أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الإفراج عن القائمة الأخيرة من الاستفادات المسبقة الشهر المقبل: توزيع أزيد من 4200 سكن من مختلف الصيغ بقسنطينة    توقيف تسعة تجار مخدرات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي عبد الله صالح يفاوض على بقائه في الفترة الانتقالية
شباب الثورة اليمنية يطالب بإحالة الرئيس على المحكمة الدولية
نشر في الخبر يوم 15 - 11 - 2011

يستمر اليمن في العيش على وقع ترقب توقيع المبادرة الخليجية التي قال عنها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، جمال بن عمر، إنها الفرصة الأخيرة أمام الرئيس اليمني قبل تدويل الملف اليمني وعرضه على مجلس الأمن.
أكد نائب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أن الرئيس علي عبد الله صالح وافق على منحه صلاحيته لتسيير الفترة الانتقالية، من خلال تشكيل حكومة تقوم بالتفاوض مع المعارضة. فيما تشير التقارير الواردة من اليمن إلى أن الفرقاء اليمنيين لم يتمكنوا بعد من تجاوز نقاط الخلاف، حيث تأكد تمسك الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، بشرط بقائه في السلطة خلال المرحلة الانتقالية، أيا كانت فترتها، كما يشترط عدم إعادة هيكلة المؤسسات الأمنية، في الوقت الذي تطالب فيه المعارضة بإزاحة أبناء وأقارب الرئيس من المؤسسات الأمنية كشرط مسبق لتوقيع المبادرة الخليجية.
أمام هذه المعضلة، أكد المبعوث الأممي أن المماطلة في توقيع المبادرة من شأنه إحالة الملف اليمني على مجلس الأمن، ليتخذ التدابير اللازمة في حق الرئيس اليمني. في غضون ذلك، أكد نائب الرئيس اليمني أن الحكومة ملتزمة بتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2014 الصادر في أكتوبر الماضي، والقاضي بضرورة التوقيع على المبادرة الخليجية دون ذكر آليات تجاوز نقاط الخلاف.
وبالعودة إلى تفاصيل الانتفاضة اليمنية المستمرة منذ قرابة السنة والمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح، يؤكد المراقبون السياسيون احتمال تطور الوضع لتفجير حرب أهلية وإمكانية تقسيم البلاد، في إشارة إلى رفض الرئيس التنحي عن الحكم، في الوقت الذي يرتفع فيه سقف مطالب شباب الثورة اليمنية، بعدما أصبحوا يطالبون بمحاكمة علي عبد الله صالح وكل من تورط في تبديد المال العام أو قمع المتظاهرين.
على صعيد آخر، شهدت المدن اليمنية خروج مظاهرات مطالبة بإحالة الرئيس اليمني على المحكمة الدولية، بتهمة ارتكاب جرائم حرب، فيما أكدت وكالة الأنباء الفرنسية أن اشتباكات خلفت عشرة قتلى خلال الأيام الثلاثة المنصرمة، جراء اشتباكات بين قوات الأمن الموالية للرئيس والمناهضين له.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.