هيومان رايتس ووتش تتهم السلطات المصرية ب "الانتقام من عائلات المعارضين المقيمين بالخارج"    ألّف كتاباً عن غسيل الأموال "عن تجربة"    القبض على رجل أعمال في مالطا في قضية قتل صحفية كشفت عن قضايا فساد    إدارة “الشباب” السعودي تنتقد تصرف “بن العمري” وتتجه لمعاقبته !    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    «مشاكل الجزائريين تحتاج إلى تشخيص دقيق»    «صدق الاقتراع هو الذي يبني الدولة»    المعلمون بين مؤيد ومعارض على مقاطعة الامتحانات الفصلية    الإضرابات ترفع حمى الدروس الخصوصية !!    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    ميلة.. توقيف 3 أشخاص وحجز 4 بنادق وذخيرة تقليدية الصنع ببوحاتم    خلال الأبواب المفتوحة حول الأمراض المهنية‮ ‬    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    بن صالح‮ ‬يأمر باستكمال جميع البرامج السكنية    ‬ما تبهدلناش‮ ‬يا برناوي‮ !‬    تمكن من توقيف‮ ‬8‮ ‬أشخاص بغليزان وغرداية‮ ‬    شرفي‮ ‬يدعو الجزائريين للتوجه لصناديق الاقتراع ويكشف‮:‬    يهدف لرفع العوائق في‮ ‬تحريك الدعوى العمومية‮.. ‬زغماتي‮:‬    المداخيل الجمركية تتجاوز‮ ‬781‮ ‬مليار دينار    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    حملة صحية واسعة للتكفّل بسكان المناطق النائية    حادث بدون أي خطورة لطائرة طاسيلي    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    الشعب الجزائري شعب الرهانات الكبرى    شركات النّقل واللوجستيك تطالب بالمزيد من الدعم    مصنع لإنتاج أنابيب البترول والغاز    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    مواطنون في مسيرات تأييد للرئاسيات    الشروع في عملية الإحصاء بقطاع التربية    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    «قوتنا تكمن في النية الصادقة والصرامة في العمل»    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    تأجيل أم إلغاء ..؟    «مهمتي في مولودية وهران انتهت بعد استخراج الإجازات»    من غير المعقول أن أطلب تخويف أبناء بلدي    يوم تحسيسي حول مخاطر تسرّب الغاز بالحي الجديد 400 مسكن    أزمة برد بمنطقة سارسو بتيارت    رحلة العودة إلى الواجهة تبدأ بملاقاة أمل مغنية    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    صدور "معاكسات" سامية درويش    أعوّل على المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020    "المقار" نقطة انطلاق لتجسيد استثمار "حقيقي"    تنصيب لجنة ولائية للمتابعة    منع الاستعمال في الأماكن العامة والقاعات المغلقة دليل خطورتها    منتدى اليونيسكو بباريس: رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    وهران: مختصون يطالبون بضرورة توسيع قائمة الأمراض المهنية في الجزائر    خلال السنة الجارية بتيسمسيلت    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صادق خان ابن سائق الحافلة الذي تسلم مفاتيح لندن
نشر في الخبر يوم 08 - 05 - 2016

لايزال فوز المسلم صادق خان بمنصب رئيس بلدية العاصمة البريطانية لندن في الانتخابات المحلية التي جرت الخميس الماضي يصنع الحدث، بعد أن حقق ابن المهاجر الباكستاني سائق الحافلات سابقة في تاريخ المملكة التي لا تغيب عنها الشمس، وتسلم مفاتيح بلدية لندن إثر تغلبه على منافسه زاك جولدسميث، ابن الملياردير اليهودي، فمن هو صادق خان؟
لم يكن طريق الوصول إلى منصب عمدة واحدة من أهم العواصم الأوروبية سهلا بالنسبة للرجل الذي سيتولى مسؤولية لندن خلال السنوات الأربع القادمة، فالمحامي ومرشح حزب العمال الذي قهر مرشح حزب المحافظين زاك جولدسميت، كان عليه تحدي ظروفه كابن مهاجر متوسط الدخل ليحظى بتعليم مرموق، قبل دخول معترك السياسة وأصبح أول مسلم ينضم لمجلس الوزراء، قبل أن ينجح في الخروج سالما من معركة انتخابية استعمل فيها منافسوه المحافظون ورقة ارتباطه بالمتطرفين المسلمين لإبعاده من سباق الانتخابات.
الرحلة من باكستان إلى بريطانيا
وصلت عائلة أمان الله وسهرون خان إلى لندن قادمة من باكستان سنة 1970، قبل فترة قصيرة من ولادة صادق، وفي عاصمة الضباب عمل أبوه سائق حافلة وأمه خيَّاطة لإعالة أطفالهما الثمانية، وكانوا يقطنون مسكنا وفرته لهم البلدية في مجمع هنري برنس السكني في ضاحية إيرلسفيلد جنوب غربي لندن.
ولم يغادر صادق بيته العائلي قبل بلوغه سن العشرين، إذ تقاسم غرفة نوم ضيقة مع أشقائه في مسكن ضيق يحوي ثلاث غرف للنوم، حتى أنه شارك أحد إخوته الذكور سريرا من طابقين إلى غاية مغادرته المسكن العائلي. درس صادق في مرحلة الثانوية بمدرسة إيرنست بيفن كوليدج التي يصفها “بأنها كانت مدرسة قاسية، واشتهرت بسوء سلوك طلابها وجميعهم من الذكور”.
بين الطب والمحاماة
درس خان الرياضيات والعلوم وكان يحلم أن يكون طبيبا للأسنان، لكنه انتقل لدراسة القانون، بعدما لفت معلمه انتباهه قائلا: “أنت دائما تناقش وتحاجج”، ليتخرج من جامعة نورث سنة 1994، وأصبح محامياً مدافعاً عن حقوق الإنسان ورافضاً لمبدأ التمييز.
انضم إلى صفوف حزب العمال البريطاني، وترشح كنائب في مجلس العموم البريطاني، فانتخب نائباً في المجلس عام 2005، ليصل إلى منصب وزير للنقل والمواصلات في بريطانيا عام 2008، وأصبح بذلك أول مسلم من أصول باكستانية آسيوية يصل إلى الوزارة في الحكومة البريطانية.
رئيس بلدية لكل اللندنيين
في المنافسة للفوز بترشيح حزب العمال لمنصب رئيس بلدية لندن، ساعد تأييد خان للحركة النقابية العمالية على فوزه بهذا الترشيح، لكن بعد اختيار حزب المحافظين لمرشحه المليونير زاك جولدسميث، أدى ذلك لإحباط في صفوف حزب العمال. وشن جولدسميث هجوماً على خان كونه مسلماً واتهمه بالتطرف، وبأنه دائما ما “أعطى منصة وأكسجين وغطاء للمتطرفين”.
غير أن خان نجح في كسب أصوات الناخبين، بعد أن قدم برنامجا اشتمل على دعم تخفيض أسعار الإسكان والبيوت في لندن، وتعهد بخلق أجواء مماثلة لتلك التي عاش فيها والده، أي أنه لامس الطبقة الفقيرة والمتوسطة.
وأكد صادق خان في برنامجه الانتخابي على أنه سيسعى جاهداً لاستقبال بريطانيا مزيداً من الأطفال اللاجئين.
مسلم وأفتخر
تربى خان على القيم الإسلامية، ولم يتنصل يوما من الإعلان عن أهمية عقيدته، وتحدث عن كيف أن أباه علمه حديث النبي محمد عليه الصلاة والسلام، عن أن الشخص الذي يجد شيئا خطأ عليه أن يعمل على تغييره.
وردا على سؤال حول كونه المسلم الأول الذي يرأس بلدية لندن وعاصمة غربية قال خان: “أنا لندني، بريطاني، مسلم الديانة، وبالطبع أنا فخور بإسلامي. لديّ أصول باكستانية. أنا أب وزوج ومناصر لنادي ليفربول منذ زمن طويل. أنا كل هذا”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.