باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لهذا أصبحت الصين أمام القافلة الكونية!
نشر في الحياة العربية يوم 18 - 09 - 2021


صالح القلاب ** وزير أردني سابق
حتى فترة ماضية قريبة كان الاعتقاد أنّ روسيا التي كان اسمها «الاتحاد السوفياتي» هي أهمُّ وأكبر دولة في العالم، عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وكل شيء، لكن ما أن تربّع فلاديمير بوتين على الكرسي الذي كان قد تربَّع عليه 11 رئيساً، هم، فلاديمير لينين، وجوزيف ستالين، واثنان مجهولان؛ ليونيد بريجنيف، وأناستاس ميكويان، ونيكولاي بودغورني، وفاسيلي كوزنتسوف، ويوري أندروبوف، وأندريه غروميكو، وميخائيل غورباتشوف.. وأخيراً، وليس آخراً، الرئيس الذي على كرسي الحكم الآن فلاديمير بوتين، الذي غير معروفٍ كم سيبقى ما دام أنّ هذا البلد قد أصبح «دولة ديمقراطية»!!
كان جوزيف ستالين، الذي جاء بعد فلاديمير أوليانوف (لينين)، قد بقي متربعاً على كرسي الحكم، وعلى صدر رفاقه الشيوعيين، بل الشعب الروسي كلّه، وقادة الدول الشيوعية، الأوروبية والآسيوية، وفي كل مكان، لأكثر من 30 عاماً، وحيث إن الوحيد الذي نافسه في هذا المجال هو الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين الذي لا يمكن إلا أن يفوز بأي انتخابات روسية ما دام أنه على قيد الحياة، والذي من الواضح أنه سيتجاوز جوزيف ستالين، ويضعه وراءه، ومع العلم أنّ هذا الآنف الذكر قد بقي متربعاً على كرسي الحكم «10636» يوماً.
وعليه، فإنّ هذا لا يهمنا ما دام أنّ الروس قابلون به، وكما كانوا قابلين بنيكيتا خروشوف وقبله بجوزيف ستالين وهكذا إلى أنْ وصلت الأمور إلى ميخائيل غورباتشوف الذي كان قد سلَّم الأمانة إلى بوريس يلتسين الذي بدوره قد سلَّم هذه الأمانة إلى «تفكُّك الاتحاد السوفياتي» الذي ثبت أنه لم يكن عظيماً، «ولا هم يحزنون»، وحيث إنه بعد تداولات متلاحقة قد وصلت «الأمانة» في النهاية إلى فلاديمير بوتين، هذا الذي من الواضح أن «ولايته» ستكون «من المهد إلى اللحد»، وأنه سيتجاوز في هذا المجال كل الذين سبقوه إلى مواقع المسؤولية.
ولذلك فإنه، بعدما كانت «العين» على الهند، وثبت أنها كانت عيناً «حولاء»، قد أصبحت العيون في هذا المجال مسلطة، وبالطبع على بريطانيا التي كانت أمبراطورية ذات يوم، بات بعيداً، والتي كانت «أملاكها» لا تغيب عنها الشمس، ومن حدود الصين في الشرق حتى ما أصبح يعرف بالولايات المتحدة في الغرب، ثم ما لبثتْ مع بدايات هذا القرن، أي القرن الحادي والعشرين، أنْ أخذت هذه الدولة العظيمة تتقزَّم، وإلى أنْ أصبحت على ما هي عليه الآن، وحيث إن تركيا إردوغان قد باتت تنافسها، وذلك في حين أن فرنسا لم تعد تنظر إليها بعين التقدير، وبخاصة بعد خروجها من الدائرة الأوروبية، وبعدما أصبح من يقال إن أصوله البعيدة تركية رئيساً لوزراء هذه الدولة التي باتت على ما هي عليه، بعدما كانت أقوى من أهم دولة في الكرة الأرضية.
وحقيقة أنه لا يمكن اعتبار أنّ فرنسا دولة عظمى وفقاً للمواصفات الدولية، ولا ألمانيا أيضاً، ومع التقدير والاحترام للمستشارة أنجيلا ماركل، ولا إسبانيا بالطبع، ولا أي دولة من الدول العربية والإسلامية، ولا اليابان العزيزة، ولا أي من الدول الأفريقية ودول أميركا اللاتينية أيضاً، وهنا اللهم إلا الجماهيرية الليبية العظمى، التي كانت كبيرة باسمها، عندما كان العقيد الراحل معمر القذافي زعيماً وقائداً ومرشداً لثورتها… ولكل الثورات في العالم!!
إن هذا هو واقع الحال، وإنه بإمكان الرئيس الأميركي جو بايدن، رغم أنه قد سقط سقوطاً ذريعاً في امتحان أفغانستان، أن يؤكد أنه أهم قادة دول الكرة الأرضية ما دام أنه رئيس الولايات المتحدة، وهنا فإنه لا شكّ أنّ أميركا هي أهم وأقوى دول العالم، وإنّ الدولة التي كان اسمها «الاتحاد السوفياتي» لا تستطيع الوقوف إلى جانبها، ولا في وجهها، وحقيقة أنّ هذا هو واقع الحال بالنسبة للهند التي عدد سكانها قد تجاوز المليار نسمة، والتي إن كانت قادرة بالفعل على منافسة الصين سكانياً، فإنّها بالتأكيد بوضعها الحالي لا تستطيع منافستها اقتصادياً ولا تقنياً ولا سياسياً، وهذا مع العلم أنّ عدد سكان الدولة الصينية بات يتجاوز عدد سكان الهند بمئات الملايين، وأن بكين قد دأبت في السنوات الأخيرة على اختصار عدد سكانها، حيث إن المعروف أنه عندما تتخذ هذه الدولة قراراً في مجالٍ من المجالات لا بد أن تنفّذه، على أساس أن القرار هو قرار زعيم الحزب الشيوعي الصيني الذي هو الآن شي جينبينغ الذي إن اتخذ قراراً فإنه لا يُرفض له أي قرار على الإطلاق!!
كان زعيم الصين ماو تسي تونغ، قد بدأ مبكراً في بناء دولة الكفاءات، وقد وضع بلده منذ اللحظات الأولى في سباق مع الزمن، وخلافاً لكل حملات التشويه التي كانت قد مورست في الغرب وفي بعض دول الشرق ضده فإنه كان منذ البدايات قد اتبع منهجاً سياسياً واقتصادياً أوصل هذا البلد خلال سنوات قليلة إلى ما وصل إليه، حيث إن «القفزة النوعية» الاقتصادية التي كانت قد بدأت فيها منذ المراحل الأولى المبكرة قد أوصلت بلداً تجاوز عدد سكانه المليار ونصف المليار وأكثر إلى ما وصل إليه.
ثم إن ما يجب أن يقال، بعد كل هذه السنوات الطويلة، وبعد هذه المسيرة الصعبة والعسيرة، إنّ كل محاولات التبشيع والتشنيع التي مورست ضد الصين لم تؤثر عليها، وإنها قد أصبحت في طليعة دول العالم الكبرى، التي بالطبع من بينها الولايات المتحدة وروسيا واليابان اقتصادياً وسياسياً، على اعتبار أنّ السياسة تتبع الاقتصاد، وليس العكس، وهذا يعني أنه إذا تم التدقيق في أوضاع الدول الكبرى، التي تعتبر ناهضة ومتقدمة، وأولها الولايات المتحدة، وبالطبع روسيا، وبريطانيا التي كانت إمبراطورية عظمى ذات يومٍ بات بعيداً، وفرنسا، وكذلك إذا شئتم ألمانيا وإيطاليا، فإنّنا نجد أنها كُلّها قد باتت تنظر إلى الصين بعين الخوف وربما «الحسد»، والواضح بل المؤكدّ أنّ هذا البلد قد أصبحت هناك مسافة طويلة بينه وبين هذه الدول بمعظمها التي لا تزال تتغنّى بأمجادٍ سابقة وقديمة.
إنّ الصين، كما هو مؤكّد، وليس فقط واضحاً، غدت تسير أمام هذه الدول الآنفة الذكر كُلها، وإنْ لم تُستدرج لأي مواجهة عسكرية مع أي منها، فإنها ستحقق كل ما بقيت تريده وما كان يريده زعيمها الذي لم تترك هذه الدول السابق ذكرها إساءة سياسية إلا ووجّهتها إليه، لكن مع ذلك فإن هذا البلد قد وصل بطمأنينة إلى ما كان يسعى إليه وما كان عازماً عليه، وإلى ما كان ماو تسي تونغ لا يحلم به فقط، بل كان مُصراً على تحقيق بلده له، وها هو في حقيقة الأمر قد وصل إلى ما أراده، وهذا باعتراف الولايات المتحدة وكلِّ الدول التي كانت «تدّعي» أنّها السبّاقة في الميدان الاقتصادي، وأيضاً في الميدان السياسي… وكل شيء.
إن هذا البلد الذي كانت توجّه إليه المثالب كلها، التي تحتويها قواميس التهكم والإساءة، قد أصبح السبّاق في الميدان الاقتصادي، وأيضاً في الميادين كلّها، ومن الواضح أنه سيستمر في هذا، وخاصة إذا بقيت الأمور تسير على ما تسير عليه، وأيضاً إنْ هو لمْ يُستدرج إلى أي مواجهة عسكرية، ليست تقليدية، وإنما نوويّة، وعندها فإنّ هناك من يرى أنّه قد يقع في المصيدة التي نصبها له «المنافسون»، وهذا في حقيقة الأمر يعتبرُ مستبعداً، إذْ إن هناك دولاً لا تتمنى له إلا الخير، وأغلبها دول عربية، ودول ما يسمّى العالم الثالث، التي طالما اكتوت بنيران ما كانت تعتبر دولاً عظمى وكبرى، وها هي، أي هذه الدول، قد اقتربت من أن تسير خلف الصين، حتى خلف بعض دول العالم الثالث، التي من المعروف أنها قد حقّقت نهوضاً، وَضَعَها على مسافة قريبة من المسيرة الكونية المتفوقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.