الحجر الصحي يبدأ في 9 ولايات جديدة    توزيع المساعدات الطبية الصينية على مستشفيات الولايات الأكثر تضررا    الجزائر تدين بشدة الهجمات التي استهدفت بلدتين شمال موزمبيق    توزيع مساعدات إنسانية على 2000 عائلة معوزة بثلاث ولايات    النصر السعودي يخطط لضم بلعمري    رونالدو يوافق على تخفيض راتبه في نادي يوفنتوس    الجزائر بكين... تضامن صنعته المواقف وصقلته المحن    رغم التطمينات .. أزمة ندرة مادة السميد متواصلة    حرب الأسعار بين السعودية وروسيا قد تطول .. موسكو تلمح لإشراك واشنطن مقابل التهدئة    توقيف تجار مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    نواب ومنتخبو التحالف الوطني الجمهوري يتبرعون بنصف راتبهم الشهري    سيال:غلق 29 وكالة للزبائن والتركيز على عمليات التزويد بالمياه الشروب ومعالجة المياه المستعملة    سفارة الجزائر بأنقرة تشرع في إحصاء الجزائريين تحت الحجر بتركيا قصد إعادتهم إلى أرض الوطن    حجز أزيد من طن ملح ومياه معدنية في ميلة    ورقة سياسية لنتنياهو وتستر على ضعف الجهاز الصحي    وفرة في مخزون القمح الصلب والمطاحن توزع للولايات المجاورة    الجزائر: نسبة التضخم تبلغ 8ر1 بالمئة على أساس سنوي الى غاية شهر فبراير 2020    الوباء هزم قوى كبرى في العالم والحجر وقاية منه    تسجيل 3 إصابات بولاية باتنة    زفان: “في الحياة هناك أشياء أهم من كرة القدم”    ثاني اصابة بفيروس كورونا في نادي اتحاد البليدة الجزائري    3 سيناريوهات لاستكمال دوري الأبطال و"الأوروبا ليغ"    فرق طبية متنقلة لمناطق الظل وضبط وحجز سلع غير صالحة للإستهلاك في الاغواط    إرهاب الطرقات يواصل حصد أرواح الجزائريين    دار الثقافة لعين تموشنت: استحداث منصة إلكترونية للأطفال    لفائدة الأطفال بالجلفة: إطلاق مسابقة عن أحسن تعبير للوقاية من كورونا    المسرح الجهوي لمستغانم يعرض مسرحية “خاطيني” الكترونيا    الحجر الصحي بالبليدة: فتح ستة مكاتب بريدية إضافية لتمكين المواطنين من سحب أموالهم    الدكتور يوسف مجقان “يمكن استعمال المسرح كوسيلة في الكشف عن أغوار النفس”    دولة فلسطين تؤكد استحالة تنظيم أي انتخابات دون مدينة القدس    وفاة المدير العام الأسبق للأمن الوطني بشير لحرش    فلسطين/ذكرى يوم الأرض: تأكيد على التمسك بالأرض و مواصلة النضال    الميلان يعلن رسميا عن تأجيل موعد إستئناف التدريبات    رحيل الفنان المصري جورج سيدهم    دراسة علمية: طبقة الأوزون تبدأ في التعافي بعد نقص غازات المصانع والمركبات    استمرار تساقط الأمطار على بعض المناطق    سوناطراك.. السيطرة التامة على حريق بئر ضخ الغاز بحاسي مسعود    تأجيل جلسة المحاكمة تعود قانونا إلى الجهة القضائية وحدها    وزارة العمل تعلن:    عبد المليك لهولو:    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    وسط دعوات لوقف النزاعات المسلحة    تولى سابقا منصب وزير البريد    وزارة الاتصال تنبه وسائل الإعلام:    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا    «لا مزيد من الاستهتار .. !!»    دعوة المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية    دعوة النواب والإطارات للمساهمة المالية    إعادة العالقين بتركيا فور انتهاء فترة الحجر الصحي    نحو فسخ عقد الكاميروني روني    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    تأكيد على غياب شعرية الكتابة المسرحية في الجزائر    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقفات لضمان الفعالية في رمضان
نشر في الحوار يوم 10 - 06 - 2016

لعله آخر رمضان في حياتي ولعلي لا أعيش سوى هذا العام، ولا تستكثروا عليكمِ هذا القصور، فاحزموا أمركم وسيروا إلى الآخرة فوالله إنكم في حاجة إلى الحسنة الواحدة .. واستحضروا عظمة الجبار وهول المطلع، ويوماً تشيب فيه الولدان، وفكروا في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين، ونار يُقال لها لظى (نزاعة للشوى تدعو من أدبر وتولى) وسترون بتذكر كل ذلك بإذن الله عز وجل ما يُعينكم على الاستمرار والمحافظة على الطاعة، وإن كنتم قد تصدقتم بما مضى من عمركم على الدنيا وهو الأكثر فتصدقوا بما بقى من عمركم على الآخرة وهو الأقل .. . ولا تكونوا ممن إذا حل بهم هادم اللذات ومفرق الجماعات قال .. (رب ارجعون) .. ولماذا العودة والرجوع .. (لعلي أعمل صالحاً فيما تركت) .. فابدؤوا الآن واحزموا أمركم فإنما هيَ جنة أو نار ولا منزلة بينهما، فإليك الوقفات كما حددها أحد الدعاة :
* الوقفة الأولى:
أذكرك بأصل الخلق وسبب الوجود. قال الله عز وجل: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون).
قال الإمام النووي: وهذا تصريح بأنهم خُلقوا للعبادة، فحُق عليهم الاعتناء مما خُلقوا له، والإعراض عن حظوظ الدنيا بالزهادة، فإنها دار نفاد لا محل إخلاد، ومركب عبور لا منزل حبور، ومشروع انفصام لا موطن دوام.
تفكروا في عظم فضل الله عليكِم. (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها) .. وأجَّل تلك النعم وأعظمها نعمة الإسلام، فكم يعيش على هذه الأرض من أمم حُرمت شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله. وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء ..
ثم احمدوا الله عز وجل على نعمة الهدايا والتوفيق فكم ممن ينتسبون إلى الإسلام وهم مخالفون لتعاليمه ظاهراً وباطناً مفرطين في الواجبات غارقين في المعاصي والآثام فاللهم لك الحمد.
وأنتِ أيها المسلم وأيتها المسلمة – تتقلبون في نعم الله عز وجل من أمن في الأوطان، وسعة في الأرزاق، وصحة في الأبدان، عليك واجب الشكر بالقول والفعل، وأعظم أنواع الشكر طاعة لله عز وجل واجتناب نواهيه فإن النعم تدوم بالشكر .. (لئن شكرتم لأزيدنكم) واعلم أن حقوق الله عز وجل أعظم من أن يقوم بها العباد، وأن نعم الله أكثر من أن تحصى ولكن [أصبحوا تائبين وأمسوا تائبين].

* الوقفة الثانية:
من نعم الله عليكِ أن مدَّ في عمركِِ وجعلكِ تُدركين هذا الشهر العظيم فكم غيَّب الموت من صاحب ووارى الثرى من حبيب .. فإن طول العمر والبقاء على قيد الحياة فرصة للتزود من الطاعات والتقرب إلى الله عز وجل بالعمل الصالح .. فرأس مال المسلم هو عمره لذا احرصوا على أوقاتكم وساعاتكِم حتى لا تضيع سدى وتذكري مَنْ صامت معكِ العام الماضي وصلت العيد !! ثم أين هي الآن بعد أن غيبها الموت ؟ ! وتخيلي أنها خرجت إلى الدنيا اليوم فماذا تصنع ؟! هل ستسارع إلى النزهة والرحلة ؟ أم إلى السوق والفسحة .. أم إلى الصاحبات والرفيقات ؟! كلا !
بل – والله – ستبحث عن حسنة واحدة .. فإن الميزان شديد ومحصي فيه مثقال الذر من الأعمال (فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره) واجعل لكِ نصيباً من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم اغتنم شبابك قبل هرمك وصحتك قبل موتك وفراغك قبل شغلك وحياتك قبل موتك .. واحرص أن تكوني من خيار الناس كما أخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم فعن أبي بكرة رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسول الله أي الناس خير ؟ … قال صلى الله عليه وسلم من طال عمره وحسن عمله .. قال: فأي الناس شر ؟ .. قال صلى الله عليه وسلم من طال عمره وساء عمله .. رواه مسلم.
الوقفة الثالثة:
يجب الإخلاص في النية وصدق التوجه إلى الله عز وجل، واحذري وأنت تعملين الطاعات مداخل الرياء والسمعة فإنها داء خطير قد تحبط العمل، واكتمي حسناتك واخفيها كما تكتمين وتخفين سيئاتك وعيوبك، واجعلي لك خبيئة من عمل صالح لا يعلم به إلا الله عز وجل .. من صلاة نافلة، أو دمعة في ظلمة الليل، أو صدقة سر، واعلمي أن الله عز وجل لا يتقبل إلا من المتقين، فاحرصي على التقوى .. (إنما يتقبل الله من المتقين) .. ولا تكوني ممن يأبون دخول الجنة .. كما ذكر ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى .. قالوا ومن يأبى يا رسول الله ؟ .. قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى .. رواه البخاري.

الوقفة الرابعة:
عوَّد نفسكِ على ذكر الله في كل حين وعلى كل حال، وليكن لسانكِ رطباً من ذكر الله عز وجل وحافظي على الأدعية المعروفة والأوراد الشرعية … قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيلا) وقال تعالى: (والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً).
قالت عائشة رضي الله عنها: [كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله في كل أحيانه] .. رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سبق المفرّدون .. قالوا وما المفردون يا رسول الله ؟ .. قال : الذاكرون الله كثيراً والذاكرات .. رواه مسلم .
قال ابن القيم – رحمه الله : وبالجملة فإن العبد إذا أعرض عن الله واشتغل بالمعاصي ضاعت عليه أيام حياته الحقيقية التي يجد غَبّ إضاعتها يوم يقول: (يا ليتني قدمت لحياتي).
الوقفة الخامسة:
أحرص واحرصي على قراءة القرآن الكريم كل يوم، ولو رتبت لنفسكِ جدولاً تقرأين فيه بعد كل صلاة جزءاً من القرآن لأتممت في اليوم الواحد خمسة أجزاء وهذا فضل من الله عظيم والبعض يظهر عليه الجد والحماس في أول الشهر ثم يفتر، وربما يمر عليه اليوم واليومين بعد ذلك وهو لم يقرأ من القرآن شيئاً وقد ورد في فضل القرآن ما تقر به النفوس وتهنأ به القلوب فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف ولكن أقول ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف. رواه الترمذي، وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه سلم إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب .. . رواه الترمذي.
وعن أبي أمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولاقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه .. رواه مسلم.
فعليكِم بالحرص على قراءة القرآن، بل وحفظ ما تيسر منه ومراجعة ما قد تفلت منك، فإن كلام الله فيه العظة والعبرة، والتشريع والتوجيه والأجر والمثوبة.
الوقفة السادسة:
رمضان فرصة مواتية للدعوة إلى الله .. فتقربوا إلى الله عز وجل في هذا الشهر العظيم بدعوة أقاربكم وجيرانكم وأحبابكم عبر الكتاب والشريط والنصيحة والتوجيه، ولا يخلو لك يوم دون أن تُساهم في أمر الدعوة، فإنها مهمة الرسل والأنبياء والدعاة والمصلحين وليكن لك سهم في هذا الشهر العظيم، فإن النفوس متعطشة والقلوب مفتوحة والأجر عظيم .. قال صلى الله عليه وسلم .. فوا الله لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حُمر النعم .. متفق عليه.
قال الحسن: فمقام الدعوة إلى الله أفضل مقامات العبد.
الوقفة السابعة:
احذري مجالس الفارغات، واحفظي لسانك من الغيبة والنميمة وفاحش القول واحبسيه عن كل ما يغضب الله، والزمي نفسك الكلام الطيب الجميل وليكن رطباً بذكر الله .. ولأختي المسلمة بشارة هذا العام فنحن في عطلة دراسية وهيَ فرصة للتزود من الطاعة والتفرغ للعبادة .. وقد لا تُكرر الفرصة .. بل وقد تموتين قبل أن تعود الفرص .. واعلمي أن كل يوم يعيشه المؤمن هو غنيمة .. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رجلان من بلى قضاعة أسلما على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستشهد أحدهما وأُخر الآخر سنة فقال طلحة بن عبيد الله: فرأيت المؤخر منهما أُدخِلَ الجنة قبل الشهيد فتعجبت لذلك فأصبحت فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم أو ذُكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: أليس قد صام بعده رمضان وصلى ستة آلاف ركعة وكذا ركعة صلاة سنة .. رواه أحمد.
الوقفة الثامنة:
منزلك هو مناط توجيهك الأول فاحرصي أولاً على أخذ نفسك وتربيتها على الخير، ثم احرصي على من حولك من زوج وأخ وأخت وأبناء بتذكيرهم بعظم هذا الشهر وحثهم على المحافظة على الصلاة وكثرة قراءة القرآن، وكوني آمرة بالمعروف ناهية عن المنكر في منزلك بالقول الطيب، والكلمة الصادقة، وأتبعي ذلك كله الدعاء لهم بالهداية. وهذا الشهر فرصة لمراجعة ومناصحة المقصرين والمفرطين فلعل الله عز وجل أن يهدي من حولك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من دل على خير فله مثل أجر فاعله .. رواه مسلم.
الوقفة التاسعة:
احذري الأسواق فإنها أماكن الفتن والصد عن ذكر الله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب البلاد إلى الله مساجدها وأبغض البلاد إلى الله أسواقها .. رواه مسلم … ولا يكن هذا الشهر وغيره سواء واحذري أن تلحقك الذنوب في هذا الشهر العظيم بسبب رغبة شراء فستان أو حذاء فاتقي الله في نفسكِ وفي شباب المسلمين، وما يضيرك لو تركت الذهاب إلى الأسواق في هذا الشهر الكريم وتقربت إلى الله عز وجل بهذا الترك.
الوقفة العاشرة:
العمرة فضلها عظيم وفضلها في رمضان يتضاعف فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رجع من حجة الوداع قال لامرأة من الأنصار اسمها أم سنان: ما منعك أن تحجي معنا ؟ .. قالت: أبو فلان [زوجها] له ناضحان حج على أحدهما والآخر نسقي عليه فقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم: فإذا جاء رمضان فاعتمري فإن عمرة فيه تعدل حجة .. أول قال حجة معي .. رواه البخاري.
الوقفة الحادية عشرة:
لقد فتح الله عز وجل لنا أبواب الخيرات وفاضت الأرزاق بيد الناس فاحرصوا – وفقكم الله على الصدقة بما تجود به نفسك من مال ومأكل وملبس وقد مدح الله عباده المتقين ووصفهم بعدة صفات فقال تعالى: (كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون وفي أموالهم حق للسائل والمحروم) ..
وفي هذا الشهر تستطيعون أن تجمعوا هذه الأعمال الفاضلة من قيام ليلٍ واستغفار وصدقة في كل يوم. وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على الصدقة بقوله: اتقوا النار ولو بشق تمرة .. رواه مسلم، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .. وذكر منهم رجلاً تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه .. متفق عليه .. وقد أنفق بعض الصحابة أموالهم كاملة في سبيل الله وبعضهم نصف ماله … فلا يُبخلنكم الشيطان ويصدكم عن الصدقة بل سارعوا إليها ..
وهذا نداء خاص لكِ أختي المسلمة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا معشر النساء تصدقن، وأكثرن الاستغفار، فإني رأيتكن أكثر أهل النار رواه مسلم.
الوقفة الثانية عشرة:
في شهر رمضان فرصة مناسبة لمراجعة النفس ومحاسبتها وملاحظة تقصيرها فإن في ذلك خيراً كثيراً .. قال رسول الله إنما الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني .. رواه الترمذي . وكان الحسن يقول: رحم الله رجلاً لم يغره كثرة ما يرى من الناس .. ابن آدم: إنك تموت وحدك، وتدخل القبر وحدك، وتبعث وحدك، وتحاسب وحدك.
وقال ابن عون: لا تثق بكثرة العمل فإنك لا تدري أيقبل منك أم لا ؟ ولا تأمن ذنوبك فإنك لا تدري أكفر عنك أم لا ؟ إن عملك مغيب عنك كله.
الوقفة الثالثة عشرة:
أوجب الله عز وجل بر الوالدين وصلتهم وحُسن معاملتهم والرفق بهم وحذر من مجرد التأفف والتضجر فقال تعالى: (ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما) .. وقال تعالى: (واخفض لهما جناح الذل من الرحمة) .. وقد جاء رجل يستأذن الرسول صلى الله عليه وسلم في الجهاد وهو من أفضل الأعمال وفيه من المشقة والتعب ما هو معلوم معروف بل ربما ذهبت فيه النفس والروح .. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أحييَّ والداك .. قال: نعم .. فقال صلى الله عليه وسلم : ففيهما فجاهد .. رواه البخاري.
ومن صور بر الوالدين رحمتهما والسؤال عن صحتهما، وإعانتهما على الطاعة، والتوسعة عليهما بالمال والهدايا وإدخال السرور عليهما والدعاء لهما .. وبر الوالدين من أفضل الأعمال فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أحب إلى الله؟ .. قال : الصلاة على وقتها .. قلت: ثم أي ؟ .. قال: بر الوالدين قلت: ثم أي ؟ قال: الجهاد في سبيل .. متفق عليه.
واحرصوا أيضاً على صلة الأرحام والتواصل معهم في هذا الشهر الكريم، ولكن لا يكون هذا التواصل باب شر عليكِم يُفتح فيه حديث الغيبة والنميمة والاستهزاء وضياع الأوقات، بل تكفي زيارة السؤال والاطمئنان ونشر الخير وتعليم الجاهلة وتذكير الغافلة وإبداء المحبة وتفقد الحال ومساعدة المحتاج ولتكن مجالسنا معطرة بذكر الله عز وجل فيها فائدة وخير.
الوقفة الرابعة عشرة:
التوبة: كلمة نُرددها ونسمعها ولكن قليلاً من المسلمين يُطبقها .. حتى أنه والعياذ بالله قد استمرأت بعض النفوس المنكر فترى البعض يُقدِمُ على فعل المحرمات المنهي عنها بلا مبالاة وإضاعة الأوقات فيما هو محرم .. فحري بالمسلم والمسلمة أن يكون ذات توبة صادقة، قارنة القول بالفعل. قال الله تعالى حاثاً على التوبة ولزوم الأوبة .. (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تُفلحون) .. وقال تعالى : (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) .. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون .. رواه الترمذي والحاكم.
فسارع أخي المسلم وأختي المسلمة إلى التوبة من جميع الذنوب والمعاصي وافتحوا صفحة جديدة في حياتكِ، وزينوها بالطاعة وجملوها بصدق الالتجاء إلى الله عز وجل وحاسبوا أنفسكِم قبل أن تُحاسبوا .. (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم) وتذكروا حالكِم إذا غُسّلتم بسدر وحنوط وكُفنتِم بخمسة أثواب هيَ كل ما تخرجون به من زينة الدنيا ! !
يا ليت شعري كيف أنت إذا *** غُسلت بالكافور والسدر
أو ليت شعري كيف أنت على *** نبش الضريح وظلمة القبر !!
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.