الفريق شنڤريحة في زيارة رسمية إلى مصر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    «إيني» تتنازل عن حصة من مساهماتها ل «سنام»    ارتفاع طفيف في الأجر الشهري المتوسط إلى 41800 دج في 2019    «سنقدّم تقريرا رسميا إلى اللجنة الدولية غدا لتأكيد جاهزية وهران للحدث»    تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة رفعت اللبس حول قضية الدعم الاجتماعي    تساقط كميات معتبرة من الثلوج    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    «تشديد الرقابة على القادمين من الدول التي ظهر بها المتحور أوميكرون»    سطيف: هلاك شخص في بئر وآخر في حادث سير    فسيفساء في النتائج وحضور الأفلان في أغلب المجالس: التحالفات لتحديد رؤساء بلديات باتنة    محرز يعد بالقتال على اللّقب القاري و يُؤكد    تكفل الدولة بالمواطن متواصل..؟    ياسين براهيمي العائد إلى منتخب الجزائرعبر المحليين أغلى لاعب عربي في كأس العرب 2021، ب7.20 مليون يورو    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن بدبي الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    يجمع أبرز نجوم الدراما الجزائرية في عمل تلفزيوني جديد انطلاق تصوير المسلسل الدرامي الجديد "عندما تجرحنا الأيام"    المسؤول عن منح جائزة الكرة الذهبية محرزالمبدع ليس له مثيل وهوأفضل من ميسي    بعد الانتهاء من عمليات التصويت والفرز نسبة التصويت للانتخابات المحلية 35.97 %    23 ديسمبر آخر أجل لفتح مسابقات التوظيف    السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز    الشعب المغربي يهزّ عرش "الأمير الخائن"    اثر مكالمة هاتفية من قبل الأمن تعرض ضحيتين لحادثة إطلاق نار    مرافقة الأحداث بالإبداع والتميّز    تأجيل الاستئناف في قضية ملزي إلى 12 ديسمبر    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    الشروع في الاستصلاح يجب ألا يتعدى 6 أشهر    شركة "إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام" في أنابيب نقل الغاز الرابطة بين الجزائر وإيطاليا    وزارة الصحة وبخصوص كورونا 172 إصابة و131 شفاء و6 وفيات    كورونا بالجزائر: 172 إصابة جديدة، 131 حالة شفاء و6 وفيات    منتدى حول التنمية المستدامة    تفكيك شبكة مختصة في السرقة    طالبة تنتحر داخل إقامة جامعية    الاتفاق الأمني بين المغرب والكيان الصهيوني "خطيئة كبرى" لا يمكن تبريرها    جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذ هجمات ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    نحو التعاقد مع خبير مصري    إصدار نصوص شعرية غنائية ب"كورانجي"    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    بوعزة كراشاي لتكرار إنجاز الصعود    جبهة التحرير الفلسطينية : التطبيع الامني للنظام المغربي مع الكيان المحتل "طعنة غادرة" في ظهر الشعب الفلسطيني    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    الإيقاع بعصابة خطيرة    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    في الكف سماء تبتعدُ    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    شذرات    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    المحليون يستعدون لأول امتحان أمام السودان    الفائز الوطن دون سواه..    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    كل شيء محتمل في بوعقل    6 حالات مؤكدة بينهم رضع انتقل إليهم الفيروس عن طريق الأقرباء    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جمال خلو ل ''الحوار'': المسرحيون العرب فشلوا في إيجاد هوية للمسرح العربي
نشر في الحوار يوم 03 - 06 - 2010

المخرج السوري جمال خلو بدأ مساره مع أبي الفنون من المسرح المدرسي كممثل، من خلال تقديم حكايات ومشاهد مسرحية قصيرة، لينتقل بعدها لمسرح الشباب كمخرج، حيث قدم أعمالا كثيرة هامة ومتميزة منها ''السراط '' لوليد اخلاصي ''الملك هو الملك '' لسعد الله ونوس، ''الفارسة والشاعر''' لممدوح عدوان. يتوقف بنا خلوفي هذا الحوار الذي جمعه بجريدة ''الحوار'' عند واقع المسرح السوري، كما يعرج على بعض القضايا العالقة بالمسرح السوري خاصة والعربي عامة.
برزت في الآونة الأخيرة وبشكل ملفت للنظر ظاهرة المهرجانات المسرحية في سوريا، كمهرجان الهواة المسرحي الأول، مهرجان الشباب الأول والثاني للفنون المسرحية إضافة إلى مهرجانات المسرح الجامعي وغيرها، ورغم هذا يطرح النقاد في كل مرة أزمة المسرح السوري. ما سبب ذلك برأيك؟
كثرة المهرجانات في سوريا دليل على صحة المسرح السوري، وتؤكد تطور الحركة المسرحية في سوريا، لأن هذه المهرجانات التي تقام في سوريا هي بمثابة فرصة تتاح للممثلين لتقديم أحسن ما عندهم والاستفادة من الخبرات. فاليوم عندنا مهرجانات متنوعة للأطفال وللشباب وحتى الهواة وهي فرصة كبيرة لتطوير الحركة المسرحية في سوريا، فالجمهور السوري بطبيعته يحب المسرح ولا توجد عندنا إشكالية فيما يخص المهرجانات.
بصفتك متخصصا في مجال المسرح، كيف ترى العلاقة بين الفن الرابع والحرية؟
نحن في سوريا لا نعاني من مشكل قمع حريات التعبير، حيث نقوم بطرح القضايا وهموم المواطن السوري وحتى العربي بكل حرية، فكان سعد الله ونونس، محمد الماغوط، ممدوح عدوان، ووليد إخلاصي، يطرحون قضاياهم بكل حرية.
ثمة من يحصر تراجع المسرح السوري بعيدا عن المشكل المادي أو أزمة النصوص، وإنما في المؤسسات الثقافية المسرحية من جهة وفي غياب الحريات وعدم وجود جمهور متذوق على أساس أن المسرح السوري مسرح غير جذاب. ما تعليقك؟
في حقيقة الأمر المسرح السوري لا يعاني من أي أزمة، خاصة ما تعلق بأزمة النص، عندنا مؤلفون شباب بمستوى عالٍ من الكتابة. يمكن ان تكون لدينا حالة من قلة الأعمال الموسمية فقط فسنويا عندنا حوالي 100 عرض مسرحي وغير هذا لا توجد لدينا أية مشاكل.
وماذا عن المسرح التجريبي؟
التجريب عندنا محاولات تجريبية وهي بمثابة قفزة جديدة للمسرح، والهدف الأساسي منها هو التشبث بالتراث.
يرى بعض النقاد أن الدراما التلفزيونية طغت على المسرح فألقته في الظل. ما تعليقك؟
كلام واقعي إلى حد ما، التلفزيون سيطر أكثر من المسرح باعتباره الوسيلة الأكثر انتشارا ولا يكلف جهدا وعناء للتنقل كالمسرح، ضف الى ذلك طغيان العولمة، حتى شركات الإنتاج تفضل الدراما لأنها أكثر تسويقا أما المسرح فلا يجد التسويق أو حتى الإعلان الكافي. ومن هنا أخذت الدراما تحل محل المسرح، كذلك معظم الفنانين والممثلين يفضلون الدراما على المسرح لأنها أكثر انتشارا عبر الفضائيات، ولكن كل هذا لا يعني أن المسرح فقد مكانته في المجتمع حتى ولو طغت عليه الدراما، فهو موجود في حالات نسبية سواء في سوريا او في العالم العربي ككل.
ففي سوريا توجد اعمال درامية وتوجد بالمقابل أعمال مسرحية.
ما يلاحظ على العمل المسرحي كما في الدراما تلفزيونية أو الأعمال السينمائية تداخل التخصصات الفنية، فالفنان المسرحي يكون حينا ممثلا وحينا آخر مؤلفا أومخرجا.باعتبارك مخرجا هل تؤمن بالتخصص الفني؟
أنا ضد ان يجمع الفنان أو المخرج بين التخصصات لأن المسرح لا يختصر في شخص واحد، فهو مجموع متكامل من المقومات ولكل واحد اختصاصه إلا في بعض الحالات الاستثنائية.
وماذا يقول خلو عن المهرجان الجزائري للمسرح المحترف في دورته الخامسة؟
إقامة المهرجان في حد ذاته نقطة إيجابية ووجودها أفضل من عدم وجودها، ولكن كان الأولى قبل كل هذا بالنسبة للمسرحيين العرب هو كيفية التفاهم بينهم على إيجاد صيغة ومفهوم لنرتقي بالمسرح العربي، فالمسرحيون العرب لم ينجحوا في إيجاد هوية للمسرح العربي.
وما سبب ذلك برأيك؟
لأنه بكل صراحة لا توجد استمرارية في التواصل بين المسرحيين العرب أو تنسيق دائم ولا توجد أعمال عربية مشتركة. كان الأولى بالقائمين على المهرجانات العربية في العالم العربي افتتاح هذه التظاهرات بأعمال عربية مسرحية مشتركة فإذا نجحت الدراما في انجاز أعمال عربية مشتركة في المستوى المطلوب فلماذا لا نطبق هذا على أبي الفنون.
ما طبيعة الإخراج الذي يشد اهتمامك؟ أتفضل أن تكون مخرجا مؤلفا أم مخرجا منفذا أم مخرجا معدا أم مخرجا مبدعا؟
أنا أفضل المخرج المبدع الذي يسعى إلى إيجاد طرق جديدة لإيصال الهدف إلى الجمهور من خلال عملية فنية، وأن يكون في كل لحظة من لحظات العمل إبداع، فالفن حالة إبداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.