فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التماس عقوبة الإعدام ضد قاتل قابض مركز بريد تليملي
نشر في الحوار يوم 12 - 05 - 2010

مع سبق الإصرار والترصد أقدم ابن مفتش شرطة سابق على قتل قابض مركز بريد تليملي، حيث خلص التحقيق إلى أن دوافع الجريمة كانت الحصول على مفاتيح الخزنة الفولاذية التي كانت بحوزته قصد السرقة، وبناء عليه التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر إدانته بعقوبة الإعدام طبقا للمواد 261 ,256 ,255 ,246 من قانون العقوبات.
ملابسات القضية تم كشفها إثر دورية قامت بها مصالح الأمن، وذلك بعد أن تنبهت لوجود سيارة المتهم الرئيسي (ز.ا) مركونة على مستوى الغابة المحاذية لملعب 5 جويلية، إذ ثبت أنه توتر أثناء تقدم عناصر الدورية منه، خاصة وأن ملابسه كانت ملطخة بالدماء، حيث تم العثور على جثة الضحية الذي توصلت التحريات بشأنه إلى انه يعمل كقابض بمركز بريد تليملي وعليه فقد تم إلقاء القبض عليه رفقة شريكه (د.س).
كما تم حجز المسدس المستعمل في تنفيذ جريمة القتل، وقد صرح المتهمان أمام مصالح الضبطية القضائية بأنهما خططا لقتل المجني عليه 20 يوما قبل الوقائع، فيما كشفا أن الهدف من الجريمة كان الحصول على مفاتيح الخزنة الفولاذية لمركز البريد التي كانت بحوزة هذا الأخير.. وحسب ما دار خلال جلسة المحاكمة فإن الوقائع تعود إلى تاريخ 23 جانفي 2003 بعد منتصف الليل حينما أقدم المتهم (ز.إ) رفقة شريكه المدعو (د.سليم) على قتل المجني عليه مستعملا مسدس والده بصفته مفتش شرطة سابق، حيث قام بتوجيه طلقة نارية على مستوى رأس هذا الأخير أردته قتيلا، وذلك بعد أن تم استدرجه بحجة قضاء مصلحة بالخروبة كما ثبت أن الجانيين توجها بعدها إلى حديقة ''بيروت'' الكائن مقرها بباب الوادي قصد التخلص من الجثة بدفنها، إلا أنهما وجدا بعض الشباب هناك فقررا أن يختارا مكان آخر لينتقلا فيما بعد إلى ملعب 5 جويلية حيث اتفقا على إخفاء الجثة على مستوى الغابة المحاذية للملعب، وثبت بناء على تصريحاتهما الأولية أنهما قاما بجر الجثة بعد أن ربطا رأس الضحية بواسطة كيس بلاستيكي لإيقاف النزيف ثم تولى (د.س) مهمة الحفر لدفن الضحية، فيما قام المتهم الرئيسي بجعل باب قبو السيارة والغطاء الأمامي مفتوحين للإيحاء بأن السيارة في حالة عطل، ومقابل هذه التصريحات فقد تراجع المتهمان أثناء مثولهما أمام هيئة محكمة الجنايات، حيث صرح المتهم (ز.ا) بأنه لم يقصد قتل الضحية، وإنما يوم الوقائع دخل معه في رهان حول طريقة استعمال المسدس لكن الرصاصة خرجت باتجاهه سهوا منه، غير أن ممثل الحق العام سرعان ما واجهه بتوفر القصد الجنائي في القضية بركنيه المادي والمعنوي بدليل أنه لم يقم بإسعاف الضحية، كما أنه لم يبلغ مصالح الأمن بما وقع وإنما حاول بمساعدة شريكه إخفاء الجثة حتى يتسنى لهما إكمال خطتهما بالسطو على مركز البريد، ملتمسا في الوقت نفسه توقيع ضده أقصى عقوبة، وهي المشار إليها أعلاه، فيما التمس في حق شريكه السجن المؤبد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.