توقيف 172 "حراق" و41 مهاجر غير شرعي أجنبي    برمجة محاكمة على حداد واخوة كونيناف يوم27 ماي الجاري    تشريعيات 12 جوان : فرصة ثانية لاستخلاف المترشحين المرفوضين خلال ال25 يوما قبل تاريخ الاقتراع    تراجع أسعار النفط    بوغازي: السياحة قطاع واعد نعول عليه في خلق الثروة    شيتور:"ضمان الحق في الطاقة مرهون بفرض أسعار حقيقية على كبار المستهلكين"        محرز ينجو من محاولة إعتداء بلندن    الجزائرية للطرق السيارة: خدمات الاستغلال والصيانة مستمرة خلال يومي العيد    رياح قوية إلى غاية 70 كلم في الساعة عبر عدّة مناطق من الوطن    56 عائلة تستفيد من الربط بشبكة الغاز الطبيعي بمشاتي وادي الطاقة بباتنة    الدول العربية والإسلامية تتحرى هذا المساء هلال شوال    وزير الصحة يستقبل أعضاء المكتب الوطني للنقابة الجزائرية للشبه الطبي    كتفي عبد الباسط للإذاعة: الإغلاق الشامل خلال عطلة عيد الفطر لا يعتبر حلا للحد من تفشي فيروس كورونا    البروفيسور للو:فتح الحدود بشروط وكورونا الكلاسيكي أكثر انتشار في الجزائر    العثور على جثة رجل مجهول في مجرى مائي ببوسعادة    سفيرة جزائرية تترأس اللجنة المكلفة بوضع اتفاقية دولية شاملة بشأن مكافحة استخدام التكنولوجيا لأغراض إجرامية    بلجود في زيارة عمل إلى لشبونة    جعبوب… زيادة في معاشات المتقاعدين بنسبة بين 2 و7 %    مستخدمو قطاع التجارة يعلقون إضرابهم بعد تجسيد جزء من مطالبهم    فيروس كورونا : تسجيل 184 إصابة و 134 تماثل للشفاء و7 وفيات خلال 24 ساعة الاخيرة    "تسقط أمريكا والصهاينة".. انتفاضة في تركيا لنصرة القدس    اعتراف "تاريخي" من الغارديان البريطانية.. بشأن وعد بلفور    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي    براهيم اربن: "صويلح سيجري غدا عدد من العمليلت الجراحية وتنتظره أيام صعبة"    رسميا.. لجنة الانضباط تُسلط عقوبة قاسية على لاعب العميد    جعفر قاسم يكشف بخصوص تعويض المرحوم النوري في عاشور العاشر    وزارة التربية تكشف عن جداول سير الامتحانات الخاصة بالأطوار الثلاثة    مليون و 150 ألف مواطن استفادوا من السكن منذ 2020    العلاقات الثنائية و القضايا الإقليمية في صلب المحادثة    إشادة بدور الجزائر في دعم اللاجئين    الشلف: تنصيب محمد قمومية مديرا جديدا على رأس قطاع الثقافة    على الأنظمة العربية المطبّعة مع الكيان الصهيوني التراجع عن مواقفها    بوادر ترتيبات جيو استراتيجية كبرى في المنطقة العربية    ورشة حول الاستهلاك وتحديد حاجيات السوق الوطني    تجربة رائدة على مساحة 790 هكتار    صاحب الصنعة والميزان ومرافق العمالقة    حضور خجول لعادات وتراث الجزائر في الدراما    مديرون تنفيذيون يعرضون برامجهم    منحى كورونا يعود إلى التراجع    معلم برتبة تحفة نادرة    الدوليون الجزائريون يتألقون في الجولة 36    بن ناصر يساهم في انتصار ميلان على جوفنتوس    مشاريع لتحسين التزود بمياه الشرب    أكاديمية "رواد المستقبل" تطلق مسابقة للأطفال الصغار    شبيبة القبائل تواجه مولودية وهران اليوم    1403 متجر لضمان مداومة يومي العيد    « لا أستغني عن شربة «فريك» وقلب اللوز في رمضان »    مسلسل المهازل في اتحاد بلعباس ...يتواصل    حمري يسدد راتب شهر واحد للاعبين والطاقم الفني والطبي    وقفة    «ارفعوا أكف الضراعة للمجيب»    فوغلول : «نقاط الجياسكا تهمنا كثيرا وسنلعب من أجل الفوز»    تخفيضات مغرية عشية العيد    توزيع أزيد من 27 ألف قفة وتقديم 830964 وجبة إفطار    تتويج الفائزين في مسابقة الصوت والريشة الذهبيتين    «فوبيا كورونا» تتقلّص و الاستخفاف بالوقاية يتوسّع    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"نقاط ظل" في دفتر شروط سوق السيارات
نشر في الخبر يوم 21 - 04 - 2021

أقرت السلطات العمومية مجموعة من التعديلات المستحدثة في دفتر الشروط الجديد المتعلقة بنشاط وكلاء السيارات، وبقدر ما برزت تغييرات تساهم في تخفيف الإجراءات الإدارية المطلوبة للحصول على الاعتماد الخاص بممارسة النشاط، بقدر ما طرحت تدابير أخرى نقاط ظل؛ من بينها تلك المتعلقة ببيع سيارة واحدة خلال ثلاث سنوات لكل زبون يقدم طلبا لاقتناء سيارة لدى الوكلاء المعتمدين وتحديد مدة صلاحية الاعتماد بسنتين بدلا من خمس سنوات، وتقليص مدة عقد الامتياز بين الصانع أو الشركة الأم والوكيل من خمس إلى سنتين، هذه المدة القصيرة قد تضع البنوك في موقف صعب حيال طلبات القروض بالنظر إلى قصر مدة نشاط الوكلاء المعتمدين.
بالمقابل، فإن تضمن التعديلات المستحدثة في دفتر الشروط الجديد لوكلاء السيارات ويعدل ويتمم المرسوم التنفيذي رقم 20 - 227 المؤرخ في 19/8/2020، الذي يحدّد شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة، أن يتم بيع سيارة واحدة خلال 3 سنوات لكل زبون يقدم طلبا لاقتناء سيارة لدى الوكلاء المعتمدين، يطرح بدوره نقاط استفهام، وإن بررت السلطات ذلك بأنه يرمي إلى الحد من المضاربة، فالمرسوم التنفيذي المتعلق بدفتر الشروط الخاص باعتماد وكلاء المركبات ألزم الوكلاء ببيع سيارة واحدة لفائدة نفس الشخص الطبيعي خلال 3 سنوات، ابتداء من تاريخ اقتنائه لآخر مركبة، وهو أمر يتنافى مع القواعد التجارية، إذ كان الأجدر ضبط العمليات التجارية والتسويقية بما يكفل مواجهة ظاهرة كانت تنخر القطاع، ويتعلق الأمر بالوسطاء.
وإذا كانت الإجراءات المتخذة والمتعلقة بتخفيف الإجراءات الإدارية المطلوبة للحصول على الاعتماد الخاص بممارسة النشاط، مثل إلغاء الترخيص المسبق كجزء من الشروط المطلوبة للحصول على الاعتماد النهائي ، وإعادة النظر في المادة 12 من دفتر الشروط السابق من خلال تبسيط لإجراءات تكوين الملف، مع حذف 7 وثائق كانت مطلوبة سابقاً واستبدالها بوثيقة يعدها محافظ الحسابات، ايجابية في حد ذاتها لكونها عوامل كانت ذات طابع بيروقراطي، إلا أن تقليص مدة صلاحية الاعتماد إلى سنتين وتقليص أيضا مدة عقد الامتياز إلى سنتين قد يعطي على النشاط طابعا مؤقتا لنشاط يفترض أن يكون على مدى مقبول نسبيا.
ومن بين التدابير أيضا المعتمدة، الإلغاء إلزامية ملكية كافة المقرات والمنشآت وقاعات العرض أو حذف شرط إثبات ملكية المنشآت اللازمة لممارسة النشاط، التي كانت أيضا تشكل عبئا كبيرا على المتعاملين، إذ كان يصعب كثيرا حيازة كافة المنشآت، مقابل ذلك تم تقليص مدة الإيجار أيضا إلى سنتين.
ومن بين النقاط أيضا؛ شرط ألا تتجاوز سعة محرك السيارات المستوردة من طرف وكلاء السيارات 1.6 متر مكعب، على أن تبقى حرية استيراد السيارات التي تتجاوز هذه السعة مفتوحة بالنسبة للأفراد، وتخصيص حصة قدرها 15% من مجمل السيارات المستوردة للمركبات الكهربائية، على أن يتم العمل على تقليص استيراد السيارات التي تشتغل محركاتها بوقود "الديزل" إلى أدنى حد. وبالنسبة للسيارات الكهربائية، سيتم طرح وفرة المنشآت الخاصة بها، ولا سيما إذا لم تكن هجينة، حيث تستلزم هذه المركبات وسائل خاصة بها للتعبئة، فيما لم يتم تحديد بالتدقيق هل يخص تحديد سعة المحرك على السيارات ذات محرك بنزين، أو كافة المحركات.
فضلا عن ذلك، فإن التدابير الجديدة تجاوزت أيضا مسألة منع الجزائريين غير المقيمين لممارسة النشاط من تحديد علامتين تجاريتين لكل صاحب امتياز، وإلزامية توفير مستودعات خاضعة للجمارك تصل مساحتها 6400 متر مربع.
ويفترض مع اعتماد تعديلات دفتر الشروط، أن تعاد عملية دراسة الملفات لطلبات ممارسة النشاط بعد أن شرعت وزارة الصناعة في ظل جدل أثير بشأن العملية في تقديم اعتمادات مؤقتة لتسع متعاملين أو وكلاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.