي للطفل جملة من الأخطاء اللغوية التي لا تؤدي وظيفة إنتاجية سليمة للغة، بقدر ما تجعل الطفل مغشوش من جهة الثروة اللغوية، فبدل أن يساهم المسرح في تأثيث لسان الطفل يصبح أداة في إفقار لسانه.
وقد سبق لنا القول؛ أن مسرح الطفل وسيلة تعليمية تساهم بشكل ما في تكوينه أو على الأقل في بناء ذائقته الفنية، فالجانب اللساني المتداول في العرض كان بعيدًا عن اللغة المدرسية التي يحتاجها الطفل .. وإذا كان العرض قد نجح جماليا وتربويا، إلا أنه سقط في المستوى اللغوي والخطابي بتوظيف لغة مشوّهة لا ضوابط لها ولا تعمل على تطوير اللسان وتقويته.
^ البناء الدرامي:
اُفتتحت المسرحية بأنشودة مسجلة عن "الحكواتي" ، بعدها يدخل "منصور الحكواتي" منهكًا عليه آثار التعب والمرض ، يحمل في يديه كتابا كبيرا يحدثنّا عما جمعه فيه من قصص وحكايا ، يسعل كثيرًا وينادي على أبنائه الثلاثة ، يستجيب له أصغرهم (سعيد) ، بينما لا يهتم له سعدون ومسعود.
يُطلع الأبُ أبنائه على سر ثروة يخبئها لهم ، و يشترط عليهم أن الذي يحصل على الثروة عليه أن يحفظ حكاية، قدمت له في شكل كتاب، مع ما تقتضيه الحكاية من مثيرات تبرز إمكانية الحكواتي، هذا ما جعل الإخوة يجتهدون في المنافسة، وعمل الأخ الأكبر مسعود الطماع على سرقة قصتي أخويه وإخفائها عنهم، لذلك وأمام هذا الوضع يجتهد سعيد في تأليف قصة جديدة بنفسه وينجح في ذلك (لكنها كانت في الحقيقة عبارة عن رسالة حميمة يمدح فيها والده)، بينما يفشل سعدون الغبي في المنافسة، وينتهي أخيرا العرض بتسليم الثروة لسعيد، و يندهش الأبناء بكونها "عباءة الحكواتي وتاجه" ، يُلبس منصور ابنه الأصغر العباءة ويزين رأسه بتاج الريشة، ليصبح حكواتي الأندلس الجديد ، ويقبل بعدها الابن اعتذار أخويه ويصحبهما معه لقصر الملك، وينجح الأبناء في أول تجربة حكواتية لهم ، ومعهم منصور الأب في توريث الحكاية لأبنائه وتعليمهم للدرس.
^ الحبكة:
إن الحكاية موضوعة هذه المسرحية هي السند الحامل للفكرة والدافعة لها، لكنها تحوّلت في مرحلة ما إلى الفاعل في العرض، ما جعل الشخصيات تدخل في عالم السرد لتسهيل عملية التتابع وفهم حالات الشخصيات وطبيعتها وتحولاتها ، هذا ما جعل لبّ المسرحية (العقدة) مكشوفا دون تعقيدات ولم يكن مربكا ومشوقا للمتلقي، كما أن الكاتب وظف بعض النكات الهزيلة ، خاصة مع بداية العرض محاولا شد انتباه الأطفال ، والتي لم تكن في الحقيقة منسجمة مع مسار الحكاية ، وغير مرتبطة بالنسيج العام للحبكة.
^ سينوغرافيا العرض:
السينوغرافيا التي صممها الفنان "أمين زرقان" كانت عبارة عن ديكور بسيط ، وقد استغنى عن الأثاث الذي لا دلالة له، واكتفى بكرسي الحكواتي وكرسي صغير بجانبه ، وحاملة للكتب ، واعتمد على تقنية "مسرح الظل" في مناطق من العرض ما جعل le data show في هذا العرض عاملا مساهما في تشكيل الصوت والصورة ، وقد جعله بقياسات صغيرة لم تؤثر على الممثلين بل كانت مناسبة جدًا ومنسجمة مع مستويات الحركة والخطاب.
كان بإمكان السينوغراف اختيار لون آخر للخلفية السوداء ، وجعلها في أشكال مقاربة للعمارة الأندلسية الجميلة وجعل الفضاء المحكي دراميا عنصرا فاعلا في المسرحية.، ومن جهة الكوريغرافيا كان اللباس التقليدي (المظهر الأندلسي ) يرتبط بطبيعة الشخصيات والزمان والمكان، ومؤثرات صوتية اعتمدت في الغالب على موسيقى الطابع الأندلسي.
^ الأداء :
مشاركة الممثل المسرحي "شعيب عيدود" (في دور مسعود) كانت نوعية للغاية، ساهم بأدائه المميز في الارتقاء بالعرض إلى مستوى كبير من خلال مهارة عالية في الحركة وتحكمه الجيّد في الإيماء، ما جعل باقي الممثلين : أمين سراي (في دور منصور الحكواتي) ، أمين موساوي (في دور سعدون) ، آدم ذواق (في دور سعيد) في تجربتهم الجديدة مع المخرج "فيصل ذواق" يقدمون عرضا ممتعا بأريحية تامة بوجود ممثل بارع في هذا النوع من العروض.
في الأخير مسرحية "أبناء الحكواتي" تم إنتاجها بإمكانيات محدودة دون أي دعم لتعاونية "صرح الفن "بسطيف ، التي نجحت إلى حدّ ما بهذا العرض المعقول في تقديم علاقة مثيرة بين الثروة والحكاية وكيف يمكن للحكاية أن تصبح هي الثروة التي تجمع الإخوة على قلب رجل واحد، ويمكن للمسرحية أن تقدم للطفل العربي في شكلها الحالي، مع شرط واحد أن تتجاوز العائق اللساني الذي جعل من اللغة الثالثة لسانا تخاطبها ، فالأصح أن نضيف للغتنا الفصيحة لا أن ننحت لغة جديدة ضيقة الحدود و المجال .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.