مسودة الدستور ستكون جاهزة منتصف مارس    الفساد يسقط رجالات بوتفليقة يوما بعد يوم    محرز يستعد لمواجهة ريال مدريد بطريقته الخاصة    الخضر يواجهون زيمبابوي في ملعب محايد    معسكر.. حجز أكثر من 300 ألف قرص مهلوس    مجلس قضاء البليدة يفند مساس ممثل النيابة العامة برموز الثورة    الجزائر ستشرع في تصدير البنزين بداية 2021    ميلاد التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات    بالصور.. قافلة مساعدات من جمعية الارشاد والاصلاح لفائدة الشعب الليبي    امير دولة قطر يغادر الجزائر ويرسل برقية شكر وتقدير    قوات الجيش تكشف مخبأين للجماعات الإرهابية    وزارة الدفاع.. ملتقى حول الصناعات العسكرية وانعكاساتها    إرهاب الطرقات يحصد أرواح 30 شخصاً خلال أسبوع    ارتفاع حصيلة الجرحى في اصطدام حافلتين بتيبازة    رابع وفاة بالأنفلونزا الموسمية بوهران    غلام الله مخاطبا الأئمة المحتجين: "لا يصح الاتكال على غير الله لحل مشاكلكم"    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد في الإمارات    بن سبعيني: أنا هنا بفضل نادي بارادو    وزير التجارة: “الشطب التلقائي للمتأخرين في التسجيل بالسجل التجاري بعد 30 جوان المقبل”    إنشاء مخبر وطني لمراقبة نجاعة الأجهزة الكهرومنزلية    التوقيع على خمس اتفاقيات لتكوين الشباب بسعيدة    تبسة: تكليف لجنة قطاعية “إستعجالية” لمسح نقاط الظل ببلدية الكويف    مصر تعلن الحداد 3 أيام على وفاة حسني مبارك    فلسطين: اتفاق تهدئة بين المقاومة والاحتلال يدخل حيّز التنفيذ في غزة    فتح موقع عدل لتمكين المكتتبين من اختيار سكناتهم الأسبوع المقبل    “مير” بني يلمان بالمسيلة رهن الحبس المؤقت    معاقبة نصر حسين داي و مولودية بجاية بلقاء دون جمهور    الصحراء الغربية: عضو بمركز "أحمد بابا مسكة" يشدد على ضرورة لعب الامم المتحدة الدور المنوط بها لتنظيم استفتاء تقرير المصير    فريق من الخبراء بقيادة منظمة الصحة العالمية في إيطاليا لدعم جهود مكافحة فيروس كورونا    إصابة نائب وزير الصحة الإيراني بفيروس كورونا    الدعوة للتحرير والنهوض بقطاع السينما    لكأس العربية للأندية في كرة اليد: اللجنة المنظمة للألعاب المتوسطية تساند ملف ترشح ترجي أرزيو    شاب يلقى حتفه في اصطدام دراجة نارية بسيارة ثم بشاحنة في سيدي حرب    وزير المالية يتباحث مع سفراء الدنمارك وكوبا وروسيا فرص التعاون    طبيب عربي يعلن توصله لعلاج فيروس "كورونا"    عزوزة: انطلاق أول رحلة لنقل الحجاج يوم 4 جويلية القادم    «أجدد عهدي معكم لبناء جمهورية جديدة بلا فساد ولا كراهية»    مخطط عمل الحكومة يرتكز على ورشات متنوعة    «الاتفاقات التجارية للجزائر تسببت في إبقاء الاقتصاد الوطني في حالة تبعية»    قي‮ ‬طبعته الرابعة‮ ‬    البطولة الإفريقية للمبارزة    تحسباً‮ ‬للبطولة الإفريقية للكيك بوكسينغ    تحسباً‮ ‬لموسم الإصطياف المقبل    أكد أن نسبة إمتلاء السدود بلغت‮ ‬63‮ ‬بالمائة‮.. ‬براقي‮:‬    قالمة تحتضن لقاء حول الهوية والوحدة الوطنية    التوصل لاتفاق نهائي لوقف إطلاق النّار    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    أبطال «فراندز» قريبا في حلقة جديدة    الإمارات العربية تكرم الممثل «محمد بن بكريتي»    مانشستر سيتي يستنجد بمحامي البريكست    المثقف الذي جهله قومه    شبيبة تيشي بخطى ثابتة إلى الجهوي الثاني    الولوج لأرشيف المسرح الجزائري بنقرة واحدة    الكشف عن منحوتة الجائزة وملصق دورته القادمة    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذكرى الأولى لرحيل درويش.. ''سيناريو جاهز''.. قصيدة لم تجد من يكملها
نشر في الحوار يوم 11 - 08 - 2009

رحل عنا محمود درويش يوم السبت 9 أوت 2008 بعد 67 عاما من حياة دأب ينتقل فيها من قمة إلى أخرى أعلى منها، دون كلل أو ملل. كان إنسانا جميلا، قبل أن يكون متنبي عصرنا الحديث، يرى ما لا نراه، في الحياة والسياسة وفي الناس، ويعبر عن كل هذه الأمور بلغة وكأنها وجدت ليكتبها.
وحين قرر أن يخوض غمار عمليته الجراحية الأخيرة اعتقدنا أنه سيهزم الموت، كما هزمه في مرات سابقة، لكنه، بعينه الثاقبة عرف أنه سوف يفارق قلمه فراح يبحث له عن بديل في ساحة الشعر العربي وكتب ''سيناريو جاهز'' التي رفع بها التحدي لكل ذي قلم شعري حر ليكمل له القصيدة. تحل الذكرى الأولى لوفاة أب القصيدة الثورية الحرة ورغم انه ليس من اليسير التحدث عنه كراحل إلا أننا أردنا أن تكون صفحتنا هذه شعرية موجهة لروح الشاعر في انتظار أن يجد السيناريو مكملا له.
الشاعر عز الدين ميهوبي: النص لا يكمله إلا صاحبه
نستحضر هذه الكلمة بشعور بحالة الفراغ التي تركها رحيل الشاعر الكبير ''محمود درويش'' وهو الذي كان حاضرا بشعره وبغير شعره. ولكنه يبقى حاضرا بما تركه من أعمال أثرت في الذوق العام، كما خرج من عباءته جيل كامل من الشعراء العرب الذين تأثروا بلغته وأفكاره وطريقة إلقائه. ومثل تيارا متميزا في الذائقة الشعرية. طور الصورة الشعرية وأعاد تشكيل الفكرة وأعاد بناء النص على مستوى الموضوع والرؤيا وطريقة التعامل مع المتلقي. فالغوص أحيانا في نصوص درويش وفي مدى تفاعله مع المتلقي العادي يظهر مدى امتلاكه لمفاتيح السرد الذي يجعل من النص وإن كان مركبا بسيطا في التلقي . ربطتني بالراحل درويش صداقة جعلتني أتعرف على مدى إعجابه بالأصوات الشعرية الجزائرية الجديدة على غرار إبراهيم صديقي، بوزيد حرز الله وعاشور فني .. كما اكتشفت أنه قارئ ناهم للرواية ومهتم بالتجارب الجديدة في الحركة الإبداعية في المسرح والسينما. ومما كان يحرص درويش على لفت الانتباه إليه هو ضرورة أن يهتم الفلسطينيون بالنصوص التي تتغنى بالحياة وليست فقط بالانزلاقات في نصوص الثورة وهذا ما برز في توجهاته الشعرية في السنوات الأخيرة. أما عن إمكانية إكمال قصيدته ''سيناريو جاهز '' والتي كانت آخر أعماله الشعرية، فانا أقول إن النص لا يكمله إلا صاحبه والفضل للمبتدئ وإذا أحسن المقتدي.
الشاعر عمر ازراج: درويش لم يدرس دراسة نقدية جدية بعيدا عن التعاطف مع القضية
اذكر، وذلك في ,1978 عندما شن الكيان الصهيوني حملة استعمارية ضد الأراضي الفلسطينية، حيث برز شعراء الأرض المحتلة من الفلسطينيين على غرار فدوى طوقان. التوفيق الزيات وسميح القاسم.ومحمود درويش . هؤلاء كانوا بمثابة الرد الشعبي العربي والفلسطيني الحاسم ضد الهزيمة العسكرية، ليصبح هؤلاء عنوان مرحلة لثقافة معارضة للاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية. وأعتقد أن هذا المنعطف استمد منه درويش وزملاءه قيمتهم الأدبية والنضالية. وفي رأيي الشخصي فإن درويش هو أهم من الشعراء في الأراضي المحتلة إذاك والآن. وهو الذي تميز بالموهبة الكبيرة وبقدرته على التجريب والمغامرة. ورغم ذلك فإن محمود درويش لم يدرس دراسة نقدية جدية إلى حد اليوم بعيدا عن عوامل التعاطف مع القضية وبعيدا عن العلاقات الشخصية والكاريزمية لدرويش نفسه. وشخصيا اعتبر أن الراحل درويش تجربة لم تكتمل فهو لم ينجز الانعطاف المتفرد عن سياق الشعر العربي الحديث، وبقي الشعراء الرواد مثل البياتي وصلاح أبوالسبوع وادونيس وأنور حجازي أكثر قدرة على إنشاء الجديد. هؤلاء الرواد الذين تمكنوا من الانسلاخ من تقاليد القصيدة العربية التقليدية ولعبوا أدوارا في التأسيس لملامح الحداثة الشعرية العربية. أما درويش فلم يبتكر شكلا جديدا للقصيدة كما أن شعره لم يكن منغرسا في أسئلة الوجود والكون. درويش كان شاعرا موهوبا ولاشك تمتع بملامح البطل ولاشك. غير أن الحقيقة انه كان ينبغي للنقد العربي أن يتعامل مع نصوصه بجدية أكثر.. وبالمناسبة ينبغي طرح جملة من الأسئلة ماذا يمكن للحركة الشعرية العربية أن تأخذ من شعر درويش لكي يتطور ؟ وهل يستطيع النقد العربي أن يخرج من حالة التعاطف مع رموز القضية على غرار درويش إلى رحاب النقد الجدي للإنتاج الشعري؟ ويبدو لي أن الأجوبة على هذه الأسئلة سوف لن تتحقق الآن لأن العقلية العربية دائما وأبدا تركز على العاطفة ولا تتعامل مع التراث وحقائق التراث تعاملا جديا ونقديا من أجل التطوير والتطور.
سارة السهيل شاعرة عراقية: سيناريو درويش لن يجد من يكمله
في الذكرى السنوية الأولى لرحيل وطن القصيده الشاعر الفلسطيني المناضل محمود درويش ننتهز الفرصه لنجدد العهد والوعد بأننا لن ننساه ولن نتخلى عن هذا الطائر الحر الذي أبى إلا أن يحرر بلاده حتى ولو على الورق وبحبر معجون بدم الشهداء الأبرار. نستذكر هنا قصائده التي تأخذنا لبيارات البرتقال وأشجار الزيتون لنشتم رائحة الزهر بروض فلسطين. إنه الشاعر الذي نجح أن يكون رساما وفوتوغرافيا ومؤرخا ومناضلا في وقت واحد وكل هذا جسده بالقصيدة. سيناريو درويش لن يجد من يكمله.
الشاعر رابح ظريف: ليس في إمكان أي شاعر أن يكمل قصيدة بدأها درويش
الراحل محمود درويش يعد خلفية فنية استند عليها كشاعر كبقية شعراء جيلي. الجدير بالذكر انه لا يمكن ان نتجاوز درويش فهو الشاعر الذي استطاع أن يطوع المعاني الصعبة ويلينها ويقدمها للقارئ العربي في شكل يناسب مستوى الشارع. التوفيق بين المعنى الذي يستنزله في لحظة الكتابة والكلمة القوية الفذة. ونحن أبناء جيل من الصعب أن نعثر على بيات آخر أو درويش آخر أو نزار آخر. ولعل لحظات الانتفاضة الكبير ة التي عاشها ويعيشها المواطن العربي حصلت بفعل قصائد درويش التي شكلت فسحة للأمل والانتصار. درويش شاعر غريب اعتبره الكثيرون إفرازا لمنظمات سياسية فلسطينية كانت سببا في نجاحه الإعلامي، لكن الحقيقة أنه شاعر استطاع الوصول إلى كل الأجيال وأن يبقي لنفسه مكانا بقرب المتنبي وكبار الشعراء العرب. عاش للقصيدة أكثر مما عاش للقضية. وهو من رفع التحدي إلى كل الشعراء العرب حين كتب قصيدته الأخيرة التي لم تكتمل. '' سيناريو جاهز'' داعيا الشعراء العرب إلى تكملتها ولكن أرى أنه ليس في إمكان أي شاعر أن يكمل القصيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.