نحو إنهاء مهام والي البيض    قايد صالح يزور تمنراست غدا    بلماضي يجدد استهدافه التتويج ب "الكان" ويؤكد أن الجزائر ستقول كلمتها بمصر    عطال في التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    اول هدف لغلام مع نابولي في الموسم ضد بولونيا    تحديد موعد نهائي كأس الجزائر بين شباب بلوزداد ضد شبيبة بجاية    مبولحي يخضع لبرنامج تدريبي خاص بمركز سيدي موسى    توقع إنتاج 446 ألف قنطار من الحبوب بالوادي    بيان للمجلس الدستوري عن رئاسيات 4 جويلية    إيران تعرض توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" على دول الخليج    توقيف 9 تجار مخدرات بعدة ولايات    بيتيس يصرف النظر عن صفقة براهيمي    ترقب تساقط أمطار يومي الأحد و الاثنين على مستوى 9 ولايات    اولياء التلاميذ يكرمون المشرفة التربوية المعتدى عليها في البليدة    المحكمة العليا تباشر اجرءات المتابعة القضائية ضد سلال وأويحيى وآخرين    أنصار شبيبة القبائل يقتحمون مدرجات ملعب 1 نوفمبر    “الضريح الملكي الموريتاني” بتيازة يفتح أبوابه للزائرين بعد 27 سنة من غلقه    المنظمة الوطنية للمجاهدين تقترح حلا للخروج من الأزمة    قتيلان إحداهما طالبة جامعية 13 جريح في اصطدام عنيف بين حافلتي 11 و51 بايسطو    "هواوي" تتلقى ضربة موجعة أخرى    وزير الطاقة ينفي تزويد فرنسا مجانا بالغاز    تجميد كل المتابعات القضائية ضد أصحاب" أونساج، أونجام و كناك"    السديس يطالب المسلمين بتخفيف الزحام على المسجد الحرام لإنجاح القمم العربية    عرقاب ينفي وجود صفقة بين طوطال و مجمع أناداركوا بالجزائر    ممارسو الصحة العمومية يلوحون لحركات احتجاجية مرتقبة    لاستكمال التهيئة و توصيلات الطاقة و المياه: والي عنابة يعد بالتكفل بانشغالات المستفيدين من السكن الريفي    المسيلة: غلق 3 مرامل و إلغاء 12 مشروعا استثماريا    فيما تم ضبط مخططين تحسبا لأي طارئ: تأخر تنفيذ البرنامج البيداغوجي بجامعة الطارف    تنظيم عدة مهرجانات وسهرات فنية‮ ‬    تعيينات جديدة على رأس مؤسسات إعلامية وسونلغاز    نظموا وقفة احتجاجية بموقع فلفلة: مكتتبو عدل 2 بسكيكدة يطالبون بشهادات التخصيص    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    إنطلاق حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2019 بمشاركة 22 باخرة    “سوسطارة” والشبيبة في جولة الحسم    هذه حقيقة إرسال مركبة حراك الجزائر إلى المريخ!    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    قيمتها المالية قدرت ب2،5‮ ‬مليار دج    جددت دعمها لحل النزاع في‮ ‬الصحراء الغربية    بسبب سوء التغذية الحاد    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    القرآن الكريم «سبب عزّتنا.. وطريق نجاتنا..»    مكتب بريدي متنقل يدخل الخدمة قريبا بمستغانم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    المقرئ فريمهدي نور الدين و المنشد بلقاسمي منصور يتوجان بالجائزة الأولى في الطبعة الثالثة    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    مخطط واسع للتصنيف والترميم    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    ازدحام شديد على قمة إيفرست    تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    الاعتكاف...تربية للنفس    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدِّين النّصيحة

إنّ منهج سيّدنا رسول الله، صلّى الله عليه وآله وسلّم، قائم على الدعوة إلى الله سبحانه بالحُسنى. لذا، فإنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يسعى لإقامة مجتمع قائم على النّصيحة والتناصح،
لأن المجتمع إذا ساده التناصح، قضى على مظاهر الانحراف.
لهذا، جعلت الشريعة الإسلامية الدِّين قائما على النّصيحة، كما جاء في الحديث الّذي رواه مسلم والترمذي والنسائي من طريق تميم بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''الدِّين النّصيحة''، قلنا لمن؟ فقال صلّى الله عليه وسلّم: ''لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامّتهم''.
إنّ المتأمّل في كتاب الله يلمس أنّ الأنبياء عليهم السّلام بُعثُوا للتّبليغ والنّصيحة. فهذا سيّدنا نوح عليه السّلام يقول القرآن الكريم عنه: {أُبَلِّغُكم رسالات ربّكم وأنصحُ لكم وأعلَمُ من الله ما لا تعلمون}. وهذا سيّدنا هود عليه السّلام يقول عنه القرآن أيضًا: {أُبلِّغكم رسالات ربّي وأنَا لكم ناصح أمين}. وهذا سيّدنا شعيب عليه السّلام قال الله سبحانه وتعالى حاكيًا عنه: {فَتَولَّى عنهم وقال يا قوم لقد أَبْلَغْتُكم رسالات ربّي ونصحتُ لكم}. وخاصة مناصحة وُلاّة الأمور، كما جاء في الحديث الّذي يرويه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن معقل بن يسار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''ما مِن عبدٍ يسترعيه الله رعيةً ثمّ لم يحُطّها بنصيحة إلاّ لم يدخل الجنّة''. وكما جاء في الحديث الّذي يرويه الإمام أحمد في مسنده عن جُبير بن مُطعم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''ثلاث لا يخل عليهنّ قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل لله، ومناصحة ولاّة الأمور، ولزوم جماعة المسلمين''. ويقول الحافظ أبو عمر بن الصلاح رحمه الله: ''النصيحة كلمة تتضمّن قيام النّاصح للمنصوح له''. وقال حاتم الأصم: ''النّصيحة للخلق إذا رأيت إنسانًا في الحسنة أن تحثُّه عليها وإذا رأيته في معصية أن ترحمه''. وقال الحسن البصري رحمه الله: ''إنّك لن تبلغ حق نصيحتك لأخيك حتّى تأمُره بما يعجزُ عنه''.
لقد عَلِم سلف الأمة أنّ بلوغ أعلى الدرجات بالنّصيحة، كما قال الفضيل بن عياض رحمه الله: ''ما أدرك عندنا مَن أدرَك بكثرة الصّلاة والصيام وإنّما أدرَك بسخاء الأنفُس وسلامة الصدر والنّصح للأمّة''. بل إنّ النّصيحة هي من أفضل الأعمال كما سُئل عبد الله بن المبارك: أيُّ الأعمال أفضل؟ قال: النُّصح لله. بل إنّ النّصيحة هي من شروط البيعة، كما جاء في الحديث الّذي رواه البخاري ومسلم من طريق جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: ''بايعتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على إقامة الصّلاة وإيتاء الزّكاة والنّصح لكلّ مسلم''. بل هي حقوق المسلم، فقد روى مسلم في صحيحه قوله صلّى الله عليه وسلّم: ''حقُّ المؤمن على المؤمن ست، وذكر منها: وإذا استنصحك، فانصحه''.
ولا بُدّ أن تكون النّصيحة بالليونة، كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ''إذا رأيتم أخاكم ذا زَلّة فقوّموه وسدّدوه وادعوا الله أن يرجع به إلى التوبة فيتوب عليه ولا تكونوا أعوانًا للشّياطين على أخيكم''. وكما قال الفضيل بن عياض: ''المؤمن يستُر وينصح والفاجر يهتك ويُعَيِّرُ''.
ومن آداب النّصيحة أن تكون في ستر وسرّ، كما جاء في الحديث الّذي يرويه مسلم في صحيحه قوله صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن ستر على أخيه في الدنيا ستر الله عليه يوم القيامة، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه''.
والنّصيحة تكون بالأسلوب المناسب، كما قال تعالى لسيّدنا موسى عليه السّلام وأخيه هارون: {فقُولاَ قولاً لَيِّنًا لعلّه يتذكّر أو يخشى}. وقال الحافظ ابن رجب الحنبلي: ''مَن وعظ أخاه فيما بينه، فهي نصيحة، ومَن وعظه على رؤوس النّاس، فإنّما وبّخه''. والنّاصح لا بُدّ أن يعلَم ألاّ إنكار في مختلف فيه، كما قال النووي في شرح مسلم عند قوله صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن رأى منكم مُنكرًا فليُغيّره''. قال: المنكر الّذي يجب إنكاره هو ما كان متّفقًا عليهن وأمّا ما كان محل خلاف، فلا إنكار فيه''.
إمام مسجد ابن باديس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.