هذا مسار الإعلان عن نتائج المحليات..    انطلاق الاستئناف في قضية رجل الأعمال محي الدين طحكوت    إيني تتنازل عن حصة من مساهماتها ل سنام    الجزائر الأولى عربياً من حيث العقود والالتزامات القائمة    المغرب قام ب خطيئة كبرى    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    السودان يعلن مقتل 6 من جنوده في هجوم للجيش الإثيوبي    المنتخب المحلي يواصل تحضيراته للقاء الافتتاحي    هذه هي الطرق المغلقة بسبب الثلوج والحذر مطلوب لسلامة الجميع    حجز 32 كيلوغراماً من الكوكايين في سطيف    تمديد صلاحية التذاكر إلى 31 ديسمبر    محرز يثني على بن رحمة و يكشف مفتاح التتويج بالتشامبيونزليغ    الوزير الأول يستقبل وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية    حسبما أفاد به بيان لها و بمقر رئاسة الجمهورية رئيس الجمهورية يستلم أوراق اعتماد عدة سفراء    المعرض الدولي الثاني للدفاع (EDEX-2021) بالقاهرة الفريق السعيد شنقريحة يحل بالقاهرة لتعزيز التعاون الثنائي    عمارة : " نستهدف النجمة الثالثة في الكاميرون وأحداث أم درمان أمام الفراعنة لن تتكرر "    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    مرسوم تنفيذي يحدد شروط منح الأراضي الفلاحية بالصحراء    توقيف سارق بسيدي امحمد محل 20 شكوى    إطلاق برنامج خاص لصيانة أجهزة الغاز    وقفات تاريخية في استذكار مقاومة الأمير عبد القادر    الاحتلال يسعى إلى تفريغ القدس من محتواها العربي والإسلامي    فخّ الأوميكرون..    تأسيس اللجنة الدولية لمساندة حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    تير يستقبل وفدا من الوكالة اليابانية للتعاون    تصريحات الرئيس رفعت اللُّبس حول الدعم    مناجم: وزارة الطاقة تنظم الثلاثاء المقبل يوما إعلاميا مخصصا للترويج للاستثمار المنجمي في الجزائر    تصفيات كأس أمم إفريقيا-2022 (سيدات) تحضيرات: الجزائر تفوز وديا على تونس 4-2    تنسيقية مقاومة الصهيونية و التطبيع : الاتفاق العسكري بين نظام المخزن و الكيان الصهيوني "وصمة عار"    براهيمي يتصدّر قائمة أغلى لاعبي كأس العرب    المنتخب الوطني يلغي مشاركته بسبب المتحوّر «أوميكرون»    إيدكس 2021 : الفريق شنقريحة يحل بالعاصمة المصرية القاهرة    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن الكريم بدبي : الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    أفضل لاعب في العالم لعام 2021 يُعرف اليوم في باريس    غوارديولا : لن أدرّب أي ناد آخر في إنجلترا    كورونا: 172 إصابة جديدة و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    غرداية الشرطة تطلق صفحتها الرسمية عبر الفايسبوك    أعمر الزاهي أيقونة فنية ما تزال تلهم المواهب    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    التّاريخ والهويّة عنوان للسّيادة الوطنية    الجزائر ضيف شرف مهرجان العودة السّينمائي    السعودية تخفف شروط دخول الوافدين    "عنبر6" مسلسل درامي يجمع نجوم السينما العربية    تقلبات الطقس: الثلوج تكسو مرتفعات سيدي سميان بتيبازة بعد أربعة مواسم شتاء    وزير الاتصال محمد بوسليماني: المحليات فرصة للتغيير الحقيقي من أجل بناء جزائر جديدة    صالون وطني للفنون التشكيلية بتيارت قريبا    أزيد من 3400 مؤسسة تستفيد من الإعفاءات    إشادة بمواقف الأمير عبد القادر الجهادية والانسانية    4.29 مليون دولار لتثمين المنتجات المحلية    الكثير من الروائيين الشباب وقعوا في فخ استسهال الإبداع    منظومة السلامة المرورية في قسنطينة بحاجة لإعادة نظر    محبوبي مازال نتمناه    تحية لابن باديس    كورونا: 163 إصابة جديدة، 127 حالة شفاء و6 وفيات    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المهرّج.. في مواجهة "سذاجة" الجمهور وعالم التكنولوجيا
حلاوتها في بعث الفرح والسرور في قلوب البراعم
نشر في الخبر يوم 14 - 11 - 2014

شخصية "المهرج" عرفتها مختلف الأجيال المتعاقبة وأحبتها منذ سنوات ماضية، فيما يعرف بمسرح الطفل، سواء كانت من خلال المرحوم "حديدوان" في تسعينيات القرن الماضي وتعلّق مختلف طبقات وفئات المجتمع الجزائري بشخصيته المرحة والمحبة رفقة "ماما مسعودة" بتجسيدها دور الأم الحنونة، أو بمهرّجين ومؤديي مسرح الطفل وقتها وإلى غاية أواخر التسعينيات وبداية الألفية.
مضامين أعمال المهرّج باتت صخبا خاليا من الرسائل التربوية
تتبع الجمهور العريض مراحل فن مسرح الطفل مع شخصية المرحوم “حديدوان” إلى أن فقدته الساحة الفنية وتراجع من يدّعون أنهم من داعمي الفن والثقافة عن الاهتمام بهذا النوع الراقي في مضامينه ودوره الكبير في إدخال الفرحة والسرور في قلوب الصغار والكبار، وما يبعثه من رسائل تربوية وتعليمية، ودخول كل من هبّ ودبّ إلى هذا المجال لأغراض لا يعرفها سوى من لجأ إليها، واغتيال ذكرى المهرج “حديدوان” دونما إشارة لما منحه من عمره لإضحاك وإسعاد من عاصروا فترة العشرية الحمراء ومرارتها، مرورا ب«استهزاء” عدد كبير من الجيل الحالي بهذه المهنة وعدم منحها حقها من الأهمية التي كانت لها سنوات الثمانينيات والتسعينيات، وصولا إلى السخرية من ممتهنيها وعدم إعطائهم حقهم من الاحترام والتقدير، رغم أن هناك ممن يمارسونها كهواية لحبهم للطفولة ومحاولة التقرب منهم لا غير.
رغم أننا سنتحدث عن “المهرّج” والدور الذي يلعبه حاليا في المجتمع الجزائري، غير أنه يمكننا أن نعقب على تاريخ المهرّج منذ بداياته أثناء ظهوره في أواخر القرن الثامن عشر ميلادي ب«السيرك” كممثل كوميدي يقف أمام الجمهور ليلقي النكت. وبما أن حلبات “السيرك” كانت وقتها صغيرة الحجم، فقد كان مهرج واحد كافيا للتسلية بالنكت والأغاني.
وفي تلك الفترة كان هذا النوع من الفن هاما وضروريا، غير أنه في منتصف القرن التاسع عشر لم يعد المهرّج الفرد قادرا على إمتاع الجمهور، فظهرت مجموعات من المهرّجين لتدخل المرح وتحلّ محل المهرّج الواحد، إلا أنه في منتصف القرن العشرين عاد المهرّجون في أمريكا، ك«إيميت كلي”، إلى إحياء التقليد بظهور مهرّج واحد.
وفي المجتمع الجزائري، أصبح الكثير من الطامعين يسعى وراء المادة والتهريج دون إعطاء أهمية للمساحة المخصصة للعرض، فقد بدأت هذه المهنة، إن صح التعبير، تسير للاضمحلال والتناقص شيئا فشيئا لعدم إعطائها ومنحها الأهمية التي كانت عليها في سنوات التسعينيات، عندما كان التلفزيون الوطني، مثلا، يمنح للبرامج التي تحوي على فقرات المهرّجين مساحة لعرض آخر إنتاجاتهم سعيا للترفيه وتعليم الصغار الآداب والتعاليم الصحيحة في شتى المجالات.
الملاحظ في المهرّجين في وقتنا الحاضر أنهم يضعون المساحيق الصارخة ويرتدون الملابس الفضفاضة وتبدو على وجوههم علامات الغباء والبله، وهذا النوع يسميه أصحاب المجال “المهرّجون الضاحكون”، بينما “المهرّج البائس” فهو أكثر أناقة من حيث ملابسه ومساحيقه البيضاء، ويؤدي أدوارا عكس أدوار “المهرّجين الضاحكين”.
وهناك أنواع أخرى، على غرار “المتشردون” أو “الضائعون”، وهم ممن يقلدون المتشردين في الشوارع بشعرهم الأشعث وأنوفهم الحمراء، غير أننا نشاهد الكثير من أنواع المهرّجين على المسارح والمحافل والمناسبات والاحتفالات دونما التقوقع في نوع محدد، بل باتت تختلف وتتنوع، وغالبا ما تتناول أدوار المهرّج في مسرحيات للأطفال، دونما الاستعانة بمهرّج واحد، وهو المتعارف عليه بالمؤسسات التربوية، خاصة في مرحلة الطور الابتدائي، التي لا تزال تستعين بهم في عدد من المناسبات.
تسميات مختلفة والهدف واحد
مهما اختلفت التسميات التي تطلق على “المهرّج” غير أن الهدف منها واحد، وهو السعي إلى إضحاك وبعث الفرح للمتلقي المتمثل في البرعم أو الطفل الصغير، وقد أطلق الناس على “المهرّج” أسماء مثل “المضحك”، “الأحمق”، “الأبله”، “الغبي”، “ كلون”، “بهلوان” أو “ذو الأنف الأحمر”، غير أن كلمة “المهرّج” شاعت في بداية القرن التاسع عشر على لسان الممثل الكوميدي ذي الأصل البريطاني “جوزيف جريمالدي”، هدفه إسعاد الناس عن طريق ما يطلقه من نكت أو كلمات، بلباسه الغريب الذي قد يكون ذا أحجام كبيرة جدا مع أحذية غير عادية، إضافة إلى مستحضرات التجميل، تدخل كلها البهجة على الناس بشكل عام، والأطفال بشكل خاص.
ويقول عالم السيكولوجيا الأمريكي “بيتر لو دفيغ بيرغر”: “يظهر أنه من الجدير بالتصديق أن الحماقة والحمقى تقابل احتياجات متجذرة جدا في المجتمع الإنساني، لهذا السبب يتطلب التهريج في أغلب الأحيان الكثير من التدريب والانضباط الجسدي في الأداء، ويكون صعبا جزئيا في التعامل معه، لأنه يتطلب درجة عالية من المخاطرة في اللعب المراد تأديته”.
فلدى العامة الكلمة المتداولة هي “المهرّج” أو “كلون” بالفرنسية على من يقوم بأعمال من قبيل العبث، كمن يقوم بالنفخ في الأشياء، أو الأمور التي تعد أمورا سلبية لأجل الظهور والشهرة، بينما يراه المختصون في عدة مجالات علمية أنه مدرسة باستطاعة الطفل أن ينهل منها ما يريده من معلومات ونصائح تربوية في قالب هزلي وكوميدي للطفل، والواجب أن نربيه أيضا ونشبعه بالروح الوطنية في نص فكاهي، والأكيد أن الرسالة تصل بسرعة وأحسن من الدروس التربوية التي يطرحها المعلم أو الأستاذ في قالب جدي وخال من الهزل، والتي كثيرا ما يوفق المربي في ذلك.
ذو الأنف الأحمر من الاحترام إلى السخرية
لا يتخذ المجتمع الجزائري مهنة “المهرج” أو “ذو الأنف الحمر” أو من يقوم بامتهانها وممارستها محمل الاحترام والجد، بل الكثير منهم يعتبرها محلا للسخرية والتهكم لا غير، والسبب يعود إلى أن المهرّج وفي سعيه إلى الإضحاك قبل أن ينبس ببنت شفة وقبل أن يقوم بأي حركة، يضحكهم من وجهه وملبسه، فهو يحوّل نفسه إلى نكتة متحركة، بأنفه الكروي الكبير وأحمر الشفاه الممتد إلى ما نهاية، ورأسه الأصلع بنتوءات شعر برتقالية من كل جانب، وقبعة لا تتناسب وحجم الرأس، وملابس بمقاسات عشوائية مخططة، ومعطف واسع وسروال قصير وحذاء ضخم.
ونظير تهكمات شرائح واسعة من الجيل الحالي على ممتهني هذا النوع الفني الراقي والتربوي أخذوا بالابتعاد والتخلي عنه نتيجة عدم إعطائهم حقهم من الاحترام والتقدير، سواء من الجهات الثقافية، أو الجمهور بمختلف أعماره، لهم ولما يقومون به، ودون إحساس بعضهم أنهم بفعلتهم هذه سيدعون المجال مفتوحا أمام الطفيليين بالظفر بفرص الإضرار بالأجيال القادمة، من حيث ما يطلقونه من عبارات ورسائل غير هادفة وتهريجية تضر بسلوكيات الطفل.
بورتري
مراد يحياوي ..
حكم فيدرالي ومدير مراكز ترفيه يمارس مسرح الطفل منذ 20 سنة”
الفنان “مراد يحياوي”، رغم صغر سنه وهو البالغ 32 عاما، غير أنه عشق مسرح الطفل أو تعايش مع دور “المهرّج”، إن صح التعبير، ومارسه في سن ال11 سنة، أثناء دراسته بالمدرسة الابتدائية الإخوة بن نجاعي بحي 1200 مسكن بمدينة باتنة، ليتدرج بعدها وينال عدة شهادات جامعية ودبلومات، أبرزها التقنية البنكية والنقدية والتسويق والحقوق والكفاءة المهنية وغيرها الكثير، قبل أن يلتحق حاليا بعدة وظائف، أهمها مدير مراكز ترفيه وتنشيط الشباب ومؤطر منشطي المخيمات الصيفية ومربي رياضي اختصاص كرة السلة وحكم فيدرالي في الرياضة ذاتها، إضافة إلى كونه رئيس الجمعية الثقافية “الفرحة” وعضو ناشط في جمعية أطفال الڤراڤوز بباتنة.
وبالرغم من كل هذه الكفاءات والشهادات والمناصب، إلا أنه بقي وفيا وعاشقا لدور “المهرج”، الذي تقمصه لأزيد من 20 سنة كاملة في مختلف المناسبات والأوقات والاحتفالات، سواء في المؤسسات التعليمية أو المسارح ودور الثقافة والمراكز الثقافية والمخيمات أو الطفولة المسعفة ودار العجزة والمستشفيات قصد القيام بالأعمال الخيرية ورسم الابتسامات على وجوه الأطفال المرضى، رفقة فرقته المتكونة من 15 برعما، أعمارهم تراوحت ما بين 7 و13 سنة.
وقال مراد إن مثله في المجال هو الفنان المرحوم “حديدوان”، الذي قال عنه مراد في حديثه مع “الخبر” إنه كبر على ما كان يقدمه من فن تعليمي وتربوي هادف في إطار مسرح الطفل، وهو ما تساير معه مراد بقوله “حب ما تعمل واعمل ما تحب”، كونه عشق فن مسرح الطفل ولم تجذبه كثرة انشغالاته ووظائفه الأخرى أو تبتعده على هذا النوع من الفن.
كما لم يخف، على حد تعبيره، أن الجيل الحالي متعلق بشكل كبير بالتكنولوجيا ومطلع عليها ومواكب لتطوراتها في شتى المجالات، غير أن ذلك لم يمنعه من محاولة إيصال رسائله التربوية بصيغة كوميدية، ليقوم بغرسها كأخلاق حميدة في الأطفال، على الرغم من صعوبة مسرح الطفل وفن الإضحاك والكوميديا، “فمن السهل أن تبكي لكن من الصعب أن ترسم ابتسامة”، مضيفا أن هذا الفن شهد في الآونة الأخيرة دخول طفيليين ودخلاء عليه بقصد التجارة والربح السريع غير واعين أن ما يقدمونه للطفل، الذي يعتبر ثمرة المستقبل، سينفعه مثلما سيضره، داعيا المسؤولين والجهات الوصية للاهتمام بهذا النوع من الفن والحفاظ عليه من الغرباء من جانب ومن الزوال من جانب آخر. م. ن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.