لعقاب: اللجنة المختصة ستشرع الأسبوع القادم في الأخذ بالتعديلات المقترحة حول مسودة الدستور    قضية تحويل عقار فلاحي و استغلال النفوذ بتيبازة: عبد الغاني هامل ينفي أي علاقة له بالتهم المنسوبة إليه    وزارة الدفاع: حجز 16 قنطارا و 58 كلغ من الكيف المعالج بكل من إليزي و النعامة    وزير الدفاع الأمريكي يرفض نشر القوات العسكرية داخل البلاد لمواجهة الاحتجاجات    الفاف تقرر مساعدة الأندية الجزائرية من جديد    كرة القدم / الجزائر - فيروس كورونا: دمارجي يؤكد صعوبة عودة المنافسة    وزارة التجارة: إعادة فتح الانشطة التجارية من صلاحيات الوزير الأول    صالح بلعيد : لم اقل ان العربية أجنبية..وكفانا فرقة وتفريق    محرز: “في مانشستر سيتي كان علي اللعب بطريقة مختلفة”    وزارة التجارة: لا فتح للأنشطة التجارية..وهذه القرارات من صلاحيات الوزير الأول    قتيل في اصطدام بين سيارة وشاحنة    الإطاحة ب4 شبكات إجرامية وحجز أزيد من قنطار زطلة ومهلوسات بوهران    9 وفيات و 137 جريح إثر حوادث مرور في ظرف 24 ساعة    اتصالات الجزائر: تمديد اعتماد كل التدابير إلى غاية انتهاء فترة الحجر    لافروف يبحث مستجدات الوضع في ليبيا مع مسؤولين كبار في حكومة الوفاق        "كناس" سطيف يطلق استبيانا لمعرفة عدد أرباب العمل والأجراء المتضررين من فيروس "كورونا"    “أوبك+”.. موسكو والرياض توصلتا لاتفاق مبدئي حول تمديد تخفيضات الإنتاج        الشلف: العثور على جثة شاب بسيدي عكاشة    حجز 115 كلغ من الكيف بوهران    وزارة الشباب والرياضة.. المكمل الغذائي “هيدروكسيكيت” يتسبب بالموت!    تونس تلزم الوافدين اليها بإجراءات خاصة بعد فتح الحدود    منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا    لعقاب : التساؤلات بشأن مدى شرعية نائب الرئيس مقبولة و هي محل للنقاش    زغدود: لن أقبل أن أكون مدربا مساعدا في " لياسما"    أزيد من 18 ألف مركبة بالمحشر شهر ماي..    رغم إغراءات الخليفي .. ميلان لن يبيع بن ناصر    راوية ينصب كسالي أمينا عاما لوزارة المالية    سعيدة: توزيع قريبا أزيد من 4700 قطعة أرضية للبناء الذاتي    إيطاليا تعرب عن "امتنانها العميق" للجزائر نظير تضامنها ومساعدتها لها    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    السلطة الفلسطينية تطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في هدم إسرائيل لمنازل بالقدس    غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من جانب الشرطة    الجلفة : مراسل و صحفي جريدة الخبر "أمحمد الرخاء" في ذمة الله    النفط فوق ال 40 دولارا     الشلف: غلق جميع الشواطئ في إطار الوقاية من فيروس كورونا    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب "يرسي سابقة خطيرة"    جورج فلويد: هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    مقتل جورج فلويد: كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟    سي ان ان : فايسبوك اغلق حسابات متطرفين أمريكيين ناقشوا تسليح المحتجين    الحملات اليائسة لن تزيد شعبنا إلّا إلتفافا حول جيشه    الجزائر تنظم كأس إفريقيا للأندية الحائزة على الكؤوس    اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة كورونا هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر    حلفاية ينتظر نتائج تحقيق العدالة    تمديد آجال المشاركة إلى 5 جوان    الإعلان عن الأسماء الفائزة    حكيم دكار يغادر مستشفى البير بقسنطينة    المجاهدة عقيلة عبد المومن وارد في ذمة الله    ليلة شاعر    ألوان البقاء    همسات حفيف    ضرورة رفع التجميد عن الطعون والملفات المقبولة    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن بلة "همّش" الشعر الشعبي وبومدين أعاد له الاعتبار
نشر في الخبر يوم 01 - 02 - 2014

شرّح كل من الباحث الأكاديمي عثماني بلرباح، وشعراء القصيد الشعبي توفيق ومان وقادة دحو وكمال شرشال، واقع القصيدة الشعبية ومكانتها عبر التاريخ الجزائري، ودعوا خلال نزولهم ضيوفا على “منتدى الخبر”، إلى ضرورة إنشاء مركز وطني للدراسات والبحوث الشعبية، للحفاظ على الموروث الشعبي الجزائري، الذي “يفقد يوميا عديد الكلمات مع وفاة كل شاعر كبير”. وتساءل الحضور عن دور مخبر أطلس للثقافة الشعبية “الغائب تماما والذي لم يقدّم شيئا يذكر منذ تأسيسه”.
كانت القصيدة الشعبية دائما رافدا مهمّا من التراث الجزائري، حيث ساهمت في مقاومة الزمن والاستعمار وأرّخت للأحداث والوقائع والمواقف، ومع ذلك ظلّت لزمن بعيد مجرد قصائد شفاهية لم تكتب ولم يرق البحث فيها إلى مستوى أهميتها، وعمق تواجدها في التراث الجزائري، لكن في السنوات الأخيرة يحاول دارسو القصيدة الشعبية نفض الغبار عنها وإعادتها إلى الواجهة.
القصيدة الشعبية “حمت” التاريخ الجزائري
قال الباحث عثماني بولرباح، من جامعة الأغواط، إن الجامعة الجزائرية ظلت تعتبر الشعر الشعبي هجينا على الدراسات والأبحاث الأكاديمية إلى غاية أواخر السبعينات، حيث تم فتح أقسام لدراسة الشعر الشعبي في معاهد اللغات، وعلى هذا الأساس أصبح الشعر الشعبي يحظى بفرصة للبحث الأكاديمي، بعد أن كان يعتبر “أدبا دونيا من الدرجة الثانية”. وقال الشاعر عثماني أن هناك اليوم العديد من الأبحاث الأكاديمية التي يقدمها دكاترة وأساتذة على غرار تلي بن شيخ، وأحمد لمين الذي أسس لأول الدراسات الأكاديمية حول الشعر الشعبي في الجزائر، من خلال تناوله لجوانب الصورة الشعرية والموسيقية في القصيدة الشعبية. وفي هذا الإطار، أوضح الباحث أن القصيدة الشعبية يجب أن تكون في المستوى دون أن يكون لها”إيقاع داخلي يعتمد على الرنة، وإيقاع خارجي يعتمد على القافية”. وتأسّف من جهته الشاعر توفيق ومان، رئيس الجمعية الوطنية للشعر الشعبي الجزائري – الرابطة سابقا-، كون الجزائر ومنذ الاستقلال، اعتبرت الشعر الشعبي “أدبا دونيا”، وتم تهميشه وإقصائه “نهائيا” بقرار رئاسي أصدره الرئيس الراحل أحمد بن بلة، في سبيل التوجه نحو “التعريب”. كما قال توفيق ومان، أن ذلك القرار كان يهدف إلى “إلغاء جزء هام من الهوية الجزائرية والتراث الفكري” الذي ساهم في تحرير الجزائر وحفظ تاريخها، حيث تساءل “كم جزائري كان يتحدث اللغة العربية قبل الاستقلال”. وأضاف ضاربا مثلا بقصيدة سي لخضر بن خلوف التي تعتبر المرجع الوحيد للحملة الإسبانية في الغرب الجزائري، وقصائد بن شهد التي أرّخت هي الأخرى للغزو الفرنسي ضد الجزائر وغيرها من القصائد الشعبية التي تعتبر مرجعا هاما في التأريخ لمعركة “الزعاطشة” والمقاومات الشعبية. وحسب ضيوف”الخبر”، فإن الشعر الشعبي لم يتحرر إلا أواخر السبعينيات في عهد الرئيس الراحل هواري بومدين الذي أعطى الضوء الأخضر لوزير التعليم العالي الأسبق محمد الصديق بن يحي، لإصدار قرار “تاريخي” في حق القصيدة الشعبية الجزائرية وفتح تخصصات لها في الجامعة، كما قال قادة دحو أن مشكلة الشعر الشعبي في الجزائر، تتمثل في أنه يتم تقديمه على أساس أنه كلام ملحون يقدمه البدوي.
القصيدة الشعبية
بين “التراث” و”الحداثة”
دعا الشاعر توفيق ومان إلى ضرورة أن يتجه شعراء القصيدة الشعبية إلى “الحداثة”، سيما بالنسبة للغة، كما يشير رئيس جمعية الشعر الشعبي، إلى أن الشعر في الأصل هو حديث الشجون، ولن تصل القصيدة إلى ذلك الأفق الإبداعي، إلا إذا بحث الشاعر عن طريق لغة مفهومة، كما يقول: “إذا أبقينا على النص الكلاسيكي، فلن نتمكن من الدفاع عن الهوية الجزائرية” وأضاف: “لا يمكن أن نحمي هويتنا بلغة تصدر لنا من ثقافة 1800”. ويضرب توفيق ومان، مثلا ببعض الشعراء الشباب الذين اتجهوا إلى كتابة القصيدة الشعبية باعتماد اللغة الكلاسكية القديمة، كما أشار “لا يمكن أن نخاطب العالم اليوم بلغة الوتد والخيمة لا أحد يفهمنا”. ويؤكد الباحث عثماني بولرباح، في الإطار ذاته، على أن الشعر الشعبي جاء خصيصا من أجل “خدمة التراث والفكر الجزائري”، كما أشار إلى أنه يتفق إلى حد كبير مع توفيق ومان، ولكن مع تسجيل بعض التحفظات فيما يخص “الدعوة إلى الحداثة بشكل مطلق إلى غاية تهميش التراث اللغوي”، كما قال: “الشعر الشعبي حافظ اللغة العربية وفي كثير من الأحيان كان الوسيلة اللغوية الوحيدة التي حمت الهوية الجزائرية من الثقافات الأخرى”، ولكنه أشار إلى ضرورة أن يلتزم الشاعر الشعبي ب«القاموس اللغوى الذي تنتجه البيئة المحلية التي يعيش فيها الشاعر”. وهنا يلتق الطرح الذي يقدمه الباحث عثماني بولرباح مع دعوة الشاعر توفيق ومان إلى “الحداثة”، كما قال الباحث والشاعر عثماني بولرباح: “نريد قصائد حداثية متكافئة في اللغة بين الماضي والحاضر”، مع الإشارة إلى أن القصيدة الشعرية أي كان لونها، في النهاية ملزمة بأن تتوفر فيها “الصور” التي تصنع جماليات أي قصيدة شعرية كانت .
بيئة الشاعر هي من تحدد اللغة
يعتقد الشاعر كمال شرشال من جانب آخر، أن الشاعر في النهاية ينطلق من بيئته التي تصنع “اللغة الشعرية” وقال:« الشاعر ملزم بالحديث بكلام ولغة يفهمها المجتمع”، فالحكم في النهاية “إلى المتلقي الذي يعطي جواز سفر للقصيدة أو يمنع عنها الحياة”. وأوضح: “الرسالة تحتاج إلى الكلام بلغة مفهومة في النهاية، لا يهم شكل القصيدة والموضوع، بل الطريقة التي ستوصل بها القصيدة”. وشدّد كمال شرشال على ضرورة إعطاء القصيدة، روحا شعرية تشمل “الصورة، المعنى والرمز”، وقال أن الكثير من الشعراء في الجزائر لا يحترمون تلك القاعدة. ويرى الشاعر دحو قادة من ولاية تيارت، أن حلقات التواصل بين الحداثة والشعر الكلاسيكي، لم تسقط أبدا عبر التاريخ، كما أشار إلى أن الشاعر لخضر بن خلوف أعماله المكتوبة وفق النسق الكلاسيكي لم تسقط أبدا من التاريخ، بل ترجمت إلى عدة لغات عالمية، لكنه اعتبر أن مفهوم الحداثة في الشعر أمر هام ولا مناص منه، أمام التطور السريع للغة في المجتمع الجزائري، كما توقّف عند ضرورة أن لا تتعارض الحداثة مع أهمية الصور الشعرية، مشيرا إلى “أهمية أن يخلق الشعراء دعاة الحداثة مناخا للقصيدة الجديدة”. وقال توفيق ومان، أن شعراء الشعبي في المشرق العربي، أدركوا جيدا أهمية الحداثة التي جعلت من قصائدهم تتمتع بعمر طويل، وتجد لها صدا في جميع القطر العربي. مشيرا إلى قصائد الراحل احمد فؤاد نجم والشاعر المصري هشام الجخ، وغيرهم ممن التزموا بالصور الشعرية، لكنهم تخلوا عن اللغة الكلاسيكية في سبيل الحداثة، كما قال: “لكل زمان أوزانه”، مشيرا إلى أن “المكنز المغربي” تطور في أوزانه واستطاع من خلال الحداثة أن يحقق تواجدا كبيرا في الساحة العربية.
أزمة تمثيل الجزائر في الملتقيات
نجحت الجمعية الجزائرية للشعر الشعبي، منذ تأسيسها سنة 2005، في تنظيم أربع ملتقيات مغاربية وملتقيين عربيين وثماني ملتقيات وطنية، بالإضافة إلى النشاطات المحلية، كما تمكنت الجمعية من طبع أربعين عملا حول الشعر الشعبي، غير أن أزمة اختيار الأسماء التي ستمثل الجزائر في الملتقيات سواء داخل الجزائر وخارجها، عادة ما تفجّر بين الحين والآخر حساسيات بين الشعراء. وفي هذا الإطار، يوضح رئيس الجمعية، أن آليات تعيين المشاركين لتمثيل الجزائر تخضع لضوابط “إتاحة الفرصة للجميع”، وكذا تمثيل مشرف للجزائر، كما قال “نحرص على أن تكون للشعراء الذين سيمثلون الجزائر لغة مفهومة”، في إشارة إلى ضرورة الابتعاد عن النص الكلاسيكي والالتزام ب”الحداثة” التي لا تجعل من النصوص الشعرية “مبهمة أمام المتلقي العربي”. وأشار توفيق ومان في هذا الإطار أن اختيار الشاعر فريد بلنوار لتمثيل الجزائر في ملتقى سلطان عمان مؤخرا، كان اختيارا “صائبا” لما حملته قصائده من لغة وجد فيها المتلقي العربي “معنى ومبنى ومغنى”. كما قال توفيق ومان: “في مجال الإبداع لا يمكن أن تقصي أحدا” وأضاف: “في النهاية النص هو من يفرض نفسه وليس اسم الشاعر”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.