الاقتصاد الوطني بحاجة إلى رفع مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الخام إلى 15 بالمائة    اتفاقيات الاتحاد الأوروبي/المغرب: خبراء يصفون قرار استئناف حكم محكمة العدل الأوروبية ب "المشين" و "المخزي"    مسرحية "غصة عبور" لتوفيق بخوش تشارك في "ايام قرطاج المسرحية"    انطلاق فعاليات الأيام الوطنية "فتيحة بربار" في دورتها الاولى غدا    أساتذة وباحثون من مختلف الدول العربية يبحثون غدا في انجازات "أمحمد صافي المستغانمي"    كوفيد-19: مسافرو الجوية الجزائرية باتجاه فرنسا ملزمون بتقديم تحليل سلبي مدته 48 ساعة    رفع حظر السفر عن أفراد عائلة القذافي    وهران : اختتام أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا    الوكالة الوطنية للعقار الصناعي ستكون جاهزة خلال 2022    الرئيس تبون: 2022 ستكون سنة اقتصادية محضة    غليان في البرلمان المغربي ضد سياسة أخنوش: غلاء المعيشة والبطالة ومشاكل أخرى تهدد بكارثة    قسنطينة: سارق هاتف نقال على متن الترامواي في قبضة الأمن    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: إعداد ورقة طريق لبعث نمو الصناعة    تبون: رفع العراقيل عن 57 مشروعا استثماريا متوقفا لأسباب إدارية    كأس العرب الجزائر – لبنان (اليوم سا14)    البطولة الجهوية    تفكيك عصابة استولت على مخبر لترميم الأسنان    فيما عرقلت أمطار وسيول حركة المرور: فتح طرقات أغلقتها الثلوج بعدة ولايات    وزيرا التربية والتعليم العالي يكشفان في لقاء تنسيقي بين قطاعيهما : إنشاء مدرسة وطنية عليا للصم البكم أواخر السنة الجامعية    بسبب الوضعية المالية غير المتوازنة لصندوق التقاعد: وزير العمل يستبعد العودة للتقاعد النسبي    هذه محاور زيارة الرئيس الفلسطيني إلى الجزائر    انتشار كبير للظاهرة في العالم    بعد ربطه بالغاز في علي منجلي: المركز البيداغوجي للأطفال المعاقين يدخل الخدمة    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم ترتفع إلى أكثر من 264 مليون حالة    الصحة العالمية: لا ينبغي للعالم الشعور بالذعر من "أوميكرون"    المغرب يخسر جزء من استقلاله بعد ابرام اتفاق أمني مع اسرائيل    الجزائر تكتسب العديد من الخبرات لتقاسمها في مجال مكافحة الإرهاب    جيش التحرير الشعبي الصحراوي يستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاعي البكاري وحوزة    إعجاب و إشادة بجاهزية الباهية    «وين رانا» تُعرض لأول مرة أمام الجمهور بمسرح عبد القادر علولة بوهران    النمساوي «فرانتسوبل» في ضيافة كلية اللغات الأجنبية لجامعة وهران (2)    رؤية أدبية حول واقع السياحة الصحراوية    «نسير على نهج المنتخب الأول ولن نرضى سوى باللقب»    براهيمي تبرز جهود الجزائر في التخفيف من آثار تغير المناخ    الدعوة إلى مرافقة الجزائر في تنويع اقتصادها    أحسن هدية للجزائر في اليوم العالمي لذوي الهمم    بمستشفى محمد بوضياف بالبيض غياب الفحوصات بالأشعة يؤرق المرضى    المغرب متورط في قضية تجسس جديدة    قرار وزاري قريبا لتحديد المناصب العليا لمنتسبي قطاع الشؤون الدينية    65 هو عدد أئمة الإفتاء في الجزائر    الشعب الجزائري يقطع آخر تذكرة في سبيل تمتين أركان الجمهورية الجديدة    ضرورة إيجاد حلول لتراكم مياه الأمطار في الأنفاق    إعادة النظر في القانون المتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة    سنظل صامدين في وجه الإبادة التي يمارسها المغرب ضدنا    رحلة جوية خاصة    دور محوري للجزائر    البرلمان في اجتماع "اتحاد المتوسط"    اجتماع للبرلمان العربي    6 وفيات... 191 إصابة جديدة وشفاء 156 مريض    الوالي يريد محاسبة محياوي    مبولحي، بونجاح ودفاع الخضر يسجلون أرقاما    بشار تكرم الكاتب يوسف بن دخيس    معرض مدرسة الملصق البولوني برواق "محمد راسم"    فتيات أقبو في مهمة التأكيد    الأمن الولائي يشارك المعاقين عيدهم العالمي    الإطاحة ب3 أشخاص بجرم الاعتداء على سبعيني    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"نقاط ظل" في دفتر شروط سوق السيارات
نشر في الخبر يوم 21 - 04 - 2021

أقرت السلطات العمومية مجموعة من التعديلات المستحدثة في دفتر الشروط الجديد المتعلقة بنشاط وكلاء السيارات، وبقدر ما برزت تغييرات تساهم في تخفيف الإجراءات الإدارية المطلوبة للحصول على الاعتماد الخاص بممارسة النشاط، بقدر ما طرحت تدابير أخرى نقاط ظل؛ من بينها تلك المتعلقة ببيع سيارة واحدة خلال ثلاث سنوات لكل زبون يقدم طلبا لاقتناء سيارة لدى الوكلاء المعتمدين وتحديد مدة صلاحية الاعتماد بسنتين بدلا من خمس سنوات، وتقليص مدة عقد الامتياز بين الصانع أو الشركة الأم والوكيل من خمس إلى سنتين، هذه المدة القصيرة قد تضع البنوك في موقف صعب حيال طلبات القروض بالنظر إلى قصر مدة نشاط الوكلاء المعتمدين.
بالمقابل، فإن تضمن التعديلات المستحدثة في دفتر الشروط الجديد لوكلاء السيارات ويعدل ويتمم المرسوم التنفيذي رقم 20 - 227 المؤرخ في 19/8/2020، الذي يحدّد شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة، أن يتم بيع سيارة واحدة خلال 3 سنوات لكل زبون يقدم طلبا لاقتناء سيارة لدى الوكلاء المعتمدين، يطرح بدوره نقاط استفهام، وإن بررت السلطات ذلك بأنه يرمي إلى الحد من المضاربة، فالمرسوم التنفيذي المتعلق بدفتر الشروط الخاص باعتماد وكلاء المركبات ألزم الوكلاء ببيع سيارة واحدة لفائدة نفس الشخص الطبيعي خلال 3 سنوات، ابتداء من تاريخ اقتنائه لآخر مركبة، وهو أمر يتنافى مع القواعد التجارية، إذ كان الأجدر ضبط العمليات التجارية والتسويقية بما يكفل مواجهة ظاهرة كانت تنخر القطاع، ويتعلق الأمر بالوسطاء.
وإذا كانت الإجراءات المتخذة والمتعلقة بتخفيف الإجراءات الإدارية المطلوبة للحصول على الاعتماد الخاص بممارسة النشاط، مثل إلغاء الترخيص المسبق كجزء من الشروط المطلوبة للحصول على الاعتماد النهائي ، وإعادة النظر في المادة 12 من دفتر الشروط السابق من خلال تبسيط لإجراءات تكوين الملف، مع حذف 7 وثائق كانت مطلوبة سابقاً واستبدالها بوثيقة يعدها محافظ الحسابات، ايجابية في حد ذاتها لكونها عوامل كانت ذات طابع بيروقراطي، إلا أن تقليص مدة صلاحية الاعتماد إلى سنتين وتقليص أيضا مدة عقد الامتياز إلى سنتين قد يعطي على النشاط طابعا مؤقتا لنشاط يفترض أن يكون على مدى مقبول نسبيا.
ومن بين التدابير أيضا المعتمدة، الإلغاء إلزامية ملكية كافة المقرات والمنشآت وقاعات العرض أو حذف شرط إثبات ملكية المنشآت اللازمة لممارسة النشاط، التي كانت أيضا تشكل عبئا كبيرا على المتعاملين، إذ كان يصعب كثيرا حيازة كافة المنشآت، مقابل ذلك تم تقليص مدة الإيجار أيضا إلى سنتين.
ومن بين النقاط أيضا؛ شرط ألا تتجاوز سعة محرك السيارات المستوردة من طرف وكلاء السيارات 1.6 متر مكعب، على أن تبقى حرية استيراد السيارات التي تتجاوز هذه السعة مفتوحة بالنسبة للأفراد، وتخصيص حصة قدرها 15% من مجمل السيارات المستوردة للمركبات الكهربائية، على أن يتم العمل على تقليص استيراد السيارات التي تشتغل محركاتها بوقود "الديزل" إلى أدنى حد. وبالنسبة للسيارات الكهربائية، سيتم طرح وفرة المنشآت الخاصة بها، ولا سيما إذا لم تكن هجينة، حيث تستلزم هذه المركبات وسائل خاصة بها للتعبئة، فيما لم يتم تحديد بالتدقيق هل يخص تحديد سعة المحرك على السيارات ذات محرك بنزين، أو كافة المحركات.
فضلا عن ذلك، فإن التدابير الجديدة تجاوزت أيضا مسألة منع الجزائريين غير المقيمين لممارسة النشاط من تحديد علامتين تجاريتين لكل صاحب امتياز، وإلزامية توفير مستودعات خاضعة للجمارك تصل مساحتها 6400 متر مربع.
ويفترض مع اعتماد تعديلات دفتر الشروط، أن تعاد عملية دراسة الملفات لطلبات ممارسة النشاط بعد أن شرعت وزارة الصناعة في ظل جدل أثير بشأن العملية في تقديم اعتمادات مؤقتة لتسع متعاملين أو وكلاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.