قواعد قيادة "المخزن" تتهاوى إثر قصف "البوليزاريو" المتواصل!    شروط جديدة للانتقال وتجاهل النقطة الإقصائية    شيخ عمره 68 سنة ضمن شبكة مخدرات وطنية تنشط بين العاصمة وولايات الشرق!    "الفاف" ترد على بيان نظيرتها التونسية    بن قرينة يدعو السلطات لدعم أولمبي المدية بعد الحريق    البروفيسور رحال: اللقاح سيكون متوفرا قبل نهاية شهر جانفي.. وهكذا ستكون عملية التلقيح    جو بايدن والتحديات الكبيرة التي تنتظره في الشرق الأوسط    بورندي تعلن غلق "قنصليتها" بمدينة العيون المحتلة    الجزائر نفّذت استجابة «سريعة» ضد وباء كورونا    أتالانتا يكتسح ميلان بثلاثية مُثيرة في " الكالتشيو"    نحو تنظيم مسابقة للالتحاق بالتكوين لنيل شهادة "CAPA" الموسم المقبل    فيروس كورونا: وفاة لاري كينغ المحاور الأمريكي الشهير عن 87 عاما بعد إصابته بالوباء    نتطلع لأن يسحب بايدن إعلان ترامب حول الصحراء الغربية    ضرورة إطلاق حوار وطني شامل    المدرج الرئيس للمطار الدولي هواري بومدين يدخل حيز الخدمة    مؤسسة بريد الجزائر تطلق مشروعا لدمج المؤسسات الناشئة والمصغرة    دفتر شروط جديد لتنظيم نشاط مدارس تعليم السياقة    الجلفة : وفاة شخص إثر اصطدام سيارة بشاحنة    وزارة التجارة تُجمّد استيراد اللحوم الحمراء ... ووزارة الفلاحة تحرم الولاية الأولى في انتاج اللحوم من مخبر الطب البيطري!!    نقاط على الحروف    سكان دوار البغادية بعشعاشة يطالبون بفك العزلة    لا خطر على الأشخاص الخاضعين للتلقيح    بن رحمة يواصل التألق بطريقته الخاصة    التيار لا يمرّ بين ملال والنادي الهاوي    السلطات العراقية تطلق عملية لملاحقة إرهابيّي «داعش»    فلا تبصري ما أرى    يا قمرة لوحي    كورونا في الجزائر: 245 إصابة جديدة و17 ولاية لم تسجل أية حالة    بن قرينة "الأطماع المغربية تعيق مستقبل التعاون مع الجزائر"    تموين الأسواق الوطنية ب60 ألف طن دجاج شهر رمضان    سيد علي خالدي يطالب بتخصيص قاعات رياضية لست فدراليات    لاعبو مولودية وهران يضربون مجددا ويصرون على تسديد الرواتب    5 وفيات و245 إصابة جديدة بفيروس كورونا    العاصمة : رئيس بلدية عين طاية في ذمة الله    منظمات دولية ترفع شكوى ضد انتهاكات فرنسا بحق مسلميها    وفاة أكثر من 2.1 مليون شخص حول العالم بفيروس كورونا    والي ولاية المدية يعاين مقر الأولمبي    شيعلي يعطي إشارة انطلاق مشروع إنجاز محول على الطريق السريع الثاني بإتجاه ملعب الدويرة وبابا احسن    فيروس كورونا يتحدى "وقت الموت لم يحن بعد" لجيمس بوند    منتوجات فلاحية جزائرية تباع في هذه الدول    رياح قوية تتعدى 70كم/سا مرتقبة على السواحل الوسطى والغربية    حقيقة إصابة الفنان القدير عادل إمام بفيروس كورونا    نسّاخ: فوزنا هو انتصار للإرادة    منتدى الحوار الثقافي يستضيف الدكتور العربي الزبيري    القطاعات الوزارية مدعوة إلى تحسين نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    تحويل 11 مدير تربية وإنهاء مهام 23 آخر وتعيين 23 جديدا    انشغالات مكتتبي «عدل» على طاولة النقاش    دعوة المؤسسات الإيطالية لمزيد من الاستثمار والشراكة    تحصيل مليار دينار من جباية استيراد السيارات الجديدة    إطلاق مسابقة لاختيار أفضل خمس روايات    "أبو ليلى" مرشح لسيزار أحسن فيلم أجنبي    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    قصر الرياضات جاهز بعد إعادة التأهيل    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    فيديو عبر «الفايسبوك» يساعد في القبض على مجرمين    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطورة التّكفير وآثاره الهدّامة

إنّ التّكفير هو الحكم على الإنسان بالكُفر، وهذا الحكم خطير لخطورة آثاره، ولذلك نهى الإسلام عن التعجُّل به وعن تقريره إلاّ بعد التأكّد من وجود أسبابه تأكّداً ليس فيه أدنى شبهة، وأن تنتفي كلّ الموانع فيكون الحكم بذلك خاصاً مجانباً للصّواب.
لأن يُخطئ الإنسان في العفو خيرٌ من أن يُخطئ في العقوبة، وكما قال سيّدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ''لأنْ أُدخِل مائة رجل إلى دائرة الإيمان خطأ أحبّ إليَّ من أن أخرج رجلاً من دائرة الإيمان''، وهذا تعلَّمَه السادة الصّحابة رضي الله عنهم من سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كما جاء في الحديث الّذي يرويه الإمام البخاري في صحيحه قوله صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن قال لأخيه يا كافر فقد باءَ بها أحدهما، وكما جاء في الحديث الصحيح الّذي يرويه البخاري في الأدب المُفرَد قوله صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن دعا رجلاً بالكفر أو قال عدوَّ الله وليس كذلك إلاّ حار عليه''، أي رجع عليه.
ففي هذه الأحاديث وما شابهها أعظم زاجراً عن التسرُّع في الحكم بالكفر، فقد قال عزّ وجلّ: ''وَلَكِنْ مَن شَرَحَ بالكُفْرِ صَدْراً'' النحل106، فلابُدّ من شرح الصدر بالكفر، ولا اعتبار بما يقع من العقائد مع الجهل لمخالفتها لطريقة الإسلام، وذلك لأنّ الإيمان والكفر محلّهما القلب، ولا يتطلّع على ما في القلب غير الله سبحانه وتعالى، وليست كلّ القرائن الظاهرة تدلّ يقيناً على ما في القلب، فأكثر دلالتها ظنيّة، والإسلام نهى عن اتّباع الظنّ في أكثر من نصٍ في القرآن والسُنّة وطلب الحجّة والبرهان على الدعوى، وبخاصة في العقائد كما قال تعالى في سورة النساء آية 94 ''يا أيُّها الّذين آمنوا إذا ضربتُم في سبيل الله فتبيّنوا ولا تقولوا لمَن ألقى إليكم السّلَم لستَ مؤمناً تبتغون عَرَضَ الحياة الدُّنيا''.
جاء في الحديث الّذي يرويه مسلم في صحيحه في كتاب الإيمان في باب تحريم قتل الكافر بعد أن قال لا إله إلاّ الله: لمّا بلغه أنّ أسامة بن زيد قتل رجلاً في المعركة بعد أن قال ''لا إله إلاّ الله'' فزجره النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال ''أقتلته بعد أن قالها يا أسامة؟ فقال أسامة رضي الله عنه قالها نفاقاً يا رسول الله، ثمّ قال عليه الصّلاة والسّلام: ''هلاّ شققتَ عن قلبه''!!! فندم سيّدنا أسامة ندماً شديداً حتّى قال: يا ليتني لم أولَد حينئذ.
ومن هنا وجب علينا أن نعلَم أنّ الكافر الحقيقي قد انعقد قلبه على الكفر واقتنع به ولا شبهة له كما قال تعالى: ''ولكِن مَن شرَحَ بالكُفر صدراً'' أي اقتنع واستراح له، فكان لزاماً على كلّ مسلم ألاّ يُطلق كلمة الكفر إلاّ مَن شرح به صدراً، وصدق شيخ المفسّرين العلامة القرطبي المالكي كما قال في تفسيره (ج3 ص308) عند قوله تعالى من سورة الحجرات ''أن تَحْبَطَ أعمالُكم وأنتُم لا تشعرون'' بموجب أن يكفُر الإنسان وهو لا يعلَم فكما أنّ الكافر لا يكون مؤمناً إلاّ باختياره الإيمان على الكفر، كذلك لا يكون المؤمن كافراً من حيث لا يقصد الكفر ولا يختاره بالإجماع''.
فليحذر الواهمون الّذين يوزّعون الكفر على المسلمين من غير بيّنة ويتّهمونهم بالخروج من الإيمان من غير دليل، سيما بعد أن شهدوا الحق ونطقوا بكلمة التّوحيد، ومن المهم جدًّا الاحتياط في تكفير الشّخص المعيّن إلاّ بعد ثبوت شروط التّكفير وانتفاء موانعه، لأنّ هناك فرقاً كبيراً بين كفر النّوع وكفر العين كما يقول العلماء، ومَن ثبت إيمانُه بيقين لا يزول إلاّ بعد إقامة الحجّة وإزالة الشُّبهة، واليقين لا يزول بالشك، بل نحن لم نُؤمَر كيف نحكم على النّاس بالكفر، بل كيف نُخرج النّاس من الكفر فنحن دعاة ولسنا قضاة، وهذا هو منهج أهل السُنّة والجماعة وما دَأَبَ عليه ثِقات علماء الأمّة خلف عن سلف.
إمام مسجد ابن باديس - الجزائر الوسطى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.