بالناحية العسكرية السادسة و بحوزته مسدس رشاش إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات ببرج باجي مختار    النيابة العامة لدى مجلس قضاء تيبازة و بصفته متهما رئيسيا التماس عقوبة سنتان سجنا نافذا في حق المدعو "البوشي"    حتى يتمكنوا من تحميل أوامر الدفع الخاصة بمكتتبي عدل 2013 وزير السكن يعطي تعليماته لدراسة دفعة ثانية من الطعون    محليو" الخضر" يلتحقون اليوم بوهران تأهبا لودية ليبيريا    البياسجي ينسحب رسميا من صفقة بن ناصر    على مدار ثلاثة أيام من 15 إلى 17 جوان وتخص دورة 2021 641 ألف مترشح على موعد مع اختبارات شهادة "البيام" اليوم    كورونا.. الجزائر تسعى لاقتناء 34 مليون جرعة لقاح    تعيين "بن حمزة" على رأس لجنة كرة القدم المحترفة    المصادقة على الإعلان الوزاري المشترك الثالث من أجل رفع التحديات الطاقوية في المنطقة    ميهوبي يشارك في أشغال ورشة بعنوان "الطاقة الحرارية الجوفية بديل للغاز الطبيعي"    التشيك تحقق بداية رائعة وتتصدر المجموعة الرابعة    تنس/الجزائر: مسارات جهوية لاستئناف المنافسات الفدرالية رسميا    مولودية الجزائر تستفيق وشبيبة القبائل تتعثر بميدانها    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربية على طول الجدار الرملي    أطباء ومختصون يدعون للتبرع الدوري بالدم    مقعد واحد لكل من الإلتزام ، التغيير ، الأفلان و صوت الشعب بولاية خنشلة    هل بدأ الاقتصاد الوطني يتعافى؟    أسعار النفط في أعلى مستوياتها    وهران تفكيك شبكة إجرامية مختصة في التهريب الدولي للمخدرات    بلماضي يزور أطفالاً مرضى    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    الملف الصحراوي: المغرب يتلقى مزيدا من الانتكاسات    سكيكدة انطلاق حملة واسعة لتلقيح المواطنين    حوادث المرور: وفاة 9 أشخاص وإصابة 179 آخرين خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزارة العدل: دورة تكوينية لفائدة الخبراء القضائيين حول موضوع "تقرير الخبرة"    إلياس رحال: الجزائر تسعى لاقتناء 34 مليون جرعة لقاح ضد كورونا    تحرك مصري سوداني مشترك    افتتاح فعاليات المعرض الثالث للتظاهرة ثنائية الحول للتصميم "ديزاين 2020+1" بالجزائر العاصمة    وزارة الثقافة تقرر تحويل المهرجان الوطني الثقافي لموسيقى الديوان من بشار إلى عين الصفراء    أرصاد جوية : نشاط رعدي على مستوى خمس ولايات من الوطن    برج بوعريريج: قائمة مستقلة تصنع الحدث و تحصد ثلاثة مقاعد    تعليمات لتمكين الدفعة الثانية من مكتتبي عدل 2013 من تحميل أوامر الدفع    الدنمارك تتباحث فرص التعاون في قطاع الطاقة مع سوناطراك    العاب القوى/ تجمع سوناطراك : فرصة أخيرة للنخبة الوطنية لتحقيق الحد الادنى للمشاركة في اولمبياد طوكيو    تسجيل 354 إصابة جديدة بفيروس كورونا و8 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    تأجيل محاكمة المتسبب في مقتل اسامة بناني بعين النعجة    فرنسا تستعد لطرد الجزائريين المقيمين بطريقة غير شرعية على أراضيها    عملية توزيع كبرى لسكنات "عدل" يوم 5 جويلية    المدية: إنتشال جثة طفل غريق داخل واد يسر    هذه هي تطورات الوضع الصحي لدلال عبد العزيز    أزيد من 4000 محبوس مترشح لاجتياز امتحانات شهادة التعليم المتوسط    وزارة الثقافة تُنظم قوافل البهجة بمناسبة اليوم العالمي للطفل الإفريقي    غرداية: انطلاق قافلة تضامنية لفائدة الشعب الفلسطيني    لهذه الأسباب تم طرد قناة "فرانس 24" من الجزائر..    رئيس الفاف يزور المنتخب المحلي    «سوسبانس» الكشف عن الوجوه الفائزة    مجموعة السبع تقر مبادرة عالمية موازية    العِيدُ    سجل أنا فلسطيني ..    جرعة أكسجين لقطاع الصحة بمستغانم    ضيف الله يرصد التحولات الإيقاعية    عينوز يعود إلى أصوله في "بحار الجبال"    لهذا تفوقت "الصحراء المكسوّة بالثلج"    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    يلتقي بابنه المختطف بعد 58 عاما    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستقرار في منطقة الساحل مرهون بانتهاء المقاربة الفرنسية "الخاطئة"
نشر في الحياة العربية يوم 03 - 05 - 2021

خلصت دراسة تحليلية أجراها مركز أبحاث المجلس الأطلسي الأمريكي، إلى أن الاستقرار في منطقة الساحل مرهون بانتهاء المقاربة الفرنسية "الخاطئة" في المنطقة، معتبرة أن الوضع في التشاد على وجه الخصوص سلط الضوء على إهمال باريس فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان وتجاهل القيم الديمقراطية لصالح رؤية "ضيقة".
و أوضح مؤلف التحليل الموسوم ب "موت ديبي: عيوب نموذجية في السياسة الخارجية الفرنسية، في ليبيا" نشر على موقع المجلس الأطلسي انه "لا يمكن أن تكون تشاد وليبيا ومنطقة الساحل مستقرة حقًا، إلا عندما تضع فرنسا حداً لمقاربتها الخاطئة التي طال أمدها في المنطقة"
وحسب ذات التحليل، فإن الوضع في ليبيا والاضطرابات الحالية في تشاد "تسلط الضوء على إهمال فرنسا لملفات الفساد المؤسفة وانتهاكات حقوق الإنسان و الاستخفاف بالقيم الديمقراطية في البلاد لصالح رؤية أمنية ضيقة تعطي الأولوية لشعور خاطئ بالأمن واستقرار وهمي.
كما كد صاحب التحليل انه مع الوفاة "غير المتوقعة" للرئيس التشادي إدريس ديبي، اصبحت "المرحلة الانتقالية في تشاد على المحك بينما تهرع فرنسا إلى دعم ما هو فعليًا انقلاب آخر – من قبل نجل ديبي – بذريعة الحفاظ على الاستمرارية. وأضاف أن هذه ليست مفاجأة بالنسبة له، لأن فرنسا –كما يقول- "تدعم حكم ديبي منذ أن دعمت الانقلاب الذي أوصله إلى السلطة سنة 1990".
وكشف كاتب التحليل أن "القوات الفرنسية وطائرات الاستطلاع والطائرات المقاتلة كانت تُنشر في كثير من الأحيان لدعم ديبي كلما حشدت جماعات المعارضة للإطاحة به"، مضيفًا أن الظروف التي أدت إلى مقتل ديبي هي أيضًا "نتيجة ثانوية مباشرة لقصر نظر سياسة حليفها الغربي، فرنسا في ليبيا.
..أفعال حفتر المدعومة من فرنسا، سبب عدم الاستقرار في الساحل
أن واقع الأمر، يضيف التحليل، أن "وفاة ديبي توضح العيوب المتأصلة في السياسة الخارجية الفرنسية في ليبيا وتشاد"، وكذلك رغبة باريس في دعم الحكام المستبدين في إفريقيا. وأضاف محرر التحليل، أن المتمردين الذين شنوا توغلا في شمال تشاد ينتمون إلى الجبهة من أجل التناوب والوفاق في تشاد.
وكانت الجبهة من أجل التناوب والوفاق في تشاد قد شنت هجومها في شمال تشاد من منطقة فزان في جنوب ليبيا، مباشرة بعد تنظيم الانتخابات الرئاسية في تشاد في 11 أبريل.
وكان معظم المقاتلين في هذه الحركة قد انضموا إلى اللواء خليفة حفتر. كما أشار ذات المصدر إلى انه إضافة إلى الاستفادة من الأسلحة التي زود بها حفتر من قبل داعميه الأجانب، تلقى مقاتلو الجبهة تدريبات على يد الشركة العسكرية الروسية الخاصة "مجموعة فاغنر" في إطار الهجوم على طرابلس، والذي شجعته فرنسا ودعمته سياسيًا وعسكريًا ضد حكومة الوحدة الوطنية الليبية.
وأن هذا الدعم ليس جديدًا، -وفقًا لمركز الأبحاث الأمريكي- ، الذي يؤكد أن "فرنسا كانت لمدة سنوات، الداعم السياسي الرئيسي لحفتر في الأوساط السياسية الغربية".
وأضاف المصدر أنه في الحالات النادرة التي تم فيها الاعتراف بدعمهم لحفتر، غالبًا ما برر صناع القرار الفرنسيون شراكتهم مع الجنرال بتصويره على أنه حليف قادر على مواجهة الميليشيات الليبية المتطرفة والإرهابية التي لها صلات بتنظيم القاعدة الإرهابية وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.