إجراءات خاصة لضمان انطلاق الدراسة في 4 أكتوبر    تبون وبوتين يبحثان تطورات سوق النفط والأزمة الليبية    الرئيس تبون في تصريحات لصحيفة "لوبينيون" الفرنسية:"لا أنوي الخلود في الحكم وسأعمل على معالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية"    قوجيل ورئيس مجلس الشيوخ الفرنسي يجددان حرصهما على مواصلة التنسيق و التشاور البرلماني    الفريق شنقريحة يدعو الجيش إلى الالتزام التام والكامل بالمسؤولية في أداء المهام    الرئيس تبون يزور تونس قريبا    المدير العام للأمن الوطني يدشن عدة هياكل للشرطة بوهران    جراد: "المستقبل واعد بالخير .. يجب التفاؤل"    استرجاع العقار السياحي غير المستغل "ضمن أولويات القطاع" بعد جائحة كورونا    المرجعيات الدينية في القدس ترفض قرارا إسرائيليا    تعظيم سلام للسوريين!    هزة أرضية بشدة 3.2 تهز الجزائر العاصمة    رياض محرز يشارك في دوري الأبطال الموسم القادم    بن رحمة ضمن التشكيلة المثالية لهذا الأسبوع في الشامبين شيب    الكاميرون يرفض استضافة نصف ونهائي أبطال    حسب بيان للاتحادية الجزائرية للسباحة    في عدة حوادث مرورية    سنتان حبسا نافذا ل "مير" حمادي كرومة السابق في سكيكدة وأحد المقاولين    توقيف 4 أشخاص وحجز 405 غرام قنب هندي و778 قرص مهلوس بدرارية في العاصمة    سنة سجنا منها 6 أشهر غير نافذة ضد ناشر فيديو يسيء للمركز الإستشفائي الجامعي بقسنطينة    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    تسجيل 494 إصابة جديدة و7وفيات    هكذا ستقتصد الجزائر 20 مليار دولار قبل نهاية 2020    جمعيات تطلق مشروع "أكبر صرح طبي للكشف عن فيروس كورونا" بقاعة المعارض المعبودة    الرئيس التونسي: "لن أقبل بالابتزاز ولا المساومات ولا العمل في الغرف المظلمة"    السيد جراد يشرف على مراسم توزيع 1607 مسكن    بن خالفة: حزمة من الإصلاحات ضرورة لتحقيق الإقلاع الاقتصادي    الفرق بين قوله تعالى ليعذبهم و معذبهم    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    رسالة " أس أم أس" لتحديد مواعيد صب معاشات المتقاعدين    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية في 11 ولاية    بسكرة: تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى 9 بلديات    تراجع اسعار النفط    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    ولاية الجزائر: حظر دخول شاحنات المواشي ومنع بيع المواشي والأعلاف خارج النقاط المرخصة    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشري عبد الله المدرب السابق لمولودية وهران
"لا يمكن الحديث عن الكرة في بلادنا بعدما أصبحت قوانين الشارع تحكم الفرق
نشر في الجمهورية يوم 03 - 03 - 2016

مكانة اتحاد وهران و مديوني في قسم النخب
فرق الباهية راحت ضحية سوء التسير و غياب التخطيط على المدى البعي
حمل مشري عبد الله المدرب الذي حاز مع الحمراوة على لقبي كأس الجمهورية، مسؤولية تراجع الاندية الوهرانية و غيابها عن الساحة الرياضية رؤساء الاندية الذين حسبه لا يمتلكون المستوى الذي يؤهلهم للإشراف على هذه الفرق، وأضاف مشري ان المشكل يكمن في غياب المنهجية في التسير ، معتبرًا فريق مثل ليزمو او مديوني مكانتهم ضمن أقسام النخبة، كما تكلم المدرب السابق لنادي القادسية أن هناك عامل آخر أضحى له تأثرًا على واقع الكرة الجزائرية والمتمثل في تدخل الشارع الرياضي ضمن صلاحيات المدرب و الرئيس وتحول إلى وسيط بينهما ، ونقاط أخرى تكلم عليها مشري في هذا الحوار
ما تعليقكم على غياب التمثيل الوهراني على مستوى قسم النخبة، بعدما أصبحت جل الأندية تنشط في أقسام السفلية؟
السبب واضح هو انتهاج سياسة البريكولاج المعتمدة من طرف بعض مسيري الفرق الذين يتحججون دائمًا بالنقص صحيح ان هناك إشكال في هذا الجانب ففرق كثيرة لا يمكنها =العمل على التكوين وتحقيق الإرتقاء من قسم إلى آخر في كل موسم، هذا صعب أعترف بذلك لكن في المقابل هناك شيء إسمه تخطيط على مستويين البعيد والقريب، فمثلاُ يمكن ان يتم الإعتماد على التكوين لصناعة فريق الأكابر ، وهذا ما يخفف الأعباء المادية ويجنب هذه الفرق نفقات إضافية هي في غنى عنها، أظن ان المشكل أكبر من أن يكون ماديا
كيف ذلك ؟ وهناك فرق في الأقسام الدنيا منذ ان خلقت، ونذكر منها إتحاد وهران الذي يعتبر عميد الاندية الوهرانية تلازم الأقسام السفلى منذ أزيد من أربعين سنة ؟
فريق ليزمو يعد من أعمدة الكرة الوهرانية، وتخرجت منه مواهب كثيرة صنعت أفراح عدة فرق، لكن الإشكال يكمن في التخطيط على المستوى البعيد كما قلت لك، ففريق مثل ليزمو الذي لا يستحق ان يكون في هذا القسم كان يتوجب على المسيرين الاوائل لهذا النادي أن يرسموا خطة طويلة المدى حتى يبقى ضمن حظيرة الكبار، أنا لا اتكلم عن ليزمو لوحده فهناك فرق أخرى مثل مديوني وهران الذي هو الأخر من أ عرق الاندية على مستوى الجهة الغربية الذي يستحق أن يكون ضمن كوكبة النخبة
هناك فرق معروفة بالتكوين مثل "أرسجيو" والأرسيو" وكاب بلانتير، التي كان لها الفضل في صقل مواهب صنعت ولا تزال أفراح أندية كثيرة، فهل يعود السبب أيضًا إلى غياب التخطيط؟
هناك معادلة أخرى يجب أن نأخذها بعين الإعتبار، وهنا دعني اتكلم عن الذهنيات، فهناك رؤساء بعض الفرق لا يملكون مستوى يؤهلهم لقيادة نادي، لا أتكلم عن الجانب الكروي و إنما الشيء الذي أقصده هو أن بعض مسيري الفرق لا يملكون مستوى أكاديمي للتسيير، فالإدارة في عالم الساحرة المستديرة لم تعد كالسابق وإنما هي بحاجة لإطارات في التكوين كما هو الحال في التسيير الإداري، فنجد رؤساء أندية لا يملكون أي شهادة ويشرفون على أندية ويتصرفون بالإعانات دون دراسة
هذا يعني أننا مازلنا نتخبط في التسيير الهاوي، ألا ترى أن المحيط المتعفن لبعض الفرق الوهرانية يحول أيضًا دون تحقيق الأهداف المرجوة؟
هناك أندية يحكمها الشارع، وهنا أريد التكلم عن واقع عشته مؤخرًا فقد كنت على وشك الإشراف على ناد عريق من الغرب الجزائري، إلا أني واجهت مشكلاً وأنا بصدد التفاوض حيث طلب مني بعض الأنصار بعدم الإشراف على فريقهم بحجة أنهم يريدون مدرب أخر من إبن المنطقة، والغريب في الأمر أن إدارة هذا النادي رضخت لمطالبهم هذه ا بعدما كانت متحمسة للعمل معي، وهنا نتأكد ان الشارع له أيضًا في بعض الأحيان دور والمحيط المتعفن لبعض الفرق يحول دائمًا في نجاح بعض المسيرون الذين لا يملكون الكفاءة ومنهجية في التسيير والتخطيط، وهنا هل وجدت فريق ضمن الاندية الوهرانية يتوفرون على مقرات خاصة بهم، فأنتم مثلاً تجدون صعوبة في ربط إتصالاتكم مع بعض المسيرين لأنهم لا يتوفرون على إدارة محترفة، وهذا ما اتكلم عنه فغالبية الفرق الجزائرية وبخصوص الوهرانية والتي تنشط بأقسام الدنيا لا تزال تسير أمورها بتفكير أقل من الهاوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.