الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات        مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    الداخلية: 75 راغب في الترشح لرئاسيات 4 جويلية 2019 إلى غاية اليوم    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    زكاة الفطر لهذا العام 120 دينار    المدية: الشرطة تطيح بعصابة أشرار تمتهن النصب والسرقة بعدة ولايات    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    فيغولي يتوهج    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    على ركب الطلبة الأولين    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    بلقبلة يتلقى دعوة بلماضي في التشكيلة الموسعة    ياسين بن زية يتجه للتوقيع في ناد قطري    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التماس عقوبة الإعدام ضد قاتل قابض مركز بريد تليملي
نشر في الحوار يوم 12 - 05 - 2010

مع سبق الإصرار والترصد أقدم ابن مفتش شرطة سابق على قتل قابض مركز بريد تليملي، حيث خلص التحقيق إلى أن دوافع الجريمة كانت الحصول على مفاتيح الخزنة الفولاذية التي كانت بحوزته قصد السرقة، وبناء عليه التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر إدانته بعقوبة الإعدام طبقا للمواد 261 ,256 ,255 ,246 من قانون العقوبات.
ملابسات القضية تم كشفها إثر دورية قامت بها مصالح الأمن، وذلك بعد أن تنبهت لوجود سيارة المتهم الرئيسي (ز.ا) مركونة على مستوى الغابة المحاذية لملعب 5 جويلية، إذ ثبت أنه توتر أثناء تقدم عناصر الدورية منه، خاصة وأن ملابسه كانت ملطخة بالدماء، حيث تم العثور على جثة الضحية الذي توصلت التحريات بشأنه إلى انه يعمل كقابض بمركز بريد تليملي وعليه فقد تم إلقاء القبض عليه رفقة شريكه (د.س).
كما تم حجز المسدس المستعمل في تنفيذ جريمة القتل، وقد صرح المتهمان أمام مصالح الضبطية القضائية بأنهما خططا لقتل المجني عليه 20 يوما قبل الوقائع، فيما كشفا أن الهدف من الجريمة كان الحصول على مفاتيح الخزنة الفولاذية لمركز البريد التي كانت بحوزة هذا الأخير.. وحسب ما دار خلال جلسة المحاكمة فإن الوقائع تعود إلى تاريخ 23 جانفي 2003 بعد منتصف الليل حينما أقدم المتهم (ز.إ) رفقة شريكه المدعو (د.سليم) على قتل المجني عليه مستعملا مسدس والده بصفته مفتش شرطة سابق، حيث قام بتوجيه طلقة نارية على مستوى رأس هذا الأخير أردته قتيلا، وذلك بعد أن تم استدرجه بحجة قضاء مصلحة بالخروبة كما ثبت أن الجانيين توجها بعدها إلى حديقة ''بيروت'' الكائن مقرها بباب الوادي قصد التخلص من الجثة بدفنها، إلا أنهما وجدا بعض الشباب هناك فقررا أن يختارا مكان آخر لينتقلا فيما بعد إلى ملعب 5 جويلية حيث اتفقا على إخفاء الجثة على مستوى الغابة المحاذية للملعب، وثبت بناء على تصريحاتهما الأولية أنهما قاما بجر الجثة بعد أن ربطا رأس الضحية بواسطة كيس بلاستيكي لإيقاف النزيف ثم تولى (د.س) مهمة الحفر لدفن الضحية، فيما قام المتهم الرئيسي بجعل باب قبو السيارة والغطاء الأمامي مفتوحين للإيحاء بأن السيارة في حالة عطل، ومقابل هذه التصريحات فقد تراجع المتهمان أثناء مثولهما أمام هيئة محكمة الجنايات، حيث صرح المتهم (ز.ا) بأنه لم يقصد قتل الضحية، وإنما يوم الوقائع دخل معه في رهان حول طريقة استعمال المسدس لكن الرصاصة خرجت باتجاهه سهوا منه، غير أن ممثل الحق العام سرعان ما واجهه بتوفر القصد الجنائي في القضية بركنيه المادي والمعنوي بدليل أنه لم يقم بإسعاف الضحية، كما أنه لم يبلغ مصالح الأمن بما وقع وإنما حاول بمساعدة شريكه إخفاء الجثة حتى يتسنى لهما إكمال خطتهما بالسطو على مركز البريد، ملتمسا في الوقت نفسه توقيع ضده أقصى عقوبة، وهي المشار إليها أعلاه، فيما التمس في حق شريكه السجن المؤبد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.