قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    خباز من بني مسوس يبيع صحيفة السوابق العدلية بألف دينار وبطاقة إقامة بفرنسا ب 8 آلاف!    محرز: واثقون من انتزاع كأس أفريقيا    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    مواضيع الفلسفة والعلوم الطبيعية كانت في‮ ‬المتناول    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    ثمّنوا دور المؤسسة العسكرية والعدالة‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    «هدفنا واحد ومستقبلنا واعد»    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    وضع لا يبعث على الارتياح    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    مرشح فوق العادة للتتويج    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    علينا تصحيح بعض الأمور    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    دليل للإقلاع عن استعمال التبغ قريبا    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة القرآن واستماعه وخشوعه
نشر في الحوار يوم 08 - 09 - 2008

كان له صلى الله عليه وسلم حِزب يقرؤه، ولا يُخِلُّ به، وكانت قراءتُه ترتيلاً لا هذَّا ولا عجلة، بل قِراءةً مفسَّرة حرفاً حرفاً. وكان يُقَطِّع قراءته آية آية، وكان يمدُّ عند حروف المد، فيمد (الرحمن) ويمد (الرحيم)، وكان يستعيذ باللّه من الشيطان الرجيم في أول قراءته، فيقول(أعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَجِيم، ورُبَّما كان يقول (اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم من هَمْزِهِ ونَفْخِهِ، ونَفثِهِ) وكان تعوّذُه قبلَ القراءة وكان يُحبُّ أن يسمع القراَنَ مِن غيره، وأمر عبد اللّه بن مسعود، فقرأ عليه وهو يسمع.
وخَشَع صلى الله عليه وسلم لسماع القران مِنه، حتى ذرفت عيناه وكان يقرأ القراَن قائماً، وقاعداً، ومضطجعاً ومتوضئاً، ومُحْدِثاً، ولم يكن يمنعه من قِراءته إلا الجنابة وكان صلى الله عليه وسلم يتغنَّى به، ويُرجِّع صوتَه به أحياناً كما رجَّع يوم الفتح في قراءته {إنَّا فتَحْنَا لَكَ فَتْحَاً مُبِينا } وحكى عبد الله بن مغفَّل ترجِيعَه، آ ا آ ثلاث مرات، ذكره البخاري. وإذا جمعت هذه الأحاديثَ إلى قوله (زَيِّنُوا القُرآن بأصْواتِكُم) وقوله(لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالقُرْآن) وقوله(ما أَذِنَ اللهُ لِشَيء، كأَذَنِهِ لِنَبيٍّ حَسَنِ الصَّوْتِ يَتَغَنَّى بِالقُرْان) علمت أن هذا الترجيعَ منه صلى الله عليه وسلم، كان اختياراً لا اضطراراً لهزِّ الناقة له، فإن هذا لو كان لأجل هزِّ الناقة، لما كان داخلاً تحت الاختيار، فلم يكن عبدُ الله بن مغفَّل يحكيه ويفعلُه اختياراً لِيُؤتسى به، وهو يرى هزَّ الراحلة له حتى ينقطع صوتُه، ثم يقول؟ كان يُرجِّعُ في قراءته، فنسب التَّرجيع إلى فعله، ولو كان مِن هزِّ الراحلة، لم يكن منه فعل يسمى ترجيعاً. وقد استمع ليلةً لقراءة أبي موسى الأشعري، فلما أخبره بذلك، قال لوْ كنتُ أعلم أنك تسمعه، لحبَّرْته لَكَ تَحْبِيراً أي حسَّنته وزيَّنته بصوتي تزييناً، وروى أبو داود في(سننه) عن عبد الجبار بن الورد، قال سمعتُ ابنَ أبي مُليكة يقول قال عبد اللّه بن أبي يزيد مر بنا أبو لُبابة، فاتَّبعناه حتى دخل بيته، فإذا رجلٌ رثُّ الهيئة، فسمعتُه يقول سمعتُ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يقول(لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بالقراَنِ) قال فقلت لابن أبي مُليكة يا أبا محمد أرأيتَ إذا لم يكن حسنَ الصوت؟ قال يُحسِّنُه ما استطاع.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.