كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    نهاية الإضراب    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    الإطاحة بعصابة من ولاية مجاورة تسطو على لوازم السيارات ليلا بمعسكر    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    سلوكات لا تخدم السلمية    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الانتهاء من رسم مسار السباق    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشري عبد الله المدرب السابق لمولودية وهران
"لا يمكن الحديث عن الكرة في بلادنا بعدما أصبحت قوانين الشارع تحكم الفرق
نشر في الجمهورية يوم 03 - 03 - 2016

مكانة اتحاد وهران و مديوني في قسم النخب
فرق الباهية راحت ضحية سوء التسير و غياب التخطيط على المدى البعي
حمل مشري عبد الله المدرب الذي حاز مع الحمراوة على لقبي كأس الجمهورية، مسؤولية تراجع الاندية الوهرانية و غيابها عن الساحة الرياضية رؤساء الاندية الذين حسبه لا يمتلكون المستوى الذي يؤهلهم للإشراف على هذه الفرق، وأضاف مشري ان المشكل يكمن في غياب المنهجية في التسير ، معتبرًا فريق مثل ليزمو او مديوني مكانتهم ضمن أقسام النخبة، كما تكلم المدرب السابق لنادي القادسية أن هناك عامل آخر أضحى له تأثرًا على واقع الكرة الجزائرية والمتمثل في تدخل الشارع الرياضي ضمن صلاحيات المدرب و الرئيس وتحول إلى وسيط بينهما ، ونقاط أخرى تكلم عليها مشري في هذا الحوار
ما تعليقكم على غياب التمثيل الوهراني على مستوى قسم النخبة، بعدما أصبحت جل الأندية تنشط في أقسام السفلية؟
السبب واضح هو انتهاج سياسة البريكولاج المعتمدة من طرف بعض مسيري الفرق الذين يتحججون دائمًا بالنقص صحيح ان هناك إشكال في هذا الجانب ففرق كثيرة لا يمكنها =العمل على التكوين وتحقيق الإرتقاء من قسم إلى آخر في كل موسم، هذا صعب أعترف بذلك لكن في المقابل هناك شيء إسمه تخطيط على مستويين البعيد والقريب، فمثلاُ يمكن ان يتم الإعتماد على التكوين لصناعة فريق الأكابر ، وهذا ما يخفف الأعباء المادية ويجنب هذه الفرق نفقات إضافية هي في غنى عنها، أظن ان المشكل أكبر من أن يكون ماديا
كيف ذلك ؟ وهناك فرق في الأقسام الدنيا منذ ان خلقت، ونذكر منها إتحاد وهران الذي يعتبر عميد الاندية الوهرانية تلازم الأقسام السفلى منذ أزيد من أربعين سنة ؟
فريق ليزمو يعد من أعمدة الكرة الوهرانية، وتخرجت منه مواهب كثيرة صنعت أفراح عدة فرق، لكن الإشكال يكمن في التخطيط على المستوى البعيد كما قلت لك، ففريق مثل ليزمو الذي لا يستحق ان يكون في هذا القسم كان يتوجب على المسيرين الاوائل لهذا النادي أن يرسموا خطة طويلة المدى حتى يبقى ضمن حظيرة الكبار، أنا لا اتكلم عن ليزمو لوحده فهناك فرق أخرى مثل مديوني وهران الذي هو الأخر من أ عرق الاندية على مستوى الجهة الغربية الذي يستحق أن يكون ضمن كوكبة النخبة
هناك فرق معروفة بالتكوين مثل "أرسجيو" والأرسيو" وكاب بلانتير، التي كان لها الفضل في صقل مواهب صنعت ولا تزال أفراح أندية كثيرة، فهل يعود السبب أيضًا إلى غياب التخطيط؟
هناك معادلة أخرى يجب أن نأخذها بعين الإعتبار، وهنا دعني اتكلم عن الذهنيات، فهناك رؤساء بعض الفرق لا يملكون مستوى يؤهلهم لقيادة نادي، لا أتكلم عن الجانب الكروي و إنما الشيء الذي أقصده هو أن بعض مسيري الفرق لا يملكون مستوى أكاديمي للتسيير، فالإدارة في عالم الساحرة المستديرة لم تعد كالسابق وإنما هي بحاجة لإطارات في التكوين كما هو الحال في التسيير الإداري، فنجد رؤساء أندية لا يملكون أي شهادة ويشرفون على أندية ويتصرفون بالإعانات دون دراسة
هذا يعني أننا مازلنا نتخبط في التسيير الهاوي، ألا ترى أن المحيط المتعفن لبعض الفرق الوهرانية يحول أيضًا دون تحقيق الأهداف المرجوة؟
هناك أندية يحكمها الشارع، وهنا أريد التكلم عن واقع عشته مؤخرًا فقد كنت على وشك الإشراف على ناد عريق من الغرب الجزائري، إلا أني واجهت مشكلاً وأنا بصدد التفاوض حيث طلب مني بعض الأنصار بعدم الإشراف على فريقهم بحجة أنهم يريدون مدرب أخر من إبن المنطقة، والغريب في الأمر أن إدارة هذا النادي رضخت لمطالبهم هذه ا بعدما كانت متحمسة للعمل معي، وهنا نتأكد ان الشارع له أيضًا في بعض الأحيان دور والمحيط المتعفن لبعض الفرق يحول دائمًا في نجاح بعض المسيرون الذين لا يملكون الكفاءة ومنهجية في التسيير والتخطيط، وهنا هل وجدت فريق ضمن الاندية الوهرانية يتوفرون على مقرات خاصة بهم، فأنتم مثلاً تجدون صعوبة في ربط إتصالاتكم مع بعض المسيرين لأنهم لا يتوفرون على إدارة محترفة، وهذا ما اتكلم عنه فغالبية الفرق الجزائرية وبخصوص الوهرانية والتي تنشط بأقسام الدنيا لا تزال تسير أمورها بتفكير أقل من الهاوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.