السيد بوقدوم يشارك بالدوحة في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب    فنيش يوضح آليات الطعن في نتائج التشريعيات    الجزائر تتسلم سفينة "باجي مختار3"    السفير ميموني: قضية الصحراء الغربية كانت ولا تزال قضية تصفية استعمار    بوقادوم يشارك في أشغال مجلس جامعة الدول العربية    كرة القدم : منتخب ليبيريا يحل بوهران تحسبا لمواجهة **الخضر** المحليين    حوادث المرور: وفاة 31 شخصا وجرح 1448 آخرين خلال أسبوع    عدل تفسخ عقد شركة "ويكا" المكلفة بأشغال 1000 مسكن ببراقي    وزير السكن يأمر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات القطب الحضري حجر المنقوب بقالمة    سامي قلي: إحداث مصالحة بين المستهلك والمنتج الوطني هدفنا    الإعلان عن النتائج الاولية للانتخابات اليوم على ال15:00 زوالا    بوقرة: "نريد تحضير جيل قادر على تدعيم المنتخب الأول"    انطلاق امتحانات شهادة التعليم المتوسط لدى المحبوسين    إسبانيا تدرس ضم سبتة ومليلية إلى منطقة شنغن الأوروبية    الوضع في مالي يتطلب اتخاذ إجراءات فورية لبدء إصلاحات حاسمة    ارتفاع أسعار الذهب عالميا    الجزائر عضوا في مجلس إدارة منظمة العمل الدولية ..    بعد 8 سنوات من قطع العلاقات.. أمير قطر يستقبل وزير الخارجية المصري    سلمى غزالي: أختي خط أحمر"    "محي الدين بشطارزي" يحتضن المهرجان الثقافي الأوروبي في دورته ال 21    توفير خيمتين لسكان برحال من أجل تسهيل عملية التلقيح ضد فيروس كورونا    أول تعليق من باريس بخصوص قرار سحب اعتماد قناة "فرانس 24"    نشرية خاصة تحذر من موجة حر شديدة    الوكالة الوطنية للدم تحتفل باليوم العالمي للتبرع بالدم    تقرير عن ندوة الانعاش الاقتصادي والاجتماعي بمكتب رئيس الجمهورية    شيتور: نطمح لبلوغ 5 بالمائة من أهداف النموذج الطاقوي الجديد    المخرجة الجزائرية مونيا بن مدور في لجنة تحكيم "نظرة ما" في "كان"    المفوضية الأممية لحقوق الإنسان تنتقد "الإنتهاكات الخطيرة" للشرطة في تونس    ملية البحث عن الغريق المفقود متواصلة لليوم الخامس في تيبازة    ورقلة: حجز قرابة 6 آلاف قرص مهلوس ومبالغ مالية    المحكمة العليا: المراحل الأولى من التشريعيات أثبتت نجاعة أسس ضمان نزاهة الانتخابات    دراسة فرص الاستثمار في الخدمات والتجهيزات    «ستُعرض النتائج أمام الشعب ليتبيّن الصادق والمفتري»    وضع اللمسات الأخيرة على عملية التوزيع الكبرى المرتقبة في 5 جويلية    تأجيل المحاكمة إلى جلسة 26 جوان    بيل غيتس: الوقت ليس في صالح العالم لمواجهة الوباء    من كان الخاسر الأكبر من المعسكر الأخير لمنتخب الجزائر؟    التربية أولا أم التعليم..؟    8 وفيات.. 354 إصابة جديدة وشفاء 242 مريض    الكونغرس يعيد المخزن إلى حجمه    البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي يترجل    30 لوحة في "ما وراء المرئيّ"    عنفوان فؤاد تخطّ "أحرقُ الموت بي"    "العميد" يستفيق وشبيبة القبائل تتعثر بميدانها    العناصر الوطنية تحاول التعود على مختلف المنازلات    ماضوي يرحل بالتراضي والفريق في مفترق الطرق    «لم أحظ بأي تكريم طوال مسيرتي الفنية»    40 طفلا وطفلة في أكبر عروض الأزياء الخاصة بالصغار    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    الغيابات تثير استياء شريف الوزاني    الهلال السعودي يريد سليماني    سقوط حر من الطابق الخامس    انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بساحة الأمير عبد القادر بمعسكر    قدوم 186 مسافرا من باريس غدا إلى وهران    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستغانم مدينة الألف ولي‮ صالح‮
زيارة المقامات عرف قديم‮
نشر في الجمهورية يوم 06 - 05 - 2012

كثيرا ما تشدنا عادات وتقاليد وظواهر كانت ولاتزال متجذرة في‮ عمق المجتمع على مر الزمن‮ وأن تمسك الناس بممارسة تلك الظواهر وارتباطهم بها أيما إرتباط له دوافع وأسباب متعددة ومن أهم الظواهر بمستغانم التي‮ نواها تتكرر بإستمرار‮ من طرف السكان ولا سيما النساء بمختلف مستواياتهم الإجتماعية والثقافية هي‮ ظاهرة زيارة اضرحة ومقامات أولياء اللّه الصالحين وبالأخص في‮ المناسبات الدينية وأيام الخميس والجمعة والسبت ويتجلى تمسك سكان مستغانم بإحياء الكثير من العادات والتقاليد المستحبة أب عن جد مثل التويزة وهي‮ إنجاز عمل جماعي‮ بين أهل الحي‮ أو مجموعة من الأحياء ونفس الشيء نجده في‮ الدواوير التي‮ إنطلقت منها مثل التويزة وغيرها وأن القيام بمثل هذه الأعمال‮ يسبقه إقامة الولائم والزرادي‮ بمقامات الأولياء وهذا ما نجده سائدا في‮ مدينة مستغانم نفسها ومختلف القرى والدواوير التي‮ توجد بها ضرحة ومقامات الأولياء وبالنسبة للنساء اللواتي‮ يتوافدن على زيارة مقامات الأولياء،‮ هناك رغبة تشدهن إلى التبرك بهذه الأماكن والكثير ممن تحدثنا معهن عن دوافع‮ يصرحن بقولهن أن الزيارة لهذه الأماكن‮ والمواقع المقدسة هو بدافع التبرك والخلود سويعات إلى الراحة والتمعن في‮ أسرار الحياة فهذه فتيحة عمرها‮ 50‮ سنة من مدينة مستغانم إلتقينا بها في‮ رحاب الولي‮ الصالح سيدي‮ بلقاسم بمزغران قالت عن أسباب زيارتها لهذا المكان أني‮ أتي‮ كل ثلاثة أيام وأجلس في‮ بهوالمقام واسترخي‮ وحينذاك أحسن بنشوة مطلقة وراحة نفسية قد لا أجدها حتى في‮ بيتي‮ الذي‮ واعتقد أن الكثيرات‮ يشاطرني‮ نفس الرأي‮ وهذه أمينة‮ عمرها‮ 45‮ سنة وجدناها مع مجموعة من النسوة جئنا من عين بودينار ومناطق الشرفة إلى مقام سيدي‮ شريف الموجود بضواحي‮ قرية عين بودينار في‮ منطقة وادي‮ الشلف حيث جمعت الطبيعة ما بين الجبال والسهول والأراضي‮ الخصبة والأراضي‮ الطينية التي‮ يستعملها الكثير من سكان المنطقة في‮ الصناعات التقليدية فقالت لنا أمينة نيابة عن باقي‮ زميلاتها اللواتي‮ تتراروح أعمارهن ما بين‮ 20‮ سنة و55‮ سنة قالت انتهزنا فرصة العطلة الأسبوعية وجئنا هنا لكي‮ نقضي‮ يوما في‮ كنف الهدوء والطمأنينة والتبرك بالولي‮ الصالح ووفي‮ نفس الوقت والمكان نلتقي‮ مع الأخريات من أماكن أخرى وتواصل محدتنا معبرة عن أجواء الخلود والراحة النفسية والتأمل‮ في‮ الطبيعة‮.‬
وفي‮ جولتنا إلى دائرة سيدي‮ علي‮ بمنطقة الظهرة كانت وجهتنا إلى سيدي‮ عفيف الذي‮ يبعد عن المدينة بحوالي‮ 4‮ كلم وقد فوجئنا في‮ ذات الخميس بإقبال لافت من طرف السكان‮ المجاورين وأكثرهن‮ النساء من الأوانس والعوانس اللواتي‮ يقصدن سيدي‮ عفيف طلبا منهم وحسبهن للسعي‮ للظفر برجل مهما كانت وضعيته الإجتماعية،المهنية ولو بصفة مؤقتة في‮ إنتظار فارس الأحلام وصاحب الجيوب المنتفخة وتواصل الحاجة مبروكة في‮ قولها هذا هو قصدنا من المجيء إلى مقام الولي‮ الصالح سيدي‮ عفيف وبالنسبة لبلدية ماسرة أين‮ يوجد مقام الولي‮ الصالح سيدي‮ بن ذهيبة ومن خلال متابعتنا للحركة المزدوجة التي‮ تكون صباح ومساء‮ يوم الخميس من كل أسبوع استرعى إنتباهنا إقبال واسع على موقع الولي‮ وكذا الطحطاحة التي‮ ينظم فيها سوق النساء الذي‮ يباع فيه كل شيء وحتى الرجال تراهم‮ يتسوّقون إلى سوق النساء وهكذا‮ يكون المشهد الذي‮ يتكرّر كل أسبوع‮.‬
ومهما تحدثنا عن تشبث الناس على مختلف فئاتهم بدرجاتهم في‮ المجتمع بأولياء الله الصالحين وعن السّر وراء الزيارات المتكررة في‮ كل المناسبات لأضرحاتهم ومقاماتهم فإننا قد لا نصل إلى الحقيقة التاريخية والإجتماعية والروابط الدينية والروحية وان المقامات أو الزوايا أو الأضرحة والمحطات هي‮ ظواهر ارتبطت بالتاريخ الإسلامي‮ وكانت تمثل الوجه الرئيسي‮ للعمارة الإسلامية وقد لعبت دورا مهمّا في‮ مختلف العهود لأنه كانت تمارس بداخلها الشعائر الدينية وقبل وصول العثمانيين كانت الصوفية هي‮ السائدة بمستغانم على غرار معظم مناطق الجزائر وتقربوا من الصوفية وعظموا الأولياء،‮ كما سيطرت على الحياة السياسية والروحية،‮ وفي‮ عهدهم ساعدوا على بناء الزوايا وشاركوا في‮ بناء القبب والأضرحة وقد وجدت الصوفية مجالا خصبا ومن هنا اعتبر المتصوّفون الدولة العثمانية كحاميتهم من الغزو الصليبي‮ تحت راية الجهاد والدفاع عن الأرض والدين الإسلامي‮ وعاشت الدولة العثمانية بالجزائر ثلاث قرون ورسخت الحكم حين مجيء الإستعمار الفرنسي‮ لضعفها وعجزها عن دفع الضرر عن رعاياها وأن مشاييخ الصوفية أو الرمز الروحي‮ نجد أثارهم اليوم في‮ الأضرحة والقبب ومقامات الصالحين ومراكز الصوفية بطرقها المتنوعة وقد عرفت مستغانم منذ القدم بأوليائها الكثيرين ومنهم من عرفوا بعساسين البحر ومنهم سيدي‮ المجذوب مولى جبل الديس الذي‮ يطل على منطقة خروبة ومنهم كذلك سيدي‮ خرشوش بصلاماندر وسيدي‮ معزوز وسيدي‮ منصور وعن حصة ذاكرة شعب‮ يقول أستاذ التاريخ فاضل عبد القادر عرفت مستغانم منذ القدم بمدينة الألف ولي‮ وهي‮ شخصيات بارزة دفنت داخل سور المدينة وخارجه أنها شخصيات خدمت الرسالة المحمدية شخصيات عرفت لدى العرب والعجم وأن سيدي‮ معزوز البحري‮ هذا الرجل ولي‮ الله خدم الرسالة المحمدية وكرّس حياته في‮ تعليم القرآن وعلوم الشريعة الإسلام وألف العديد من الكتب في‮ توحيد التصوف ويوجد ضريحه بتجديت وقد عاصر سيدي‮ معزوز عدة شخصيات ومنها‮ يوسف بن تاشفين المريني‮ الذي‮ توفي‮ سنة‮ 1106‮ هجرية ونظرا لمكانة سيدي‮ معزوز عند سكان مستغانم وخاصة سكان الحي‮ العتيق والتاريخي‮ تجديدت أصبح ضريحه‮ يجتمع حوله الناس ويقيمون صداقات وهذه السنة الحميدة تضاءلت بكثير في‮ أيامنا الحالية وكانت قرب الضريح تتدفق مياه عين جارية تسري‮ نحو وادي‮ العين الصفراء الذي‮ يخترق المدينة من شرقها إلى شمال‮ غربها وكانت المياه تمر بالقرب من طاحونة وهذه العين كانت مياهها عذبة المذاق‮.‬
وعلى سبيل الذكر لا الحصر من بين أولياء مستغانم هناك سيدي‮ بن‮ يحيى وسيدي‮ سعيد البوزيدي‮ الذي‮ يوجد قبره بالقرب من دار بلدية مستغانم وهو من أهل مستغانم عاش في‮ فترة القرن العاشر البحري‮ وسيدي‮ بختي‮ وأمه لاله ستي‮ الذي‮ يقع قبره بالقرب من الزاوية العيساوية بحي‮ تجديت وسيدي‮ عبد الله من مستغانم بحي‮ المطمر عاش في‮ أواخر القرن العاشر الهجري‮ وسيدي‮ بلقاسم بوعشرية وسيدي‮ لخضر بن خلوف الذي‮ يوجد مقامه بضواحي‮ بلدية سيدي‮ لخضر المعروفة سابقا باسم لاباستي‮ وسيدي‮ عبد القادر وسيدي‮ علي‮ شريف وسيدي‮ بن حوى وسيد بن صابر ومحمد بن سيدي‮ السايح وسيدي‮ عثمان وسيدي‮ بوعجاج وسيدي‮ لمهون وسيدي‮ حمدوش وسيدي‮ بلقاسم بمزغران وسيدي‮ بن ذهيبة بماسرة وسيدي‮ حمو الشيخ بتجديت وسيدي‮ معمر وسيدي‮ علي‮ قاسوري‮ وسيدي‮ يعقوب وسيدي‮ بلحلوش وسيدي‮ أمحمد علال وسيدي‮ الحراف وسيدي‮ السايح وسيدي‮ الشارف ببوقيراط وسيدي‮ العجال‮ ،‮ سيدي‮ أحمد بن عشير وسيدي‮ محمد قايد وسيدي‮ عزيز وسيدي‮ بمهل وسيدي‮ بوسيدي‮ محمد عتيق وهناك أولياء كثيرون لا‮ يتسع المجال لذكرهم جميعا والكل لهم مكانة لا تقل شأنا‮ ،‮ وللعلم أن هناك عددة أضرحة في‮ مستغانم قد أبيدت وقت التوسيع العمراني‮ إبان الإستعمار الفرنسي‮ حيث كان‮ يوجد ضريحان في‮ المكان الذي‮ يوجد عليه اليوم مقر البريد المركزي‮ وسط المدينة‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.