بالصور.. تحضيرات “الخضر” ب”ليل” إستعدادًا لودية كولوبيا    يوسف الشاهد يهنئ قيس سعيد على فوزه في الرئاسيات    تركيا: سنواجه الجيش السوري إذا وقف في طريقنا    مضاربة في الأدوية    حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني    بوزيد يدشن مشاريع جامعية بوهران    من أجل ضمان أمنها الطاقوي و مداخيلها    بتكلفة تفوق 2 مليار دولار سنويا    أول رحلة قطار على خط تقرت - الجزائر العاصمة    العجز المالي يتراوح ما بين 68 إلى 70 مليار دولار    أمام مجلس الوزراء و يخص المستخدمين العسكريين    أحد رموز ثورة نوفمبر بالأوراس خدم الوطن بتفان    دورة تربص للحائزين على شهادة الكفاءة المهنية    بسبب قطع الأنترنت عن المركز و عن القنصلية    بهدف محاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام وتبديد المال العام    لاعبو «الزي الأحمر والأسود» يجمدون نشاطهم    توقيف رئيسي بلديتي بني مسوس وجسر قسنطينة    ببلدية سيدي لحسن بسيدي ببلعباس    السلطة الوطنية في سباق ضد الساعة من أجل الاستحقاق الرئاسي    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    دورة دولية حول الأمراض الحشرات    هذه الأهداف المتوخاة من المراجعة القانونية لنظام المحروقات    مجلس الوزراء يصادق على 5 مشاريع مراسيم رئاسية متعلقة بقطاع المحروقات    نائب فرنسي يدعو إلى مواصلة التنديد بصمت الفاعلين الدوليين    النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي    إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين    عودة زرواطي إلى رئاسة النّادي    تطورات جديدة بخصوص ودية "الخضر" أمام المنتخب الفرنسي    “الدولة أوفت بإلتزاماتها فيما يخص تمكين الشعب من إختيار رئيسه بكل حرية”    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    المنتخب الأرجنتيني يكتسح الإكوادور بغياب نجمه    البليدة: النيابة العامة تفتح تحقيقا في وفاة موقوف    مسرحية “رحلة سندباد” قريبا بمسرح وهران    هذه هي أهم محاور مشروع قانون المحروقات الجديد    إرهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    تيارت: تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من 11 كلغ من الكيف المعالج    اليونايتد يتوصل لاتفاق شفهي مع هذا المهاجم    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالجزائر    نشرية خاصة : امطار مصحوبة برعود ورياح قوية ستمس ابتداء من اليوم الاحد ولايتي بشار وتندوف    الدعوة إلى المحافظة على التراث المعماري والثقافي المميز لكل منطقة    أحاديث قدسية    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    الداخلية التونسية: العملية الانتخابية انطلقت في أجواء أمنية مستقرة    فن تشكيلي: افتتاح معرض جماعي "لقاء هنا وهناك"    الرابطة المحترفة الثانية: النتائج الجزئية والهدافون    "الأفسيو" لن يساند أي مترشح لرئاسيات 12 ديسمبر    أجانب‮ ‬يحجزون تحسباً‮ ‬لرأس السنة‮ ‬    الجزائر تدين العدوان على أراضيها وتؤكد‮:‬    إنجاز 3 مراكز ثقافية إسلامية جديدة    استرجاع 400 مليون ذهب مسروق    رسائل تربوية في قالب موسيقي فكاهي    الباهية تستعد لاحتضان مهرجان الفيلم الجامعي في طبعته الثانية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    عمارة لخوص يعود ب "طير الليل"    11 صورة تنبض جمالا فنيا وطبيعيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    قُل: يا حافظ.. ولا تَقُل: يا سِتّير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور الروائي والناقد محمد بشير بويجرة ل‮ " الجمهورية‮ "
الجزائر كانت و ما زالت فاعلا أساسيا في ‬صناعة الفعل الثقافي والحضاري ‬
نشر في الجمهورية يوم 29 - 04 - 2013

الدكتور الباحث والناقد و الروائي محمد بشير بويجرة ، أستاذ بجامعة السانية بوهران وهو من مواليد 3 فيفري 1948 ، قدم الكثير للبحث العلمي و للنقد و الرواية الجزائرية و شارك في العديد من الملتقيات الدولية سواء العربية و من ابرزها ملتقي محفوظ نجيب بمصر الى جانب العديد من الملقيات الوطنية الى جانب اشرافه على رسائل الدكتوراه الخاصة بطلبته في الجامعات الجزائرية .
له العديد من الاصدارات الفكرية و النقدية و الروائية خاصة بالأدب العربي و الرواية التاريخية و للوقوف عند الكثير من المحطات العلمية و الادبية كان لنا معه هدا الحوار الشيق .
_ التاريخ حقيقة ،كيف للأديب اقحام شخصيات المتخيلة بحيث يحقق لنا العنصر الجمالي و يحافظ على الحقيقة التاريخية ؟ .
_ الروائي يكتب بنوع من التحايل ، يتحايل على المتلقي ،على القارئ لتبليغ رسالته من أجل المرور لأن الروائي عبقري تتوفر لديه الامكانيات الخاصة بنصه الروائي .
و الرواية تكتب حياة الانسان بصفة دقيقة بمعني أفراحه و أحزانه و نجاحاته و في بعض الكلام الذي يدور بين نفسه . والخطاب الروائي يهتم بالتفاصيل و بالجزئيات و لكن من أجل وصف أو توصيف لحالات لا يهتم بها المؤرخ أو التاريخ و من يكتب الرواية التاريخية له ايديولوجية سواء مع السلطة او ضدها لأننا نعرف من كتاب التاريخ ، من يركز على تاريخ قبيلة أو طرف معين أو فكرة محددة . ومن رموز الشخصية يستلهم الحدث و الامثلة كثيرة منها اسم عبد القادر الجزائري ، شخصية يوغرطة و ماسينيسا ، توظيف طارق بن زياد ، اسماء تاريخية لها رمزية و ايحاء .
_ هل الرواية استفادت من التاريخ و ما هي مكوناتها ، خاصة فيما يخص استعمال الزمن ؟
_ استطع الأدباء الجزائريين ان يستثمروا في التاريخ الجزائري و الرواية الجزائرية مفخرة للرواية العربية فهي متنوعة بشكل رهيب سواء في الموضوعات والرؤيا الايديولوجية خاصة بعد عام 2000 فلقد تغيرت المسألة عندما هربوا من الزمن الماضي و كان لهم موقف سلبي في السبعينات الى غاية التسعينات وبعد ذلك وجدوا متعة للعودة إليه لأنه يشكل مادة دسمة و كل كاتب وجد فضاء فيه من خلال اديولوجية معينة فمثلا " الأمير عبد القادر" عند واسيني لعرج قدمه بنظرته الخاصة به و غيرها .اما عن أليات اللغة الشعرية نجدها عند الحبيب بن سايح ، و المخيال الصوفي عند عبد الوهاب بن منصور و التراث المعرفي الشعري عند عز الدين ميهوبي و نظرة توظيف التاريخ او الذاكرة الشعبية عند محمد مفلاح .
فيما يخص الزمن فإنه ينقسم الى زمن كرونولوجي و فيزيائي و نفسي و الزمن النفسي له عدة دلالات منها الزمن النفسي للكاتب نفسه و هناك الزمن النفسي لفئات اجتماعية و هناك الزمن النفسي للسلطة و هذه المسألة دقيقة في الرواية الجزائرية فالروائيين الجزائريين بداية من الاستقلال الى السبعينات كان موقفهم متذبذبا من الزمن الماضي لكن بعد التسعينات تغيرت و اصبح صراع فلسفي ووجودي نتيجة للوضع العام.
و اضيف بأن النص الروائي ‬الآن قد بات‮ ‬يعتبر مزيجا من الفنون وخريطة كاملة من الخطابات ،‮ ‬كما ظل النقاد‮ ‬يؤكدون على أن النص الروائي ‬على مر العصور،‮ ‬ظل مرتبطا بالممكنات و بالامرئيات ؛ بمعنى‮ ‬يرتكز في‮ ‬أساسه على التخييل ،‮ ‬كما بات،‮ ‬هذا النص،‮ ‬يتميز عن‮ ‬غيره من الأجناس الفنية الأخرى بتوظيفه لعنصر الشخصية وبالاستعانة بكل ما‮ ‬يرتبط بها أو‮ ‬يدور في ‬فلكها من قريب أو من بعيد كالوصف والزمان والمكان واللغة والحوار ومحمولات ألذاكرة .‬
_ كيف يتم توظيف التاريخ دون التدقيق في الأحداث ؟

إنّ الكتّاب الجزائريين في فترة من الفترات وظّفوا الشخصيات التاريخية في الرواية الجزائرية لتكون محورية وجوهرية في السرد القصصي الروائي ، على غرار “اعترافات اسكرام” لعز الدين ميهوبي الذي تم توظيف مجموعة من الايقونات التاريخية في روايته المستقبلية (تبدأ من 31 سبتمبر 2039 و 6 يناير 2040) و«الأمير” لواسيني الأعرج، لتضاف إليها رواية “شعلة المائدة” للروائي محمد مفلاح التي لم تتنصل عن البعد التاريخي، فرواية “شعلة المائدة” مثلا، تحمل العديد من الدلالات والرموز التي تجعلها تعبّر عن الإسقاطات التاريخية،، بل لأنّ الشعلة ترمز إلى المقاومة والمائدة هي رمز للولي الصالح “سيدي عبد القادر مول المايدة” أحد الرجال الصالحين الذي يقع ضريحه بجبل” مرجاجو” بوهران. وارتكزت هذه الرواية على موضوع الرباط، حيث حاول من خلالها الكاتب الإجابة عن فكرة تحرير وهران من خلال طرح إشكالية تاريخية مفادها “هل كان تحرير وهران سياسيا بحتا أم بواسطة مساهمة حفظة القرآن؟”، والتاريخ كثيرا ما اتّخذه الأدباء ركيزة للولوج إلى أحداث تجمع بين ثناياها الواقع والخيال لينطلقوا إلى السرد الروائي المعروف بشروطه وركائزه ومميّزاته وقد يهمل بعضهم التدقيق في الأحداث التاريخية، فالروائي في المحصلة ليس كاتب تاريخ.
_ المؤرّخون جرّدوا "الأمير" من لقب رائد الشعر العربي الحديث هذا ما جاء في تقديمك لكتابك "الأمير عبد القادر رائد الشعر العربي الحديث"، الصادر عن دار الأديب مؤخرا يمكن ان تعطينا توضيحات اكثر ؟
_ في هذا المؤلف أحاول أن أعرّف هذه الشخصية من خلال الشعر، فالشعر فعل إنسان، كما أن هناك دوافع موضوعية شجعتني لنفض الغبار عن ديوان الأمير عبد القادر الشعري، الذي بقي بعيدا عن الأضواء حتى هذا الوقت، خاصة وأن الأمير لم ينصفه المؤرخون كشاعر.. فأحمد الرافعي، يقول عن محمود سامي البارودي" هو أمير الشعراء المحدثين قاطبة وبكورة الأعلام في دولة الشعر الحديث.. "رغم أن الأمير ولد سنة 1807 والبارودي ولد سنة 1845. وأذهب بعيدا بقولي، إن البارودي هو من تأثر بتجربة الأمير الشعرية لذا كرست كل اهتماماتي حول البحث عن الجذور الأولى للأدب الجزائري الذي جعلته من أولى اختصاصاتي، فكل الدراسات النقدية التي تعالج النص الشعري الحديث رأيت بأنه مر بمرحلة ما قبل الحداثة ، تسمى مرحلة الإحياء التي كان يتزعمها الشاعر محمد سامي البارودي، وهنا أتساءل أين مكانة الأمير عبد القادر من هذه الحركة الشعرية؟. فلطالما تكلمنا عن الأمير عبد القادر وتضحياته وبطولاته وحصرنا شخصيته إلا في نضالاته . كما أن الأمير تنبأ بالكثير من المشاكل والقضايا الراهنة اليوم مثل "الجهوية والهوة بين الريف والمدينة .
_ صدر لك عن منشورات دار”الأديب”،”بنية الشخصية في الرواية الجزائرية” فماذا تقول لنا عنه ؟.
حاولت أن اجمع تحت الباب الأول كل النماذج التي كانت تعتنق فكرة أو اتجاها معينا، فنتج عن ذلك أربعة فصول، فالفصل الأول جاء تحت عنوان ”الشخصية الإقطاعية” اعرض فيها ملامح هذه الشخصيات، وميزتها الفنية والأساليب المستعملة في بنائها، وحمل الفصل الثاني اسم ”الشخصية البرجوازية” كما كانت ”الشخصية الإيديولوجية” عنوانا للفصل الثالث ركزت فيها على الجوانب الايديولوجية لبعض النماذج الروائية التي كانت تمثل أنماطا اجتماعية طرحت فيها أفكاري واتجاهاتي ، كبديل مرتقب للواقع المعيش . أما الفصل الرابع فكان بعنوان ”الشخصية الثورية” التي كانت تتسم بالجدية في العمل الثوري، ابتداء من حمل السلاح ضد العدو، حتى رفض بعض سلبيات الواقع، وضم الباب الثاني كل النماذج التي كانت غير معتنقة لمذهب أو اتجاه بعينه بل كانت تعيش في دوامة من الانكسارات والتناقضات الوجودية، فلم تستطع أن تحدد اتجاهاتها تحديدا دقيقا.
_ عن دار القدس العربي للنشر والتوزيع بوهران ، صدر لك كتاب نقدي تحت عنوان " محنة التأويل زخم المرجع وفتنة الوقع ، قراءة في أوديسا الصحراء فالدراسة حاورت من ؟

_ الدراسة حاورت رواية " تلك المحبة" لروائي الحبيب السايح عبر تجلي الذاكرة الوطنية التي اعتبرها من أهم الأشياء المحيط بالإنسان وتحت تأثير تراتبية الزمن و مكدسات الراهن المعطوب بدأ ينمو ويترعرع في وعي سؤال حتى بات يخيفني ويرهبني مفاده لماذا بات يتكرَّس في حياتنا اليومية يوما بعد يوم الحقد والكراهية واللوم على الوطن والذاكرة؟ لماذا نصر على إخراج ما حفظته ذاكرتنا الوطنية عن طبيعته المتأصلة في لحمة الإنسانية ورقيها الحضاري إلى نقاط التوحش ومتاهات الضياع والموت؟ هذا السؤال وأسئلة أخرى تناولها الكتاب الذي جزئناها الى العناصر التالية ، مدخل عنونه بترسيمات البدء تعرضنا فيه إلى العلاقة الفنية والابلاغية وبين الذاكرة وبين المتن السردي
فالفصل الأول عنونه النص المتناص وفيه حاولنا الكشف عن علاقة نص "تلك المحبة" بالذاكرة من جانبها الحبّي ، كيف ما كان هذا الحب ، حب الوطن ، حب المبدأ ، حب العقيدة حب الحب والعشق..
الفصل الثاني عنونه بفضاء الكاتب وهيمنة الجغرافيا حيث حاولنا فيه أن نقدم اجتهادا من أجل إيجاد تلك العلاقة المفترضة بين " تلك المحبة" وبين الفضاء الذي ينفى إليه الكاتب طواعية ، وكيف أثر هذا على الفضاء في كتابة هذا النص .
الفصل الثالث : عنوانه تراث الذاكرة أم عبقرية " تلك المحبة " والذي قصدنا فيه ربط مخبآت النص بالمرجعية التاريخية للذاكرة الحاملة والمخزنة للكثير من الوقائع التي بإمكانها أن تصنع الدهشة والإعجاب والانبهار لدى القارئ.
الفضل الرابع: هوية المحبة ومقصديه الإغواء والذي رجعنا فيه إلى أصول وجذور المحبة في مرجعياتنا الحضارية وتوسُّعها في يوميات وفي إيديولوجياتنا ، وكيف أفلح النص في لملمة شتاتها في المتوارث من عادات وتقاليد وتوظيفها في خلاياه العجائبية.
الفصل الخامس : عجائبية الحكي وسحرية الوقع حيث عملنا الكاتب على محاورة العجائبية المنتقاة من المتوارث ومن الذاكرة وصياغتها ضمن أحداث ووقائع بعضها معاش وبعضها مستوحى وبعضها الأخر متخيل ، رغبة في خلق وقع جمالي لدى القارئ المفترض الفصل السادس :وله اللغة أو فتنة الكهنوت مبيننا فيه أثر اللغة في إلباس النص باللبوس المنجز فيه وهو لبوس ينزاح نحو القدسية والكهنوتية بفضل تمكن الميكانزم اللغوي من سكون الأحداث والتداخل معها وفيها.
وقد ارتكزت في رواية " تلك المحبة" لروائي الحبيب السايح على بعض أدوات " نظرية القراءة و" جمالية التلقي" وخاصة فيما تعلق بماهية القارئ وحقيقته وبمرجعياته ومكتبته المعرفية وذلك قصد تحيين وترميم إنجازات الوقع الجمالي المفترض لديه.
في اخر محطة من هذا الحوار الشيق ، هل الجزائر ما زالت قادرة ‬صناعة الفعل الثقافي ‬والحضاري ؟
_ الجزائر كانت و ما زالت فاعلا أساسيا في‮ ‬صناعة الفعل الثقافي والحضاري ‬على مدى الأزمنة والأوقات،ومن خلال ذلك كله أرى بأن فن السرد و حبكته و تقنياته لم‮ ‬يغب عن المسيرة الأدبية في الجزائر ‬لما نعرف من أن الجزائر أنجبت مجموعة كبيرة من الأعلام الذين تميزت كتاباتهم بهذا الفن بداية من‮ "‬الحمار الذهبي‮ " ‬ومرورا على‮ "‬منامات الوهراني‮ ‬ومقاماته‮" ‬و على فن‮ "‬الرحلة‮ " ‬الذي‮ ‬كان رائجا جدا في‮ ‬المغرب العربي،‮ ‬و بالأخص في‮ ‬الجزائر على و جه التحديد ،‮ ‬و الذي‮ ‬نجد من رواده‮ "‬ المقري ‮" ‬و"ابن عمار‮" ‬ ‬و"السنوسي‮".‬هذا الفن الذي‮ ‬أجده مشبعا بالعناصر السردية التي ‬تدخل في ‬صلب الرواية الحديثة والمعاصرة .
‬وعندنا في‮ ‬الجزائر ايضا ،‮ ‬الكثير من النصوص و من المبدعين الذين تركوا بصمات واضحة و بارزة في‮ ‬جماليات النص الروائي‮ ‬لكنهم مهمشون و مقصون من الواجهة الإعلامية و من استهلاك نصوصهم من طرف القراء نتيجة للأسباب متعددة ‮ و ان تم رعايتهم اكيد قادرون على صناعة الفعل الثقافي ‬والحضاري في الجزائر و بكل ثقله . ‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.